الخميس، 9 فبراير، 2017

التربية البدائية


التربية في المجتمعات البدائية
ما الذي امتازت به التربية البدائية ؟
-   امتازت ببساطتها  ، إذ كانت تتم بصورة غير مقصودة ( عفوية ) أي تتمثل في أن يقلد الناشئ عادات مجتمعه وطراز حياته ويتدرب على الإعمال والنشاطات الطبقية أو الاجتماعية في عينة المجتمع الواحد مما تودي إلى تحقيق التواصل والتكامل الثقافي فيما بينها .
علاقة المدرسة بالمؤسسات الأخرى .
لماذا لا تستطيع المدرسة أن تعزل نفسها عن المؤسسات الأخرى المتعددة؟
-         لان المؤسسات تقوم بتقديم خبرات تربوية واتجاهات وأفكار وقيم تؤثر على تلامذة المدرسة .
ما المجالات التي تقوم بها المدرسة ؟
أ‌.       إن تكون أداة استكمال
ب‌. إن تكون أداة تصحيح للأخطاء التي ترتكبها تلك المؤسسات
ت‌. إن تكون أداة تنسيق
أهداف التربية الاجتماعية ؟
1.   نقل العادات والتقاليد وأساليب العيش المختلفة من الكبار إلى الصغار عن طريق التقليد والمحاكاة .
2.   ترمي إلى تحقيق التوافق والانسجام بين الفرد وبيئته المادية والروحية .
3. خضوع الفرد من خلال حياته إلى عدد من الطقوس التي تبدأ عادة في الأيام الأولى لحياته وتستمر على فترات متلاحقة طوال حياته يقوم بها الوالدان وكبار السن من ذوي الخبرة في المجتمع .
4.   تمثل المرأة الدور الرئيسي لدى معظم الشعوب البدائية في تربية الطفل
5. إن حياة الأسرة على بساطتها قد وضعت تقدم الإنسان في بداية الطريق مما زادت من معارف الإنسان البدائي .
6. مشاركة المرأة مع الرجل في رحلاته ومساعدته في كل ما يقوم به من إعمال الكسب وحماية الأطفال والعناية بهم .
7.   اتساع فعاليات الإنسان وظهور تفاوت بين مقدرات الناس في إتقان بعض المهارات .
متى ظهر التقدم التربوي في حياة البشرية ؟
1.   ظهور طبقة من المعلمين
2.   تحديد  مدة  الدراسة
3.   ظهور اللغة والأدب كأساس لعملية التربية .
أين ظهرت الكتابة في المجتمع البشري؟
-   إن أول مجتمع اخترعها هو المجتمع السومري في العراق القديم إذا تطورت التربية بظهورها وأصبح بإمكان من يتعلم رموزها إن يدون أفكاره وينقلها إلى غيره من معاصريه مما زادت التربية قرباً وترسخاٌ العلاقة بين المعلم وتلاميذه .
متى أصبح للتربية مناهج مدونة ؟
-         بعد اختراع الكتابة أصبح للتربية مناهج  مدونة مما زاد ارتباطها بالتراث.
ارتقاء التربية وبلوغها درجة من التعقيد ؟
-   لأنها أصبحت ذات صفة ارستقراطية أي احتكرها رجال الدين والطبقة الحاكمة الغنية ، إما الطبقات الفقيرة من الشعوب مقتصرة على تعلم المهارات الأساسية في الحياة .
-         ما هي سمات التربية البدائية ؟
1.   تمثل يقظة العقل البشري وإحساسه بضرورة نقل الخبرة من جيل إلى آخر يحتاج إليها
2. كانت بسيطة في محتوياتها وتجري بصورة غير مقصودة ، إذ كان الأطفال يتعلمون ما تعلم أهلهم أو إفراد قبيلتهم بالتلقين والمحاكاة.
3. تتميز العملية التربوية بالتنويع أي أن المجتمع البدائي كان يقوم بعملية التربية ، نظراً لعدم وجود مؤسسات تربوية مسؤولة كالمدرسة .
4.   تدريب الطفل في سن معين بصورة متدرجة ومرحلية .
ما هي أنواع التربية التي كانت سائدة في العصور البدائية ؟ 
-         انتماء التربية العملية إلى عالم المرئيان أو المحسوسات .
-         تعود إلى عالم الغيبيات .
تقسم عودة التربية القديمة إلى عالم الغبيات إلى نوعين هما :
أ‌.  التربية العملية وهي التي تقوم على تنمية قدرة الإنسان الجسدية اللازمة لسد حاجاته الأساسية للحصول ضروريات الحياة كالحصول على المأكل والمأوى.
ب‌. التربية النظرية  وهي التي تقوم على إقامة الحفلات والطقوس الملائمة لعقيدة الجماعة المحلية وأنشطة العبادة والنواحي الروحية في الحياة .




مع ازدياد متطلبات الحياة اليومية وانتقال الجنس البشري من مرحلة الالتقاط والصيد والرعي إلى مرحلة أكثر استقرارا وهي المرحلة الزراعية وفي هذه الفترة ظهرت التخصصات المختلفة وتعقدت الشؤون الحياتية وأصبح من الصعوبة بمكان أن يقوم الوالدان أو أحدهما أو العائلة بعملية التربية لانشغالهم في شؤونهم وكسب عيشهم.وصار لا بد من وجود مؤسسة أو هيئة أو أفراد متخصصين يعتنون بالأجيال الصغيرة وينقلون لها المعلومات والخبرات. ومن هنا نشأت مهنة جديدة هي مهنة المربين أو أماكن العبادة أو تحت شجرة منعزلة وبعيدة عن جمهرة الناس وشيئا فشيئا نشأت المدارس النظامية ومع هذا التحول والتطور ظهرت الكتابة وبدأت تلك الشعوب والحضارات تسجل نظمها وقوانينها وشرائعها وطريقة الحياة التي يرضونها ويرسمونها لمجتمعاتهم.و من هنا وصلت إلينا بعض المعلومات عن تلك الحضارة القديمة وأساليبها التربوية ومنها:

1- الحضارة الصينية التي كان غايتها تعريف الفرد على صراط الواجب الحاوي جميع أعمال الحياة أو علاقة الأعمال بعضها ببعض وأعمال الحياة هذه هي مجموعة العادات والتقاليد والنظم وكانت وظيفة التربية الصينية هي المحافظة على تلك المعلومات والسير بموجبها وكان يتم عن طريق المحاكاة والتكرار وظلت هكذا إلى أن جاء كونفوشيوس كونغ تسي (551 - 478 ق.م) الذي أوجد مفهوما جديدا للتربية الصينية وهو البحث في مقتضيات الحياة ويعني ذلك البحث في الأنظمة والقوانين والشرائع والأخلاق والعادات وجميع شؤون الحياة.

2- التربية عند المصريين القدماء : اهتم المصريون القدماء اهتماما كبيرا في التربية وقد كانوا يرون أن المعرفة وسيلة لبلوغ الثروة والمجد ولذا أكثروا من المدارس وكانوا ينظرون إلى مهنة التدريس باحترام وتقدير ويصنفونها من مهن الطبقة الأولى في المجتمع المصري وكان النظام التربوي في مصر القديمة مقسم إلى مراحل تعليم أولية للأطفال في مدارس ملحقة بالمعابد أو مكان خاص للمعلم وكان لديهم مرحلة متقدمة وهي عبارة عن مدارس نظامية يقوم بالتعليم معلون أخصائيون غير أن التعليم المتقدم على أبناء الفراعنة والطبقة الأولى والخاصة.

3- التربية عند اليونان والرومان امتازت التربية اليونانية بروح التجديد والابتكار والحرية الفردية وتقبل التطور والتقدم وجعل اليونان غاية التربية عندهم أن يصل الإنسان إلى الحياة السعيدة الجميلة ويسجل التاريخ التربوي أن الإغريق هم أول من تناول التربية في زاوية فلسفية وكانت التربية محور اهتمام الفلاسفة في أثينا وقد كانت التربية اليونانية تربية علمية فنية مثالية.

أما التربية عند الرومان فكانت تشبه التربية عند اليونان إلى حد كبير فقد اقتبس الرومان أمورا كثيرة عن التربية اليونانية ولكن هناك فروقا جوهرية بين الثقافتين فقد كان فلاسفة اليونان بيحثون عن الغاية من الحياة ولكنهم لم يطبقوا ما توصلوا إليه بصورة عملية أما الرومان فقد اهتموا بالاستفادة من الابتكارات والنظرياتسواء كانت مقتبسة أو مبتكرة لتحسين أحوالهم المادية المحسوسة وبهذا كانت غاية التربية عند الرومان تربية عملية مادية نفعية وغاية التربية عند الرومان أيضا هي إنشأ الفرد المتمرس في الفنون العسكرية والمتدرب على شؤون الحياة.

4- التربية عند العرب : كانت العائلة هي أهم وسائط التربية عند العرب خاصة البدو منهم وقد تشارك العائلة في التربية وأهم ما يتعلمه البدوي الصيد والرماية وإعداد آلات الحرب وعمل ىلآنية ودبغ الجلود وغزل الصوف وحياكة الملابسو تربية الماشية وكانت وسيلة التربية في تعليم ذلك هي المحاكاة والتقليد أو طريقة النصح والإرشاد والوعظ والتوجيه من كبار السن أو الوالدين أو الأقارب أو رؤساء العشائر وقد عرف البدو أنواع المدارس الكتاتيب وكانوا يتعلمون بها القراءة والكتابة والحساب.


التربية في العصور القديمة
تعريف التربية البدائية
مفهوم التربية البدائية

خصائص التربية البدائية

انواع التربية البدائية

التربية في العصور الوسطى

اهداف التربية

التربية في العصر الحديث

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق