الجمعة، 24 فبراير، 2017

انجازات الملك طلال بن عبدالله

 انجازات الملك الراحل طلال بن عبدالله ملك الاردن السابق الذي تمت تنحيته بطريقة غريبة
رغم قصر عهده إلا أن جلالة الملك طلال بن عبدالله، طيب الله ثراه، بقي يتواصل مع أبناء شعبه يتحسس آلامهم وامالهم وقدم لوطنه الكثير واسهم في التأسيس لكثير من الإنجازات على طريق البناء والتقدم نحو المستقبل المشرق والمستقبل الواعد.
والأسرة الأردنية الواحدة اذ تحيي ذكرى وفاة الملك طلال بن عبدالله، طيب الله ثراه.. بقلوب مفعمة بالإيمان.. لتستذكر مسيرة الإنجاز الهاشمي، التي تعلو مع كل راية هاشمية وتفخر بوطن التميز والتقدم في عهد جلالة الملك عبدالله الثاني، الذي يسير على خطى الأول في سبيل الإعمار والإنجاز وبناء الدولة الأردنية العصرية، التي تواكب المستجدات وتنفذ الخطط والبرامج الإصلاحية والتنموية الشاملة لجعل الأردن أردن الرخاء والرفاه والمستقبل.

اتولى طلال بن عبد الله الحكم بعد اغتيال والده الملك عبد الله الأول بن حسين فى القدس يوم 20 يوليو 1951 ؛ وفى فترة حكمه حاول انه يحسن العلاقات اللى كانت متوترة مع مصر .
درس في أكاديمية ساندهرست العسكرية الملكية وتخرج منها عام 1939. تولى العرش بعد اغتيال والده الملك عبد الله في القدس في عملية نجى منها ابنه الأكبر الأمير الحسين بأعجوبة، وعمل خلال فترة حكمه على تلطيف العلاقات المحتقنة مع مصر. جدته وهي الأميرة صالحة بنت غرم الشهري سعودية الجنسية والدها الأمير الفارس غرم الشهري الأزدي من أمراء منطقة عسير مدينة النماص بالمنطقة الجنوبية من السعودية وهم من نسل وسلالة الحَجر بن الهنوء بن الأزد بن الغوث بن نبت بن مالك بن زيد بن كهلان بن سبأ بن يشجب بن يعرب بن قحطان. وهو جد لقبيلة بني شهر حالية في السعودية تسكن المنطقة الجنوبية ارض الضباب مدينة النماص بمنطقة عسير وانتهت ولايته عندما أجبره البرلمان الأردني على التنحي عن العرش لأسباب صحية، وخلفه على العرش ابنه الحسين
اهتم الملك طلال، الذي كان تلقى علومه العسكرية بكلية ساند هيرست، بإجراء الإصلاحات الدستورية، التي تعزز دعائم المجتمع القائم على الحرية السياسية والاقتصادية والمسؤولة أمام القانون، ومن أبرزها الدستور الأردني، الذي صدر في الثامن من كانون الثاني عام 1952، وكفل للشعب الأردني حقوقه، ويعتبر من أحدث الدساتير في العالم وأكثرها ديمقراطية وشورى وانفتاحا.
وتضمن الدستور المضامين الاقتصادية والاجتماعية، بما في ذلك حق كل مواطن في العمل والتعليم والرفاه الاجتماعي، كما جعل الحكومة مسؤولة أمام مجلس النواب، الذي أصبح يملك سلطة منح الثقة أو حجبها عن أية حكومة بموجب أحكام المادة 54 من الدستور، الأمر الذي رفع من مستوى الحياة البرلمانية في المملكة إلى المرتبة التي تليق بها، أسوة بالدول الديمقراطية الأخرى، وتضمن أيضا بنودا مفصلة لضمان حقوق المواطن وحرياته الأساسية وبنودا لحماية العمال وشروط عملهم وفق دساتير العالم المتطورة.
ونص هذا الدستور، الذي يعد أول دستور وحدوي عربي، على إعلان ارتباط الأردن عضويا بالأمة العربية وتجسيد الفكر القومي للثورة العربية الكبرى.. ملبيا بذلك آمال وتطلعات الشعب الأردني، كونه جاء منسجما مع التطورات الهامة التي كان يشهدها الأردن، خاصة بعد وحدة الضفتين عام 1950 وتنامي الشعور الوطني والوعي القومي في كل أرجاء الوطن العربي.
وبذل المغفور له، الذي وقف مجاهدا في صفوف المقاتلين من الجيش العربي دفاعا عن فلسطين، جهودا متميزة لتوثيق عرى التعاون والتنسيق لما فيه مصلحة الأمة والوطن العربي الكبير الذي كان خرج لتوه من نكبة فلسطين عام 1948.
وفي عهده، اتخذ الأردن قرارا يقضي بجعل التعليم الزاميا ومجانيا، حيث يعتبر هذا القرار الأول من نوعه في الأردن والوطن العربي، وكان له الأثر الكبير في النهضة التعليمية التي شهدتها البلاد فيما بعد، مثلما صدر في عهد جلالته قانون خط السكة الحديدية عام 1952 الذي ينص على اعتبار هذا الخط وقفا إسلاميا.

اهتم جلالة الملك طلال، الذي كان تلقى علومه العسكرية بكلية ساند هيرست، بإجراء الإصلاحات الدستورية، التي تعزز دعائم المجتمع القائم على الحرية السياسية والاقتصادية والمسؤولة أمام القانون، ومن أبرزها الدستور الأردني، الذي صدر في الثامن من كانون الثاني عام 1952، وكفل للشعب الأردني حقوقه، ويعتبر من أحدث الدساتير في العالم وأكثرها ديمقراطية وشورى وانفتاحا.
وتضمن الدستور المضامين الاقتصادية والاجتماعية، بما في ذلك حق كل مواطن في العمل والتعليم والرفاه الاجتماعي، كما جعل الحكومة مسؤولة أمام مجلس النواب، الذي أصبح يملك سلطة منح الثقة أو حجبها عن أية حكومة بموجب أحكام المادة 54 من الدستور، الأمر الذي رفع من مستوى الحياة البرلمانية في المملكة إلى المرتبة التي تليق بها، أسوة بالدول الديمقراطية الأخرى، وتضمن أيضا بنودا مفصلة لضمان حقوق المواطن وحرياته الأساسية وبنودا لحماية العمال وشروط عملهم وفق دساتير العالم المتطورة.
ونص هذا الدستور، الذي يعد أول دستور وحدوي عربي، على إعلان ارتباط الأردن عضويا بالأمة العربية وتجسيد الفكر القومي للثورة العربية الكبرى.. ملبيا بذلك آمال وتطلعات الشعب الأردني، كونه جاء منسجما مع التطورات الهامة التي كان يشهدها الأردن، خاصة بعد وحدة الضفتين عام 1950 وتنامي الشعور الوطني والوعي القومي في كل أرجاء الوطن العربي.
وبذل جلالة المغفور له، الذي وقف مجاهدا في صفوف المقاتلين من الجيش العربي دفاعا عن فلسطين، جهودا متميزة لتوثيق عرى التعاون والتنسيق لما فيه مصلحة الأمة والوطن العربي الكبير الذي كان خرج لتوه من نكبة فلسطين عام 1948.
وفي عهد جلالته، اتخذ الأردن قرارا يقضي بجعل التعليم الزاميا ومجانيا، حيث يعتبر هذا القرار الأول من نوعه في الأردن والوطن العربي، وكان له الأثر الكبير في النهضة التعليمية التي شهدتها البلاد فيما بعد، مثلما صدر في عهد جلالته قانون خط السكة الحديدية عام 1952 الذي ينص على اعتبار هذا الخط وقفا إسلاميا.
ونشأ جلالة الملك طلال في كنف والده المغفور له الملك عبدالله بن الحسين وكنف جده شريف مكة الحسين بن علي قائد الثورة العربية الكبرى، طيب الله ثراهم، التي أعلنت الثورة على الظلم والطغيان، والدفاع عن العروبة واستقلال الأوطان.
وكان جلالته، رحمه الله، يتصف باللطف والتهذيب ودماثة الخلق، لا يهاود في الرأي ولا تأخذه في الحق لومة لائم، كما كان له في سمو اخلاق والده وعلو همته وعظيم مبادئه أكبر نصيب في الحياة، حيث غدا شابا نبيلا يحمل قلبا كبيرا يختزن الكثير من العواطف ويتحسس آمال شعبه وتطلعاته فبادله شعبه حبا بحب ووفاء بوفاء.
وجلالته رحمه الله كان محبا للحياة العسكرية متأثرا بالروح العسكرية لوالده الذي كان أحد قادة ثورة العرب الأحرار، حيث كان جلالته أول ضابط أردني يتخرج من كلية ساند هيرست العسكرية في بريطانيا وبعد تخرجه من هذه الكلية عام 1929 رافق جده الحسين بن علي، الذي كان منفيا في قبرص بعد أن تصدى للمشاريع الاستعمارية التي استهدفت تقسيم البلاد العربية.
والتحق جلالة الملك طلال، طيب الله ثراه، بالجيش العربي الأردني ووصل الى رتبة مقدم عام 1934 وفي عام 1942 التحق بكتيبة المشاة الثانية كتيبة الحسين الثانية، التي عرفت بتاريخها البطولي والمعارك التي خاضتها في القدس وفلسطين فيما بعد، وساهم جلالته في تدريبها.
وبذل جلالته، جهدا كبيرا في تطوير لواء السيارات المسلحة، الذي تألف من الكتائب الأولى والثانية والثالثة، كما شارك في غالبية المناورات والتمارين العسكرية، التي قامت بها وحدات اللواء.

وفاته
توفى طلال في إسطنبول في 7 يوليو 1972 ودُفن في الضريح الملكي بقصر الرغدان في عمان.

زيجاته وأنجاله
عام 1934، تزوج طلال من ابنة عمه زين الشرف طلال التي أنجبت له أربع أبناء وبنتين:
       الملك حسين (14 نوفمبر 1935 - 7 فبراير 1999)
       الأميرة أسماء، توفيت رضيعة عام 1937
       الأمير محمد (و. 2 أكتوبر 1940)
       الأمير الحسن (و. 20 مارس 1947)
       الأمير محسن، توفى صغيراً
       الأميرة بسمة (و. 11 مايو 1951)


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق