الأحد، 12 فبراير، 2017

اهم اعمال الشيخ زايد

اهم اعمال الشيخ زايد

رؤية الشيخ زايد للامارات

        بدت معالم الريادة لدى الشيخ زايد - رحمه الله - في مجال إصلاح المجتمع وتحسين الأوضاع المعيشية للساكنة منذ أن تولى أمور مدينة العين وضواحيها. فبالرغم من قلة الإمكانات المادية، وقساوة الحياة، فإنه لم يستسلم للواقع، بل عمل على تجنيد كل الإمكانات المتاحة لتحسين الأوضاع.
        أمر بإنجاز برنامج زايد للإسكان بهدف توفير الحياة الكريمة وتحسين المستوى المعيشي وتامين الاستقرار الاجتماعي لهم
الشيخ زايد وتطوير القطاع الصناعي والبنى التحتيـة:
أدرك الشيخ زايد – طيب الله ثراه-أن النفط مصدر محدود وناضب؛ فغدت لديه رؤية واضحة في تطوير القطاع الصناعي بدولة الإمارات، وتركّز اهتمامه في تطوير قطاع التصنيع، الذي شهد نهضة كبيرة في عهده، ولاسيما في سبعينيات القرن الماضي.
كان من أهم أولويات الشيخ زايد تطوير البنية التحتية للدولة؛ فأدرك منذ بدايات سني حكمه أهمية إنشاء الطرق الحديثة، ومدّ خطوط الهاتف، وتأسيس إعلام وطني لربط جميع الإمارات السبع، وبالفعل أثبتت الأيام بعد نظرته وسعة أفقه، فكانت الطرق الجديدة، والمطارات الدولية، والموانئ البحرية، وشبكات الخطوط الهاتفية المتطورة التي أبرزت دولة الإمارات ودورها المهم في العالم الصناعي الحديث، واحتلالها مكانة مرموقة بين أكثر دول العالم الصناعية تقدماً.



        بدأ يشجع الناس على الزراعة وعلى استصلاح الأراضي وأمدهم بما يلزمهم ونجحت خطته.
        نهج مبدأ الشورى وسياسة الأبواب المفتوحة وحرصه على اللقاء المباشر مع المواطنين في مواقعهم في المدن والبوادي.
أعماله :  
زايد الخير حينما تولى صاحب السمو رئيس الدولة مقاليد الحكم في امارة ابوظبي اعلن عن ميلاد العهد الجديد للامارة والدولة وبالارادة وحب العمل قهر زايد الصحراء وحولها الى جنة خضراء واذهل قادة العالم الكبار ونال احترامهم. وانفقت الدولة على  المشروعات في الامارة والامارات الشمالية اكثر من 20 مليار درهم انفقتها دائرة الاشغال العامة على شبكة الطرق والجسور الحديثة بالامارة وصرفت عشرات المليارات تكاليف العديد من المشروعات التي يجرى تنفيذها.. لبناء المدارس والمستشفيات والمساكن للمواطنين وتحديث الموانىء والمطارات... وحوالي 40 مليار درهم يتوقع ان تنفقها حكومة ابوظبي لتنفيذ مشروعات المخطط الرئيسي لامارة ابوظبي حتى عام 2010 والذي يوفر المزيد من الخدمات والرفاهية الحديثة للمواطنين والسكان في القرن المقبل. لقد تولى زايد بنفسه تخطيط المدن الحديثة بالامارة وتعمير الجزر النائية وتحويلها الى منتجعات سياحية عالمية وبناء المساكن الحديثة في قلب الصحراء )اماكن تجمع البدو الرحل( وفي المناطق التي ولدوا فيها وبنى مدنا عصرية حديثة في ابوظبي والعين والمنطقة الغربية وناطحات سحاب وحدائق غناء واشجاراً جميلة تزين الطرق والدورات الرئيسية الخارجية وداخل المدن. وعندما صدر مرسوم اميري بتأسيس دائرة الاشغال العامة بأبوظبي اوكلت لهذه الدائرة مهمة عظيمة الا وهي بناء بلد بأكمله من الصفر حيث كانت ابوظبي مجرد امتداد لصحراء قاحلة. وقد سخر صاحب السمو رئيس الدولة الثروة النفطية لبناء نهضة عمرانية ومدينة حديثة...واستطاعت دائرة الأشغال في فترة زمنية قصيرة تشييد العديد من المدارس والمستشفيات والمشروعات العملاقة للمواطنين. وبعد ان قاد الامارات المتصالحة الى الاتحاد قام صاحب السمو رئيس الدولة بوضع الاسس والخطوط العريضة لتطوير الامارة بشكل خاص ودولة الامارات بوجه عام. وقامت الدائرة مع تطور مسؤولياتها بتنفيذ مشاريع هائلة تغطي كل اجزاء امارة ابوظبي، كالوحدات السكنية للمواطنين والمستشفيات والمساجد ومباني الدوائر الحكومة المحلية والاتحادية وشبكة الطرق والجسور والمطارات والموانىء وايضا اعمال الحفر والاستصلاح. وقد بلغت تكلفة المشاريع التي انتهت منها دائرة الاشغال والتي لاتزال قيد الانجاز اكثر من 10 مليارات درهم اما الكلفة التقديرية للمشاريع التي مازالت قيد الانشاء، فتقدر بحوالي 5 مليارات درهم من دون احتساب تكلفة اكبر مشروعين في تاريخ الدائرة الا وهما جزيرة اللؤلؤ ومسجد الشيخ زايد الكبير الذي سيكون الاكبر في المنطقة .
 
و ارسل الشيخ زايد بن سلطان رحمه الله جيش الى الجمهورية اللبنانية لفك الألغام . كمان انه ساعد الشعب الفلسطيني و أعماله الخيرية لا تعد و لا تحصى .

        اهتم بمشكلة تعطل الشباب عن العمل ، حيث وجه وزارة الداخلية بحصر أعدادهم والعمل على تشغيلهم .
        كما عمل على إنشاء الأسواق التجارية في العين، وتأمين الخدمات الصحية، وشق الطرق، مما جعله يعرف بين أبناء العين برجل الإصلاح الكبير

        وتدعيماً للدولة الاتحادية، عمل الشيخ زايد على بناء الجيش الوطني باعتباره الدرع الواقي. ذلك بأن الحق وراءه جيش قوي دائماً.
        
        وإيماناً من الشيخ زايد بضرورة عدم الاعتماد على الثروة البترولية وحدها، عمل على خلق بدائل أخرى.
        عمل رئيس الدولة الشيخ زايد مع إخوانه قادة دول الخليج العربي على تأسيس مجلس التعاون لدول الخليج العربي وكانت مدينة أبو ظبي عاصمة اتحاد الإمارات.
        إقامة العديد من المشاريع التنموية والاقتصادية في الكثير من الدول العربية.
        مساعدته في بناء المستشفيات في جل الأقطار العربية والإفريقية.

        جوائز وأوسمة الشيخ زايد:
        
        • وشاح جامعة الدول العربية (1993).
        • الوسام الذهبي للتاريخ العربي(1995).
        • جوائز أعمال الخليج 96.
        • وسام المحافظة علي البيئة الباكستاني.
        • زايد داعية البيئة.
        • أبرز شخصية عالمية 1998.
        • زايد شخصية العام 1999 الإسلامية.
        • ميدالية اليوم العالمي للأغذية(2000).
        • جائزة كان الكبرى للمياه(2001).

        يمكن إيجاز هذه الخصائص القيادية للشيخ زايد في ما يلي: 
        1 -  الاعتزاز بالهوية العربية الإسلامية: 
        2 -  العمل الدءوب من أجل نصرة القضايا العادلة التي آمن بها. 
        3 -  الشمولية في التفكير. 
        4 -  المزاوجة بين الفكر والعمل. 
        5 -  ترتيب الأولويات. 
        6 -  الجرأة في إعلان الرأي والدفاع عنه. 
        7 -  الإخلاص في العمل.

 8 -  الحكمة والتبصر

9 -  حسن الاستماع.

10-  قبول الرأي الآخر.

11-  القدرة على الإقناع.

12-  الصبر والثبات.

13-  الشجاعة والحسم.

14-  الإحساس بالمسؤولية وعظم الأمانة.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق