الخميس، 30 أبريل، 2015

إلمام الأميركيين بالعالم



إلمام المواطن الأمريكي بجغرافيا العالم 

يتعجب الكثير من الزوار الدوليين من قلة إلمام المواطن الأميركي العادي بجغرافيا العالم. إن الولايات المتحدة بلد كبيرة جداً تتألف من خمسين ولاية ومستقلة كثيرة الاختلافات.  وتلقى الأميركيون في الماضي تربية لم تعرفهم كثيراً على العالم من حولهم.  أما اليوم، فبدأ ذلك يتغير مع مجيء الكثير من المهاجرين إلى أميركا.  وأصبح الأميركيون أكثر وعياً للأمم  من حولهم وبالقضايا العالمية.  إذا التقيت بأشخاص لا يعرفون القارة التي يقع فيها بلدك أو ما هي اللغة المحكية في بلدك، نرجو منك ألا تتضايق وإنما إستغنم الفرصة لتثقيف هؤلاء الأشخاص الذين تلتقي بهم لتعرفهم عن بلدك وعن تقاليد شعبه وعاداتهم. 

الفروقات الثقافية الحساسة

يفاجئ بعض الزوار بالفضولية التي يظهرها بعض الأميركيين وبطبيعة الأسئلة الشخصية التي يطرحونها.  ففي صورة عامة، لا يتعامل الأميركيون مع الغير بشكل رسمي ويعتبرون أن طرح الأسئلة الشخصية على الشخص الآخر إنما هي طريقة للتقارب والتعبير عن الصداقة.  فإذا لم تشعر بالارتياح للرد على أي سؤال، يمكنك أن تمتنع عن الإجابة بشكل مهذب. 

ويعلق الأميركيون قيمة كبيرة على الصراحة والجرأة في الحديث ويمكنهم أن يقولوا نعم أم لا بشكل صريح يختلف عن التعبير الصريح في الثقافات الأخرى.  وإذا لم تكن صريحاً ولم تتحدث بصراحة مباشرة، لن يفهموا قولك بأنك مثلاً "ستفكر في الأمر" على أنه نوع من الرفض للإجابة.  لذلك، لا يجب اعتبار صراحة الأميركيين وجرأتهم على أنها تصرف فظ.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق