الخميس، 16 فبراير، 2017

عيد الشغل او عيد العمال

تاريخ عيد الشغل 
تاريخ عيد العمال
       يحتفل العالم في فاتح ماي من كل عام بعيد الشغل أوعيد العمال، وهو مناسبة تخرج فيها التظاهرات والمسيرات عبر العالم يطالب فيها العمال بتحسين أوضاعهم المهنية والمادية، والمغرب بدوره يحتفل بهذا العيد على غرار جميع الدول، وهي محطة سنوية يخرج فيها العمال المغاربة لكي يعبروا عن مطالبهم الاجتماعية.
لكن، الملاحظ أن عيد الشغل خلال السنوات الأخيرة أصبح يطغى عليه البعد الدعائي والاحتفالي، ولم يعد محطة نضالية تهدف لتسليط الضوء على وضعية العمال ومعاناتهم.
وما دام عيد الشغل تحوّل إلى مناسبة احتفالية، وبالتالي لم يعد يضيف شيئا لواقع العمالة المغربية، سواء احتفلوا به أم لم يحتفلوا، لذلك، لماذا لا نحوّله لعيد للعطالة أو البطالة، لكونها أصبحت تشكل الهاجس الأكبر لدى المجتمع المغربي، على الأقل سيكون هذا العيد فرصة للمجتمع المدني والسياسي لفتح نقاش عام لطرح الحلول والاقتراحات العملية للحد من تفاقم الظاهرة، حتى يساهم في تخفيف العبء على الدولة، التي لم تعد مؤسساتها قادرة على استيعاب الحشود الغفيرة من المعطلين.
تحتفل دول كثيرة في العالم في الأول من مايو من كل عام بعيد العمال، وفي بعض البلدان يكون عطلة رسمية
ورغم ارتباط عيد العمال عموما بالحركات اليسارية والعمالية بل والشيوعية منها إلا أن عيد العمال تعدى هذه الحركات بمرور الزمن ليصبح رمزاً لنضال الطبقة العاملة من اجل حقوقها.
ويعود عيد العمال في أصله إلي عام 1869 حيث شكل في أمريكا عمال صناعة الملابس بفيلادلفيا ومعهم بعض عمال الأحذية والأثاث وعمال المناجم منظمة "فرسان العمل" كتنظيم نقابي يكافح من أجل تحسين الأجور وتخفيض ساعات العمل قد اتخذا من 1 مايو يوماً لتجديد المطالبة بحقق العمال.
النضال من أجل ثمانية ساعات للعمل
وجاء أول مايو من عام 1886 ليشهد أكبر عدد من الإضرابات العمالية في يوم واحد في تاريخ أمريكا حيث وصل عدد الإضرابات التي أعلنت في هذا اليوم نحو خمسة آلاف إضراب واشترك في المظاهرات 340 ألف عامل وكان الشعار المطلبي المشترك لأحداث هذا اليوم هو "من اليوم ليس على أي عامل أن يعمل أكثر من 8 ساعات". وفي مدينة شيكاغو احتفل العمال وتظاهروا في أول مايو لتخفيض ساعات العمل وكان شعارهم "ثماني ساعات للعمل – ثماني ساعات راحة – ثماني ساعات للنوم".
      وفي أوروبا تم الدعوة في المؤتمر التحضيري لما أصبح فيما بعد الأممية الاشتراكية الثانية في 1889 لمظاهرات متزامنة   في المدن الأوروبية يوم الأول من مايو 1890 من أجل المطالبة بقانون يحد ساعات العمل إلى ثمانية ساعات.
أصل الاحتفال بهذا اليوم، هو في شيكاغو حيث حصلت نزاعات بين العمال وأرباب العمل لتخفيض ساعات العمل اليومي إلى ثماني ساعات. كان ذلك في هاميلتون، ثم في تورونتو عام 1886، ما أدى إلى ظهور قانون الاتحاد التجاري، الذي أضفى الصفة القانونية، وقام بحماية نشاط الاتحاد في عام 1872 في كندا


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق