السبت، 16 مايو، 2015

العرض وتوازن السوق



عرض مختصر للعرض وتوازن السوق:
يعرف العرض الكلي Total Supply للسلعة بأنه "الكميات التي يكون المنتجون أو البائعون مستعدين لبيعها من السلعة عند مختلف الأثمان خلال مدة زمنية معينة".  و يتكون العرض الكلي من مجموع ما يعرضه كل منتج للسلعة عند كل مستوى من مستويات الثمن المحتمل أن تحدد في السوق. وهناك العديد من العوامل التي تؤثر في الكمية المعروضة من السلعة في السوق و أهمها:
(1)- ثمن السلعة: ترتبط الكمية المعروضة من السلعة بعلاقة طردية مع ثمنها، فكلما ارتفع ثمن السلعة تزداد الكمية المعروضة منها كما أنه إذا انخفض الثمن تقل الكمية المعروضة.
(2)- أثمان عناصر الإنتاج: كلما زادت أثمان عناصر الإنتاج المستخدمة في إنتاج السلعة تزداد تكاليف إنتاج السلعة و بالتالي تقل الكميات المنتجة و المعروضة من السلعة. و على ذلك تكون العلاقة بين أثمان عناصر الإنتاج و الكمية المعروضة من السلعة علاقة عكسية.
(3)- أثمان السلع الأخرى: ترتبط الكمية المعروضة من السلعة بعلاقة عكسية مع ثمن السلعة البديلة لها في الإنتاج(الحليب و اللبن الرائي مثلاً)، بينما ترتبط الكمية المعروضة من السلعة بعلاقة طردية مع ثمن السلعة المكملة لها في الإنتاج (الحليب و القشدة مثلاً).
(4)- مستوى الفن الإنتاجي:  يؤثر المستوى الفني والتقني للإنتاج على الإنتاج و المعروض من السلعة، فكلما تحسن الأسلوب الفني المستخدم في إنتاج السلعة كلما ارتفعت الإنتاجية و بالتالي يزداد إنتاج و عرض السلعة و العكس بالعكس.
(5)- أهداف المنتجين: تختلف أهداف المنتجين بشأن إنتاج السلعة فإذا كان هدف المنتجين هو زيادة المبيعات من السلعة فإن هذا يؤدي إلى زيادة الإنتاج و العرض للسلعة.
وبالإضافة للعوامل السابقة فإن هناك عوامل أخرى تؤثر في عرض السلعة مثل عدد المنتجين، وعدد المستهلكين، وتوقعات المنتجين بشأن أسعار السلعة في المستقبل، وكذلك السياسة المالية للدولة والتي تحدد مستوى الضرائب المفروضة على إنتاج السلعة أو مستوى الإعانات التي تمنحها الحكومة لمنتجي السلعة.. إلخ.  
دالة العرض : تعبر دالة العرض السعرية عن العلاقة بين الكمية المعروضة من السلعة وثمنها (مع افتراض ثبات العوامل الأخرى المؤثرة على عرض السلعة).  ويمكن التعبير عن دالة العرض السعرية في شكل جدول أو منحنى أو معادلة رياضية:-
جدول العرضSupply Schedule :
الكمية المعروضة
ثمن السلعة
-5
0
0
1
5
2
10
3
15
4
20
5
يبين جدول العرض الكمية المعروضة من السلعة من قبل المنتجين أو البائعين عند كل مستوى من مستويات الثمن المفترضة، حيث تزداد الكمية المعروضة مع ارتفاع ثمن السلعة.

منحنى العرضSupply Curve : منحنى العرض عبارة عن  التمثيل البيـاني لجدول العرض و الذي يوضح العلاقة الطـردية بين الثمن و الكمية المعروضة و ذلك باعتبار أن الثمن هو المتغيـر المستقل و الكمية المعروضة هي المتغير التابع، وهذه العلاقة الطردية تجعل ميل منحنى العرض موجب. و على ذلك "فإنه إذا ارتفع ثمن السلعة تزداد الكمية المعروضة منها و إذا انخفض الثمن تقل الكمية المعروضة" و هذا هو قانون العرض.
معادلة العرضSupply Equation :  يمكن التعبير عن دالة العرض السعرية في شكل معادلة رياضية كالآتي:-
QS  =  a  +  b P
حيث:
 Qd: الكمية المعروضة من السلعة.      
  P : ثمن السلعة.
  a: معامل ثابت يعبر عن الكمية المعروضة من السلعة بفرض أن ثمنها يساوي صفراً.
b : مقدار التغير في الكمية المعروضة من السلعة عندما يتغير الثمن بوحدة واحدة، وهو يمثل نسبة التغير في الكمية المعروضة إلى التغير في ثمنها، أي أن: 
       
 وبالاعتماد على جدول العرض السابق يمكن التعويض في معادلة العرض السابقة عن قيم المعاملات (a)، (b) يمكن وضع دالة العرض في الصورة التقديرية التالية:-  
QS  =  -5  +  5 P
التغير في الكمية المعروضة والتغير في العرض:
التغير في الكمية المعروضة يحدث تغير الكمية المعروضة من السلعة بسبب تغير سعر السلعة نفسها، وهنا يكون الانتقال من نقطة إلى أخرى على نفس منحنى العرض. وفي هذه الحالة يفترض ثبات العوامل الأخرى المؤثرة على عرض السلعة والتي تسمى ظروف العرض. أما إذا تغير عامل أو أكثر من العوامل الأخرى المؤثرة في عرض السلعة غير الثمن فإنه يؤدي إلى حدوث تغير في العرض، وينتقل منحنى عرض السلعة بأكمله إلى جهة اليمين في حالة زيادة العرض وإلى اليسار في حالة نقص العرض.
مرونة العرض Elastisity of Supply:
مرونة العرض السعرية هي "درجة استجابة الكمية المعروضة من السلعة للتغيرات التي تحدث في ثمنها( مع افتراض ثبات العوامل الأخرى على حالها".
    ويمكن قياس مرونة العرض بالاعتماد على مرونة النقطة كالتالي:-                                 
                              التغير في الكمية المعروضة            الثمن الأصلي
       مرونة العرض  =  ـــــــــــــــ  ×  ـــــــــــــ
                                   التغير في الثمن              الكمية المعروضة الأصلية

وتكون إشارة معامل مرونة العرض موجبة نظراً للعلاقة الطردية بين ثمن السلعة والكمية المعروضة منها، حيث تكون تغيرات الكمية المعروضة في نفس اتجاه التغيرات التي تحدث في الثمن.
وإذا كان معامل مرونة العرض أكبر من الواحد الصحيح يكون عرض السلعة مرنا حيث تكون نسبة التغير في الكمية المعروضة أكبر من نسبة التغير في الثمن، وتكون استجابة الكمية المعروضة للتغير في الثمن كبيرة. أما إذا كان معامل مرونة العرض أقل من الواحد الصحيح يكون عرض السلعة غير مرن حيث تكون نسبة التغير في الكمية المعروضة أقل من نسبة التغير في الثمن. وإذا كان معامل المرونة يساوي الواحد الصحيح فهذا يعني أن العرض متكافئ المرونة حيث يؤدي تغير ثمن السلعة بنسبة معينة إلى تغير الكمية المعروضة بنفس النسبة. وهناك حالتان استثنائيتان لمرونة العرض وهما حالة العرض العديم المرونة وحالة العرض اللانهائي المرونة.
وتتوقف مرونة عرض السلعة على مدى قدرة المنتجين أو البائعين على تغيير الكمية المعروضة من السلعة بالزيادة (أو النقص) عند حدوث تغير في ثمن السلعة بالزيادة (أو النقص).  وهناك عدة عوامل تؤثر على مرونة عرض السلعة أهمها:-
1-     القابلية للتخزين.
2- طبيعة العملية الإنتاجية.
    3- التوقعات المستقبلية.
   4- المدة الزمنية.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق