الأحد، 12 فبراير 2017

انجازات الشيخ زايد

صفات الشيخ زايد
اهم اعمال الشيخ زايد
تقرير عن الشيخ زايد
رؤية الشيخ زايد للامارات
لماذا لقب الشيخ زايد رجل البيئة
هوايات الشيخ زايد
اهم انجازات الشيخ زايد
بسبب بساطته و حبه للجميع أحبه الجميع ،و دأب على مشاركة المواطنين في أفراحهم و أحزانهم ،و بفضل الله و بفضل ما رزقه الله من إخلاص و حب لمواطنيه

بدأ الشيخ زايد بتحقيق إصلاحات واسعة في البلاد، فشرع يطور التعليم والصحة، ويخطط لتطوير المدن وقضايا الإسكان لأفراد الشعب، ووضع برنامجاً ضخماً لعملية الإنماء، وبدأ يدفع أبناء شعبه إلى المشاركة بكل طاقاتهم في هذه العملية، ودعا الكفاءات الأجنبية لدعم هذه المسيرة بالخبرات. ولم تمضِ أيام على تسلمه مقاليد الحكم حتى أعلن إقامة حكومة رسمية حديثة بالإدارات والدوائر، وأوكل عليها المهام اللازمة لتسيير أمور الدولة.
 كان من ضمن أولوياته شقّ الطرقات، وبناء جسر يربط جزيرة أبوظبي باليابسة، وإقامة المدارس والمساكن والخدمات الطبية، وإنشاء ميناء ومطار. وتغير وجه أبوظبي؛ فغدت ورشة عمل في كل اتجاه، وأصبح صوت الآلات في كل حدب وصوب، وانتقل آلاف السكان من سكن "العشيش" إلى المنازل الحديثة، وامتدت الطرق الحديثة فوق رمال الصحراء، ودخلت المياه العذبة والكهرباء إلى كل بيت، وانتقل التعليم من نظام "المطاوعة" إلى النظام الحديث في التعليم، وانتشرت المدارس على اختلاف مراحلها في كل بقعة من البلاد، وفتحت عشرات الفصول الجديدة لنظام محو أمية لمن فاتهم قطار التعليم، وبدأت العيادات تقديم خدماتها الطبية للبدو في الصحراء بعد أن حرموا الرعاية الصحية طويلاً، ونجحت المسيرة في تعويض قرون من التخلف والجمود
كان من أهم مبادرات الشيخ زايد لتطوير دولته الحديثة النشأة إتاحةُ التعليم لجميع أبناء الدولة؛ فأوصى ببناء المدارس والمؤسسات التعليمية في جميع أرجاء الدولة، واستُقْدِم الكثير من المدرسين والمدرسات من الدول العربية للقيام بمهمة التدريس.
وتمكنت الدولة من تلبية متطلبات التعليم التي تحتاج إليها كل دولة حديثة ومعاصرة في سنوات قليلة. وتوّج الشيخ زايد جهوده في مجال التعليم بتأسيس جامعة الإمارات في مدينة العين. وتوالت مؤسسات التعليم العالي بفضل توجيهاته؛ فافتتحت كليات التقنية العليا للطلاب والطالبات في معظم إمارات الدولة، ثم جامعة زايد، وتأسست أكاديميات الشرطة لتدريس العلوم الشرطية، وجاء دور الجامعات في باقي مدن الدولة كجامعة الشارقة، والجامعة الأمريكية بالشارقة، وجامعة دبي، ثم جامعات القطاع الخاص، مثل شبكة جامعة عجمان للعلوم والتكنولوجيا، والجامعة الأمريكية في دبي، وجامعة أبوظبي وجامعة العين، والجامعة الأمريكية بالإمارات، وجامعة الاتحاد في رأس الخيمة

  شخصيته : 
زايد بن سلطان بن زايد بن خليفة بن شخبوط بن ذياب بن عيسى بن نهيان آل نهيان الفلاحي. 
ولد : في  أبو ظبي عام 1918م ،في ( قلعه الحصن ) وهو الابن الرابع للشيخ سلطان رحمة الله. وهو أول رئيس لدولة الإمارات العربية المتحدة وحاكم إمارة أبو ظبي.
حياته ونشأته : 
عاش الشيخ / زايد طفولته في زمن شهد ندرة المدارس إلا من بضعة كتاتيب ، دفع به والده إلى معلم ليعلمه أصول الدين فتلقى الشيخ زايد في سنواته المبكرة تعليما دينيا حيث بدا بحفظ القران الكريم وهو في سن مبكرة من عمره . وفي السنة السابعة من عمره كان يجلس في مجلس والده الشيخ / سلطان ، فتعلم أصول العادات العربية ، والتقاليد الأصيلة ، والشهامة ، والمروة ، والشرف ، وتعلم الأمور السياسية والحوار السياسي . 
        وفي العام (1953م)  بدأ الشيخ زايد يتعرف على العالم الخارجي وكانت رحلته الأولى إلى بريطانيا ثم الولايات المتحدة وسويسرا ولينان والعراق ومصر وسوريا والهند وباكستان وفرنسا ومن خلال هذه الزيارات أصبح زايد أكثر اقتناعاً بمدى حاجة البلاد إلى الإصلاح والتقدم والنهوض بها بسرعة بعد إن لمس المسافة الشاسعة التي تفصل بين وطنه وبين تلك الدول.

        حكم الشيخ زايد لأبو ظبي   : 
    
        - تولى الشيخ زايد مقاليد الحكم في إمارة أبو ظبي في 6 أغسطس 1966م ،بإجماع وموافقة من العائلة الحاكمة خلفاً لشقيقه الشيخ شخبوط بن سلطان آل نهيان. واستمر صاحب السمو الشيخ زايد طيلة ما يزيد عن الثلاث سنوات في العمل على تقريب وجهات النظر بين الإمارات حتى أثمرت الجهود عن الإعلان رسميا في الثاني من ديسمبر  1968م عن قيام دولة الإمارات العربية المتحدة
        - ولقب  الشيخ  باسم (زايد الكبير) تقديرا  له ولدوره الكبير في تاريخ  المنطقة حيث كان فارسا قويا  وحد بين القبائل وصنع أمجاد  بني ياس التي خرج من بطونها آل نهيان. 
          ابرز سماته القيادية : 
        الشجاعة و الحزم و الشهامة ، مكفول الحاجات ، رشيد التصرف ،القدرة على الابتكار والإبداع لم يكن أنانياً ولا انطوائياً  كما اتّسم ببعد في النظر والرؤية السديدة لأبعاد الماضي ومقومات الحاضر، ونظرة ثاقبة للمستقبل، وحنكة سياسية. 
        
        الصفة القيادية التي تعتبرسمة بارزة في شخصية الشيخ زايد رحمه الله، فهي روح المواطنة العالية  يقيم دولة الحق والقانون، ويتيح للكفاءات إمكان البروز الاجتماعي  وتوفير كل الإمكانات المادية والمعنوية للمواطنين. 
         
        وايضا من السمات القيادية للشيخ زايد - رحمه الله - التحامه بشعبه، واتصاله به دون حواجز، مما حبب الشعب فيه، وجعله ينظر إليه كأب حنون

         عقد حكام الإمارات التسع اجتماعا في دبي أعلن في نهايته عن توقيع اتفاقية لإقامة اتحاد يشمل إمارات أبو ظبي والبحرين ودبي وقطر وأم القويين والشارقة ورأس الخيمة والفجيرة وعجمان على إن يبدأ العمل في نهاية الشهر التالي ، ويحمل اسم اتحاد الإمارات العربية
        أدرك زايد وفي السنوات الأولى من عمر دولة الاتحاد أن العلم والعمل هما الطريق نحو رفعة الأمة وتقدمها وبناء الإنسان فسارع زايد إلى إعطاء الأوامر السامية ببناء المدارس ومراكز التعليم في مختلف مناطق الدولة.
        زرع الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان في الأجيال الجديدة حب التراث وحب العادات والتقاليد. 
        مواقفه القيادية :
     
        بدت معالم الريادة لدى الشيخ زايد - رحمه الله - في مجال إصلاح المجتمع وتحسين الأوضاع المعيشية للساكنة منذ أن تولى أمور مدينة العين وضواحيها. فبالرغم من قلة الإمكانات المادية، وقساوة الحياة، فإنه لم يستسلم للواقع، بل عمل على تجنيد كل الإمكانات المتاحة لتحسين الأوضاع.
        أمر بإنجاز برنامج زايد للإسكان بهدف توفير الحياة الكريمة وتحسين المستوى المعيشي وتامين الاستقرار الاجتماعي لهم

        بدأ يشجع الناس على الزراعة وعلى استصلاح الأراضي وأمدهم بما يلزمهم ونجحت خطته.
        نهج مبدأ الشورى وسياسة الأبواب المفتوحة وحرصه على اللقاء المباشر مع المواطنين في مواقعهم في المدن والبوادي.

        اهتم بمشكلة تعطل الشباب عن العمل ، حيث وجه وزارة الداخلية بحصر أعدادهم والعمل على تشغيلهم .
        كما عمل على إنشاء الأسواق التجارية في العين، وتأمين الخدمات الصحية، وشق الطرق، مما جعله يعرف بين أبناء العين برجل الإصلاح الكبير

        وتدعيماً للدولة الاتحادية، عمل الشيخ زايد على بناء الجيش الوطني باعتباره الدرع الواقي. ذلك بأن الحق وراءه جيش قوي دائماً.
        
        وإيماناً من الشيخ زايد بضرورة عدم الاعتماد على الثروة البترولية وحدها، عمل على خلق بدائل أخرى.
        عمل رئيس الدولة الشيخ زايد مع إخوانه قادة دول الخليج العربي على تأسيس مجلس التعاون لدول الخليج العربي وكانت مدينة أبو ظبي عاصمة اتحاد الإمارات.
        إقامة العديد من المشاريع التنموية والاقتصادية في الكثير من الدول العربية.
        مساعدته في بناء المستشفيات في جل الأقطار العربية والإفريقية.

        جوائز وأوسمة الشيخ زايد:
        
        • وشاح جامعة الدول العربية (1993).
        • الوسام الذهبي للتاريخ العربي(1995).
        • جوائز أعمال الخليج 96.
        • وسام المحافظة علي البيئة الباكستاني.
        • زايد داعية البيئة.
        • أبرز شخصية عالمية 1998.
        • زايد شخصية العام 1999 الإسلامية.
        • ميدالية اليوم العالمي للأغذية(2000).
        • جائزة كان الكبرى للمياه(2001).

        يمكن إيجاز هذه الخصائص القيادية للشيخ زايد في ما يلي: 
        1 -  الاعتزاز بالهوية العربية الإسلامية: 
        2 -  العمل الدءوب من أجل نصرة القضايا العادلة التي آمن بها. 
        3 -  الشمولية في التفكير. 
        4 -  المزاوجة بين الفكر والعمل. 
        5 -  ترتيب الأولويات. 
        6 -  الجرأة في إعلان الرأي والدفاع عنه. 
        7 -  الإخلاص في العمل.

 8 -  الحكمة والتبصر

9 -  حسن الاستماع.

10-  قبول الرأي الآخر.

11-  القدرة على الإقناع.

12-  الصبر والثبات.

13-  الشجاعة والحسم.

14-  الإحساس بالمسؤولية وعظم الأمانة.

        وفاته: 
        
        توفي الشيخ زايد -رحمه الله- في 2 نوفمبر 2004وله من العمر  (86) ليخلفه في اليوم التالي رئيساً لدولة الإمارات وحاكماً لإمارة  أبو ظبي ابنه صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق