الثلاثاء، 28 أبريل، 2015

التخطيط برامج التليفزيون المصرى



عفاف عبد الجواد طباله. ’’ التخطيط البرامجى فى التليفزيون المصرى، مقارنة بين الأهداف والممارسات ‘‘ رسالة دكتوراه. (القاهرة:قسم الإذاعة والتليفزيون كلية الإعلام جامعة القاهرة، 1998) ص 445
تتكون هذه الرسالة من خمسة فصول هي:
1.   التخطيط البرامجى وأهداف المؤسسات العامة،
2.   عناصر نموذج إذاعة الخدمة العامة،
3.   تليفزيون الخدمة العامة،
4.   الخطوات المنهجية للدراسة التطبيقية، 
5.   أسلوب التخطيط البرامجى فى التليفزيون المصرى.
   أجرت الباحثة دراسة تحليلية من خلال منهج المسح، واعتمدت الباحثة في الدراسة التحليلية علي عينة طبقية عشوائية قوامها 23 يوما لتحليل مضمون البرامج فى القناتين الأولى والثانية وذلك من داخل إطار زمنى كلى فى حدود ثمانية أشهر من يناير 1996 حتى نهاية أغسطس 1996.
أهم نتائج الدراسة:
1. لا تشير نتائج تحليل المواد البرامجية من عينة الدراسة إلى درجة عالية من التزام قرارات التخطيط البرامجى فى التليفزيون المصرى بمبدأ عمومية الجاذبية، وبمدى واسع للتنوع بأبعاده المختلفة أو توازن بين عناصر كل أبعاد التنوع، فقد كشفت مكانة المواد البرامجية المصنفة وفقا للجمهور المستهدف عن تحيز ملحوظ لمواد الجمهور العام وخاصة فى القناة الأولى، يؤكده بشكل واضح حجم هذه النوعية من المواد ونصيبها من توقيتات كثافة المشاهدة المحتملة على مستوى الشهور والأيام والفترات.
2. تشير نتائج الدراسة إلى تنوع ملحوظ فى المجالات التى التى تغطيها موضوعات المواد الواقعية فى التليفزيون المصرى، وذلك بالرغم من الفروق بين مكانة المجالات المختلفة التى تبدأ بمجال السياسة العامة المرتبط بنشاط رئيس الدولة والمجالس النيابية، وتنتهى بمجال القوى العاملة والهجرة.
3. تدور النسبة العامة لحجم المواد غير المصرية الانتاج على القنلتين فى حدود معقولة ومقبولة بقياس ما تقدره بعض تليفزيونات الخدمة العامة، وبدرجة مسيطر عليها فى ظل ضغوط المنافسة أو الحاجة المتزايدة من ساعات الارسال التى تدفع لتزايد الاعتماد على المواد الأجنبية الجاهزة السهلة التوفير.
4. تخلى التليفزيون المصرى تحت ضغوط التمويل المفروضة عليه عن الالتزام بالضوابط على مصادر التمويل التجارية التى تضمن عدم السيطرة وسيادة المنطق التجارى على منطق الخدمة العامة فى البرامج.
5. كشفت الملاحظة عن وجود نماذج لبرامج لا يستهان بحجمها تتعمد التركيز على مخاطبة الغرائز؛أغلبها ليست من إنتاج الإتحاد بل هى من إنتاج أجنبى أو من إنتاج القطاع الخاص المصرى مثل أغانى الفيديو كليب والاعلانات وبعض المسلسلات الأجنبية وبرامج الأطفال التجارية من الكارتون والمسلسلات الأجنبية.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق