الثلاثاء، 16 مايو 2017

التلقيح بواسطة الحيوانات

التلقيح بواسطة الحيوانات zoidiophilae:


التلقيح بواسطة الحيوانات
التلقيح بواسطة الرياح
تلقيح الازهار بواسطة الرياح
تساعد الحيوانات والرياح النبات على التكاثر من خلال عمليه
الفرق بين التلقيح الذاتي والخلطي
تعريف النباتات الزهرية
اجزاء الزهرة ووظائفها
اجزاء الزهرة للصف الخامس
التلقيح في النباتات الزهرية

1- بواسطة الحشرات  Entomophilae :
مثل النحل ، الفراشات ، الدبابير ، الذباب والنمل ، وتزور الحشرات الأزهار لا لغرض تلقيحها ولكن لتتغذي على رحيقها او حبوب لقاحها او كليهما معاً.
من أهم صفات النباتات حشريه التلقيح:
1.     تلون البتلات والسبلات بألوان زاهية والأزهار تكون ذات روائح شذيه،  قد ترسل بعض الازهار روائح كريهة الا انها تجذب نوع خاص من الحشرات واحيانا تتلون القنابات.
2.     افراز رحيق nectars وتتغذى الحشرات ويرقاتها على هذا الرحيق وهو عباره عن محلول سكري مخفف ، ووجود الغدد الرحيقية في الزهرة يساعد على التلقيح الخلطي.
3.     وجود ما يسمى مرشد الرحيق honey guides او دليل الحشرة والرحيق عادة يكون موضعه تحت المبيض وفي الأزهار العلويه يوجد القرص الغدي أعلى المبيض وقد يوجد في جدار المبيض نفسه وقد يوجد خارج الزهرة تحت او اسفل البتلات ، ومرشد الحشرات هو عباره عن خطوط على البتلات تأخذ خطوط والوان مختلفة تستدل فيها الحشره على موضع الرحيق.
4.     وجود كميه كبيرة من حبوب اللقاح ، كافيه لعمليه التلقيح ولغذاء الحشرات التي تزورها كما في النمل.
5.     حبوب اللقاح هنا تكون خشنه ولها اشواك SPINS ولزجه لتلتصق على الحشرة والمياسم تكون لزجه وليست متفرعة.
2- بواسطة الطيور Ornithophilae:
1.     هذا يميز نباتات الغابات الاستوائية وتحت الاستوائية ، والتلقيح بالطيور يشبه التلقيح بالحشرات إلا أن الأزهار تأخذ بعض الصفات كما لو يكون التويج انبوبي فيكون التلقيح بواسطة طير ذو منقار A. حيث يوجد لهذا النوع من الطيور منقار متخصص ليقوم بهذه المهمة.
2.     بعض الطيور تقوم بإختراق التويج وتمتص الرحيق بالإضافة إلى الألوان الزاهية التي تتخذها الزهرة لجذب الطيور الخاصة بالتلقيح.
3.     عندما تمتص الطيور الرحيق بلسانها او تلعقة بلسانها الطويل ذا المنقار الطويل فإن حبوب اللقاح تنتثر على رأس الطير ويحث التلقيح الخلطي عندما يلامس رأس الطير مياسم زهرة أخرى ، أو أثناء بحث الطير عن حشرات داخل الزهرة.
3- بواسطة الرخويات:
      بواسطة الرخويّات مثل القواقع في النباتات التي تنمو في منطقة المستنقعات.
4- بواسطة المياه hydrophilic :
تتم في النباتات المائية سواء المغمورة جزئيا ً او كليا ً.
مميزات النبات:
1.     حبوب لقاحها قليلة الكثافة
2.     شكله انسيابي
3.     صغيرة الحجم إلى حد ما.
4.     النباتات التي تتلقح مائيا ً اكثر رقي من التلقيح الهوائي.
ثالثاً :التلقيح الصناعي  artificial pollination
1.     نقطع ونزيل الأسديه من الأزهار الخناث قبل نضجها كي لا يكون تلقيح ذاتي ، ثم تغطى وتحفظ الأزهار المحتويه على المتاع في اكياس من السولفان كي لا يحدث تلقيح هوائي خلطي او بالحشرات. أما الازهار وحيدة الجنس فيكتفى بوضع الأزهار المؤنثة في أكياس السولفان فقط.
2.     بعد نضج المياسم تؤخذ بعض الأسدية البالغة من النبات الأب وتجمع في وعاء نظيف وتفرط فيه حبوب اللقاح، ثم تنقل بعضها بواسطة فرشاة صغيرة وتمسح على مياسم ازهار الأم. ثم تغطى وتحفظ الأزهار الملقحة في أكياس السولفان وتبقى فيها حتى يتم اخصاب البذور وتبدأ الثمرة في النمو ثم تزال بعد ذلك الأكياس أو اوراق السولفان.
3.     تزرع البذور الناتجه وهي الهجين hybrid للتأكد من صفاتها الجديدة.
تكوين أنبوبة اللقاح Pollen Tube
تنبت حبوب اللقاح على المياسم الرطبة بإمتداد الجدار الداخلي خلال ثقب الإنبات , تنمو أنبوبة اللقاح التي تحتوي على النواة الأنبوبيّة الخضريّة والخليّة الموّلدة التي تنقسم إلى خليتين ذكريتين إلى الأسفل خلال النسيج السائب في القلم نحو المبيض وجدار المبيض أو خلال فراغه حتى تصل في النهاية إلى نقير البويضة . تتغذى الأنبوبة أثناء مرورها بمواد غذائية من النسيج الموصل للقلم وجدار المبيض عندما تدخل نقير البويضة فإنها تصل إلى قمّة النيوسيلة ، وعندئذ تمتص قمة الكيس الجنيني وقمة أنبوبة اللقاح وتمر الخليتان الذكريتان داخل الكيس الجنيني.
       يسمى دخول أنبوبة اللقاح في البويضة خلال النقير بالطريقة النقيريّة porogamic.
       أمّا إذا دخلت من ناحية الكلازا تسمى بالطريقة الكلازية chalazogamic.
ملحوظة:
قبل انفتاح المتك وانتشار حبوب اللقاح تنقسم نواة حبّة اللقاح إلى نواتين تعرف إحداهما بالنواة الخضريّة والأخرى بالأنبوبيّة "المولّلدة" والتي تنقسم إلى خليتين "نواتين" ذكريتين.
الإخصاب وتكوين البذرة:
       بعد عملية الإخصاب تبقى اللاقحة في حالة سكون لفترة قصيرة وبعد ذلك تبدأ نواة الإندوسبيرم الأولّية بالإنقسام بسرعة لتكوين نسيج الإندوسبيرم اً.
       الإنقسام الخلوي الأول يؤدي إلى تكوين 4-8 خلايا.
       تبدأ بعد ذلك الخلّية القاعدية والقريبة من فتحة النقير بالإستطالة دافعة الخلايا الأخرى إلى داخل الإندوسبيرم وفي نفس الوقت تنقسم الخلية البعيد عن فتحة النقير إلى خليتين مستعرضتين وهذه هي الخطوة الأخيرة قبل تحولها إلى الجنين.
       بعد ذلك تنقسم تلك الخليتين عدة انقسامات معطية الشكل الكروي للجنين ثم تنقسم عدة انقسامات أخرى معطية شكل القلب والذي يتحوّل إلى فلقتين لجنين البذرة ومن ثم تتحوّل إلى جنين ناضج محاطة بغلاف البذرة " القصرة”
       أثناء تكوين الجنين فإن الأنوية والإندوسبيرم والأغلفة في البويضة تحدث فيها تغيرات كثيرة تابعة للبذرة فمثلا إن الأنوية والأندوسبيرم تكون موجودة في المراحل الأولى من تكوين الجنين حيث أنها تستخدم كغذاء في تلك المراحل فقط.
       إن الجنين ينمو من اللاقحة
       اما القصرة " غلاف البذرة " تنمو من الأغلفة الداخلية والخارجية للبويضة.
       إن اندماج خلية البيضة مع الخلية الذكرية الأولى يؤدي إلى تكوين اللاقحة (2N)
       ان اندماج النواتان القطبيتان مع الخلية الذكرية الثانية يؤدي إلى تكوين نواة الإندوسبيرم الأولية (3N)
الاخصاب
       الاخصاب هو اندماج الجاميطه المذكره بالجاميطه المؤنثة.
يلاحظ انه يسبق الاخصاب المراحل الثلاثه:
1.     تكوين الجاميطات المذكره والمؤنثه.
2.     انتقال حبوب اللقاح من متوك الأسديه الى مياسم الكرابل
3.     تكوين الانبوبه اللقاحيه التي تخترق الميسم والقلم ، وتجويف المبيض وتصل إلى النيوسيله ، حيث تذوب قمة انبوبه اللقاح وتفرغ محتوياتها فيتحرك جاميط ذكري sperm الى البييضة egg حيث يتحد بها ويتكون الزيجوتzygote
       وبه العدد الثنائي (2n) من الكروموسومات diploid ويتحد جاميط ذكري اخر بنواه الكيس الجيني الثانويه secondary embryo sac nucleus لتكون نواه الاندوسبيرم ، ويكون بها عندئذ العدد الثلاثي من الكروموسومات (3n) triploid ويسمى هذان الاتحادان بالاخصاب المزدوج double fertilization .
       اماالخلايا السمتيه والخليتان المرافقتان فتمتص كما تمتص النيوسيلة لتغذية الكيس الجنيني.
       اما الزيجوت فيتكشف الى الجنين الذي يتكون من فلقة أو فلقتين وجذير وريشة.
ملاحظة:
1- قد يبقى الإندوسبيرم خارج الجنين فتسمى بذرة إندوسبيرميّة endospermic  مثل : الذرة
2- أو يُمتص داخل الجنين فتسمى بذرة لا إندوسبيرمية exendospermic مثل: الفول
3- قد يتحلل نسيج النيوسيلة ويُمتص جميعه أثناء نمو الجنين ولكن يبقى هذا النسيج ويخزن فيه الغذّاء فيعرف بإسم البيرسبيرم perisperm  يعمل على تغذيه الجنين عند انباته.
يتكون غلاف البذره والقصرة testa من غطاء للبويضة وتحيط هذه البذره بالبويضة من كل الجهات فيما عدا ثقب النقير micropyle تتصل البويضة بالمشيمة إلى أن تصير بذرة ناضجة بواسطة الحبل السّري funicle الذي تمر من طريقه المواد الغذائة من المشيمة الى البويضه الى ان يتم نضج البذره. عند انفصال البذرة عن الحبل السرّي نرى موضع الإتصال السابق وهو عبارة عن نُدبة وتسمى " سّرة البذرة  Hilum  ” البويضة .... بذرة ، المبيض .... ثمرة
البذره
       ما هي البذرة :
هي عبارة عن بويضة مخصبة ناضجة وتتركب من الأجزاء التالية :
1.     الجنين : يتكون من فلقة أو فلقتين ورويشة  وجُذير
2.     الإندوسبيرم : وهو غذاء الجنين
3.     طبقات الحماية " القصرة " : وهي الأغلفة الداخلية والخارجية
قد تظهر بعض التراكيب على البذرة : وهو ناتج من بقايا الحبل السّري ويسمى " بسباسة " بالإضافة للسّرة
وظيفة البذرة:
1.     التكاثر
2.     انتشار النبات
3.     التهجين ، لأن البذرة عبارة عن جنين يحتوي على جينات مختلفة الأبوين.
       الإنماء البكريغالباً ما يصحب تكون البذرة تحوّل المبيض إلى ثمرة إلا أنه هناك حالات تنمو فيها الثمار بكريّا " أي أنه تنمو الثمار دون حدوث إخصاب " وهو ما يسمى الإنماء البكري : مثل : الموز " دون تلقيح "
ملاحظة:
       يختلف عدد البذور في الثمرة من 10 – 10000 (عشرة الآف) ، وعادة يكون عدد البذور أقل من عدد البويضات وذلك لعدم إخصاب جميع البويضات.
مميزات النبات:
       حبوب لقاحها قليلة الكثافة
       شكله إنسيابي
       صغيرة الحجم إلى حدّ ما.
الأنواع المختلفة للبذور:
1.     هناك انواع من البذور لا تحتوي على جنين مثلا الموز حيث تنمو وهي عقيم قبل حدوث عملية الإخصاب ، وقد يكون هناك اكثر من جنين.
2.     الغذاء المخزون ونوعيته ” الإندوسبيرم“ فقد تكون فيه مواد  كربوهيدراتية مثل بذور القمح 80% مواد كربوهيدراتية. او مواد بروتينيه مثل الفول والفصوليا. او بذور دهنية مثل السمسم والخروع.
3.     تركيب الغلاف الخارجي حيث ان بعض البذور يكون عليها شعيرات والبعض لها خطاطيف لكي تسعد على الانتشار وتعلق بأجسام الحيوانات ، وبعض البذور تكون ملساء أو عيلها بروزات او حلمات او زغيب يساعد على التشبت بجسم الكائن الحي الناقل لها ...
4.     من الاختلافات التركيب الداخلي للقصرة فلو أخذنا قطاع عرضي في عدة بذور نلاحظ ان سمك الغلاف من بذرة إلى اخرى ، بالإضافة ان تركيب وترتيب الأنسجه والخلايا يرجع الى ترسب بعض المواد مثل اللجنين.
5.     ومن الافتراضات أيضا :
       احجام واشكال البذور مختلفه فقد تكون كبيرة او صغيرة
       لون البذرة بني ، احمر ، اسود ، اصفر
       تركيب السطح الخارجي من حيث وجود نتؤات والبروزات
       التركيب التشريحي للبذرة
       عدد الفلقات في البذرة فالبعض فلقة او فلقتين
6.     اختلاف شكل الفلقات داخل البذرة وطريقة التفافها.
7.     الاندوسبيرم حيث ان بعض البذور لا يحوى اندوسبيرم اي ان الجنين ينمو بسرعه فيمتص الغذاء اثناء تكشفه مثلا الفول والبازلاء ، فتسمى عديمه الاندوسبيرم . والبعض الاخر من البذور يحتفظ بالاندوسبيرم لمدة طويلة لحين التوقيت المناسب للإنبات واستغلاله للغذاء  اوالنمو ، فتسمى بذور اندوسبيرمية وغالباً تخزن المادة الغذائية في الفلقة او الفلقتين.
8.     عدد الأغلفة في البذره قد يكون غلاف واحد او غلافان حسب اختلاف النبات.
9.     اختلاف الجنين البذري قد يكون كبير او صغير وقد يكون مستقيم او لولبي او منحني ” الفلقات“.
البذرة تعتبر من الصفات الجيدة في النبات ولها صفات تصنيفية ثابتة .
وهناك صفات غير جيدة لأنها غير ثابتة كما في الأوراق والساق






ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق