الأربعاء، 19 أبريل، 2017

علاقة الأدب بالحياة

علاقة الأدب بالحياة
للأدب علاقة واضحة بالحياة، إذ ان ارتباط كل واحد منهما بالآخر حتمي لارتباطهما بكيان الانسان. و الاانسان هو محل التجارب الحياتية وكاشف خفايا الوجود و المساهم في النّهضة البشريّة كما  أنه  الأساس في بناء دعائم الانسانية، و وعلى هذا فإن ما يصدر عنه أو حوله يمس حياته و يلمس نفسه، و من هنا كان عليه أن يتفاعل مع كل هذا و مع مجالات الحياة. فإنّ التجربة الإنسانية تُعدّ المحرك الرئيسي للأديب, لذلك فإنَّ الأدب يأخذ قيمته من مدى ارتباطه بحياة الناس وهمومهم ومعاناتهم, وهذا النوع من الأدب هو الذي يستمد قوة الوجود ويستحق الديمومة والاستمرار. فالأديب لا يمثل نفسه فحسب، بل هو يمثلها ويمثل الآخرين، فهو يعيش في مجتمع، يتصل فيه بالناس كافة، يعرف مشكلاتهم، ويحس بها.  و قد كان عرب الجاهلية يجعلون بروز شاعر منهم حدثًا احتفاليًا. فالشاعر صوت قبيلته الناطق بمجدها و المدافع عنها، وليسَ ذلك فحسب. بل إن الشعر الذاتي الذي لا يُعبر به الشاعر إلا عن نفسه كالفخر الفردي و الغزل و الشكوى من الشيب و العاذلات و نحوه.. هو صورة لوجدان كثيرين غيره . فكل هذه تجارب إنسانية تُعمم على آخرين حتى و إن كانت تخصه. 
   و فكرة الربط بين الأدب والحياة لم تبرز بصورة جلية إلا في العصور الحديثة إلا أنها كانت موجودة في كل العصور القديمة؛ فالعلاقة بين الشعر والحياة قديمه قِدم التعبير الأدبي. فالشعر القديم لم يكن منفصلا أبدًا عن قضايا الناس الحيوية ومشكلاتهم الاجتماعية فالشعر الصادق – مهما كان تعبيرًا ذاتيا عن صاحبه – إنما يمس من قريب أو بعيد ظروف الحياة التي يعيشها المجتمع سواءً أكان الشاعر نفسه على وعي بهذه الحقيقة أم لا ولكن النقد لم يأخذ بهذا الوعي بمقدار أخذه بالاعتبارات الفنية. و هناك قصائد كثيرة لها أهميتها الكبيرة من وجهة النظر الاجتماعية فعندما نقرأ للمتنبي والمعري وابن الرومي وغيرهم نجد ذلك التفاعل القوي بين الشاعر وظروف مجتمعه ونجد  فضلاً عن القيم الفنية قيمًا اجتماعية إنسانية عبّر عنها الشاعر.  و هُناك تساؤلات تعددت عليها الأجوبة فيما يخص علاقة الأدب بالحياة. فهل الأدب - أصلا- وليد الواقع الذي يعكسه الأديب ويعبر عنه؟ أم أن الأدب دلالة على موقف الإنسان وانعكاس لذاته تجاه الواقع؟
أي. هل الأدب مرآة للواقع؟ أم انعكاس لموقف الأديب من هذا الواقع؟
ولقد تعددت الإجابات منذ عصور ما قبل الميلاد, فأفلاطون يرى  أن الإبداع  يقوم على محاكاة الواقع, و المحاكاة من وجهة نظر أفلاطون هي التقليد فالأدب نسخة عن نسخة. و لذلك فقد اعتبر الشعراء مُقلدين و طردهم من جمهوريته الفاضلة.
 أمَّا تلميذه أرسطو فقد بنى رؤيته على فلسفته الخاصة بالفن، فهو يرى بأن الفن محاكاة للطبيعة والإنسان، إلا أن هذه المحاكاة تختلف أداتها باختلاف الفنون، ويتميز الأدب عن غيره من الفنون باتخاذه اللغة أداة له.  و يرى أن الشعر محاكاة للواقع و لكنَّ مفهومه للمحاكاة يختلف عن مفهوم أفلاطون, فهو يرى بأنَّ الشعر لا يتقيد في مضمونه  بالحقيقة الواقعية الدقيقة التي لا هدف لها إلا المعرفة. لأنًّ مجال الشعر هو الممكن و المثال. أي تصوير ما نعتبره ممكنًا أو ما كان يجب أن يكون. فحدود الشعر هي الإمكان و المثالية للتأثير في البشر و هز وجدانهم. فمحاكاة الواقع في الأدب لا تعني نقله كما هو, فهذا نوع من التوثيق من مهمة المؤرخ و ليس من مهمة الأديب.
و في العصر الحديث نجد الناقد الإنجليزي (كولردج) يقول :" الأدب هو نقد للحياة" و هو بذلك يحدد علاقة الأدب بالحياة . فيرى أنَّ ارتباط الأديب بواقعه هو ارتباط جدلي. فهو يعبر عن انفعالاته تجاه هذه الحياة و عن موقفه منها..  أما ميخائيل نعيمة فيقول، بأن "الشعر  هو الحياة باكية وضاحكة، ناطقة وصامتة، مولولة ومهللة، شاكية ومسبّحة، مقبلة ومدبرة". و الإجابات و إن تشابهت ظاهريًا فإنها تختلف باختلاف اتجاهات الأدباء. فميخائيل نعيمة على سبيل المثال و إن رأى أن الأدب هو الحياة فهو لا يقصد بذلك أَنْ يلتزم الأديب بالتعبير عن الحياة في عصره و هموم هذا العصر, بقدر ما يقصد بذلك أن يلتزم الشاعر التعبير عن نفسه و عن حياته و همومه, يدلّ على هذا موقفه من الشاعر أحمد شوقي الذي يبتعد عن الذاتية المغرقة في شعره و يتجه بشعره للآخرين و يُعبر عن الموضوعات السياسية و الاجتماعية. يقول ميخائيل نعيمة في هذا الإطار: "إن مَن يرى شوقي في ميزان العقاد يشـْفِق على شوقي، و تكاد شفقته تنقلب نقمة على الناقد الذي لم يشأ إلا أن يكسر رجليِ الجـبّار الخَزَفي ليرى الناس أنه من خزف". و يقصد في هذه العبارة نقد العقاد لشوقي في كتاب (الديوان)  فقد انتقد انشغال شوقي بالتشبيهات الحسية عن لبُاب الحقائق، وأحاسيس النفوس، و انشغل بمتابعة المناسبات عن صدق التعبير عن الحياة. فقد كان المجددون العرب المتأثرون بالأدب الغربي كالمازني و العقاد و ميخائيل نعيمة يرون بأن  تعبير الأدب عن الحياة يعني تعبير الأديب عن موقفه من الحياة  و تجاربه فيها تعبيرًا تغلب عليه الذاتية المفرطة. في حين رأي الكلاسيكيون السابقون لهم كأحمد شوقي و حافظ إبراهيم  أنَّ ارتباط الأدب بالحياة كامن في التعبير عن هموم العصر و تطلعات الشعب و الوطنية و الموضوعات العامة ليكون الأدب هادفًا و معبرًا في آن واحد.
 و قد تبلورت بعد ذلك فكرة (الفن للحياة) أو (الفن للمجتمع).  فالشاعر حينما يتعامل مع واقع حياته فإنه يتعامل معه تعاملًا إنسانيا يتماشى مع واقع مجتمعه وفهمه له. و قد نتج عَن هذه الفكرة مفهوم الالتزام في الأدب. و الالتزام  هو مشاركة الشاعر أو الأديب الناس همومهم الاجتماعية والسياسية ومواقفهم الوطنية ، والوقوف بحزم لمواجهة ما يتطلّبه ذلك ، إلى حدّ إنكار الذات في سبيل ما التزم به الشاعر أو الأديب.  و الالتزام في الأدب يعني أَنْ لا يكون الأدب ذاتيًا, بل يكون غيريًا معبرًا عن الآخرين و موجهًا لهم.  و قد استغلت الشيوعية الروسية مفهوم الالتزام في نظريتها الأدبية التي سميت بالواقعية الاشتراكية ، فأقطاب الشيوعية أدركوا أثر الفنون بعامة ، والأدب بخاصة، في بناء المجتمعات وتكوين العقول، ، إذ يقول ستالين: "الفنانون والأدباء هم مهندسو البشرية".. ومن ثم فقد حرَّم )النظام الشيوعي) على كل أديب أن ينتج أي لون من ألوان الأدب ، يعارض المذهب الذي اعتنقته الدولة، وارتضته للشعب .. وبذلك عُدَّ الأديب المعارض للعقيدة الماركسي خائناً لأمته وقضاياها، منحازاً إلى أعدائها. وأخذت الشيوعية تطبق مبدأ "الإلزام" القسري عن طريق سلطة الحزب أو سلطة الدولة، فهي تغدق على الأدباء الملتزمين أصناف الرتب والامتيازات بينما تضيق الخناق على غير الملتزمين، و بذلك تحول الأدب من الالتزام إلى الإلزام. 
أمَّا في المذاهب الحرَّة الأخرى فقد ظهر مفهوم آخر مضاد للالتزام في الأدب, و مضاد لفكرة (الفن للمجتمع). و هو مفهوم (الفن للفن)  القائم على فكرة تحرر الأدب من أي قيمة يمكن أن يحتويها الكلام إلا قيمة الجمال، وألا يُنظر فيه إلى معايير خلقية أو دينية أو قيم نفعية, فمهمة الأدب نحت الجمال, من أجل بعث المتعة والسرور في النفس. فهو مذهب يهدف إلى جعل الشعر والأدب فناً موضوعياً في ذاته، همه استخراج الجمال.
و خُلاصة هذا أنَّ ارتباط الأدب يرتبط بالحياة ارتباطًا وثيقًا. فهو إن لم يعبر عنها و إن لم تنعكس فيه كما هي, فإنها ستنعكس فيه كما ينبغي أن تكون أو كما هي كائنة في وجدان الأديب و تفكيره.

مواضيع ذات صلة
 

دور الأدب في الحياة

الحياة والأدب...هل من رابط بينهما اليوم

الأدب ودوره في الحياة

الأدب ومعنى الحياة

الأدب وعلاقته بالمجتمع

قيمة الأدب في الحياة

علاقة الأدب بالحياة

العلاقة بين الادب والمجتمع

موضوع تعبير عن الادب

الأدب والمجتمع

فوائد الادب

وظيفة الادب

اقوال عن الادب

من هو الاديب

تعريف الادب العربي



مراجع المحاضرات:
المدخل لدراسة الأدب-مريم بغدادي.
في العصر الجاهلي-شوقي ضيف.
دراسات في الأدب-عبد القادر القط.
دراسات في عصور الأدب العربي-أنور حميد فشوان.
معجم النقد العربي القديم-احمد مطلوب.
تاريخ الأدب العربي-محمد حسن الزيات.
الجامع في التاريخ الأدب العربي-حنا الفاخوري.
تاريخ الأدب العربي-عمر فروخ.
المصادر الأدبية و اللغوية في التراث العربي-عز الدين إسماعيل.
مصادر المكتبة الأدبية-محمد عبد المنعم خفاجي.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق