الثلاثاء، 7 فبراير، 2017

الاسم العلمي للكائنات الحية

الاسم العلمي للكائنات الحية

الاسم العلمي للكائنات الحية
يتكون الاسم العلمي للكائن الحي من كلمتين , الكلمة الأولى تشير إلى الجنس والكلمة  الثانية تشير إلى النوع , وهذا النظام يعرف بنظام التسمية الثنائية . 
تعريف النوع والجنس
النوع (Species) : هو مجموعة من المخلوقات الحية المتشابهة في الشكل و التركيب ، والقادرة على التزاوج فيما بينها ، وتنتج أفراد خصبة تستطيع التزاوج والإنجاب مثل sapiens للبشر.
الجنس ((Genus : هو مجموعة من الأنواع الأكثر ترابطاً و تشابهاً و تشترك في أصل واحد مثل Homo للبشر .
ويكون الاسم العلمي Homo sapiens .

بتصنيف الكائنات الحية بإختلاف أنواعها في مجاميع متشابهة وو ضع اسم علمي لجميع الكائنات الحية حتى يسهل التعرف عليها
يضم التقسيم : ( المملكةKingdom - الشعبة Phylum – الطائفة Class - الرتب Order - الفصيلة أو العائلة Family – الجنس Genus - النوع Species )


الاسم العلمي هو عبارة عن اسم ثنائي يضعه العلماء لنوع محدد، يتألف من اسم الجنس يليه "نعت محدد". ينبغي أن توضع للكائنات الحية أسماء ثنائية مختلفة كي لا يكون لكائنين الاسم ذاته؛ هذا يعني أن العلماء يستطيعون استعمال الاسم  للدلالة على الأسد من دون وقوع أي التباس  تُكتب الأسماء العلمية باللغة اللاتينية،

الاسم العلمي في علم الأحياء هي اسم الطريقة الرسمية لتسمية الأنواع الحية. وضع هذا النظام العالم السويدي كارولوس لينيوس.
.
الإسم العلمي اللاتيني هو عبارة عن إسمين، الأول يدل على جنس النبتة  و الثاني يدل على صنفها أو نوعها. النباتات التي تنتمي لنفس الجنس تحمل خصائص متشابهة. و لكن النبتة الواحدة لا يمكن أن تنتمي لأكثر من جنس واحد. يُكتب الإسم العلمي مائلا أو تحته خط دائما.

كما تشير الكلمة فإن مصطلح ثنائية يشير إلى أن الاسم يتألف من تركيب مصطلحين: اسم الجنس واسم النوع. مع أن تفاصيل التسمية تختلف من حالة إلى أخرى، إلا أن هناك نواح معينة تطبق عالمياً على جميع الحالات مثل:
       الأسماء العلمية تكون باللاتينية، وغالباً تتم كتابتها في اللغات التي تستعمل الأبجدية اللاتينية بأحرف مائلة لتمييزها عن باقي النص، مثلا الإنسان
       يبدأ الاسم الأول (اسم الجنس) (بالإنجليزية  بحرف استهلالي كبير بينما يكتب اسم النوع بأحرف صغيرة دائماً، وتكتب الكلمتان بطريقة مائلة.

مجاميع التصنيف العلمي. يحتوي التصنيف العلمي للكائنات الحية على سبعة مجاميع تصنيفية هي: 1- المملكة 2- الشعبة (وأحيانًا ¸القسم• في تصنيف المملكة النباتية) 3- الطائفة 4- الرتبة 5- الفصيلة 6- الجنس 7- النوع. والمملكة هي أكبر المجموعات التصنيفية، بينما النوع أصغرها. ولكل كائن حي مكان محدد معروف في المجموعة التصنيفية.

التسمية الثنائية : هي طريقة لينيوس في تسمية المخلوقات وتسمى التسمية الثنائية. التسمية الثنائية تعطي كل نوع اسما علميا مكونا من جزأين هما : اسم الجنس، واسم النوع. وقد استخدمت اللغة اللاتينية كأساس للتسمية  وضع العالم لينيوس قواعد للتسمية اثنائية
       يكتب الحرف الأول من اسم الجنس حرفا كبيرا، بينما تكتب بقية الاحرف صغيرة
       إذا كُتب في الكتب أو المجلات يجب أن يكتب بخط مائل
       إذا كُتب بخط اليد يجب وضع خط تحت اجزائه جميعها

تعريف النوع والجنس
النوع (Species) : هو مجموعة من المخلوقات الحية المتشابهة في الشكل و التركيب ، والقادرة على التزاوج فيما بينها ، وتنتج أفراد خصبة تستطيع التزاوج والإنجاب مثل sapiens للبشر.
الجنس ((Genus : هو مجموعة من الأنواع الأكثر ترابطاً و تشابهاً و تشترك في أصل واحد مثل Homo للبشر .
ويكون الاسم العلمي Homo sapiens .

بتصنيف الكائنات الحية بإختلاف أنواعها في مجاميع متشابهة وو ضع اسم علمي لجميع الكائنات الحية حتى يسهل التعرف عليها
يضم التقسيم : ( المملكةKingdom - الشعبة Phylum – الطائفة Class - الرتب Order - الفصيلة أو العائلة Family – الجنس Genus - النوع Species )

الاسماء اللاتينية وتصنيف الكائنات الحية : الاسماء اللاتينية أو التسمية الثنائية أو الاسماء ذات الحدين، كلها مسميات يشار بها إلى آلية تصنيف الكائنات الحية وفقاً لأنواعها، و الاسماء اللاتينية تكون مكونة من لفظين يُشيران إلى جنس الكائن الحي ونوعه، وفي عصرنا الحالي صارت هذه الاسماء معترف بها دولياً، بعد أن قامت باعتمادها المدونة الدولية لعوم الحيوان (ICNZ)، بجانب المدون الدولية لاسماء النباتات والطحالب (ICN)، ويعود الفضل في ابتكار التصنيف بـ الاسماء اللاتينية العلمية، إلى عالم النبات سويدي الجنسية كارولوس لينيوس (1707م: 1778م

وعلى سبيل المثال إذا أردنا تصنيف الإنسان بواسطة آلية الاسماء اللاتينية ،سنجد أنه يُطلق عليه مصطلح ثنائي الحد هو “هومو سابنس “Homo Sapiens”، والحد الأول هنا “هومو” يشير إلى الجنس الذي ينتمي إليه الإنسان، وهي كلمة مستقاه من اللغة اليونانية القديمة وتعني “الحكمة” والمقصود بها في التصنيف “العقل”.. أيضاً نجد أن مصطلح “Felis” باللاتينية يعني القطط، وهو يمثل الحد الأول أو الجنس العام الذي يضم أنواع عديدة من الكائنات، ولذا إذا أردنا تحديد نوع واحد منهم فلابد من إدراج مصطلحه كحد ثاني، فالقط المستأنس مثلاً يُدرج ضمن تصنيف الاسماء اللاتينية بمصطلح “Felis domestica”، والحد الثاني “domestica” باليونانية يُقصد به الأنواع المستأنسة من الحيوانات.


تركيب الاسماء اللاتينية العلمية : يعتمد نظام الاسماء اللاتينية للكائنات الحية على الدمج بين مصطلحين، فالمسمى العلمي في هذا النظام يتكون من اقتران اسمي الجنس والنوع، لتتكون منهما جملة بسيطة أو بمعنى أدق مصطلح يشير إلى أحد الكائنات الحية، وفي الغالب تكون الأحرف المستخدمة في كتابة المصطلح مستمدة من الأبجدية اليونانية، وذلك هو السبب في تسمية منظومة التصنيف هذه بـ” الاسماء اللاتينية “، على الرغم من إمكانية الاستعانة بأبجاديات أخرى في كتابة مصطلحاتها

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق