الثلاثاء، 28 أبريل، 2015

تأثير الدراما التليفزيونية على إدراك الواقع الاجتماعى للأسرة



عزة عبد العظيم محمد. ’’ تأثير الدراما التليفزيونية على إدراك الواقع الاجتماعى للأسرة المصرية ‘‘ رسالة دكتوراه. (القاهرة:قسم الإذاعة والتليفزيون كلية الإعلام جامعة القاهرة، 2000) ص 291
تتكون هذه الرسالة من خمسة فصول هي:
1.   مشكلة الدراسة ومنهجها ،
2.   نظرية الغرس الثقافى: مفهومها ومنهجها وتطبيقاتها فى مجال الأسرة والتليفزيون،
3.   الدراسة التحليلية لعينة من الدراما التليفزيونية العربية التى تتناول الأسرة المصرية على القناة الأولى،
4.   الدراسة المسحية على عينة من الجمهور العام بالقاهرة الكبرى،
5.   النتائج والمقترحات
  أجرت الباحثة دراسة تحليلية وأخري ميدانية من خلال منهج المسح، واعتمدت الباحثة في
الدراسة التحليلية علي عينة قوامها ستة مسلسلات وخمس سهرات درامية تدور حول العلاقات الأسرية، وأذيعت خلال الفترة من نوفمبر 1997 وحتى يونية 1998 على القناة الأولى،  كما اعتمدت الباحثة في الدراسة الميدانية علي عينة حصصية غير احتمالية قوامها 400 مبحوث من سكان أحياء القاهرة الكبرى.
أهم نتائج الدراسة:
1. أشارت نتائج الدراسة إاى أن نموذج الزوجة ربة المنزل والأم التى تبقى فى المنزل لرعاية أبنائها وأسرتها هو النموذج الأكثر تكرارا فى المسلسلات والسهرات الدرامية، كما ثبت أن دوافع خروج الزوجة للعمل تتفق مع الواقع الفعلى وتتمثل فى أنه حقها الطبيعى فى ممارسة العمل ومساندة الأسرة ماديا.
2. أشارت نتائج تحليل المضمون أن نسبة 48.8% من الأسر التليفزيونية كانت تعيش فى أحياء حضرية راقية، ويبدو أن هناك اهتمام بمناقشة الموضوعات التى تهم سكان هذه المناطق، إلا أن ذلك لا يعكس الواقع الفعلى.
3. أشارت نتائج تحليل المضمون أن معظم الأسر التليفزيونية كانت تعيش فى مستوى إقتصادى مرتفع، وهو ما يمثل اتجاها عاما فى الدراما التليفزيونية، إلا أن ذلك يخالف نتائج تقرير التنمية الشاملة وإحصائيات الجهاز المركزى للتعبئة العامة والإحصاء.
4. نموذج الأسرة المصرية المترابطة هو النموذج الأكثر تكرارا فى المسلسلات والتمثيليات التى تتناول الأسرة، وأن العنف الذى يحدث داخل الأسر التليفزيونية هدفه الحب والغيرة على المصلحة العامة للأسرة، وأكثر أشكال العنف تكرارا هو العنف اللفظى متمثلا فى الحديث بحدة وبصوت مرتفع.
5. أثبتت الدراسة عدم وجود علاقة بين كثافة مشاهدة الدراما والكثافة الاجمالية لمشاهدة التليفزيون، حيث وجدت الدراسة أن ذوى المشاهدة الكثيفة للتليفزيون لا يكونوا بالضرورة كثيفى مشاهدة للدراما التليفزيونية بل قد تجذبهم فقرات وبرامج أخرى غير مشاهدة المسلسلات والتمثيليات التليفزيونية.
6. أشارت النتائج إلى أن هناك أربعة عوامل أو دوافع أساسية لمشاهدة الدراما التليفزيونية وهى دوافع التعلم واكتساب المعرفة، ودافع التعود، ودافع التسلية والاستمتاع، ودافع الارتياح، ودافع التفاعل.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق