الأحد، 26 أبريل، 2015

الاختبارات التحصيلية



الاختبارات التحصيلية
       
تعتبر عملية التقويم من المهمات الأساسية في عمل المعلم، فهي عملية مواكبة للعملية التعليمية التعلمية في جميع مراحلها، وعلى ضوء التقويم يتخذ المعلم قرارات تؤثر في خططه ونشاطاته وممارساته،
        ويستخدم المعلم أساليب عديدة في تقويم طلبته، كالملاحظة المباشرة، واستخدام الأسئلة الصفية، وتدقيق الواجبات الكتابية الصفية والبيتية، ومتابعة الأعمال والأنشطة المتعددة، ... والاختبارات.
        وتعتبر الاختبارات بأنواعها من أدائية وتشخيصية وتحصيلية ... من أساليب التقويم المهمة والشائعة، ويستخدمها المعلم ليقف على معلومات دقيقة عن طلبته، وليتمكن من تحديد مواطن القوة عندهم فيعمل على تعزيزها، ومواطن الضعف ليعمل على علاجها.
        ولكي يتمكن المعلم من استخدام الاختبارات بطريقة تؤدي إلى نتائجها المرجوة، يجدر به أن يكون على وعي بالمبادئ التي تؤخذ بعين الاعتبار عند التخطيط للاختبار، والخطوات التي يراعيها في بناء الاختبار ، وأنواع الاختبارات وميزات كل نوع ...
        وفي هذه الأضواء نستعرض أهم ما يلزم للمعلم حول الاختبارات التحصيلية، لأنها أكثر ما يتعامل معه المعلم على مدار العام الدراسي.

بعض المبادئ التي تؤخذ بعين الاعتبار عند التخطيط للاختبار:
       
يراعي المعلم عند التخطيط للاختبار ما يلي:
Ø    يهدف كل اختبار إلى قياس وظيفة محددة: (مثل: قياس التحصيل، تحديد مواطن الضعف، تقويم فاعلية أسلوب أو نشاط ... الخ).
Ø    يقيس اختبار التحصيل بشكل عام مدى تحقق أهداف تدريس معينة، تؤلف جزءا من خطة المعلم التدريسية.
Ø    يمثل الهدف التدريسي أحد نواتج التعلم المتوقعة، ويستدل على الهدف من سلوك يمكن ملاحظته، ومن نوع استجابة الطلبة اللفظية أو الكتابية.
Ø    هناك جانبان نصف بهما نواتج التعلم المستهدفة، وهما: جانب السلوك وجانب المحتوى.
Ø    يمثل الاختبار عينة فقط من نواتج التحصيل المتوقعة، ويفترض أن يكون الاختبار ممثلاً لأكبر قدر من جوانب التحصيل تمثيلاً جيداً.


خطوات إعداد الاختبار:

تتلخص خطوات إعداد الاختبار الجيد فيما يلي:
1)   تحديد الهدف من الاختبار:
    مثل: تصنيف الطلبة، وبيان الفروق الفردية، أو معرفة مستوى الطلبة، أو تشخيص جوانب القوة والضعف... .
2)   تحديد أهداف المادة التدريسية التي سيتناولها الاختبار، وينبغي أن تشمل الأهداف مستويات الأهداف المختلفة.
3)   تحليل محتوى المادة الدراسية التي سيتناولها الاختبار: (معلومات، حقائق، مفاهيم، مبادئ، تقسيمات، تنظيمات، أفكار فرعية، أحكام شرعية، قيم واتجاهات، مهارات).
4)   إعداد جدول المواصفات:
    يجمع بين عينة الأهداف التي سيقيسها الاختبار وعينة المحتوى الدراسي التي تشكل مضمون فقرات الاختبار.
5)   تحديد شكل السؤال المناسب وطريقة الصياغة، بحيث يتحقق في كل سؤال هدف سلوكي في محتوى دراسي معين.
6)   كتابة الأسئلة ـ ومراجعتها ـ وتنقيحها.
7)   كتابة تعليمات توضح للطلبة طريقة الإجابة عن كل نوع من الأسئلة.
8)   تحديد زمن الاختبار.
9)   توضيح طريقة التصحيح واستخراج العلامات، وتحضير النماذج المناسبة لتفريغ العلامات.

أنواع أسئلة الاختبارات التحصيلية:
       
تقسم الأسئلة الاختبارية التي تشكل الاختبارات التحصيلية إلى نوعين رئيسين هما: الأسئلة المقالية، والأسئلة الموضوعية.

1 ـ الأسئلة المقالية:

        يهتم المعلم بقياس ما تعلمه الطلبة، وكذلك بقياس قدرتهم على التفكير، وتعتبر الأسئلة المقالية أداة مناسبة لقياس قدرة الطالب على التفكير وما عنده من معلومات. وقد تطول الإجابة أو تقصر عن السؤال المقالي، حسب نوع السؤال الموضوع والهدف منه.
        ولتحقق هذه الأسئلة أهدافها المنشودة يراعى فيها ما يلي:
·       أن تكون صيغة السؤال محددة.
·       تركيز الأسئلة على الجوانب المهمة من نواتج التعلم.
·       وضوح الأسئلة ليفهمها جميع الطلبة.
·       تنويع الأسئلة لتشمل مستويات المعرفة المختلفة والعمليات العقلية المتدرجة.
·       وضع إجابة نموذجية يجري التصحيح على ضوئها لتخفيف حدة الذاتية.

مجالاتها:

        تتعدد المجالات التي يمكن استخدام الأسئلة المقالية فيها، وفيما يلي بعض هذه المجالات مع أمثلة عليها:
1 ـ المقارنة والتمييز:
        مثل : قارن بين غزوة أحد وغزوة حنين من حيث أسباب كل منهما وأحداثهما ونتائجهما.
2 ـ المقدرة على تكوين رأي والدفاع عنه:
        مثل: ما رأيك في خطة خالد بن الوليد في غزوة مؤتة؟
3 ـ القدرة على بيان العلة والسبب:
        مثل: ما النتائج التي ترتبت على صلح الحديبية؟
4 ـ شرح المعاني أو المفاهيم :
        مثل: اشرح المقصود بعبارة: "العقل السليم في الجسم السليم".
5 ـ قدرة التلخيص:
        مثل: لخص في حدود نصف صفحة موضوع: "التكافل الاجتماعي في الإسلام".
6 ـ قدرة التحليل:
        مثل: ما أهم العوامل التي ساعدت على زوال الرق في المجتمع الإسلامي؟
7 ـ إدراك العلاقات:
        مثل: ما الدور الذي لعبه نعيم بن مسعود في غزوة الأحزاب؟
8 ـ اقتراح حلول لمشكلات :
        مثل: ما الاقتراحات التي تقترحها لمكافحة انتشار البنوك الربوية؟

مواصفات الأسئلة المقالية:

المواصفات الإيجابية:

§       تتيح للطالب فرصة تحليل الأفكار وتركيبها على نحو يمكنه من تعلم مهارات حل المشكلة، ويشجعه على التفكير الابتكاري.
§       تساعد على اكتساب عادات ومهارات دراسية جيدة، (فهم المادة بشكل كلي، تنظيم الأفكار والمعلومات، عدم الإغراق في التفاصيل ...).
§       يمكن أن تقيس قدرات كثيرة ومتنوعة.
§       تمتاز بقدرتها على قياس القدرات المعرفية خاصة قدرات الفهم والتحليل والنقد والتقويم ...
§       تساعد على تشخيص القدرة التعبيرية عند الطلبة.
§       سهولة الوضع والإعداد حيث لا يتطلب إعداد الأسئلة جهدا ووقتا كبيرين من المعلم.

المواصفات السلبية:

§       تتسم بالذاتية والخلو من الموضوعية، وهذا يؤدي إلى عدم ثبات نتائج الاختبارات المقالية.
§       يتطلب تصحيحها وقتا طويلا نسبيا.
§       لا تغطي قسما كبيرا من محتوى المادة الدراسية، وهذا يجعل هذه الاختبارات ذاتية ومنحازة إلى قسم من المنهاج.
§       صعوبة التصحيح خصوصا إذا كان الاختبار طويلا وخط الطالب رديئا.

تحسين الأسئلة المقالية:

        للتغلب على الكثير من المشكلات التي تصاحب اختبار المقال يجدر بالمعلم اتباع ما يلي:
·             أن يكون استعمالها مقصورا على المواقف الملائمة لها، والتركيز على المفاهيم وأساسيات المادة، وتجنب التركيز على التفصيلات العامة وغير المهمة.
·             التخطيط الجيد لبناء الاختبار ( إجراءات قريبة من جداول المواصفات )، وتتضمن توضيح الأهداف المراد قياسها، والقدرات لدى الطلبة المراد الوقوف عليها.
·             تجنب الصيغ الغامضة عند كتابة الأسئلة، وتجنب الأسئلة ذات الموضوع الكبير جداً، الذي يمكن تقسيمه إلى عدة أسئلة، ويحسن بذلك أن يحتوي الإختبار عدداً أكبر من الأسئلة القصيرة.
·             اشتمال أسئلة الاختبار أنواع ومستويات التعلم وعدم الانحياز لمستويات معينة.
·             وضع إجابة نموذجية لتقليل الذاتية في التصحيح.
·             ضبط إجراءات التصحيح.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق