الأربعاء، 17 مايو 2017

صلة الرحم

صِلَـةُ الرَّحِـمِ
عِنْدَ عَودَةِ عُمَرَ مِنَ المَدْرَسَةِ بِصُحْبَةِ وَالِدِهِ، استَمَعَ
في المِذيَاعِ لِقَول الرَّسُولِ ˜ :(( مَنْ كَانَ يُؤمِنُ بِاللهِ
واليَومِ الآخِرِ فَليَصِلْ رَحِمَهُ )). رواه البخاري
سَأَلَ عُمَرُ وَالِدَهُ : مَا مَعْنَى الرَّحِم يا أَبِي ؟
الأَبُ : إنَّ الرَّحِمَ اسْمُ لِكُلِّ مَنْ تَرْبِطُنا بِهِمُ صِلَةُ قُرْبَى .
عُمَرُ : وَما مَعْنَى صِلَةِ الرَّحِمِ ؟
الأَبُ : صِلَةُ الرَّحِمِ تَعْني زِيَارَةَ الأَقَارِبِ، والسُّؤَالَ عَنْهُم،
وَتَفَقُّدَ أَحْوالِهِمْ ، وَمُساعَدَتَهم عِنْدَ الحاجَةِ، وَمُشارَكَتَهُمْ
أَفْرَاحَهُمْ وَأَحْزَانَهُمْ .
عُمَرُ : مَا رَأْيُكَ يَا أَبِي
أَنْ نُخَصِّصَ يَوْمًا
نَصِلُ فيهِ أَرْحَامَنا؟
الأَبُ : رَأَيٌ جَمِيلٌ ،
بَارَكَ اللهُ فِيكَ
يا بُنَيَّ .
أَقْرَأُ وأُلاحِظُ
١أَقْـرَأُ وأُلاحِظُ الكَلِمَاتِ المُلوَّنةَ :
تَــفَــقُّــدُ أَحْـوالِهِمْ
تَرْبِـطُـنـــا بِــهِـــمْ
٢أقرأُ ولا أنطِقُ الحرفَ الملوَّنَ :
صِلَةُ الرَّحِمِ تَعْنِي زِيَارَةَ الأَقَارِبِ ، وَالسُّؤالَ عَنْهُمْ ،
وَتَفَقُّدَ أَحْوَالِهِمْ ، وَمُساعَدَتَهُمْ عِنْدَ الْحَاجَةِ .
أَسْتَمِعُ وَأَرْسُمُ خَطًّا تَحْتَ العِبارَةِ الصَّحيحَةِ :
١ ـــ
٢ ـــ
٣ ـــ
خَرَجَت الأُسْرَةُ إِلى البَرِّ برفْقَةِ
الخــالِ .
العَــمِّ ـ
الـجَـــدِّ .
تَوَجَّهت الأُسْرَةُ إلى البَرِّ بَعدَ
الفائزُ في سِباقِ الجَري
صَلاةِ الفَجْرِ .
صَلاةِ العَصْرِ .
صَلاةِ الـمَغْربِ .
أَبو عُمَرَ .
عُمَرُ .
أَبو طَلال .
٣أَسْتَمِعُ وَأَضَعُ عَلامَة () أَمامَ العِبارَةِ الصَّحيحَة :
خَرَجَتِ الأُسْرَةُ فـي رِحْلَةٍ إلى البَحْرِ .
لَعِبَ عُمَرُ وَمُهَنَّدٌ وَطَلَالٌ كُرَةَ السَّلَّةِ .
عادَتِ الأُسْرَةُ إلى الـمَنْزِلِ بَعْدَ غُروبِ الشَّمْسِ.
صِلَـةُ الرَّحِـمِ
عِنْدَ عَودَةِ عُمَرَ مِنَ المَدْرَسَةِ بِصُحْبَةِ وَالِدِهِ، استَمَعَ
في المِذيَاعِ لِقَول الرَّسُولِ ˜ :(( مَنْ كَانَ يُؤمِنُ بِاللهِ
واليَومِ الآخِرِ فَليَصِلْ رَحِمَهُ )). رواه البخاري
أُجــيــبُ
١.
٢.
٣.
٤.
٥.
بِمَ أَمَرَ الرَّسُولُ ˜ في الحَديثِ الشَّريفِ الوَارِدِ في النَّصِّ ؟
مَنْ هُم الأَرْحامُ؟
ما مَعْنى صِلَةِ الرَّحِمِ؟
ما الْفِكْرَةُ التَّي عَرَضَها عُمَرُ عَلى والِدِهِ؟
كَيْفَ قابَلَ الْوالِدُ فِكْرَةَ عُمَرَ؟
أُنَمِّي لُغَتي
أَصِلُ الكَلِمَةَ بِمَعناها:
تَـــفَــــقُّــدُ أَحْـوالِــهِـمْ
تَرْبِـطُــنـا بِــهِـــــمْ
السُّؤالُ عَنْهُمْ
البُعْدُ عَنْهُمْ
تَصِلُنا بِهِمْ
تُذَكِّرُنا بِهِمْ
أَقْرَأُ وأُلاحِظُ
١أَقْـرَأُ وأُلاحِظُ الكَلِمَاتِ المُلوَّنةَ :
تَــفَــقُّــدُ أَحْـوالِهِمْ
تَرْبِـطُـنـــا بِــهِـــمْ
٢أقرأُ ولا أنطِقُ الحرفَ الملوَّنَ :
صِلَةُ الرَّحِمِ تَعْنِي زِيَارَةَ الأَقَارِبِ ، وَالسُّؤالَ عَنْهُمْ ،
وَتَفَقُّدَ أَحْوَالِهِمْ ، وَمُساعَدَتَهُمْ عِنْدَ الْحَاجَةِ .
أُحَـــــوِّلُ
أُحاكي الـمِثالين الأَوَّلين :
الوالِدُ يَعْطِفُ عَلى الأَبْناءِ.
الجَدُّ يَحْكي حِكاياتٍ مُفِيدةً.
الخالُ يُسَاعِدُ الأُسْرَةَ.
يَحْنُو عَلينا.
الوالِدَةُ تَعْطِف عَلى الأَبْناءِ.
تَحْكي حِكاياتٍ مُفِيدةً.
تُسَاعِد الأُسْرَة.
العَمَّةُ تَحْنُو عَلينا.
أُجــيــبُ
١.
٢.
٣.
٤.
٥.
بِمَ أَمَرَ الرَّسُولُ ˜ في الحَديثِ الشَّريفِ الوَارِدِ في النَّصِّ ؟
مَنْ هُم الأَرْحامُ؟
ما مَعْنى صِلَةِ الرَّحِمِ؟
ما الْفِكْرَةُ التَّي عَرَضَها عُمَرُ عَلى والِدِهِ؟
كَيْفَ قابَلَ الْوالِدُ فِكْرَةَ عُمَرَ؟
أُنَمِّي لُغَتي
أَصِلُ الكَلِمَةَ بِمَعناها:
تَـــفَــــقُّــدُ أَحْـوالِــهِـمْ
تَرْبِـطُــنـا بِــهِـــــمْ
السُّؤالُ عَنْهُمْ
البُعْدُ عَنْهُمْ
تَصِلُنا بِهِمْ
تُذَكِّرُنا بِهِمْ
أَسْتَخْرِجُ مِنَ النَّصِّ
كَلِمتينِ تَبْدآنِ بِحَرْفٍ قَمَريٍّ بَعْدَ( ال)
كَلِمَتينِ تَبْدآنِ بِحَرْفٍ شَمْسِيٍّ بَعْدَ (ال)
أَسْتَخْدِمُ
أُكْمِلُ شَفَهيًّا بِمُحَاكَاةِ أَحْلامَ
الصِلَةُ واجبةٌ
الرأيُ جَمِيلٌ
الإسلامُ مُحَبَّبٌ
إِنَّ الصِلَةَ واجبةٌ
أُحَـــــوِّلُ
أُحاكي الـمِثالين الأَوَّلين :
الوالِدُ يَعْطِفُ عَلى الأَبْناءِ.
الجَدُّ يَحْكي حِكاياتٍ مُفِيدةً.
الخالُ يُسَاعِدُ الأُسْرَةَ.
يَحْنُو عَلينا.
الوالِدَةُ تَعْطِف عَلى الأَبْناءِ.
تَحْكي حِكاياتٍ مُفِيدةً.
تُسَاعِد الأُسْرَة.
العَمَّةُ تَحْنُو عَلينا.
عُـذْرًا يـا جَـدِّي
في حِصَّةِ القِرَاءةِ , صَحِبَ الْمُعلِّمُ التَّلامِيذَ إِلى مَكْتَبَةِ
الْمَدْرَسَةِ, لِلْقِرَاءَةِ والاطِّلَاعِ .
رَأَى الْمُعَلِّمُ عُمَرَ يَجْلِسُ حَزِينًا .
الْمُعَلِّمُ : هَلْ تَشْكُو مِنْ شَيءٍ يا بُنَيَّ؟
عُمَرُ : لا، ولكِنِّي نَادِمٌ عَلى مَا فَعَلْتُ بِالأَمْسِ.
الْمُعَلِّمُ : وَمَاذا فَعَلْتَ يا بُنَيَّ؟
عُمَرُ : لَقَدْ طَلَبَ إلَيَّ جَدِّي أَنْ أَخْفِضَ صَوْتَ التِّلْفَازِ
فَلَمْ أَفْعَلْ؛ لانشغَالِي بِمُتَابَعَةِ بَرْنَامَجِي الْمُفَضَّلِ؛ فَغَضِبَ
مِنِّي.
أُعَـــبِّـــــرُ
أُرَتِّبُ الكَلماتِ؛ لأُكوِّنَ جُملًا :
عُمَرُ
تَرْبِطُنَا
أَقَاربِي
وَالِدِهِ
بِهِم
أَزُورُ
بِصُحْبَةِ
مَنْ
وَ
يَعُودُ
صِلَةُ
أَتَفَقَّدُ
المَدْرَسَةِ
قُرْبى
أَنَـا
مِنْ
الأَرْحامُ
أحوَالَهُم
أنتقل إلى كتاب النشاط
لإنجاز نشاطات الدرس الأول
عُـذْرًا يـا جَـدِّي
في حِصَّةِ القِرَاءةِ , صَحِبَ الْمُعلِّمُ التَّلامِيذَ إِلى مَكْتَبَةِ
الْمَدْرَسَةِ, لِلْقِرَاءَةِ والاطِّلَاعِ .
رَأَى الْمُعَلِّمُ عُمَرَ يَجْلِسُ حَزِينًا .
الْمُعَلِّمُ : هَلْ تَشْكُو مِنْ شَيءٍ يا بُنَيَّ؟
الْمُعَلِّمُ : لَقَدْ أَخْطَأْتَ يَا عُمَرُ ، وَعَلَيْكَ أَنْ تَعْتَذِر
إِلَى جَدِّكَ ، وَتَطْلُبَ السَّمَاحَ مِنْهُ.
عُمَرُ : لَيْتَ جَدِّي يُسَامِحُني!
الْمُعَلِّمُ: إِنَّ الْجَدَّ عَطوفٌ حَنونٌ، وَسَيُسَامِحُكَ إِنْ شاءَ اللهُ ، ولَكِن احْرِصْ ــ يا بُنَيَّ ــ عَلى طاعَةِ جدِّكَ.
أُعَـــبِّـــــرُ
أُرَتِّبُ الكَلماتِ؛ لأُكوِّنَ جُملًا :
عُمَرُ
تَرْبِطُنَا
أَقَاربِي
وَالِدِهِ
بِهِم
أَزُورُ
بِصُحْبَةِ
مَنْ
وَ
يَعُودُ
صِلَةُ
أَتَفَقَّدُ
المَدْرَسَةِ
قُرْبى
أَنَـا
مِنْ
الأَرْحامُ
أحوَالَهُم
أنتقل إلى كتاب النشاط
لإنجاز نشاطات الدرس الأول
عُمَرُ : لا، ولكِنِّي نَادِمٌ عَلى مَا فَعَلْتُ بِالأَمْسِ.
الْمُعَلِّمُ : وَمَاذا فَعَلْتَ يا بُنَيَّ؟
عُمَرُ : لَقَدْ طَلَبَ إلَيَّ جَدِّي أَنْ أَخْفِضَ صَوْتَ التِّلْفَازِ
فَلَمْ أَفْعَلْ؛ لانشغَالِي بِمُتَابَعَةِ بَرْنَامَجِي الْمُفَضَّلِ؛ فَغَضِبَ
مِنِّي.
الْمُعَلِّمُ : لَقَدْ أَخْطَأْتَ يَا عُمَرُ ، وَعَلَيْكَ أَنْ تَعْتَذِر
إِلَى جَدِّكَ ، وَتَطْلُبَ السَّمَاحَ مِنْهُ.
عُمَرُ : لَيْتَ جَدِّي يُسَامِحُني!
الْمُعَلِّمُ: إِنَّ الْجَدَّ عَطوفٌ حَنونٌ، وَسَيُسَامِحُكَ إِنْ شاءَ اللهُ ، ولَكِن احْرِصْ ــ يا بُنَيَّ ــ عَلى طاعَةِ جدِّكَ.
عَلَيْكَ أنْ تَعْتَذِرَ إلَى جَدِّكَ
تَطْلُبَ الشُّكْرَ
تَطْلُبَ السَّمَاحَ
٢أَصِلُ الْكَلِمَةَ بِضِدِّها :
طــــاعَــــة
امْــتِــنــاع
مُوافَــقَــة
صَـــحِـبَ
تَـــرَكَ
رافَـــقَ
عُمَرُ : لا، ولكِنِّي نَادِمٌ عَلى مَا فَعَلْتُ بِالأَمْسِ.
الْمُعَلِّمُ : وَمَاذا فَعَلْتَ يا بُنَيَّ؟
عُمَرُ : لَقَدْ طَلَبَ إلَيَّ جَدِّي أَنْ أَخْفِضَ صَوْتَ التِّلْفَازِ
فَلَمْ أَفْعَلْ؛ لانشغَالِي بِمُتَابَعَةِ بَرْنَامَجِي الْمُفَضَّلِ؛ فَغَضِبَ
مِنِّي.
أُجــيــبُ
١.
٢.
٣.
٤.
٥.
٦.
٧.
إِلى أَيْنَ اصْطَحَبَ الْمُعَلِّمُ التَّلاميذَ؟
كَيفَ جَلَسَ عُمَرُ في الـمَكْتَبَةِ ؟
ما الْخَطَأُ الَّذي ارْتَكَبَهُ عُمَرُ في حَقِّ جَدِّهِ؟
بِمَ نَصَحَ الْمُعَلِّمُ عُمَرَ؟
لِماذا لَمْ يفعلْ عُمرُ ما طَلبَهُ جَدُّهُ مِنْهُ ؟
ما رَأْيُك فـي تَصَرُّفِ عُمَرَ ؟
ماذا تَعَلَّمْت مِنَ النَّصِّ ؟
أُنَمِّي لُغَتي
١أَصِلُ الْكَلِمَةَ الْمُلَوَّنَةَ بِمَعْنَاهَا:
إِنَّ الْجَدَّ عَطوفٌ حَنونٌ
شَدِيدٌ
رَحِيمٌ
عَلَيْكَ أنْ تَعْتَذِرَ إلَى جَدِّكَ
تَطْلُبَ الشُّكْرَ
تَطْلُبَ السَّمَاحَ
٢أَصِلُ الْكَلِمَةَ بِضِدِّها :
طــــاعَــــة
امْــتِــنــاع
مُوافَــقَــة
صَـــحِـبَ
تَـــرَكَ
رافَـــقَ
أَسْتَخْرِجُ مِنَ النَّصِّ
كَلِمَةً مُنَوَّنَةً تَنْوينَ كسرٍ
كَلِمَةً مُنَوَّنَةً تَنْوينَ ضَمٍّ
أَسْماءً تَشْتَمِلُ عَلى حَرْفٍ شَمْسيٍّ وَآخرَ قَمَريٍّ، ثُمَّ أَكْتُبُها في المكانِ المناسبِ :
المُعَلِّمُ
التِّلفاز
أُجــيــبُ
١.
٢.
٣.
٤.
٥.
٦.
٧.
إِلى أَيْنَ اصْطَحَبَ الْمُعَلِّمُ التَّلاميذَ؟
كَيفَ جَلَسَ عُمَرُ في الـمَكْتَبَةِ ؟
ما الْخَطَأُ الَّذي ارْتَكَبَهُ عُمَرُ في حَقِّ جَدِّهِ؟
بِمَ نَصَحَ الْمُعَلِّمُ عُمَرَ؟
لِماذا لَمْ يفعلْ عُمرُ ما طَلبَهُ جَدُّهُ مِنْهُ ؟
ما رَأْيُك فـي تَصَرُّفِ عُمَرَ ؟
ماذا تَعَلَّمْت مِنَ النَّصِّ ؟
أُنَمِّي لُغَتي
١أَصِلُ الْكَلِمَةَ الْمُلَوَّنَةَ بِمَعْنَاهَا:
إِنَّ الْجَدَّ عَطوفٌ حَنونٌ
شَدِيدٌ
رَحِيمٌ
أَقْرَأُ وأُلاحِظُ
١أَقْرَأُ وأُلاحِظُ الكَلِمَةَ المُلوَّنةَ :
إِنَّ الْجَدَّ عَطوفٌ حَنونٌ.
عَلَيْكَ أنْ تَعْتَذِرَ إلَى جَدِّكَ .
٢أَقْرَأُ وَأَقِفُ عَلى الحَرْفِ الملَوَّنِ بالسُّكونِ :
الْمُعَلِّمُ : لَقَدْ أخْطَأْتَ يا عُمَرُ , وعَلَيْكَ أنْ تَعْتَذِرَ إلَى
جَدِّكَ , وَتَطْلُبَ السَّمَاحَ مِنْهُ .
إِنَّ الْجَدَّ عَطوفٌ حَنونٌ، وَسَيُسامِحُكَ إنْ شَاءَ اللهُ .
أَسْتَخْرِجُ مِنَ النَّصِّ
كَلِمَةً مُنَوَّنَةً تَنْوينَ كسرٍ
كَلِمَةً مُنَوَّنَةً تَنْوينَ ضَمٍّ
أَسْماءً تَشْتَمِلُ عَلى حَرْفٍ شَمْسيٍّ وَآخرَ قَمَريٍّ، ثُمَّ أَكْتُبُها في المكانِ المناسبِ :
المُعَلِّمُ
التِّلفاز
أُحَـــوِّلُ
أُحاكي النموذج الأَوَّلَ بكتابَةِ أَفعالٍ مُناسِبة للاسْم الذي يَأتي بَعدَه :
يَصْطَحِبُ المُعلِّمُ التَّلامِيذَ إلى المَكْتَبَةِ .
تصْطَحِبُ المُعلِّمةُ التَّلمِيذَاتِ إلى المَكْتَبَةِ .
يَجْلِسُ عُمَرُ حزينًا .
سارَةُ حَزينة .
تَسْتَمِعُ أَحْلامُ إِلى نُصْحِ جَدَّتِها.
عُمَرُ إِلى نُصْحِ جَدِّهِ.
تَقْبَلُ جَدَّتي اِعْتِذاري .
جَدِّي اِعْتِذاري.
أَقْرَأُ وأُلاحِظُ
١أَقْرَأُ وأُلاحِظُ الكَلِمَةَ المُلوَّنةَ :
إِنَّ الْجَدَّ عَطوفٌ حَنونٌ.
عَلَيْكَ أنْ تَعْتَذِرَ إلَى جَدِّكَ .
٢أَقْرَأُ وَأَقِفُ عَلى الحَرْفِ الملَوَّنِ بالسُّكونِ :
الْمُعَلِّمُ : لَقَدْ أخْطَأْتَ يا عُمَرُ , وعَلَيْكَ أنْ تَعْتَذِرَ إلَى
جَدِّكَ , وَتَطْلُبَ السَّمَاحَ مِنْهُ .
إِنَّ الْجَدَّ عَطوفٌ حَنونٌ، وَسَيُسامِحُكَ إنْ شَاءَ اللهُ .
أَسْتَخْدِمُ
يُؤَكِّدُ عُمَرُ كَلامَهُ بِاسْتِخْدامِ ( إِنَّ ) فَيقولُ مُحاكيًا المثالَ الأوَّل :
الْجَدُّ عَطوفٌ
طاعَةُ الجَدِّ واجِـبَةٌ
الأَبُ رَحِيمٌ
إِنَّ الْـجَـــدَّ عَــطـــوفٌ
طاعةَ الجَدِّ واجِبَةٌ
الأَبَ رَحِـيـــمٌ
أُحَـــوِّلُ
أُحاكي النموذج الأَوَّلَ بكتابَةِ أَفعالٍ مُناسِبة للاسْم الذي يَأتي بَعدَه :
يَصْطَحِبُ المُعلِّمُ التَّلامِيذَ إلى المَكْتَبَةِ .
تصْطَحِبُ المُعلِّمةُ التَّلمِيذَاتِ إلى المَكْتَبَةِ .
يَجْلِسُ عُمَرُ حزينًا .
سارَةُ حَزينة .
تَسْتَمِعُ أَحْلامُ إِلى نُصْحِ جَدَّتِها.
عُمَرُ إِلى نُصْحِ جَدِّهِ.
تَقْبَلُ جَدَّتي اِعْتِذاري .
جَدِّي اِعْتِذاري.
أُمِّـي مَـرِيـضَـةٌ
دَخَلَتْ أَحْلامُ غُرْفَةَ أُمِّها، فَرَأَتْها تَرْقُدُ عَلى السَّرِيرِ.
قَالَتْ أَحْلامُ : مَا بِكِ يا أُمِّي ؟
الأُمُّ : أَنَا مُتْعَبَةٌ قَلِيلًا.
اتَّصَلَتْ أَحْلامُ بِــأَبيها ، وَأَخْبَرَتْهُ عَنْ حَالِ أُمِّها.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق