السبت، 27 مايو 2017

إعاقات وإصابات الجهاز العظمي

      إعاقات وإصابات الجهاز العظمي 


1) الجنف 
هو انحناء العمود الفقري وسلسلة فقرات عظام الظهر الى احد الجهتين يمين او يسار.
- قد يكون وظيفيا بمعنى انه ينتج عن : الاوضاع الجسمية الخاطئة , او عن قصر احد الرجلين , قابل 
للتصحيح وليس له تأثيرات خطيرة.
- وقد يكون بنيوياً بمعنى انه ينتج  : عن خلل في عظام العمود الفقري , وهو وضع غير قابل للتصحيح
وقد يؤدي الى تشوهات خطيرة.
الجنف : 
- له العديد من الاسباب : قد تكون وراثية , او جينية (متلازمة داون) , او امراض العضلات , او اصابات والتهابات العمود الفقري , لكن فيما يتراوح بين 80 – 85 %  بدون اسباب معلومة.
- يصيب الذكور والاناث لكنه اكثر شيوعا عند الاناث.
- لا يوجد حتى اليوم دليل على ان الجنف يورث من احد الابوين.
- قد يحدث بمفرده وقد يصحبه بعض التشوهات في العضلات والمفاصل مثل : تقوس المفاصل و الشلل
الدماغي , والصلب المشقوق.

انواع انحناءات الجنف :

1- انحناء صدري : انحناء في الفقرات الصدرية , ايمن او ايسر.
2- انحناء صدري مزدوج : انحناءين في الفقرات الصدرية احدهما ايمن والاخر ايسر او العكس.
3- انحناء قطني : في الفقرات القطنية احدهما ايمن والاخر ايسر.
4- انحناء صدري قطني : يشمل الانحناء كل الفقرات الصدرية والقطنية معا.
5- انحناء رئيس مزدوج : انحناء في الفقرات الصدرية وانحناء اخر منفصل في الفقرات القطنية ويكون
الانحناءين عكس بعضهما في الاتجاه (اذا كان الايمن صدري فالأيسر قطني والعكس)



تصنيف الجنف : 
1) الجنف غير البنائي (الوظيفي او غير عضوي) : 
لا يعاني المصاب فيه من أي خلل في فقرات الظهر , ولكن يمكن ان يكون الانحناء نتيجة  شد عضلي
أ والم ناتج عن انزلاق غضروفي , او يكون نتيجة وجود فرق في طول الرجلين ويسمى (الجنف الوضعي)
- يعالج حين تختفي العوامل المسببة له.
2) الجنف البنيوي (بنياني او عضوي) :
يعاني المصاب من تشوهات في العمود الفقري ويقسم الى اربعة اقسام فرعية :
أ- الجنف الغامض /
* 80 – 90 من حالات الجنف عامة , ويصيب الاناث اكثر من الذكور.
* غالبا يكون الانحناء فيه صدري والى اليمين .
ب- الجنف الولادي (الخَلقي) .
ج- الجنف العصبي العضلي .
د- الجنف الثانوي .


أعراض الجنف :
- الترنج اثناء المشي.
- ميلان جانبي الرأس.
- عدم استواء جانبي الجسم.
- التعب بعد اقل مجهود بدني.
- اخد او الكتفين او احد جانبي الحوض يكون اعلى من الاخر.
- تشوه شكل الصدر بحيث يكون احد الجانبين بارز.
- الام في الظهر نتيجة الضغط على الاعصاب.

تشخيص الجنف :
- التعرف على التاريخ الطبي للمريض من خلال التعرف على التاريخ العائلي .

- يجب تحديد  عمر المريض وبداية البلوغ والسن  التي بدأت فيها أول دورة  شهرية لدى الفتيات .

علاج الجنف :

1) العلاج غير الجراحي /
- الانحناءات البسيطة (15 – 20 ْ) : متابعتها لبحث امكانية تفاقمها.
- الانحناءات الكبيرة (20 – 40 ْ) : ارتداء الدعامة لمدة تتراوح بين 16-23 ساعة.
وقد لاتكون الدعامة ذات استجابة قوية.

2) العلاج الجراحي / 
الحل الامثل عندما تبلغ درجة التقوس 40 ْ او اكثر , تعديل التقوس بشكل كبير وتثبيت
الجزء المعدل بمسامير تبقى مدى الحياة بدون أي تأثيرات جانبية

2) البزخ :
(العمود الفقري المندفع إلى الأمام)
تعريفه :-

هو اضطراب يحدث في المنطقة القطنية في العمود الفقري قد ينتج عن بعض الاضطرابات الأخرى التي يحدث فيها ضعف في العضلات وعندما يحاول الطفل التعويض عن هذا الضعف فإن ظهره يندفع إلى الأمام .

أسبابه :-

غالباً يكون نتيجة لانزلاق أحد الفقرات القطنية على الفقرة التي تليها وعادة ماتكون بين الفقرة القطنية الرابعة والخامسة أو بين الفقرة القطنية الخامسة والعجزية الأولى  وهو في الغالب ينتج عن ضعف في جذوع الفقرات تؤدي إلى شروخ تسمح بانزلاق الفقرة العليا على الفقرة السفلى .

قد يؤدي الروماتيزم الغضروفي في المفاصل الصغيرة بظهر الفقرات إلى هذا الانزلاق .

يزداد افنزلاق والألم كلما كان الفرد بدينا وكان له كرشا بارزا .

أعراضه :-

بروز او نتوء الأرداف – حدوث تغيرات في الأمعاء والمثانة.
تشخيصه :-

يقوم الطبيب بالتشخيص من خلال القيام بالإجراءات التالية ,

1- إجراء فححوص إكلينيكية.

2- إجراء اختبارات  تشخيصية.

3-التعرف  على تاريخ الطفل.

4- السؤال عما إذا  كان بلأسرة عضو مصاب بهذا المرض أو لا.

علاجه :-

يقوم الطبيب بتحديد طرق العلاج بناء على مايلي ,

1- عمر الفرد عند  الإصابة, وصحته العامة , وتاريخه الطبي.

2- مدى تطور الحالة.

3- تحمل الطفل لدواء  معين.

4- توقعات سيرالمرض أو حالة المريض مسقبلاً.

3) الحدب/ (حدب الظهر)


تعريفه :-

هو اضطراب يكون الظهر فيه منحياً إلى الخلف عن منطقة الصدر, ويأخذ شكل تحدب دائري.

أو بمعنى آخر هو انحناء شديد أعلى الظهر يصيب عظام الظهر العلوية (منطقة الصدر).

- المعدل الطبيعي  لانحناء الظهر  يتراوح بين 20 -50 وما  زاد يعتبر انحناء  تحدبي .

- قد يكون ولاديا  أو بسبب اضطراب  آخر في العضلات  أو العظام . 

أسبابه :-

أسباب ترتبط بمرحلة الطفولة المبكرة والمتأخرة
اسباب ترتبط بمرحلة المراهقة والشباب
جـ - أسباب ترتبط بمرحلة الشيخوخة

تشخيصه :-

بالنظر إلى الظهر قد يحدد المتخصص وجود الحدب من عدمه.

ولكن التشخيص الدقيق يعتمد على استخدام اشعة (ْX) التي تكشف عن وجود الحدب.

علاجه :-

الحدب الولادي ← العلاج الجراحي

الحدب المكتسب ← العلاج اليدوي

بتر وتشوه الأطراف :

هي حالة من العجز يفقد فيها الفرد أحد أطرافه أو بعضها أو كلها . إما ولاديا أو نتيجة للحوادث أو الجراحة بسبب مرض ما كالسكري .

تصنف حالات البتر طبيا لأنواع مختلفة تبعا لموقع البتر ومداه .
ينتج عن حالات البتر إعاقة حركية تؤثر على أدائه لأدواره الوظيفية والاجتماعية مما يتطلب تأهيله مهنيا واجتماعيا ونفسيا .


أسباب بتر وتشوه الأطراف :

1- التصنيف بناء على  أسباب البتر :

الأمراض .
حوادث العمل .
حوادث المرور.
التشوهات أو العيوب الخلقية .
الأورام والأمراض الخبيثة .
الحروب والثورات .
الكوارث الطبيعية.
2- التصنيف بناء على العضو المبتور: أسباب لبتر الأطراف السفلية وأسباب لبتر الأطراف العلوية .


أسباب الإصابة بتشوه الأطراف :

نسبة الإصابة نتيجة أسباب وراثية ما يقرب من 25%.
نسبة الصابة لأسباب غير معروفة حوالي 75% .

الأسباب البيئية :

إصابة الأم بمرض الحصبة الألمانية أثناء الحمل .
تعرض الأم الحامل لأشعة ×.
تعاطي الأم للمخدرات أو بعض الأدوية المهدئة .

العناية بالأطراف المبتورة :

الاحتفاظ بحقيبة للطوارئ .
الابتعاد عن الطقس السيء.
صيانة الأطراف الصناعية .
العناية بالجلد .

لين العظام (الكساح ):

هو مرض غير معد. وهو يصيب الأطفال في السنوات الأولى من العمر نتيجة لخلل في تكوين معادن العظام أثناء مرحلة النمو ونتيجة لذلك تصبح العظام هشة سهلة الكسر وذات انحناءات وتشوهات شكلية .  

أسباب لين العظام :

سوء التغذية بسبب نقص عنصري الكالسيوم والفسفور من جانب وفيتامين (د) من جانب أخر خصوصا اذا تزامن مع قلة التعرض لضوء الشمس . كما أن أهم الأسباب ..
طبيعة السكن ، العادات الغذائية .
أسباب أخرى لمرض لين العظام :

1- أمراض الكبد  أو الكلى المزمنة وحالات الاسهال  المزمنة خل امتصاص الأمعاء  الدقيقة.

2-استخدام  بعض الأدوية لفترات طويلة مثل  أدوية الصرع.

3- هرمون الغدة  الجار الدرقية يساعد على تصنيع  فيتامين (د) وقلة نشاط هذا الهرمون  سبب رئيس لنقص أملاح الكالسيوم .

4- هناك أمراض  وراثية تؤثر على الكلى حيث  ينتج عنها نقص نشاط الانزيمات  اللازمة لعمل فيتامين (د) أو عدم  استطاعة الكلى على حفظ ملاح  الفوسفات في الجسم.



أعراض لين العظام :

الرأس ، الصدر ، العمود الفقري ، الأطراف ، الحوض ، العضلات ، الأربطة ، أعراض أخرى .

العلاج .....

هشاشة العظام :

أو ما يعرف بمرض ترقق العظام أو كساح البالغين أو نخر العظام أو العظام اللينة تكمن مشكلة ترقق العظام في تدهور نوعية العظام وتركيبته فتقل كثافة العظام بسبب نقص الكالسيوم الذي يربط شبكة العظام من الداخل فتصبح هشة سهلة الكسر حتى مع أبسط الأعمال .

لذا يركز الشخص على قياس كثافة العظام وكمية الكالسيوم فيه .

كثافة العظام تتناقص بشكل تدريجي مع التقدم في العمر لدى كل من الرجال ولنساء .

أسباب هشاشة العظام :

الجنس . الشيخوخة
الوراثة . الإصابة ببعض الأمراض
السلاسة أو العرق.
نقص الفيتامينات والمعادن.
التاريخ المرضي . وزن المريض .
– الأدوية . – خلل الهرمونات – التقدم الصحي – العادات السلبية. نوعية الطعام .
أعراض هشاشة العظام :
1- ألم حاد .

2- كسر بالعظام  الهشة .

تشخيص هشاشة العظام :

1- الأشعة  المقطعية ثلاثية الأبعاد والرنين  المغناطيسي.

2- أخذ عينه  من عظام الحوض .

3- الأشعة  السينية .

4- مقياس امتصاص  الأشعة .

5- دلالات  الهشاشة الكيميائية الحيوية .

6- الموجات  الصوتية .


الوقاية من هشاشة العظام :

1- ممارسة  الرياضة البدنية .

2- الطعام  المتكامل المتوازن .

3- الامتناع  عن العادات السيئة .

4- استعمال  بعض العقاقير .

علاج هشاشة العظام :

الأشخاص الأكثر عرضة لهشاشة العظام :

 
كسور العظام :

الكسر : هو انفصال العظام إلى جزأين أو أكثر بسبب ضربة قوية أو قوة مباشرة ومن الكسور ، كسور الأطراف العليا ،كسور الأطراف السفلى ،كسور القفص الصدري ولضلوع  وعظم الركبة والقدم والكاحل والعمود الفقري والوجه والفك والجمجمة .

أسباب كسور العظام :

قوة مباشرة .
قوة غير مباشرة .
كسر تلقائي .
جهد عضلي غير طبيعي .

أنواع كسور العظام :

كسور العمود الفقري .
كسور الفك والوجه .
كسور الركبة .
قواعد عامة لعلاج كسور العظام :

1- يجب أن  يبقى المصاب ساكنا دون حركة  إلى أن يتم تثبيت العظام  المكسور .

2- يجب القيام  بعلاج الإصابات الأخرى التابعة  للكسر مثل جرح مفتوح أو نزيف  قبل التعامل مع الكسر .

3- في حال  عدم توفر المساعدة الطبية بسرعة  فعلى أحد الأشخاص تثبيت الكسر  باستخدام جبيرة مناسبة أو ضمادة .

4- يجب عمل  عقدة تثبيت الضمادة .

5- عدم وضع  ضمادة الا تحت اشراف طبي .

6- الا تكون  الضمادة مشدودة حتى لا تقطع  الدورة الدموية .

7- في حال  استخدام الجبيرة أو الجبس يجب  أن تكون طويلة بما فيه الكفاية  لتثبيت المفصل وأن تكون ثابتة  ومبطنة

نصائح عامة :

يجب أن تعالج الكسور بأسرع وقت ممكن منعا لحدوث أية مضاعفات ولمساعدتها على  الشفاء التام .
ممارسة التمارين الرياضية بانتظام .للوقاية من الكسور .
ادخال كميات كافية من الكالسيوم على النظام الغذائي لجميع الأعمار للمساعدة على وقايتهم من الكسور .
وضع حزام الأمان للوقاية من الكسور عند التعرض للحوادث.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق