الجمعة، 10 فبراير، 2017

اساليب طرق الحصول على المعرفة

يلجأ الإنسان إلى عدد من الأساليب ليحصل على المعرفة التي تجيب عن أسئلته واستفساراته عما يحيط به من ظواهر. ويمكن أن نصنف هذه الأساليب في الآتي:
    الخبرة الشخصية Personal Experience
    اللجوء إلى الآخرين من أهل الثقة.
وهو عملية التفكير التي ينتقل فيها الفرد من الخاص إلى العام حيث ينتقل من المعلومات والملاحظات الجزئية ، إلى صياغة الفرضيات واختبارها للوصول الى النتائج العامة والنظريات ، مثال على ذلك: 
ملاحظات
 أنمــــاط
 فـــروض


نظريــات

الانسان حي 


الإنسـان فان


إذن كل حي فان


      مثال


القاعدة


النتيجـــــــــة

السكر أبيض اللون 


السكـــر

عسل


كل شي أبيض اللون عسل



مثال


القاعدة



النتيجــــــة

فإذا كانت المقدمة صحيحة فالنتيجة صحيحة، وتعتبر المعرفة التي نتوصل إليها من خلال التفكير الاستقرائي هي معرفة تحتمل الصواب والخطأ فهي عبارة عن استنتاجات قد تكون ناقصة.

 التفكير الاستدلالي  Deductive thinking

  التفكير الاستقرائي 


     من الخاص إلى العام 


  التفكير الاستدلالي  



     من العام إلى الخاص


التفكير الاستدلالي هو عكس التفكير الاستقرائي إذ يبدأ الباحث في تفكيره من العام الى الخاص. لذا نجد في مهارات التفكير الاستدلالي يبدأ الباحث من أعلى إلى أسفل  فينطلق من النظرية موضع الاهتمام إلى الفرضيات  وهكذا ،مثال على ذلك :

              المقدمة الكبرى         المقدمة الصغرى         النتيجـــــــة

                                       

               أكل الدهنيات                   لحم البقـر        أكل لحم البقــر

                   يضر بعمل القلب                   كثير الدهـــــــن          يضر بعمل القلب

هو التفكير الموضوعي الذي يربط الحوادث بأسبابها، ويضع الفروض للوصول إلى الحلول. وهو تفكير يدور حول الوجود الفعلي الموضوعي للأشياء مثل التفكير في أزمة البترول، أو أزمة المياه، أو تحسين الإنتاج الزراعي.. الخ.

* التفكير العلمي:  Scientific thinking

السمات المميزة للتفكير العلمي

1-التراكمية Accumulative:

تشير التراكمية إلى الإضافة الجديدة إلى المعرفة، حيث تتراكم المعرفة عبر الأجيال. فالمعرفة بناء يسهم فيه كل العلماء والباحثين وكل عالم وباحث يضيف جديداً إلى المعرفة.

2-الموضوعية: Objectivity 

ويعني البعد عن الأهواء والميول الذاتية والأغراض الشخصية عند الحكم على المواقف، والموضوعية تعني أيضاً أن الباحث عندما يقوم بتفسير نتائجه وبياناته ينبغي ألا يفسرها بناءً على مزاجه وميوله الشخصي .

3– البحث عن الأسباب:   The Causes 

العلم يبحث عن الأسباب كغيره من النشاطات الإنسانية، فالفلسفة تبحث عن علة الكون، ولكن ما يميز التفكير العلمي بحثه عن الأسباب المباشرة لا الأسباب البعيدة للظاهرة، فالتفكير العلمي لا يهتم بهذه الأسباب البعيدة، لأنه لا يستطيع إخضاعها للقياس والتجربة.

4– التنظيم: Arrangement 

التفكير العلمي هو أسلوب أو طريقة منهجية للبحث والمعرفة وهو بهذا يختلف عن التفكير العادي، فهو يبني استنتاجاته بناءً على فروض مسبقة ونظرية سابقة، واختبار صحة هذه الفروض بطريقة منظمة ودقيقة، بينما يعتبر التفكير العادي أشبه بردود أفعال عشوائية على أحداث عشوائية دون الاعتماد على التنظيم– فتنظيم طريقة التفكير وتنظيم العالم الخارجي من أساسيات البحث المنظم وهو نتاج للباحث المنظم

5– الشمولية والتعميم:Generalization 


تتعلق المعرفة العلمية بالشمول والتعميم، أي أنها تسري على جميع أمثلة الظاهرة التي يدرسها العلم.

6– الدقة والتجريد   Precision and abstract 


يتسم التفكير العلمي بالدقة والتجريد. فالباحث العلمي يسعى إلى تحديد مشكلته بدقة وتحديد إجراءاته بدقة، يستخدم لغة دقيقة محددة، ولا يستخدم كلمات لها صفات القطع والتأكيد والجزم، فالحقيقة العلمية ليست مطلقة بل احتمالية، ويحدد الباحث العلمي نسبة هذا الاحتمال، وعليه معالجة البحث بطريقة حيادية.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق