الاثنين، 30 يناير، 2017

عبارة وطنية تظهر فيها صفات المواطن الصالح

عبارة وطنية تظهر فيها صفات المواطن الصالح
إن الفساد هو الفاحشة الكبرى ..الفساد لا يفلح أمة .. وهو مرض يجب استئصاله وبتره لأنه معد ولا يجوز السكوت عليه .. وعلينا أن نعالج الفساد ونمنعه لأننا لا نريد أن يكون بيننا مريض بهذا الوباء الذي يلطخ الدولة ككل ويلوثها ."
 " إن مصيرنا جميعاً واحد.. لا مصير لإمارة ومصير لإمارة أخرى ولا مصير لفرد ومصير آخر للآخرين .. إن المصير واحد. والحرص واحد والمصلحة واحدة."
 " إن الله منحنا العقل والصحة ويجب أن نحسن استغلالهما ليرضى الله عنا ويبارك أعمالنا ."
 "العلاج بالعمل هو أحدث الوسائل للقضاء على الأمراض النفسية والتغلب على المشاكل التي تعترض إنسان هذا العصر ."
 "لقد أسهم الآباء في بناء هذا الوطن ،وواجبنا أن نبني للأجيال القادمة وأن نواصل مسيرة الأسلاف ،وعلينا أن نستفيد من كافة الخبرات والتجارب دون خجـــل ،ونأخذ منها بقدر ما يفيدنا ونحتاج إليه ،وبقدر ما يتفق مع تقاليدنا ومثلنا العربية ."
 "إذا اعتمد الإنسان على نفسه يسد حاجته وإذا نظر إلى من عمل واجتهد ونفع نفسه وأهله فإنه يصبح قدوة لأبنائه فيحذون حذوه لأن أفضل معلم للأبناء هو الوالد والمعلم للشعب كله هو القائد ."

    "إن البلاد بحاجة إلى أبنائها لأن عليهم يعتمد الحاضر والمستقبل وأن علينا أن نورثهم ما ورثناه من الأباء والأجداد من العادات الطيبة ."
  "إننا لا ننظر إلى الشباب على أساس أن هذا ابن فلان أو قريب فلان لكننا ننظر إليهم على أساس ما يقدمونه من جهد لوطنهم ."
 "إن الثروة الحقيقية هي العمل الجاد المخلص الذي يفيد الإنسان ومجتمعه ،وأن العمل هو الخالد والباقي ،وهو الأساس في قيمة الإنسان والدولة ."
 "احذروا يا أبنائي من التيارات المسمومة التي تأتيكم من الخارج ولا تقربوها ولا تعملوا بها .. أعملوا ما ترونه مفيداً وصالحاً للوطن من أجل تحقيق المزيد من النمو والازدهار والتقدم والنهضة للمواطنين والمقيمين ."
   "
 "إن على الأبناء معرفة ما عاناه الأجداد وما صنعوه لنا رغم قلة الإمكانيات المتاحة . حتى يضاعف الأبناء من عملهم وإنتاجهم ويطوروا ما قام به أسلافهم ."
 " إننا ننتظر من الشباب ما لم ننتظره من الآخرين ونأمل من هذا الشباب أن يقدم إنجازات كبرى وخدمات عظيمة تجعل هذا الوطن دولة حديثة وبلداً عصرياً يسير في ركب العالم المعاصر ."
  " إنني أؤمن بالشباب، ولابد أن يتولى المسؤولية الشباب المثقف وأبناء البلاد."
" إن أملنا كبير في شبابنا الذي يعرف مسؤولياته ويفهمها ويعمل بجد وإخلاص ."
  " لقد تحققت هذه الإنجازات لتلاقي إرادتنا جميعاً على دعم الاتحاد، وبفضل تكاتفكم وترابطاكم، وإيمانكم بالمسؤولية التاريخية التي يحملها شعبنا نحو الأجيال القادمة "
  " إن الوطن ينتظر منا الكثير والشعب يتطلع إلى أعمالنا، ونحن جميعاً شركاء في المسؤولية ."
  " الاستعانة بالله في الدين والدنيا والإخلاص للأمة والوطن ."
    " إن كل شيء بهذه الحياة هو بإرادة الله سبحانه وتعالى.. يسيرها ويديرها وعلى العبد أن يسعى لرضا ربه ولأن يفعل ويتوكل وعلى الله التوفيق ."
 " إن العمل الذي نؤديه لوطننا في هذه الدنيا هو خير ما نذهب به إلى الدار الآخرة ."

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق