الأربعاء، 17 مايو، 2017

نهــر دجلــة

نهــر دجلــة :


اين يقع نهر دجلة والفرات
منبع نهر الفرات
نهر الفرات بدأ يكشف عن جبل الذهب الحقيقى
روافد نهر دجلة
معنى دجله والفرات
اين يصب نهر دجلة والفرات
نهري دجلة والفرات
نهــر دجلــة
اين يقع نهر دجلة والفرات
معنى دجله والفرات
خريطة نهر الفرات
روافد نهر دجلة
اين يصب نهر دجلة والفرات
نهر الفرات بدأ يكشف عن جبل الذهب الحقيقى
نهر الفرات وجبل الذهب
عمق نهر الفرات



تقع منابع نهر دجلة في مرتفعات تركية الجنوبية الشرقية (جنوبي هضبة أرمينيا والأناضول الشرقية) والتي تشكل السفوح الجنوبية لسلسلة جبال طوروس الشرقية . ويتكون النهر من العديد من الروافد التي تجري من تلك المرتفعات لتشكل رافدين رئيسين هما :

-       بطمان صو (أو دجلة صو) ويتكون من عدة روافد تنبع من مرتفعات بحيرة كولجك أو بحيرة هزار( على ارتفاعات 2500 – 4500 م ) ويتجه من الغرب نحو الشرق وترفده عدة روافد صغيرة منها صور كان، آيدنلك، كولي… وغيرها.
-       بوتان صو ويتكون من عدة روافد صغيرة يجري بعضها من المرتفعات المحيطة ببحيرة فان (على ارتفاعات 1000 – 1500 م ) ويتجه من الشرق نحو الغرب .

ويلتقي الفرعان على مسافة 50 كم (وفي بعض المراجع 30 و 100 كم) قبل الحدود العراقية لتكوين المجرى الرئيس لنهر دجلة ، الذي يتجه بعدها جنوباً بمحاذاة الحدود السورية التركية والعراقية، اعتباراً من عين ديوار السورية وحتى فيش خابور العراقية . ومن ثم يتابع نهر دجلة جريانه في العراق حتى يصل الى مشارف مدينة الموصل وبعد ذلك يتلقى نهر دجلة العديد من الروافد الهامة على ضفته اليسرى والقادمة من جبال زاغروس وهي أنهار الزاب الكبير والزاب الصغير والعظيم وديالي وهي تزيد من تصريفه ( شكل رقم 3-أ) هذا ويبين الشكل رقم 12 مقطعا طوليا لنهر دجلة .

وكما في نهر الفـرات تتضارب المعلومات هنـا أيضاً حـول طول نهر دجلة ومساحة حوضه الصباب ونصيب كل دولة منه، وحسب معطيات وزارتي الري والخارجية في العراق يبلغ طول النهر 1900 كم منها 1415 كم ضمن الأراضي العراقية، و485 كم ضمن الأراضي التركية، يشكل 44 كم منها الحدود المشتركة بين تركيا وسورية. أما مساحة حوض نهر دجلة الصباب فتبلغ 235000 كم2 يصل نصيب العراق منها إلى 105750 كم2 .

هذا ويبلغ المعدل الوسطي للأمطار فوق حوض النهر حوالي 800 ملم/سنة ويتراوح ما بين 440 و 600 م م/سنة وتحصل الفيضانات على طول نهر دجلة خلال فصلي الشتاء والربيع بفعل الامطار وذوبان الثلوج في المناطق الجبلية في كل من إيران وشمال شرق العراق وتركيا وتصب هذه الفيضانات في روافد نهر دجلة التي تلعب دوراً هاماً في تغذية وتصريف جريان النهر اذ ترفده بـحوالي  66% من مياهه وتكون هذه الروافد محدودة في سورية أما الروافد الاساسية للنهر في العراق فهي:

نهر فيش خابور) وتصريفه السنوي حوالي 2.1 مليار م3)   ونهر الزاب الكبير (14.07 مليار م3/سنة)   نهر الزاب الصغير وينبع من الأراضي الايرانية ومن أطراف الحدود العراقية في الجزء الشمالي الشرقي من جبال زاغروس (6.57 مليار م3  )و نهر العظيم :وهو نهر عراقي داخلي (790 مليون م3 )و نهر ديالي وينبع من الأراضي الايرانية والعراقية (5.84 مليار م3) و  نهر الكرخة (Korkha) ويسمى أيضا نهر السويب وينبع من السفوح الجنوبية لجبال زاغروس في ايران وتصل مساحة حوضه الصباب  الى 46000 كم2 ويبلغ جريانه السنوي حوالي 6.3 مليار م3 وتصرف مياهه في هور الحويزة ومنها تصرف إلى نهر دجلة وشط العرب ( شكل رقم 3-أ ).
ويقدر الحجم الوسطي السنوي لجريان نهر دجلة وروافده بحوالي 48.69 مليار م3   ، وقد وصل في عام 1930 إلى حده الأدنى حيث بلغ 19 مليار م3 ، كما بلغ في عام 1969 أعلى قيمة سجلت حتى الآن وهي 106 مليار

هذا وتلخص الجداول التالية مساهمات الدول المتشاطئة في أحواض دجلة والفرات وشط العرب في واردات مياه هذه الأحواض ( وزارة الموارد المائية – العراق ) .

ثالثا : الاستثمارات القائمة على نهري دجلة والفرات :

لقد خضعت الموارد المائية لكلا النهرين ومنذ ما يزيد عن أربعة آلاف عام  إلى استثمارات عديدة، وليس أدل على ذلك منها تلك المراكز الحضرية التي نشأت في المنطقة مثل لاجاش (2360 ق.م) وأور (2100 ق.م) وايسن (1930 ق.م)، وساهم في هذه المراكز الحضارية الأكاديون وخاصة الملك سارجون، والسومريون في اور، وذلك باستحداث أنظمة ري بواسطة القنوات، كما ساهم البابليون أيضاً في تطوير المعرفة عن الري واستخدامات المياه، ويشتمل القانون الشهير لحمورابي1792-1750 )  ق.م) على تشريع مائي لتنظيم الري والحد من أضرار الفيضانات، ومازال هناك العديد من الشواهد على هذه الحضارات حتى الآن وخاصة مايتعلق بالري وبناء السدود والزراعة المروية .

وفي العصر الحديث فقد بدأت الاستثمارات مبكرة في كل من العراق وسوريا، واشتملت على إنشاء السدود التخزينية والنواظم التي أقيمت على نهر الفرات في النصف الأول من القرن العشرين في العراق وتشمل  منظومة سدة الهندية (1911) وناظم المجرة – أبو دبس (1942)، ناظم الذبان (1948)، وفي عقد الخمسينات أنشئت عدد من النواظم أهمها كرمة بني سعيد، أم نخلة، عكيكة والحفر (1957) (MFA-MI 1999). كما تم بواسطة سدة الرمادي (1948) تحويل جزء من مياه فيضانات نهر الفرات إلى منخفض الحبانية ومنخفض أبو دبس عبر قناة الورار.

وقد بدأت الدراسات الهادفة إلى استخدام مياه نهر الفرات من أجل تنمية الزراعات المروية في سورية  في عام 1927 حيث تم استخدام مياه نهر الفرات لتطوير الزراعات المروية فيها على طول السهل الفيضي للنهر .
أما الاستثمارات الريادية على نهر دجلة وروافده فكانت في العراق، واشتملت على إنشاء عدد من السدات والنواظم القاطعة أهمها سدة الكوت (1939)، منظومة سدة الثرثار –سمارة (1956) وسد دوكان (1959) (MFAMI, 1999).

وحديثا تميزت المرحلة التنموية خلال الستينات والسبعينات من القرن العشرين بإنشاء سدود تخزينية كبرى (نسبياً) على نهري دجلة والفرات وأهمها تم تشييدها في سورية والعراق. ففي سورية تم إنشاء سد الثورة الذي أنجزت أعماله عام 1978 وبلغت سعته التخزينية 14.16 كم3، ومع انتهاء إنشاء سد كيبان على نهر الفرات في تركيا عام 1974 بدأت تركيا بملء خزانها الذي تبلغ سعته 30.9 كم3 بالمياه. وقد تزامن ذلك مع بدء سورية في ملء بحيرة الأسد أمام سد الثورة.
وقد تم خلال هذه الفترة إنشاء عدة سدود ونواظم في العراق لتنظيم الجريان ولتخزين المياه، فالسدود التي شيدت على الروافد الشرقية لنهر دجلة اشتملت على سد دبس (1965) على نهر الزاب الصغير، وسد دربندخان (1962) وسد ديالي (1969) على نهر ديالي. أما على المجرى الرئيسي للنهر فقد أنشئ ناظما المشرح والكحلة حيث تم إنجاز العمل فيهما عام 1977، كما تم تشييد ناظمي البثيرة والعريض في عام 1978
قامت تركيا خلال العقدين الأخيرين بتنفيذ مشروع تنمية جنوب شرق الأناضول والمعروف باسم   الكاب (GAP  ) وهو مشروع يعتبر من المشروعات العملاقة لتنمية واستعمال نهري دجلة والفرات (شكل رقم 16). وقد تم وضع خطة شاملة Master Plan عام 1980 لتنفيذ هذا البرنامج في الجزء التركي من حوضي نهري الفرات ودجلة (Bagis 2000) فالكاب  يشمل إنشاء 22 سداً (جدول رقم2) و 19 محطة كهرمائية على نهري دجلة والفرات. أما أهم البحيرات التخزينية الكبرى القائمة والمخطط لها في تركيا فتشمل الأحواض التخزينية لسدود كيبان، قره قايا، أتاتورك، بيره جيك، وقرقميش، ومن هذه السدود الخمسة يعتبر حالياً قيد التشغيل كل من سدود كيبان، قره قايا وأتاتورك (Bagis, 2000
مخطط يوضح مشروع الكاب في تركيا

تشمل السدود المنجزة على نهر الفرات في سورية سد تشرين (1999) وسد البعث (1987) وسد الثورة، وقد أنجز هذا الأخير عام 1978 وقد ازدادت كميات المياه المستخدمة من بحيرة هذا السد بشكل ملحوظ في العقدين الأخيرين، أما السدود التي أنشئت على نهر الخابور، الرافد الرئيسي لنهر الفرات في سورية فتشمل سد باسل الأسد (الخابور الكبير) بطاقة تخزينية قدرها 605 مليون م3 وسد 7 نيسان(الحسكة الشرقي) بطاقة تخزينية قدرها 232 مليون متر مكعب وسد 8 آذار(الحسكة الغربي) بحجم تخزيني قدره 93 مليون م3 وفي العراق أنجز أول سد تخزيني على نهر الفرات عام 1987 (MFI-MI 1999) لتنظيم جريان النهر في الجزء العراقي ولتوليد الكهرباء ويدعى سد القادسية (حديثة) ويبعد 120 كم عن الحدود السورية (شكل16)، ويعتبر هذا السد آخر منشأة تخزينية على المجرى الرئيس للنهر.
تشمل خطة تنمية حوض نهر دجلة في تركيا إنشاء أربعة منشآت تخزينية على المجرى الرئيسي للنهر وهي سد كرال كزي وسد دجلة وسد ال سو وسد جزرة .

وفي العراق تم تشييد سد صدام (الموصل) على مجرى نهر دجلة الرئيس عام 1986، وتشكل منظومة سامراء- الثرثار التي تشمل نواظم وبحيرة الثرثار أهم منشآت تنظيم جريان المياه السطحية في العراق إذ تصل طاقتها التخزينية إلى 85 كم3 وتتم عملية التخزين بتحويل المياه من نهر دجلة عند سدة سامراء لحماية بغداد من الفيضانات، أما الجزء من جريان نهر دجلة الذي يزيد عن 3000 م3/ثانية فيحول عبر قناة يبلغ طولها 64 كم وتصريفها 9000 م3/ثانية. ويتم جر المياه من بحيرة الثرثار إلى نهر الفرات بواسطة قناة طولها 37 كم وتصريفها 559 م3/ثا وقد استكملت أعمالها الإنشائية عام 1977. أما السدود الرئيسية التي أقيمت على روافد نهر دجلة في العراق فتشمل سد دوكان (1959) وسد دربندخان (1961) وسد حمرين (1979) وسد ديالي (1969) وسد العظيم (1999) (MFA-MI 1999) ، كما تشمل خطة إنشاء السدود في العراق إقامة سد خليكان وسد باكرمان وسد الفارس (بخمة) ومنداوة على نهر الزاب الكبير.

وقد خطط لبناء سدود على نهر دجلة تصل سعة مخزونها الحي إلى 15.5 كم3 (Bagis, 2000)، علماً بأن تصريف نهر دجلة السنوي حسب القياسات التي تجرى على الحدود العراقية التركية يبلغ 20.9 كم3.

ويبلغ إجمالي الطاقة التخزينية لبحيرات السدود على المجرى الرئيس لنهر الفرات في تركيا 90.557 كم3 بينما يبلغ إجمالي سعة التخزين على المجرى الرئيسي في سورية والعراق 16.3 كم3 و 8.28 كم3 على التوالي

لإعطاء لمحة إجمالية عن التنمية المائية لنهري دجلة والفرات في الدول الثلاث المشاركة في مياه هذين النهرين تم إعداد الجدول رقم 2، ويبين الجدول رقم 3 السعات التخزينية للسدود المنجزة والتي هي قيد التنفيذ، ولا يشمل الجدول السدود التي خطط لإنشائها مستقبلاً . كما يبين الشكل رقم 17 مخططا لتوزع السدود في الدول الثلاث. من جهة ثانية بينت وزارة الموارد المائية العراقية أن تركيا تخطط لبناء عدد إضافي من السدود على نهر دجلة بحيث من المتوقع أن يصل الحجم التخزيني لهذه السدود إلى 23.8 مليار م3 /سنة .

والجدير بالذكر أن معظم المشروعات المائية التنموية التي تم تنفيذها أو هي قيد التنفيذ أو المخطط لها صممت على أساس كونها سدوداً متعددة الأغراض، وأهمها تم تصميمها لغرضين رئيسيين وهما ري الأراضي وتوليد الطاقة الكهربائية، ومن الطبيعي أن مشروعات التنمية المائية في هذين الحوضين ستساهم مستقبلاً في توفير مياه الشرب كما تساهم في تلبية احتياجات مائية لأغراض أخرى كالصناعة والسياحة.
جدول رقم 2 :  السدود المنجزة والمخططة على نهري الفرات ودجلة في تركيا
المنشأة المشروع      المساحة المروية
(هكتار)       حالة الإنجاز
محافظة إلازيك
1. سد كيبان
مشروع الفرات الأعلى
000 385
O
نهر الفرات
منطقة الـGAP
1. سد قره قايا

مشروع قره قايا
O
2. سد أتاتورك       مشروع الفرات الأسفل       281 706   O
3. سد تشام غازي
4. سد غوميكان
5. سد كوتشالي
6. سد سرمتاش
7. سد بيوك تشاي
8. سد كاهتا

مشروع أديمان- كاهتا        24 778     UC
MP
MP
MP
MP
MP
9. سد تشاطالتبة      مشروع أديمان-غوكسو-أربان       98 715     PL
10.سد بيره جيك
11.سد قرقميش      مشروع الفرات الحدودي     -       UC
UC
12.سد خان جيز
13.سد كاياجيك
14.سد كيملن مشروع غازي عنتاب        000 89     UC
UC
PL
مشروع سروج-يايليك        500 146   UC
نهر دجلة:
15.سد كرال كزي
16.سد دجلة
مشروع كرال كزي-دجلة
080 126
UC
UC
17.سد بطمان        مشروع بطمان        744 37     UC
18.سد سيلفان
19.سد قيصري      مشروع بطمان-سيلفان
000 257   UC
UI
20.سد جرزان       مشروع جرزان       000 60     UI
21.سد ال سو        مشروع ال سو        -       PL
22.سد جزره مشروع جزرة 000 121   UI
المصدر : Regional Development Administration, GAP. Information Series, 2 April, 1999.
(Irrigation area of Keban Dam after Hussein, 1998).
________
O     :  في التشغيل
UC   :  قيد البناء
MP   :  في الخطة الرئيسة
PL    :  مخطط
UI    :  قيد التحريات


جدول رقم 3 . حجوم التخزين للسدود المقامة والتي هي قيد الإنشاء على نهري الفرات ودجلة وروافدهما.

الدولة  نهر الفرات    نهر دجلة
اسم السد       سعته التخزينية
كم3   المخزون الحي
كم3   اسم السد       سعته التخزينية
كم3   المخزون الحي
كم3



تركيا  كيبان  30.9 16.9 كرال كزي    1.919       1.71
قره قايا        9.58 5.24 دجلة   0.595       0.255
أتاتورك       48.7 19.30       بطمان    3.9        0.738
تشام غازي    -       -       سيلفان -       0.41
بيره جيك      1.22 0.97
قرقميش       0.157       0.14
خان جيز      -       -
كاياجيك       -       -
المجموع              90.557     42.55               6.414       3.113




سـورية        تشرين 1.88        0.681
الثورة  14.160     9.83
البعث  0.09        0.033
باسل الأسد (الخابور الكبير) 0.605       0.555
7 نيسان (الحسكة الشرقي)  0.332       0.307
8 آذار (الحسكة الغربي)     0.093       0.078
المجموع              17.16       11.484



العراق القادسية (الحديثة)     8.28 8.04 صدام (الموصل)     11.11 (13.73)**       8.16
البغدادي       -       -       الفارس (بخمة)       14.5 14.5*
بحيرة الحبانية 3.3   2.65 دوكان 6.8   -
دبس     3    -
العظيم 1.5   1.0
دربندخان      3      2.54
حمرين 2.5 (3.95)**      2.2
سنحاريب     0.5   -
مكحول        2.1   2.1**
المجموع              11.58       10.69               45.01       -
الإجمالي              119.297   64.724             51.424     -


هذا وقد لخصت الهيئة المعنية بإدارة المياه في تركيا  الموازنة المائية المتوقعة بالنسبة لحوض نهر الفرات في تركيا بعد استكمال مشروع الـ GAP  على الشكل التالي :
مليار م3
- الجريان الطبيعي لنهر الفرات في موقع قرقميش على الحدود السورية          +  31.4
- الري في الحوض الاعلى لنهر الفرات (خارج مشروع الـGAP)                               -  2.5
- التبخر في الحوض الاعلى لنهر الفرات                                          -  0.7
- الرواجع المائية من مشاريع ري الحوض الاعلى لنهر الفرات                   +  0.8
(خارج مشروع الـGAP)
- التبخر من سد كيبان                                                               -  1.0
- الري في الحوض الأسفل لنهر الفرات (ضمن مشروع الـGAP)                      -  10.7
- التبخر من الحوض الأسفل لنهر الفرات (سدود قره قايا، أتاتورك              -  2.5
بيره جيك ، قرقميش )
- الرواجع المائية من حوض نهر الفرات الأسفل                                   +  0.9
حجم الجريان المائي المتوقع في موقع قمرقميش على الحدود السورية            -  15.7

ان كل هذا يعني ان تركيا تخطط لاستثمار نصف واردات نهر الفرات تماماً تاركة لسورية والعراق النصف الآخر من وارداته، ولكن مع الاشارة الى أن 11% من هذه المياه ستكون ذات نوعية أدنى نظراً لأنها من رواجع الري في تركيا. ونذكر بهذه المناسبة بأن السعة التخزينية للسدود التركية على نهر الفرات تقارب ثلاثة أضعاف الجريان الطبيعي للنهر حسب الارقام التي أوردناها سابقاً .

من جهة أخرى بينت وزارة الري في سورية الموازنة المائية المتوقعة لنهر الفرات ضمن أراضيها في ضوء ما اتفقت عليه مع العراق على تقسيم مياه نهر الفرات بواقع الثلث لتركيا والثلثين لسورية والعراق ومن ثم يقسم هذان الثلثان وفق الاتفاقية الموقعة بين البلدين والقاضية بتقسيم المياه الواصلة إلى سورية عند الحدود السورية-التركية بواقع 58% للعراق و 42 % لسورية:
مليار م3
- الوارد على الحدود التركية السورية       + 20.93
- احتياجات المشاريع التي هي قيد الري     - 3.58
- احتياجات مياه الشرب والصناعة  -     1
- احتياجات مشاريع التنمية الأخرى التي هي قيد التنفيذ والمخططة       - 3.16
- الفواقد الطبيعية من الخزانات      -   1.5
- الرواجع المائية (صرف زراعي) + 0.44
حجم الجريان المائي المتوقع في البوكمال عند الحدود السورية العراقية (حصة العراق)، علماً بأن احتياجات العراق المائية هي أكثر من 12.13 مليار م3، وكما هو مبين في الملحق رقم (2).     - 12.13
هذا وتقدر مساحة مشاريع الري المتوقعة في تركيا من مياه نهر الفرات بحوالي 1647203 هكتار أما الاحتياجات المائية فتقدر بحوالي 15.145 مليار م3 .

أما بالنسبة لنهر دجلة فحتى الآن لاتوجد في تركيا موازنة مائية واضحة ورسمية تظهر حجوم المياه المستهلكة ورواجع مياه الري الى مجرى النهر الرئيسي وروافده، علماً بأن التقديرات السورية لحجوم المياه المستهلكة من مياه نهر دجلة في تركيا تقدر بـ 7-8 مليار م3، وحسب مختلف التقديرات ان تركيا تخطط لاستثمار ثلث جريان نهر دجلة المتشكل في تركيا تقريباً، تاركة لسورية والعراق الباقي، علماً بأن جزءاً من هذا الباقي سيكون ذو نوعية أدنى نظراً لأنه يأتي من عوائد مياه الري في تركيا .

أما في سورية تفيد الاحصائيات بأن المساحات المخطط اروائها في حوض الفرات تبلغ 651610 هكتار وضع منها 208292 هكتار قيد الاستثمار الفعلي، يضاف لها 25000 هكتار قيد الانشاء، أما المساحات المتبقية بدرجات جاهزية مختلفة للتنفيذ فتبلغ مساحاتها 418318 هكتار (ACSAD-UNEP 2001).

أما مايتعلق بنهر دجلة، فقد أجرت الحكومة السورية في منتصف الثمانينات بمساعدة شركة أغرو كومبليكت البلغارية دراسة للجزء السوري من حوض نهر دجلة غطت مساحة 532100 هـ وهدفت الى دراسة صلاحية تلك الأراضي للزراعة وتصنيفها، وقد تبين بنتيجة ذلك أن المساحة الاجمالية القابلة للزراعة تبلغ 481550 هكتار منها 444280 هكتار تصنف من الدرجتين الأولى والثانية حسب تصنيف التربة الامريكي. كذلك أجريت دراسة نهائية لمساحة 134820 هكتار بينت ان 133190 هكتار منها قابلة للزراعة باحتياج مائي سنوي مقداره 10296 م3/هـ/سنة، أي باحتياج اجمالي قدره 1371,32 مليون م3 سنوياً، علماً بأن كامل المشروع سيروى بالضخ من مياه نهر دجلة. وقد وافقت الحكومة التركية منذ عامين على تزويد سوريا بمياه دجلة لري حوالي 150000 هكتار (بمعدل ضخ من مياه دجلة في حدود 150  م3/ثا ) وقد باشرت الحكومة السورية بتنفيذ الدراسات والأعمال الميدانية لوضع هذا المشروع في حيز التنفيذ .

أما في العراق فتبلغ المساحات المروية حالياً على نهر الفرات في العراق 1.542550 هكتار (عام 2000 )موزعة على طول نهر الفرات كما هو مبين في الشكل رقم 28، علماً بأن المساحة الصالحة للإرواء ضمن حوض نهر الفرات في العراق تبلغ 4 مليون هكتار.

أما في حوض نهر دجلة فتبلغ المساحات الإروائية المشمولة بشبكات ري وبزل في العراق في الوقت الحاضر 4 مليون هكتار، علماً بأن مجموع المساحات الممكن إروائها في ضوء جودتها في هذا الحوض تصل إلى 10.5 مليون هكتار يقع بعضها تحت الإنشاء والتخطيط حالياً.

ووفقا لمعلومات حديثة من وزارة الموارد المائية العراقية ( 2010) فإن :

     مساحة الاراضي القابلة للارواء 2.2 مليون هكتار
     الاراضي المزروعة  1.25 مليون هكتار في عام 2008 وهي تشكل 57.5% من الأراضي القابلة للأرواء
     مساحة  الأراضي المستصلحة  4.3 مليون دونم

هذا ويبين الشكل رقم 18 مخطـطا لشبكـة مشاريـع الـري والمنشـآت الهيدروليكيـة في العـراق .



شكل رقم 18. مخطـط لشبكـة مشاريـع الـري والمنشـآت الهيدروليكيـة في العـراق
( وزارة الموارد المائية العراقية 2010)

مما سبق يتبين لنا حجم الاستثمارات والجهود الضخمة التي تم بذلت من قبل دول حوضي نهري دجلة والفرات  من أجل استخدام مياه هذين النهرين لتحقيق تنمية زراعية واقتصادية فيها وأصبح هناك الملايين من السكان الذين يعيشون من خلال تلك الاستثمارات والتي كما رأينا تمتد إلى أكثر من أربعين عاما وللأسف فإن كافة هذه الاستثمارات كانت تتم بصورة قطرية دون أي تشاور بين الدول المعنية ودون وجود اتفاقيات نهائية ناظمة لتلك الاستثمارات ويبن الجدولان 4 و5 تأثير تلك الاستثمارات على واردات النهرين بالنسبة للعراق التي تعتبر دولة المصب للنهرين حيث نلاحظ أن واردات نهر الفرات إلى العراق انخفضت إلى الثلث أما دجلة فوصلت إلى النصف تقريبا  .



المصدر: وزارة الموارد المائية العراقية، 2010.



المصدر: وزارة الموارد المائية العراقية، 2010.


نبين قيما يلي تأثيرات انخفاض هذه الواردات على العراق وفقا لمصادر وزارة الموارد المائية العراقية:
     انخفاض إيرادات حوض الفرات خلال العامين لتصل الى 49%  و31% على التوالي قياساً الى المعدل العام.
     انخفاض إيرادات حوض دجلة خلال العامين لتصل الى 38%  و49% على التوالي قياساً الى المعدل العام.
     أضطر العراق الى تقليص المساحة المزروعة خلال العامين وخصوصاً في الموسم الصيفي لتصل الى 70% و 50% على التوالي قياساً بالمساحة المزروعة صيفاً خلال سنه معتدلة الايراد.
     تردي نوعية مياه نهر الفرات الواردة للعراق خلال السنة المائية 2008-2009 فوصلت نسبة الاملاح الذائبة في موقع القائم الى اكثر من 1000 جزء بالمليون، كما تردت نوعية مياه شط العرب فوصلت نسبة الأملاح الذائبة فيه خلال عام 2009 الى اكثر من 1000 جزء بالمليون.
     انخفاض إجمالي الطاقة الكهرومائية المولدة خلال العامين لتصل إلى 65% و 55% على التوالي قياساً للطاقه الكهرومائية المولدة في سنة متوسطة الايراد.

علما بأن تركيا ولغاية عام 2009  لم تنفذ سوى  15% من مشاريع الري في إطار مشروع الكاب (المخطط للري هو  1,8 مليون هكتار وتبلغ احتياجاتها المائية السنوية 18,5 مليار م3 من حوض الفرات و 6,5 مليار م3 من حوض دجلة)







ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق