السبت، 27 مايو، 2017

الهيكل العظمي والعضلات

الهيكل العظمي

الهيكل العظمي والعضلات يكمل كل منهما عمل الآخر في تنظيم الدعامة والحركة في جسم الإنسان ، فالهيكل يشكل الدعامة الرئيسية وترتكز العضلات عليه ويؤدي ارتكاز العضلات على العظام إلى إظهار قدرة العضلات على الانقباض والانبساط، وتحدث حركة  العظام  عند المفاصل ، وبفضل ذلك يستطيع  الجسم  القيام بالحركة والانتقال من مكان إلى أخر  عظام الهيكل العظمي تصل إلى 206 عظمات ،مرتبطة فيما بينها  وتشكل إطارا مرنا وتحافظ على توازن الجسم وتحمي الأعضاء الداخلية الحساسة
وظائف جهاز الهيكل العظمي

1- يدعم الجسم ويعطيه شكله المميز.

2- ترتكز عليه العضلات

3) تعاون بين العضلات والعظام -  ليمكن الإنسان من الحركة  , يشكل رافعة (מנוף).

في كافة انواع الرياضة يعمل الجسم في أوج  نجاعته وهناك حاجة لقوة هائلة وحركة سريعة قصوى للقيام بذلك ،

وذلك يتم بواسطة التعاون بين

الهيكل العظمي والعضلات التي تعمل تحت إشراف الجهاز العصبي .

العظام تزيد من نجاعة عمل العضلات .
4) ينتج نخاع العظام خلايا الدم الحمراء وبعض أنواع خلايا الدم البيضاء.
5) يحمي بعض أعضاء الجسم الداخلية.
مثلا - القفص الصدري يحمي الأعضاء الداخلية الحساسة  - القلب الرئتين .

مبنى العظام

العظام في الجسم البشري تضم نوعان اثنان من أنواع النسيج العظمي: الكثيف و ألإسفنجي وتركب العظام من العناصر المعدنية ومادة الكولاجين والبروتينات الأخرى ثم الخلايا والماء
1- العظم الكثيف (compact bone) - يتكون من خلايا عظمية حية تفرز هذه الخلايا عند نمو الجسم شبكة من ألياف بروتينية ، ومركبات الكالسيوم  والفسفور التي تتصلب حول هذه الألياف فتكسب العظم صلابة  وتتوسطها قناة هافيرس تحتوي هذه القنوات على الأعصاب والأوعية الدموية التي تغذي العظام ، وتمتلئ  المسافات بين صفوف الخلايا العظمية  بفوسفات الكالسيوم القاعدية والتي يرجع إليها الفضل في صلابة العظام .


2- العظم ألإسفنجي (spongy bone) - يوجد هذا النوع في العظام المنبسطة كعظام الجمجمة ولوح الكتف ويتكون من شبكة من الحواجز الدقيقة التي تحصر بينها فجوات تمتلىء بنخاع أحمر ، و يزيد في  العظم مرونته من غير أن يزيد في كتلته . بين الفجوات  يوجد النخاع العظمي.

3- نخاع العظم  (bone marrow ) - وهو مادة طرية دهنية يوجد نوعين من النخاع العظمي :

اللون الأحمر - فعال في إنتاج كريات الدم الحمراء.

اللون الأصفر - غني بالمواد الدهنية

السمحاق (periosteum )-
غشاء ليفي رقيق يغطي كامل سطوح العظام ويحتوي على أوعية دموية تحمل الغذاء والأكسجين إلى العظم وتخلصه من الفضلات وغني ايضا بخلايا عصبية حسية وظيفتها إذا تعرض العظم للكسر ان تساعد على التئامه  عن طريق ارسال تحفيز كهربائي  للمخ وهناك يترجم التحفيز الكهربائي كالم.
ملاحظة-



في عملية البناء والهدم؛ تقوم بعض الخلايا العظمية بامتصاص نسيج العظم (Osteoclast)، بينما تقوم أخرى ببناء الجديد منه، وتتم هاتان العمليتان بشكل متوازن وعلى نفس الوتيرة في الوضع الطبيعي
وتكون عملية البناء في فترة الشباب أسرع من عملية الامتصاص مما يؤدي إلى زيادة كتلة العظام في هذه الفترة حتى تصل ذروتها في منتصف الثلاثينيات، 
وبعد ذلك تصبح عملية الامتصاص والهدم أسرع من عملية البناء فتقل الكتلة العظمية وكثافتها وتصبح عرضة للضعف وربما الإصابة بهشاشة العظام..،
ولتجنب ذلك يجدر بالأفراد في سن الأربعين فما فوق ممارسة التمارين الرياضية بانتظام كالمشي والركض وتناول طعام صحي غني بالكالسيوم وفيتامين د.

مبنى داخلي

الصفة
ألياف الاستين وكولاجين

صلابة ومرونة

أملاح معدنية

قوة ومتانة

مبنى قوسي

توزيع الثقل

تجاويف وفراغات

خفة وزن

نسيج حي

بناء وهدم خلايا

 


العظام وصفاتها

ملاحظة -

قانون وولف- العظام تكبر وتطور بتناسب طردي مع الضغط والثقل المحفز لها . بشرط ان  الثقل المحفز للعظام  لا يتعدى الحدود الفزيولوجية لقدرتها .
احد أسباب الكسور في العظام هي  تعدي حدود الثقل الفزيولوجية لقدرة العظام.
خفة العظام ناتجة من التجاويف والفراغات في داخلها وبالتالي تكسب العظام القدرة على العمل كرافعة (מנוף) بمساعدة العضلات .
الهيكل العظمي

يضم الهيكل العظمي

1)الجمجمة

2)العمود الفقري

3)القفص الصدري

4)الأطراف - اليدين والرجلين

5)الحوض
يتكون الجهاز العظمي من جملة من العظام المختلفة الشكل والتي تشترك مع عدة مفاصل ,غضاريف وأوتار في تكوين الهيكل العظمي للجسم.
ويبلغ عدد العظام المكونة للجسم البشري 206 عظمة تختلف أطوالها، فمنها القصير ومنها الطويل وتنشأ العظام على هيئة غضاريف قبل ولادة الجنين بزمن طويل.


المفاصل:
لا تستطيع العظام أن تتحرك من تلقاء نفسها وحيث تجتمع عظمات يتكون المفصل وتتصل العظام بعضها ببعض بطرق مختلفة حتى يكون هيكل الجسم متيناً وتتوفر له في الوقت نفسه حركة حرة واسعة النطاق.

يمكن تقسيم الهيكل العظمي إلى جزئين هما:


1) الهيكل العظمي المحوري: ويتكون من الجمجمة والعمود الفقري والقفص الصدري والحوض.
2) الهيكل العظمي الطرفي: ويتكون من الهيكل العظمي
الطرف العلوي
الطرف السفلي.
أنواع العظام:
تنقسم العظام من حيث الشكل إلى عدة أنواع هي:
1) - العظم الطو يل: يكون عادة أسطواني الشكل ينتهى بنهاية مدورة للتمفصل. وعادة ما يكون جسم العظمة مجوف. مثال عظم الفخذ.

2- العظم القصير:

عبارة عن عظام أسفنجية مغطاة بطبقة رقيقة من العظم الكثيف مثال رسغيتا القدم   واليد.

.


 



- العظم الغير منتظم (منضغط):

واحد من الأنسجة العظمية يعمل في وظائف الربط والرفع المختلفة وهو خفيف , مرن       و قوي مثل الفقرات.

.

4- العظم المسطح:

عبارة عن صفائح من عظم كثيف متداخل فيما بينها عظم إسفنجي. مثال عظام الجمجمة و بعض أجزاء الحزام الحوضى وعظمة لوحة الكتف.

.
الجمجمة

عظام  الجمجمة

وهي مجموعة عظام منحنية الشكل تشكل فراغا داخلها، وتتكون من 28 عظمة متصلة معا بمفاصل ثابتة تسمى درزات تسمح بمقدار ضئيل من الحركة تسمح بنمو الرأس عند الأطفال. ويوجد في المنطقة السفلى من الجمجمة فتحة يمر عبرها النخاع الشوكي ليصل إلى الدماغ

ثمانية عظام تشكل صندوق عظمي يسمى محفظة الدماغ أو علبة الدماغ، وهو تركيب عظمي يحيط بالدماغ والنخاع المستطيل. أما منطقة الوجه فتتكون من 14 عظمة . وفي منطقة الأذنين توجد ستة عظام تقع في الأذن الوسطى، ثلاث في كل أذن.
القفص الصدري

يتكون القفص الصدري من مجموعة من الأضلاع التي تشبه القفص، والغرض منها حماية التجويف الصدري (القلب والرئتين) وبذات الوقت إعطاء مجال للحركة من أجل التنفس. تتصل الأضلاع من الأمام بعظمة القص، ومن الخلف تتصل الفقرات بفقرات العمود الفقري.

عظم قص (1)
أضلاع (24)
 عمود الفقري

يشكل العمود الفقري الدعامة الرئيسية للجسم البشري ويمتد طوليا في منطقة الجذع، ويتكون من حلقات فوق بعضها البعض تسمى كل منها فقرة، السبع الأولى من هذه الفقرات عنقية، تليها 12 فقرة صدرية ثم 5 فقرات قطنية، كما يوجد 9 فقرات ملتحمة في أسفل الظهر تتصل جزئيا بالحوض 5 منها تسمى الفقرات العجزية والأربعة الباقية تسمى فقرات عصعصية ، فيكون المجموع الكامل للفقرات 33 فقرة.

الفقرات العنقية Cervical(7)
الفقرات الصدرية Thorax(12)
الفقرات القطنية Lumbar (5)
عجز  Sacrum(5)
عصعص Coccyx (4)
وظائف العمود الفقري-

يشكل دعامة للجمجمة
يوفر الحماية للنخاع الشوكي
يمكن الحركة
يحمي الجسم من الهزات (בולם זעזועים) يمتص الارتجاجات .
صفات العمود الفقري-

1)مبنى مرن -  كون العمود الفقري  يتركب من 33 فقرة ترتبط الفقرات  ببعضها بواسطة الطبقات البيفقارية ورباطات قوية. مادة الطبقات مرنه بطريقة كافيه بحيث تسمح بالحركة.

2) المحور الأساسي - المفاصل السطحية  الموجودة على ظهر العمود الفقري تساعد في السيطرة على هذه الحركة وتوازن جسم الإنسان

3) الجهد الأكبر يقع على منطقة أسفل الظهر وذلك لحمل وزن وثقل الجسم .

4)قوام  على صورة S)) انحناءات تساعد على امتصاص الهزات .

القوام المعتدل

يتطلب أن تكون أجزاء الجسم متراصة بعضها فوق بعض في وضع عمودي، فالرأس والرقبة والجذع والحوض والرجلان يحمل كل منهما الآخر بما يحقق اتزانًا مقبولاً للجسم، وبما يحدث التوازن المطلوب في عمل الأربطة والعضلات وأجهزة الجسم المختلفة.

والقوام المعتدل، من أهم صفاته تغلب العضلات والعظام والأربطة والأعصاب على جاذبية الأرض. أما القوام المنحرف أو المعوج أو الضعيف فأحد أسبابه ضعف مقاومة العضلات لهذه الجاذبية. ولذلك فإن على العضلات (عضلات القوام) أن تعمل باستمرار ضد جاذبية الأرض وأن تكون في نشاط دائم حتى تجعله في وضعه القائم.

تقوس بسيط  للأمام في الفقرات العنقية والقطنية ( تقعر lordizise).

  -تقوس بسيط للخلف في الفقرات الصدرية والعجزية (تحدب kephsis) .

يميل الحوض للأمام بدرجة 30 .

- عظمة الفخد في وضعية دوران معتدل- وسطية -.

الرأس في المركز . عليه اذا أسقطنا خط عمودي من الجانب بداية من عظمة الادن –  MASTOID BONE-  يمر هدا الخط بمنتصف الكتف والورك ويمر من امام الركبة والكاحل

- اذا انحرف هدا الخط  فانه يدل على وجود خلل عضوي اثر على الظهر والحوض .


ملاحظة

* حركة الجسم الغير متوازنة ،  المفاجئة ، أو الحركة الخاطئة تعرض الظهر لعدة عوامل سلبية مثل :

شد العضلات وتمزق الأربطة والضغط على المفاصل وبالتالي تؤدي إلى آلام ظهر مبرحة ، التهاب  المفاصل.

*العيوب الخلقية، والجلوس غير الصحيح، والسمنة المفرطة، وتآكل العظام و العضلات المشدودة  تؤدي  إلى حدوث آلام الظهر.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق