الجمعة، 21 أبريل 2017

ملخص مادة الفقه





العارية
لغة : بتخفيف الياء وتشديدها من العري وهو التجرد وسميت بذلك لتجردها عن العوض
اصطلاحا : إباحة نفع عين يحل الانتفاع  بها للغير تبقى بعد استيفاء المنفعة
حكمها :
من جهة المعير : مستحبة وتجب إذا اضطر الغير  لما عندك وهو فاضل عندك.
دليل الاستحباب {وَتَعَاوَنُوا عَلَى الْبِرِّ وَالتَّقْوَى} ودليل الوجوب{وَيَمْنَعُونَ الْمَاعُونَ}  وحديث الزكاة وفيه( ما حقها؟ فقال إعادة دلوها )
الحكمة منها : الإحسان والإرفاق وكسب الأجر والثواب
بم تنعقد العارية؟ بكل ما دل عليها
شروط العارية: 5
1.      أهلية المعير (بأن يكون جائز التصرف)
2.      أهلية المستعير (بأن يصح منه قبولها)
3.      كون العين مباحة النفع
4.      بقاء العين بعد استيفاء المنعة
5.      أن يكون المعير مالكا للعين المعارة أو مأذونا له في التصرف فيها
6.      أن يكون مختارا
ما الذي تباح إعارته؟
كل ذي نفع مباح يبقى بعد استيفاء المنفعة
لا يباح إعارة:
( البضع كل محرم العبد المسلم للكافر والصيد للمحرم أمة شابة لغير محرم أو امرأة  - كل ما يخشى أن يؤدي إلى محرم)
حكم عقد العارية: جائز للطرفين إلا إذا كان يترتب على رد العين المعارة ضرر على المستعير
(مثل حائط أعير لوضع الخشب عليه أو مزرعة لزراعتها سفينة في البحر)
الأقوال في ضمان العارية:
1.      مضمونة مطلقا بدليل {إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُكُمْ أَنْ تُؤَدُّوا الْأَمَانَاتِ إِلَى أَهْلِهَا} حديث (على اليد ما أخت حتى تؤديه)
حديث أدراع صفوان وفيه ( بل عارية مضمونة) وهذا وصف كاشف
2.      لا تضمن مطلقا لأن المستعير أمين  وأخذ العين بإذن صاحبها
3.      أنها لا تضمن إلا عند الاشتراط بدليل حديث صفوان وفيه ( بل عارية مضمونة) وهذا شرط مقيد (ابن تيمية)
كيفية الضمان : المثل بمثله والقيمي بقيمته
مؤنة رد العارية : على المستعير








باب الوديعة
لغة: من ودع الشئ إذا تركه لأنها متروكة عند المودع
اصطلاحا: اسم للمال أو المختص المدفوع إلى من يحفظه بلا عوض
حكمها:
من جانب المودع: جائزة بالنصوص الدالة على الأمانة
من جانب المودع عنده: مستحبة لأنها إحسان ونفع للغير
والحكم يتأثر بنفس الشخص فإن خاف من نفسه عدم القدرة على الحفظ كره له فإن علم من نفسه الخيانة فلا يجوز له قبولها
الوديعة تطلق ويراد بها عقد الوديعة وتطلق على الشئ المودع
أركان الوديعة:
1.      المودع
2.      المودع عنده (المستودع)
3.      العين المودعة (الوديعة)
4.      الصيغة
تنعقد الوديعة بكل ما يدل عليها من قول أو فعل
وهي نوع من الوكالة فهي وكالة في الحفظ
ولا ضمان على المودَع إلا بتعد أو تفريط ويلزمه أن يحفظها في حرز مثلها لأنه أمر بأدائها
ويصدق في دعوى التلف

حكم السفر بالوديعة:
يجوز له السفر مع إذن المودع اتفاقا
وإن لم يأذن له
فالحنابلة على جواز السفر بشرط ألا ينهاه وأن يكون السفر أحفظ لها (2)
حكم استعمال المودع للوديعة والانتفاع بها:
أما بإذن المودع فيجوز اتفاقا وللحنابلة أنها عارية
أما إذا لم يأذن المالك فلا يستعملها اتفاقا فإن تلفت فعليه الضمان
أما إن استعملها لمصلحة المالك مثل ركوب الدابة للمشرب فلا بأس لأنه مأذون له عرفا
حكم خلط الوديعة مع المال:
إن كان الخلط بأمر لا يتميز فعليه الضمان إلا إن أذن له المالك أو اختلطت بغير فعله
إن كان بأمر تتميز فلا ضمان عليه لأنه يمكن فصلها
إذا اختلف المودع والمودع:
يقبل قول المودَع  في ( الرد ودفعها إلى غيره بإذن المالك التلف بأمر خفي أما الأمر الظاهر لابد من إثبات الأمر الظاهر)
وقبول القول مع عدم البينة ومع اليمين
إذا طلب المودِع الوديعة: وجب على المودَع ردها على الفور اتفاقا فإن أخر ردها من غير عذر فتلفت فعليه الضمان
إذا جحد الوديعة: فقامت البينة عليها فيكون خائنا اتفاقا
فإن ادعى ردها أو تلفها بعد إنكاره لم يقبل منه
هل يقوم الوارث مقام المودَع:
 لا يقوم مقامة فلو ادعى الرد فلا يقبل منه إلا ببينة
متى تنفسخ الوديعة؟
1.      بموت أحدهما
2.      زوال أهلية أحدهما
3.      بعزل المودَع نفسه أو عزله المالك
الودائع في البنوك هل هي ودائع (أمانات) ؟
لا تسمى ودائع بل هي قرض أما الودائع فهي ما يسمى بصناديق الأمانات
الحلقة السادسة عشرة
إحياء الموات
الإحياء: مصدر أحيا يحيي إحياء وهو  جعل الحياة في الشيء الميت
الموات: مشتقة من الموت وهو عدم الحياة
وهي الأرض التي لم تحي قط  ، وهي الأرض التي خلت عن العمارة ولم يسبق لها إعمار
هي الأرض المنفكة عن الاختصاصات وملك المعصوم
الملك المعصوم يشمل : المسلم الذمي المستأمن المعاهد أما الحربي فأرضه لا تعد أرضًا ينطبق عليها  هذه الأحكام
حكم إحياء الموات:
الجواز بدليل
        حديث عائشة (من أعمر أرضا ليست لأحد فهو أحق بها)البخاري
        حديث جابر (من أحيا أرضا ميتة فهي له) الترمذي
        حديث سعيد  (من أحيا أرض ميتة فهي له وليس لعرق ظالم حق)الترمذي
أقسام الموات:
1.      ما لم يجر عليه ملك لأحد وليس فيه أثر عمارة فهذا يملك بالإحياء بلا خلاف
2.      ما جرى عليه ملك لأحد
أ‌.        أن يكون الملك بشراء أو عطية فلا يملك إجماعا
ب‌.      أن يكون الملك بإحياء ثم عاد مواتا فالجمهور أنه لا يملك وهو الصحيح ما لم يدل دليل على استغناء أهله عنه
ممن يكون الإحياء ؟
يكون من المسلم ومن الذمي
هل يشترط إذن الإمام؟
1.      لا يشترط إذن الإمام مطلقا
2.      يشترط مطلقا (وهو الراجح) ابن عثيمين
3.      يشترط في القريبة من العمران دون البعيدة
أنواع ما قرب من العامر :
1.      ما يتعلق بمصالح البلد (كالطرق المدفن المسيل ) هذا لا يملك بالإحياء لأن عليه اختصاص عام
2.      ما لا يتعلق بمصالح البلد (هذا يملك بالإحياء)
ومما لا يملك موات الحرم وموات عرفات
المعادن هل تملك ؟
المعدن الظاهر  الذي لا يحتاج استخراجه إلى مشقة كالملح فلا يملك بالإحياء ، ولا يجوز للإمام إقطاع ذلك لأحد من الناس
بم يكون الإحياء ؟
1.      تسوير الأرض والدليل حديث (من أحاط مواتا فقد أحياه)
ويكون ذلك بشروط ( أن يكون الحائط منيعا فإن لم يكن كان مفيدا للاختصاص لا للتملك) والمرجع في ذلك إلى العرف
2.      أن يحفر في الأرض بئرا حتى يصل إلى الماء
3.      أن يجري إليها ماء
4.      أن يمنع عن الأرض الموات ما لا يمكن زرعها إلا بحبسه عنها ويجعلها بحال تتهيأ للانتفاع بها
2 ، 3 ، 4 دليلهم القياس على ما ورد به النص
حريم البئر المقصودة بالشرب = ما يعد تابعًا للبئر
إحياء البئر العاديَّة (القديمة) : يملكها ويملك ما حولها في حدود 50 ذارع من كل جانب
حريم البئر  الجديدة = 25 ذراعا
الدليل :
 1- ما ورد عن سعيد أنه قال : "السنة في حريم القريب العادي خمسون ذراعا والبدي خمسة وعشرون ذراعا"
2- الحاجة إلى البئر لا تقتصر على مجرد إخراج الماء ، بل يحتاج إلى حريمها لموقف الدواب التي ترد إلى الماء
التحجير (بداية الإحياء)
لا يعد إحياء- ومثله الجدار الصغير - ويصير أحق به من غيره - فيفيد الاختصاص لا الملك
وينتقل هذا الاختصاص للورثة ولا يجوز بيع الأرض بالتحجير لأنه بيع فاسد فهو لم يملكها بعد.

الإقطاع : وهو ما يعطيه الإمام أو من أنابه من الأراضي الموات لمن يحيها
الدليل : فعل النبي صلى الله عليه وسلم(لبلال بن الحارث وائل بن حجر) وكذلك فعل الصحابة(عمر عثمان)
أنواعه:
1.      إقطاع تمليك :وهو يفيد الاختصاص أي لا يملكه بالإقطاع ، بل هو أحق به من غيره
وسمي بذلك لأنه يفيد الملك بعد الإحياء
أ‌.        تمليك موات جائز بدليل إقطاع الرسول صلى الله عليه وسلم لبلال بن الحارث وكذلك وائل بن حجر
ب‌.      تمليك غير موات (العامر) : وهو الداخل لبيت المال بحق ، أي لم يعرف له مالك - أو مات عنه أربابه ولم يستحقه وارث
ت‌.      تمليك معدن
2.      إقطاع اختصاص (الانتفاع) مثل (أماكن البيع وغيرها) ويجوز بشرط ألا يضر بالناس ، ويفيد أنه أحق به من غيره ولا يملكه
السبق إلى مكان مباح : يكون أحق به من غيره لحديث (من سبق إلى ما لم يسبق إليه مسلم فهو أحق به)
ولا يفيد الاختصاص المطلق فإن قام منه زال حقه فيه
إن أطال الجلوس : يمنع من ذلك خشية إدعاء الملكية أو ادعاء الاختصاص الدائم.
إن سبق اثنان وضاق المكان : أجريت القرعة
السبق إلى المباحات مثل الحطب أو صيد أو المعدن : من سبق فهو أحق به
وإن سبق إليه اثنان : 1- قسم بينهما   2- وقيل يقرع بينهما
الماء الجاري قسمان :
1.      مملوك (بأن يشق من النهر نهر صغير) فتقسم بينهم على قدر عملهم
2.      غير مملوك (يسقي الأعلى ويحبس الماء حتى الكعبين ثم الذي بعده وهكذا)بدليل قصة الزبير والأنصاري
الحمى : وهو أن يحمي الإمام أو نائبه أرضا من الموات يمنع الناس من الرعي فيها
حكمه : يجوز بدليل حديث الصعب بن الجثامة
شروط جوازه :
1.      ألا يضيق على المسلمين
2.      أن يكون لمصلحة المسلمين وليس خاصا
هل يجوز نقض الحمى؟
نعم تبعا للمصلحة إلا حمى الرسول صلى الله عليه وسلم (النقيع غرب المدينة)
الحلقة الثامنة عشرة
الجعالة : مثلثة الجيم
لغة : اسم لما يعطاه الإنسان على فعل شيء
اصطلاحا : أن يجعل جائز التصرف شيئا متمولا معلوما لمن يعمل له عملا معلوما أو مجهولا مدة معلومة أو مجهولة
لابد أن يكون الجاعل جائز التصرف (الحر الرشيد البالغ العاقل)
المجهول : أي ما يؤول إلى العلم أما إذا كان لا يؤول إلى علم فلا يصح العقد عليه.
المقارنة بين الإجارة والجعالة:
أ‌.        ما يتفقان فيه:
1.      كلاهما عقد على منفعة
2.      كل ما يجوز الإجارة عليه تجوز الجعالة عليه
3.      لا بد أن يكون العوض معلوما فيهما
ب‌.      ما يفترقان فيه :
1.      أن الجعالة عقد جائز أما الإجارة عقد لازم
2.      لا يشترط في الجعالة تعين العمل والمدة والإجارة لابد من تعينهما
3.      لا يشترط تعين العامل في الجعالة ويشترط في الإجارة
4.      أن العامل في الجعالة لا يستحق العوض إلا بإتمام العمل بينما الأجرة في الإجارة تستحق بنفس العقد
5.      أن المنفعة في الجعالة بدن الآدمي أما الإجارة فقد تكون غير ذلك
6.      أن العامل في الجعالة لا يشترط تصريحه بالقبول لفظًا بل يكفي العمل والإجارة لا بد من التصريح
أركان الجعالة: 5
(الجاعل العامل العمل العوض الصيغة)


بم تنعقد الجعالة؟
تنعقد الجعالة بكل لفظ دل على الإذن بالعمل بعوض محدد
حكم الجعالة:
1.      الإباحة (الجمهور) وأدلتهم :
أ‌.        (ولمن جاء به حمل بعير)
ب‌.      حديث (اللديغ )
2.      لا تجوز ( الحنفية الظاهرية)
لأن فيها مخاطرة
والصحيح الأول
متى يستحق العامل الجعل (العوض) ؟
1.      أن يعمل عملا مسمى بعد كلام الجاعل : فيستحق الجعل كاملا
2.      أن يبلغ العامل كلام الجاعل أثناء العمل : فيستحق قسط تمامه إن أتمه لأن ما فعله قبل العلم بكلام الجاعل غير مأذون له فيه
3.      أن يعمل العمل المسمى قبل العلم بقول الجاعل : فلا شيء له لأنه متبرع غير مأذون له في العمل
حكم عقد الجعالة:
جائز  يجوز لكل من العاقدين فسخه إن كان الفسخ قبل الشروع في العمل
1.      أن يفسخ العامل قبل إتمام العمل : فليس له شيء
2.      أن يفسخ الجاعل بعد شروع العامل في العمل : فعليه أجرة المثل للعامل
3.      أن يفسخ الجاعل قبل الشروع في العمل : فلا شيء عليه للعامل
إذا اختلف الجاعل والعامل:
1.      في اشتراط الجعل : فالقول قول الجاعل لأن الأصل براءة ذمته وعدم اشتراط الجعل.
2.      في قدر الجعل أو صفته : فالقول قول الجاعل لأن الأصل عدم القدر الزائد
طبعا مع اليمين
من عمل عملا لشخص آخر دون أن يشترط له شيء : فلا يستحق الجعل اتفاقا لأنه متبرع. واستثنوا مسألتين :
-        إن كان فيه إنقاذ لمال الغير من الهلاك
-        رد العبد الآبق
ومقدار الجعل في الحالة الأولى : أجرة المثل –
 وحدد في الثانية بحديث مرسل أنه : دينار
الحلقة التاسعة عشرة
اللقطة
لغة : الشيء الملتقط بإجماع أهل اللغة,, وقيل اسم للملتقط
اصطلاحا : مال أو مختص ضل عن ربه
أركان اللقطة :
1.      الملتقط (الفاعل)
2.      الملتقط (الشيء الضائع)
3.      فعل الالتقاط
أنواع اللقطة:
1.      ما لا تتبعه همة أوساط الناس (السوط الحبل الرغيف - التمرة) يملكه واجده وله الانتفاع به في الحال / ولا يلزمه تعريفه إلا إذا كان يعلم صاحبه / ولا يدفع بدله إن علم صاحبه فيما بعد / الدليل :
        حديث جابر (رخص لنا رسول الله صلى الله عليه وسلم في العصا والحبل والسوط وأشباهه يلتقطه الرجل ينتفع به)
        حديث أنس أن النبي صلى الله عليه وسلم يقول(إني أمر بالتمرة في الطريق فلولا إني أخاف أن تكون من الصدقة لأكلتها)
2.      ما يمتنع من صغار السباع ويرد المال مثل (الإبل البقر الخيل) يحرم التقاطه وإن أخذه فتلفت ضمنها ، أو نقص ضمن النقص ، أو أنفق عليه لم يرجع إلى بما أنفقه على مالكها الدليل :
        حديث زيد بن خالد وفيه لما سئل عن الإبل(ما لك ولها فإن معها سقاؤها وحذاؤها ترد الماء وتأكل الشجر حتى يجدها ربها)
        حديث (من آوى ضالة فهو ضال ) وفيه قصة عن البقر
-        لكن يجوز التقاطه إن خشي عليه لكثرة السباع ولكثرة اللصوص
3.      الأموال ما سوى ذلك مثل (الفصيل(صغار الإبل) الغنم متاع نقود ) يجوز التقاطه بشرط : أن يأمن نفسه عليها ، والقدرة على تعريفها ، إلا لقطة مكة فلا يجوز التقاطها ، والدليل :
        حديث زيد بن خالد وفيه لما سئل عن الذهب (اعرف وكاءها وعفاصها ثم عرفها سنة فإن لم تعرف بعد سنة فاستنفقها ... الخ )
        وسئل عن الشاة فقال صلى الله عليه وسلم (خذها فإنما هي لك أو لأخيك أو للذئب)
ما الأفضل التقاطها أو تركها ؟ فيه خلاف :
-        قول المؤلف الأفضل تركها وهذا مروي عن ابن عمر وابن عباس
-        الأفضل التقاطها وتعريفها بالشروط المذكورة سابقًا لما في ذلك من البر لأخيك المسلم والتعاون
الحلقة العشرون
أقسام القسم الثالث (ما يجوز التقاطه)
1.      الحيوان المأكول مثل (الشاة البط) يخير فيه ملتقطه بين 3 أمور:
أ‌.        أن يأكله في الحال وعليه قيمته
ب‌.      أن يبيعها ويحفظ ثمنها لربها
ت‌.      يحفظها وينفق عليها بنية الرجوع على صاحبها ، وإن أمسكها ولم ينفق عليها حتى تلفت فإنه يضمنها لأنه فرط في حفظها
2.      ما يخشى فساده إن أبقاه مثل (البطيخ الفواكه) : يأكله ملتقطه وعليه قيمته / أو يبيعه ويحفظ ثمنه / أو يجففه لصاحبه.
3.      سائر الأموال مثل (الذهب والفضة) : يحفظها ويعرفها سنة
حكم التعريف: واجب لأمر النبي صلى الله عليه وسلم به ولأن عدم التعريف تضيع للقطة
مدة التعريف : سنة كاملة / ثم يمتلكها ولكن لا يتصرف فيها إلا بعد أن يعرف صفاتها
حتى إذا جاء طالبه يومًا لزمه دفعها إليه بلا بينة ولا يمين وإن لم يغلب على ظنه صدقه لدليل (فإن جاء صاحبها فعرف عفاصها وعددها ووكاءها فأعطاها إياه وإلا فهي لك)
متى يبدأ التعريف ؟  بعد الالتقاط مباشرة ويكون التعريف كل يوم ، ثم في الاسبوع مرة ، ثم في الشهر مرة ، ومرجع هذا إلى العرف.
متى يكون التعريف ؟ في الزمن الذي يجتمع فيه الناس
أين يعرفها ؟
في المكان الذي وجدها فيه أو قربه وفي أماكن اجتماع الناس كأبواب المساجد  والآن الإعلان في الصحف أو تعليق الأوراق
** مسألة // لا يجوز التعريف في المساجد لحديث (إذا سمعتم من ينشد ضالته في المسجد فقولوا لا ردها الله عليك فإن المساجد لم تبن لهذا) ، (نهى رسول الله صلى الله عليه وسلم أن البيع والشراء في المساجد وأن تنشد فيها الضالة)
كيف يعرفها ؟
يذكر الجنس دون تحديد الصفة أو النوع  ,,,, وإن احتاج لأجرة على تعريفها فعلى الملتقط
متى ترجع اللقطة لصاحبها ؟
إذا عرفها بصفتها يوما من الأيام ولا يحتاج لبينة أو شهود
هل يضمن الملتقط؟
إذا تلفت قبل تمام الحلول : فلا يضمن إن لم يتعد ولم يفرط لأن يده يد أمانة ، وليس على الأمين ضمان
أما بعد الحول : فعليه الضمان مطلقا ، لأنه يتملكها بعد الحول فيضمنها لصاحبها
حكم لقطة السفيه والصبي / يُعرف لقطتهما وليهما لقيامه مقامهما ويلزمه أخذها منهما
من ترك حيوانًا بفلاة لانقطاعه أو عجز عنه ربه : ملكه آخذه - وكذا ما يلقى في البحر خوفًا من غرقه : فيملكه آخذه
ومن ترك ماله استغناء عنه : فيجوز التقاطه ويملكه من حينه
ومن أُخذ نعله ووجد مكانه آخر : فإنه لقطه ويأخذ فقط حقه منه ويكون هذا بعد تعريفه



مواضيع ذات صلة
 

ملخص مادة الفقه
ملخص فقه ثاني ثانوي الفصل الاول
ملخص فقه اول ثانوي مقررات
ملخص فقه ثاني ثانوي الفصل الثاني 1436
ملخص مادة الفقه اول ثانوي الفصل الاول
بحث عن مادة الفقه ثاني ثانوي
ملخص فقه اول ثانوي الفصل الاول 1437
مادة الفقة اول متوسط
ملخص فقه اول ثانوي الفصل الاول 1438
الحلقة الحادية والعشرون

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق