السبت، 16 مايو، 2015

اتخاذ القرارات المخاطرة وعدم التأكد



اتخاذ القرارات في ظل المخاطرة وعدم التأكد:
يقوم متخذ القرار أو المدير المسئول باتخاذ قراراته كما ذكرنا في ظل بيئة تتسم عادة بعدم التأكد والتيقن ووجود درجة من المخاطرة.  هذا ويبني الاقتصادي قراراته مفترضاً توافر درجة عالية من التأكد حول قيم العناصر محل الدراسة من تكاليف وإيرادات وطرق تقديرها، وعليه تعرف القرارات الاقتصادية في هذه الحالة بـ"قرارات في حالة التأكد" Decision under Certainty . وفي الواقع  يبرز عنصر المخاطرة وعدم التأكد في كثير من الحالات (الاستثمارات الاقتصادية مثلاً) مما يتطلب دراسة شاملة لهذه الحالات في سبيل التوصل إلى قرارات سليمة تصل بنا إلى الأهداف المرجوة. وعليه فإن الإداري يستخدم أساليب تحليل القرارات لتحديد السياسات المثلى الواجب اتباعها حيث يكون أمامه عدة خيارات وردود فعل مختلفة غير مؤكدة من البيئة الخارجية.
ماهية المخاطرة وعدم التأكد:
تعرف المخاطرة Risk  بأنها التغيرات الحاصلة في القيمة المتوقعة لمتغير معين نتيجة لوجود عنصر الاحتماليةRandom Causes . أما عدم التأكد Uncertainty فيعبر عن التغيرات التي تحدث في القيم الحقيقية نتيجة وجود أخطاء في طرق تقدير تلك القيم سواء بسبب عدم توافر المعلومات أو لنقص المعلومات المستخدمة في التقدير. ورغم الاختلاف الواضح بين مفهومي المخاطرة وعدم التأكد إلا أن كلاهما يقودان في النهاية إلى نتيجة واحدة ألا وهي اختلاف النتائج عن القيم المتوقعة لها، وعليه نجد أن الاقتصاديون لا يفصلون في الدراسة بين حالات المخاطرة وعدم التأكد.
أما فيما يتعلق بالقرار الإداري فيفرق متخذ القرار بين حالة المخاطرة وبين عدم التأكد، حيث يعلم في حالة المخاطرة مسبقاً بالاحتمالات المختلفة الممكنة الحدوث كنتيجة للقرار وذلك بناء على تجارب الماضي وخبرته السابقة بحالات الطبيعة المحتملة. أي في حالة المخاطرة يكون هناك أوضاع أو احتمالات ممكنة لكل بديل دون التمكن من تقرير حدوث أي منها بشكل قاطع. أما في حالة عدم التأكد فإن متخذ القرار لا يعلم مقدماً ما قد يحدث من ظروف عند اختيار البديل، أي ليس لدى متخذ القرار معلومات حول الاحتمالات الممكنة لكل عائد أو بديل، بمعنى أن المعلومات المتاحة تكون عند حدها الادنى مما يجعل اتخاذ القرار في هذه الحالة من أصعب مواقف صناعة القرارات. وهنا يتحتم على متخذ القرار أن يبذل جهداً في تحديد المعيار الذي يمكن على أساسها اختيار البديل الأمثل. وسنتناول فيما يلي حالات صنع القرار مع تقديم أمثلة تطبيقية تساعد على فهم واستيعاب الطريقة التي يتخذ فيها الإداري قراره في كل حالة منها.

هناك تعليق واحد:

إرسال تعليق