Search This Blog

الأحد، 26 فبراير، 2017

برزنتيشن عن العنصرية بالانجليزي





برزنتيشن عن العنصرية
برزنتيشن عن العنصرية بالانجليزي
العنصرية
موضوع عن العنصرية بالانجليزي


Racism is discrimination and prejudice towards people based on their race or ethnicity. Today, the use of the term "racism" does not easily fall under a single definition.[1]
The ideology underlying racist practices often includes the idea that humans can be subdivided into distinct groups that are different in their social behavior and innate capacities and that can be ranked as inferior or superior.[2] The Holocaust is the classic example of institutionalized racism which led to the death of millions of people based on their race. While the concepts of race and ethnicity are considered to be separate in contemporary social science, the two terms have a long history of equivalence in both popular usage and older social science literature. "Ethnicity" is often used in a sense close to one traditionally attributed to "race": the division of human groups based on qualities assumed to be essential or innate to the group (e.g. shared ancestry or shared behavior). Therefore racism and racial discrimination are often used to describe discrimination on an ethnic or cultural basis, independent of whether these differences are described as racial. According to a United Nations convention on racial discrimination, there is no distinction between the terms "racial" and "ethnic" discrimination. The UN convention further concludes that superiority based on racial differentiation is scientifically false, morally condemnable, socially unjust and dangerous, and there is no justification for racial discrimination, anywhere, in theory or in practice.[3]
Racist ideology can become manifest in many aspects of social life. Racism can be present in social actions, practices, or political systems (e.g., apartheid) that support the expression of prejudice or aversion in discriminatory practices. Associated social actions may include nativism, xenophobia, otherness, segregation, hierarchical ranking, supremacism, and related social phenomena.

Aspects
The ideology underlying racism can become manifest in many aspects of social life. Such aspects are described in this section, although the list is not exhaustive.
Aversive racism
Aversive racism is a form of implicit racism in which a person's unconscious negative evaluations of racial or ethnic minorities are realized by a persistent avoidance of interaction with other racial and ethnic groups. As opposed to traditional, overt racism, which is characterized by overt hatred for and explicit discrimination against racial/ethnic minorities, aversive racism is characterized by more complex, ambivalent expressions and attitudes.[44] Aversive racism is similar in implications to the concept of symbolic or modern racism (described below), which is also a form of implicit, unconscious, or covert attitude which results in unconscious forms of discrimination.
The term was coined by Joel Kovel to describe the subtle racial behaviors of any ethnic or racial group who rationalize their aversion to a particular group by appeal to rules or stereotypes.[44] People who behave in an aversively racial way may profess egalitarian beliefs, and will often deny their racially motivated behavior; nevertheless they change their behavior when dealing with a member of a minority group. The motivation for the change is thought to be implicit or subconscious. Experiments have provided empirical support for the existence of aversive racism. Aversive racism has been shown to have potentially serious implications for decision making in employment, in legal decisions and in helping behavior.[45][46]
Color blindness
In relation to racism, Color blindness is the disregard of racial characteristics in social interaction, for example in the rejection of affirmative action, as way to address the results of past patterns of discrimination. Critics of this attitude argue that by refusing to attend to racial disparities, racial color blindness in fact unconsciously perpetuates the patterns that produce racial inequality.
Eduardo Bonilla-Silva argues that color blind racism arises from an "abstract liberalism, biologization of culture, naturalization of racial matters, and minimization of racism".[47] Color blind practices are "subtle, institutional, and apparently nonracial"[48] because race is explicitly ignored in decision making. If race is disregarded in predominately white populations, for example, whiteness becomes the normative standard, whereas people of color are othered, and the racism these individuals experience may be minimized or erased.[49][50] At an individual level, people with "color blind prejudice" reject racist ideology, but also reject systemic policies intended to fix institutional racism.[50]
Cultural
Cultural racism is a term used to describe and explain new racial ideologies and practices that have emerged since World War II. It can be defined as societal beliefs and customs that promote the assumption that the products of a given culture, including the language and traditions of that culture are superior to those of other cultures. It shares a great deal with xenophobia, which is often characterised by fear of, or aggression toward, members of an outgroup by members of an ingroup.
Cultural racism exists when there is a widespread acceptance of stereotypes concerning different ethnic or population groups.[51] Where racism can be characterised by the belief that one race is inherently superior to another, cultural racism can be characterised by the belief that one culture is inherently superior to another.[52]
Economic
Further information: Racial wage gap in the United States and Racial wealth gap in the United States
Historical economic or social disparity is alleged to be a form of discrimination caused by past racism and historical reasons, affecting the present generation through deficits in the formal education and kinds of preparation in previous generations, and through primarily unconscious racist attitudes and actions on members of the general population.
In 2011, Bank of America agreed to pay $335 million to settle a federal government claim that its mortgage division, Countrywide Financial, discriminated against black and Hispanic homebuyers.[53]
During the Spanish colonial period, Spaniards developed a complex caste system based on race, which was used for social control and which also determined a person's importance in society.[54] While many Latin American countries have long since rendered the system officially illegal through legislation, usually at the time of their independence, prejudice based on degrees of perceived racial distance from European ancestry combined with one's socioeconomic status remain, an echo of the colonial caste system.[55]
Institutional
Further information: Institutional racism, State racism, Affirmative action, Racial profiling, and Racism by country
Institutional racism (also known as structural racism, state racism or systemic racism) is racial discrimination by governments, corporations, religions, or educational institutions or other large organizations with the power to influence the lives of many individuals. Stokely Carmichael is credited for coining the phrase institutional racism in the late 1960s. He defined the term as "the collective failure of an organization to provide an appropriate and professional service to people because of their colour, culture or ethnic origin".[56]
Maulana Karenga argued that racism constituted the destruction of culture, language, religion, and human possibility and that the effects of racism were "the morally monstrous destruction of human possibility involved redefining African humanity to the world, poisoning past, present and future relations with others who only know us through this stereotyping and thus damaging the truly human relations among peoples".[57]
Othering
Othering is the term used by some to describe a system of discrimination whereby the characteristics of a group are used to distinguish them as separate from the norm.[58]
Othering plays a fundamental role in the history and continuation of racism. To objectify a culture as something different, exotic or underdeveloped is to generalize that it is not like 'normal' society. Europe's colonial attitude towards the Orient exemplifies this as it was thought that the East was the opposite of the West; feminine where the West was masculine, weak where the West was strong and traditional where the West was progressive.[59] By making these generalizations and othering the East, Europe was simultaneously defining herself as the norm, further entrenching the gap.[60]
Much of the process of othering relies on imagined difference, or the expectation of difference. Spatial difference can be enough to conclude that "we" are "here" and the "others" are over "there".[59] Imagined differences serve to categorize people into groups and assign them characteristics that suit the imaginer's expectations.[61]
Racial discrimination
Racial discrimination refers to the separation of people through a process of social division into categories not necessarily related to races for purposes of differential treatment. Racial segregation policies may formalize it, but it is also often exerted without being legalized. Researchers Marianne Bertrand and Sendhil Mullainathan, at the University of Chicago and MIT found in a 2004 study that there was widespread racial discrimination in the workplace. In their study, candidates perceived as having "white-sounding names" were 50% more likely than those whose names were merely perceived as "sounding black" to receive callbacks for interviews. The researchers view these results as strong evidence of unconscious biases rooted in the United States' long history of discrimination (e.g., Jim Crow laws, etc.)[62] Devah Pager, a sociologist at Princeton University, sent matched pairs of applicants to apply for jobs in Milwaukee and New York City, finding that black applicants received callbacks or job offers at half the rate of equally qualified whites.[63][64] In contrast, institutions and courts have upheld discrimination against whites when it is done to promote a diverse work or educational environment, even when it was shown to be to the detriment of qualified applicants.[65][66] More than 30 years of field experiment studies have found significant levels of discrimination against non-whites in labor, housing, and product markets in 10 different countries.[67] With regard to employment, multiple audit studies have found strong evidence of racial discrimination in the United States' labor market, with magnitudes of employers' preferences of white applicants found in these studies ranging from 50% to 240%. Other such studies have found significant evidence of discrimination in car sales, home insurance applications, provision of medical care, and hailing taxis.[68]
Segregationism
Racial segregation is the separation of humans into socially-constructed racial groups in daily life. It may apply to activities such as eating in a restaurant, drinking from a water fountain, using a bath room, attending school, going to the movies, or in the rental or purchase of a home.[69] Segregation is generally outlawed, but may exist through social norms, even when there is no strong individual preference for it, as suggested by Thomas Schelling's models of segregation and subsequent work.
Supremacism
Centuries of European colonialism in the Americas, Africa and Asia were often justified by white supremacist attitudes.[70] During the early 20th century, the phrase "The White Man's Burden" was widely used to justify an imperialist policy as a noble enterprise.[71][72] In an article about colonial expansion onto Native American land, in 1890 author L. Frank Baum wrote: "The Whites, by law of conquest, by justice of civilization, are masters of the American continent, and the best safety of the frontier settlements will be secured by the total annihilation of the few remaining Indians."[73] Attitudes of black supremacy, Arab supremacy, and east Asian supremacy also exist.
Symbolic/modern
Some scholars argue that in the US earlier violent and aggressive forms of racism have evolved into a more subtle form of prejudice in the late 20th century. This new form of racism is sometimes referred to as "modern racism" and characterized by outwardly acting unprejudiced while inwardly maintaining prejudiced attitudes, displaying subtle prejudiced behaviors such as actions informed by attributing qualities to others based on racial stereotypes, and evaluating the same behavior differently based on the race of the person being evaluated.[74] This view is based on studies of prejudice and discriminatory behavior, where some people will act ambivalently towards black people, with positive reactions in certain, more public contexts, but more negative views and expressions in more private contexts. This ambivalence may also be visible for example in hiring decisions where job candidates that are otherwise positively evaluated may be unconsciously disfavored by employers in the final decision because of their race.[75][76][77] Some scholars consider modern racism to be characterized by an explicit rejection of stereotypes, combined with resistance to changing structures of discrimination for reasons that are ostensibly non-racial, an ideology that considers opportunity at a purely individual basis denying the relevance of race in determining individual opportunities and the exhibition of indirect forms of micro-aggression toward and/or avoidance of people of other races.[78

العرض الاقتصاد الجزئي

العرض
العرض الكلي للسلعة:
هو الكميات التي يكون المنتجون أو البائعون مستعدون لعرضها أو بيعها من السلعة خلال مدة زمنية مدة زمنية معينة .
 و يتأثر عرض السلعة في السوق بعدة عوامل مثل:
1.     سعر السلعة و عوامل أخرى
العوامل المؤثرة على العرض (ظروف العرض):
2.     أثمان عناصر الإنتاج.
3.     المستوى الفني للإنتاج أو المستوى التقني.
4.     مستوى الضرائب.
5.     مستوى الإعانات.
6.     أثمان السلع البديلة من ناحية الإنتاج.
7.     أثمان السلع المكملة من ناحية الإنتاج.
8.     توقعات المنتجين بمستوى السعر في المستقبل (سعر السلعة في المستقبل).
و إذا افترضنا ثبات العوامل المؤثرة على عرض السلعة و كان التغير في ثمن السلعة فقط فإنه يكون هناك علاقات طردية بين ثمن السلعة و الكمية المعروضة و هذه العلاقة تسمى دالة العرض السعرية.
دالة العرض السعرية:
وهي تعبر عن العلاقة بين الكمية المعروضة من السلعة و ثمن السلعة (مع افتراض ثبات العوامل الأخرى المؤثرة على العرض و التي تسمى ظروف العرض).
و يمكن التعبير عن دالة العرض السعرية في شكل جدول أو منحنى أو معادلة رياضية كالأتي:

ثمن السلعة بالريال    الكمية المعروضة من السلعة  (خلال فترة معينة)
صفر
1
2
3
4
5      1 وحدة
6
11
16
21
26
يتبين من جدول العرض و منحنى العرض العلاقة الطردية بين ثمن السلعة و الكمية المعروضة منها في السوق فإذا زاد الثمن تزداد الكمية المعروضة و بالعكس إذا انخفض الثمن تنخفض الكمية المعروضة (وفي هذا الحالة يفترض ثبات العوامل الأخرى المؤثرة على عرض السلعة و التي تسمى ظروف العرض).
ويلاحظ: أن منحنى العرض ميله موجب أي أنه يتجه من جهة الشمال الشرقي إلى جهة الجنوب الغربي ليدل على تلك العلاقة الطردية بين الثمن و الكمية المعروضة من السلعة. و يعتبر الثمن هو المتغير المستقل و الكمية المعروضة هي المتغير التابع بمعنى أن التغيرات في الكمية المعروضة تتبع التغيرات في الثمن.
معادلة العرض : ك ع = أ+ ب س
حيث:
ك ع : تمثل الكمية المعروضة من السلعة خلال مدة معينة.
  س : تمثل سعر أو ثمن السلعة.
أ،ب :معاملات ثابتة في المعادلة.
    أ : الكمية المعروضة بغرض أن الثمن = الصفر
   ب :  التغير في الكمية المعروضة في حال تغير الثمن بوحدة واحدة .
مثال :
بالاعتماد على معادلة العرض التالية اشتقي جدول العرض و منحنى العرض للسلعة مع التعليق.
ك ع = 4 س 

التغير في الكمية المعروضة و التغير في العرض:
إذا كان التغير في سعر السلعة مع بقاء العوامل الأخرى المؤثرة على العرض ثابتة فإنه يحدث تغير في الكمية المعروضة و يكون ذلك بالانتقال من نقطة إلى أخرى على نفس منحنى العرض وهذا يسمى تغير الكمية المعروضة.
التغير في العرض:
تغير العوامل الأخرى المؤثرة على العرض و التي تسمى ظروف العرض فإن عرض السلعة يتغير و ينتقل منحنى العرض بأكمله إما إلى جهة اليمين في حالة زيادة العرض و إلى جهة اليسار في حالة نقص العرض و يعبر عن ذلك باصطلاح تغير العرض.
و نوضح تأثير هذه العوامل على العرض:
1.     زيادة العرض (انتقال منحنى العرض جهة اليمين) :
إذا حدث تغير في أي عامل من العوامل السابقة التي تسمى ظروف العرض بالشكل الذي يجعل عرض السلعة يزداد في السوق فإن منحنى العرض ينتقل إلى جهة اليمين
و يحدث ذلك في الحالات التالية:   
        إذا حصل انخفاض في أثمان عناصر الإنتاج المستخدمة في إنتاج السلعة : مثل حدوث انخفاض في أثمان المواد الأولية المستخدمة أو انخفاض أجور العمال في هذه الحالة سوف تنخفض تكلفة إنتاج السلع و هذا يشجع المنتجين على زيادة إنتاج السلعة و بالتالي يزداد عرض السلعة في السوق أي ينتقل من منحنى العرض إلى جهة اليمين من ع إلى ع َ كما في الرسم السابق.
        إذا حدث تطور في المستوى الفني للإنتاج فتزداد الإنتاجية و يزداد إنتاج السلعة فيزداد عرضها في السوق وينتقل منحنى عرضها إلى جهة اليمين.
        إذا أنخفض مستوى الضرائب التي تعرضها الحكومة على إنتاج السلعة أو ألغت الحكومة هذه الضرائب فهذا يقلل تكلفة إنتاج السلعة مما يشجع المنتجين على زيادة إنتاجها و بالتالي زيادة عرضها في السوق فينتقل منحنى العرض إلى اليمين.
        إذا منحت الحكومة إعانة لمنتجي السلع أو زاد مستوى الإعانة التي تمنحها للمنتجين فيزداد الإنتاج و العرض و ينتقل منحنى العرض إلى اليمين.
        إذا حدث انخفاض في سعر السلعة البديلة من ناحية الإنتاج فيزداد عرض السلعة الأخرى و ينتقل منحنى عرضها إلى جهة اليمين و السلعة البديلة هي من ناحية الإنتاج هي السلعة التي يمكن إنتاجها باستخدام نفس عناصر الإنتاج ومن أمثلتها القمح و الشعير فمثلاً إذا أنخفض سعر الشعير سوف يتحول المنتجين إلى إنتاج السلعة الأخرى البديلة وهي القمح فيزداد عرض القمح و ينتقل منحنى عرض القمح إلى جهة اليمين.
        إذا أرتفع ثمن السلعة المكملة من ناحية الإنتاج فيزداد عرض السلعة الأخرى و ينتقل منحنى عرضها إلى جهة اليمين السلعة المكملة من ناحية الإنتاج هي السلع التي يتم إنتاجها معاً خلال نفس عملية الإنتاج مثل الدجاج و البيض فمثلاً إذا أرتفع سعر الدجاج سوف يزداد سعر البيض و ينتقل منحنى عرض البيض إلى جهة اليمين.
        إذا توقع المنتجين ارتفاع سعر السلعة مستقبلاً فيتجهون إلى زيادة إنتاجها و بالتالي يزداد عرض السلعة و ينتقل منحنى العرض إلى الجهة اليمنى.


مرونة العرض:
هي درجة استجابة الكمية المعروضة من السلعة للتغير الذي يحدث في ثمنها فإذا كان تغير الكمية المعروضة بدرجة كبيرة بحيث تكون نسبة التغير في الكمية المعروضة أكبر من نسبة التغير في الثمن يكون عرض السلعة صرف بمعنى أن الكمية المعروضة تستجيب بدرجة كبيرة للتغير الذي يحدث في السعر.
 أما إذا كانت نسبة التغير في الكمية المعروضة أقل من نسبة التغير في الثمن فيكون عرض السلعة غير مرن و أما إذا كان نسبة التغير في الكمية المعروضة = نسبة التغير في الثمن فيكون العرض متكافئ المرونة.
و تقاس مرونة العرض باستخدام القانون التالي:
مرونة العرض (مرونة النقطة) = نسبة التغير في الكمية المعروضة /       نسبة التغير في الثمن

حيث:
س : السعر الأصلي للسلعة.
ك : الكمية المعروضة الأصلية.
∆ ك : التغير في الكمية المعروضة.
∆ س: التغير في السعر.
ويلاحظ:
 أن إشارة مرونة العرض تكون موجبة و هذا راجع للعلاقة الطردية بين ثمن السلعة و الكمية المعروضة
أمثلة لقياس مرونة العرض :
1.     حالة العرض المرن :
في هذه الحالة تكون المرونة <1 وهذا معناه أن نسبة التغير في الكمية المعروضة تكون أكبر من نسبة التغير في الثمن.
2.     حالة العرض غير المرن:
في هذه الحالة تكون المرونة >1 وهذا معناه أن نسبة التغير في الكمية المعروضة تكون أقل من نسبة التغير في الثمن.
3.     حالة العرض المتكافئ المرونة:
في هذه الحالة تكون المرونة = 1 وهذا معناه أن نسبة التغير في الكمية المعروضة تكون مساوية لنسبة التغير في الثمن.
وبالإضافة إلى الحالات الثلاثة هناك حالتان للمرونة نادراً ما تحدث في الحياة العملية وهما:
4.     حالة العرض العديم المرونة (المرونة = صفر):
في هذه الحالة إذا حدث تغير في ثمن السلعة بنسبة معينة فإنه لا يحدث أي تغير في الكمية المعروضة  أي تكون نسبة التغير في الكية المعروضة = صفر و إذا قسمناها على نسبة التغير في الثمن نجد أن المرونة = صفر.
5.     حالة العرض اللانهائي المرونة (المرونة =     ):
في هذه الحالة إذا حدث تغير في ثمن السلعة بنسبة معينة فإنه يحدث تغير في الكمية المعروضة (تغير لا نهائي أو غير محدود) أي أن نسبة التغير في الكمية المعروضة تكون =     و إذا قسمت على نسبة التغير في الثمن نجد أن المرونة =       أيضاً.
أشكال منحنيات العرض (تبعاً لدرجة مرونة عرضها) :
عرفنا أن هناك خمسة أنواع لمرونة العرض وهي:
1.     العرض المرن (م < 1)
2.     العرض غير المرن (م >1)
3.     العرض متكافئ المرونة ( م = 1)
4.     العرض العديم المرونة (م = 0)
5.     العرض اللانهائي المرونة (م =     )
العوامل المؤثرة على مرونة  العرض:
مرونة عرض السلعة تتوقف على مدى قدرة المنتجين أو البائعين على تغير الكمية المعروضة من السلعة في السوق بالزيادة (أو النقص) عند حدوث تغير في ثمن السلعة بالزيادة (أو النقص)
يتوقف ذلك أي تتوقف مرونة عرض السلعة على عدة عوامل:
1.     قابلية السلعة للتخزين: إذا كانت السلعة قابلة للتخزين يكون عرضها مرن.
    و إذا كانت السلعة غير قابلة للتخزين ( أو تكاليف تخزينها مرتفعة ) يكون عرضها غير مرن.
2.     طبيعة العملية الإنتاجية: إذا كانت عملية إنتاج السلعة سهلة و بسيطة بحيث يسهل على المنتجين تغير كمية الإنتاج و بالتالي تغير الكمية المعروضة من السلعة عند حدوث تغير في ثمنها يكون عرض السلعة مرن. و بالعكس إذا كانت عملية إنتاج السلعة صعبة و معقدة بحيث يصعب على المنتجين تغير كمية الإنتاج من السلعة عند حدوث تغير في ثمنها يكون عرض السلعة غير مرن.
3.     التوقعات المستقبلية بالأسعار: إذا توقع المنتجين استمرار التغير في أسعار السلعة في المستقبل فإنهم يغيرون الكمية المعروضة بدرجة كبيرة و بالتالي يكون عرض السلعة مرن. و بالعكس إذا توقع المنتجين أن التغير في سعر السلعة مؤقت ولن يستمر في المستقبل فإنهم لن يغيروا الكمية المعروضة من السلعة كثيراًُ و بالتالي يكون عرض السلعة غير مرن.
4.     المدة الزمنية: إن إنتاج أي سلعة يحتاج إلى مدة زمنية معينة كلما طالت المدة بعد حدوث التغير في الثمن كلما أمكن تغير كمية الإنتاج من السلعة و بالتالي تغير الكمية المعروضة من السلعة بدرجة كبيرة و بالتالي يكون عرض السلعة مرن في المدى الطويل ويكون أقل مرونة في المدى القصير (لأن المدة القصيرة يصعب فيها تغير كمية الإنتاج من السلعة (غير مرن)