الأحد، 26 فبراير، 2017

النظم الاقتصادية



 الانظمة الاقتصادية العالمية
النظم الاقتصاديـة Economic Systems:
     مما سبق أتضح لنا أن المجتمعات المختلفة واجهتها المشكلة الاقتصادية المتمثلة في ندرة الموارد وعدم محدودية الرغبات الإنسانية، مما أطرها للإختيار، وقد تجسدت مشكلة الإختيار في الثلاث أسئلة السابقة.
     تجارب المجتمعات المختلفة في التعامل مع المشكلة الاقتصادية وكذلك الإجابة عن الأسئلة الثلاث المذكورة قد ولد مجموعة من الأفكار تم تجميعها في شكل أسس وقواعد عامة شكلت فيما بعد ما يعرف بالنظم الاقتصادية. يمكن تعريف النظام الاقتصادي على أنه مجموعة من المؤسسات الاقتصادية التى هي عبارة عن منظمات يتم من خلالها توظيف الموارد الإنتاجية المختلفة وإستغلالها لإشباع الحاجات الإنسانية.
     وهناك ثلاثة أنواع من الأنظمة الاقتصادية تتمثل في النظام الرأسمالي والنظام الإشتراكي والنظام الإسلامي، يتم التمييز بين النظم  الاقتصادية إعتماداً على شيئين ملكية وسائل الإنتاج وآلية إستخدام تلك الوسائل. فيما يتصل بملكية الموارد أو وسائل الإنتاج نجد أن بعض النظم الاقتصادية تقر مبدأ الملكية الفردية لوسائل الإنتاج والذي يعني حرية الأفراد في إمتلاك وسائل الإنتاج ملكية خاصة. أما آلية إستخدام الموارد فيوجد ما يعتقد بأن آلية السوق هي الوسيلة الأنسب لتحديد إستخدام الموارد، وهي التي تحدد ما إذا ننتج وكيف ننتج ولمن ننتج. كما يوجد من يعتقد بأن الدولة عن طريق التخطيط المركزي هي التي تحدد آلية إستغلال الموارد ووسائل الإنتاج المختلفة.
النظام الرأسمالـي: Capitalist System
     يقوم النظام الرأسمالي على الملكية الخاصة Private Ownership لوسائل الإنتاج والمبادرة الفردية التي تستهدي عادة بواقع الربح في إدارة الإنتاج. ويقصد بالملكية الخاصة حق التملك والتصرف وإستخدام الثروة للحصول على دخل، والملكية الخاصة تكفل للمالكين الحق في إختيار إستعمال سلعهم ومواردهم، بما في ذلك العمل والزمن المتاح لهم، كما يرونه مناسباً. ففي النظام الرأسمالي يقوم مالكو عوامل الإنتاج بإتخاذ قرارات فردية حول تأخير أو بيع وحدات من تلك العوامل إلى مشاريع الأعمال. كما يتخذ اصحاب المشاريع قرارت بالنسبة لتحديد المنتجات وحجوم الإنتاج وإختيار طرق الإنتاج والحصول على وحدات من عوامل الإنتاج وتحديد الأسعار. وفي الجانب الآخر يقوم المستهلكون بإتخاذ قرارات عديدة تخص السلع المشتراه وكمياتها. وأيضاً يتميز النظام الرأسمالي بالغياب النسلي للرقابة الحكومية على النشاط الاقتصادي. فالحكومة لا تتدخل مباشرةً لتحديد الإنتاج أو الأسعار إلا في حالات نادرة مثل الحروب الكوارث الطبيعية. ومعظم النشاط الحكومي هو نشاط تنظيمي.
     في النظام الرأسمالي الحافز الفردي هو الدافع الرئيسي للقيام بأي نشاط اقتصادي ويتطلب ذلك أن يصاحب حرية الفرد حوافز معينة يوفرها النظام للحصول على الربح من خلال إدارة المشاريع. يكون دافع الربح مهماً بشكلٍ خاص في تشجيع تطوير وإدخال طرق إنتاج جديدة تمكن المنتجين من زيادة دخولهم الصافية وذلك السماح بكلفة أقل أو نوعيات إنتاج أفضل.
     وفي النهاية، يتضمن النظام الرأسمالي، ملكية خاصة لوسائل الإنتاج والإستهلاك، وتبادلاً وإختياراً حراً ومسئولية فردية ويترجم النظام طلبات الأفراد على سلع معينة إلى قرارات اجتماعية حول أسعار الإنتاج.
النظام الإشتراكـي: Communist System
     يقوم النظام الإشتراكي على الملكية الجماعية لوسائل الإنتاج، ويخضع إل نظام الإدارة المركزية، ويتميز بالخصائص التالية:
·       أن جميع وسائل الإنتاج مملوكة ملكية عامة.
·       تقرر السلطة المركزية إلى جهات محددة القيام بأعمال معينة وبمعدلات ومقابل مكافآت معينة كما تحدد السلطة ساعات العمل.
     وهكذا يتضمن النظام الاشتراكي ملكية عامة لوسائل الإنتاج، ومسئولية مركزية، وتوافقاً وإتساقاً داخليين ينعكسان في ترجمة القرارات الاجتماعية حول الإنتاج إلى حصول الأفراد على مقادير محددة من سلع معينة ويتم مركزياً توجيه الوحدات الاقتصادية وتحديد نوعية وكمية وزمان ومكان وكيفية إنتاج السلع المختلفة، ومقدار الإستهلاك ونوعيات السلع.
     خلاصة الأمر أن الصفة الأساسية للنظام الاشتراكي لحل المشكلة الاقتصادية المركزية تكمن في ملكية العامة لوسائل الإنتاج وحضور الاقتصاد للمركز الذي يدير الموارد الاقتصادية لمؤسسة عامة واحدة على طريق رخصة مركزية شاملة، وفي حين يخضع الإنتاج للتحكم المركزي، فإن المستهلكين والعمال احراراً نسبياً في إنفاق دخولهم وإختيار عملهم. وتبسيط آلية الاقتصاد المخطط ببعض القرارات، كمقدار المخصص من الإنتاج لأغراض تكوين رأس المال أو الإستهلاك وتحديد مستويات الأجور والرواتب لأنواع مختلفة من العمل مما يحدد بصورة فعالة توزيع الدخل بين السكان في المناطق الحضرية. أما بالنسبة للسكان الزراعيين فيتم التحكم فيهم بالداخل عن طريق تنظيم اسعار المنتجات الزراعية.
النظام الإسلامـي: Islamic System
     هو ذلك النظام الذي جاءت به الديانه الإسلامية حيث تتمثل مصادره الرئيسية في القرآن والسنة ومصادر التشريع الإسلامي الأخرى. تم تطبيق مبادئ وأصول هذا النظام في عهد الرسول (ص) وتبعه بعد ذلك الخلفاء الراشدين وبعض الدول الإسلامية التي قامت بعد ذلك. تتمثل المبادئ الرئيسية للنظام الإسلامية في الآتي:
·       الملكية المزدوجة لوسائل الإنتاج، حيث توجد كل من الملكية الفردية والملكية الجماعية، وكل فرد يسمح له أن يمتلك ما يشاء من وسائل الإنتاج مع مراعاة قاعدة الحلال والحرام في الشريعة الإسلامية. كما يمكن للدولة أيضاً أن تمتلك بعض وسائل الإنتاج وذلك حسب ما تقتضيه مصلحة العباد.
·       الآلية المزدوجة في إستخدام الموارد حيث يقوم السوق بالإجابة على الأسئلة التي تناولناها سابقاً، أي ماذا ننتج، كيف ولمن ننتج، في حال فشل السوق في رعاية مصالح العباد وفق الشريعة الإسلامية يمكن أن تتدخل الدولة لتصحيح مظاهر الفشل في آلية السوق.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق