السبت، 25 فبراير، 2017

الطلب والعرض


- مفهوم الطلب :
يقصد بالطلب في علم الاقتصاد الطلب الفعال على السلعة أي رغبة المستهلك في شراء السلعة مقرونة بقدرته المالية على الشراء .
فالرغبة في الشراء لإحدى السلع لا تكفي وحدها حتى يصبح الطلب فعالا أي له تأثير على سوق تلك السلعة بل يجب أن تقترن الرغبة مع القدرة المالية والاستعداد لدفع السعر المحدد للحصول على السلعة . 
كما يقصد بالطلب أيضاً عدد من الكميات التي يطلبها المستهلكون من السلعة   ( خلال فترة زمنية محددة ) عند كل سعر من الأسعار الافتراضية للسعلة وليس كمية واحدة فقط .
كما يعرف الطلب أيضاً بأنه هو جدول يبن الكميات المختلفة التي رغب المستهلكون في شرائها وهم قادرون على دفع أسعارها عند مختلف الأسعار المحتملة لها خلال فترة زمنية محددة مع افتراض ثبات العوامل الأخرى .  
- قانون الطلب :
ينص قانون الطلب على وجود علاقة عكسية او سالبة بين سعر سلعة معينة والكمية المطلوبة منها مع بقاء العوامل الأخرى على حالها أي ثابتة لا تتغير وبعبارة أخرى فإن المستهلك يطلب كمية كبيرة من سلعة ما إذا انخفض سعرها وكمية اقل إذا ارتفع السعر .
- منحنى الطلب الفردي :
هو عبارة عن صورة بيانية لقانون الطلب حيث يوضح بالرسم البياني العلاقة
العكسية بين سعر السلعة الذي يعتبر متغيراً مستقلاً والكمية المطلوبة منها متغيراً تابعاً مع بقاء الأشياء الأخرى على حالها .
- محددات الطلب :
بتعرف العوامل التي تؤثر على طلب السوق لسعلة معينة مع فرض ثبات الأسعار باسم " محددات الطلب " ويعبر عنها بيانياً بانتقال منحنى طلب السوق إلى اليمين أو اليسار واهم هذه المحددات غير السعرية ذات الأثر الكبير في الطلب والتي يمكننا قياس أثارها كماً ما يلي :
أولاُ عدد المستهلكين للسعلة :
يتغير عدد المستهلكين للسعلة نتيجة للنمو السكاني وهجرة السكان من منطقة إلى أخرى داخل المجتمع أو الهجرة الخارجية من الدولة وإليها .
ثانياً : أذواق المستهلكين وتفضيلاتهم :
قد تتغير أذواق المستهلكين نحو سلعة من السلع نتيجة الحملات الدعائية التي تقوم بها الشركات المنتجة للسلعة وقد يحدث تغير إيجابي في أذواقهم في حالة حدوث تغير في العادات الاستهلاكية لصالح السلعة .
كما أن أذواق المستهلكين قد تتغير سلبياً فينصرف الناس عن شراء السلعة .
ثالثاً : دخول المستهلكين :
يلاحظ بان التغيرات التي تطرأ على دخول المستهلكين سوف تؤثر إيجابياً أو سلبياً في الكميات المستهلكة من بعض السلع . في حالة ارتفاع دخول المستهلكين فإنهم يزيدون من استهلاكهم للسلع العادية مثل الملابس الجيدة واللحوم وأجهزة التلفزيون الملون وغيرها كما أنهم يشترون كميات اقل منها إذا انخفضت دخولهم . أما السلع الرديئة مثل الملابس المستعملة والأثاث المستعمل وغيرها فإن الكمية المستهلكة منها سوف تقل إذا زادت دخول المستهلكين لهذه السلع وبالعكس إذا انخفضت دخولهم فإن طلبهم عليها سيرتفع .
رابعاً : توقيعات المستهلكين :
إذا توقع المستهلكون ارتفاعا في أسعار السلع التي يرغبون في شرائها فإن طلبهم عليها سوف يزداد الاستفادة من فروق السعر الحالية والمستقبلية ويحدث العكس إذا توقع المستهلكون انخفاضاً في أسعار السلع في المستقبل القريب فإنهم يشترون منها كميات اقل أي إن الطلب عليها سوف ينخفض .
خامساً : أسعار السلع الأخرى :
 إن السلع الأخرى لها تأثير في طلب المستهلك على السلعة الأولى ويجد بنا في هذه الحالة التمييز بين ثلاثة أنواع من السلع على النحو التالي :
أ- السلع البديلة :
    تعتبر السلعتان بديلتين مثل التفاح والبرتقال وزيت الذرة وزيت الزيتون والشاي والقهوة ، إذا ارتفع سعر إحداهما فإن طلب المستهلكين سوف يزداد على السلعة الأخرى وبالعكس فإن انخفاض سعر السلعة البديلة سيؤدي إلى نقصان الطلب على السلعة الأولى . إذا فالعلامة طردية بين الطلب على سلعة معينة وسعر السلعة الأخرى البديلة .
ب- السلع المكملة :
   هناك بعض السلع التي تستعمل مع بعضها البعض مثل السيارة والوقود والسكر والشاي والكاميرات والأفلام وتعتبر السلعتان مكملتين إذا كان سعر إحداهما يتناسب عكسياً مع الطلب على السلعة الأخرى . فمثلاً ارتفاع سعر السلعة المكملة كالأفلام سيؤدي إلى انخفاض الطلب على الكاميرات .
ج- السلع المستقلة :
    تعتبر السلعتان مستقاتين مثل السيارة والحذاء ، والذهب والتفاح ، إذا كان التغير في سعر إحداهما لا تأثير له في الطلب على السلعة الأخرى أي إنهما من السلع المستقلة التي ليست لها علاقة مع بعضها البعض .
 وبالإمكان التمثيل البياني للتغيرات التي تطرأ في طلب المستهلكين على السلعة نتيجة التغير في محددات الطلب غير السعرية . 
أولاً : حالات زيادة الطلب على السلعة والتي تؤدي إلى انتقال منحنى الطلب على السلعة إلى اليمين :
1.    زيادة عدد المستهلكين للسعلة .
2.    تغير أذواق المستهلكين إيجابياً نحو السلعة .
3.    ارتفاع دخول المستهلكين إذا كانت السلعة عادية .
4.    انخفاض دخول المستهلكين إذا كانت السلعة رديئة .
5.    ارتفاع أسعار السلع البديلة .
6.    انخفاض أسعار السلع المكملة .
7.    توقعات المستهلكين بارتفاع أسعار السلع في المستقبل أو زيادة دخولهم
ثانياً : حالات انخفاض الطلب على السلعة : والتي تؤدي إلى انتقال منحنى الطلب على السلعة إلى اليسار :
أ‌-    نقص عدد مستهلكي السلعة .
ب‌-   تغير أذواق المستهلكين سلبياً ضد السلعة .
ت‌-   انخفاض دخول المستهلكين إّا كانت السلعة عادية .
ث‌-   ارتفاع دخول المستهلكين إذا كانت السلعة رديئة
ج‌-   انخفاض أسعار السلع البديلة .
ح‌-   ارتفاع أسعار السلع المكملة .
خ‌-   توقعات المستهلكين بانخفاض أسعار السلع في المستقبل أو انخفاض دخولهم .         
                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                              

ملاحظات هامة للشكل 1/6
1- انتقال منحنى الطلب ( DD ) إلى اليمين أي إلى ( D1D1 ) يدل على زيادة الطلب على السلعة .
2- انتقال منحنى الطلب  ( DD ) إلى السار أي إلى (D2 D 2 ) يدل على انخفاض الطلب على السلعة .






الفصل الثاني
العـــــــرض

لقد تعرفنا على أحد جوانب السوق وهو الطلب على السلعة الذي يمثل المشترين أو المستهلكين لها . وسوف نقوم بالتعرف على الجانب الأخر من السوق وهو العرض الذي يمثل المنتجين أو البائعين لها
- مفهوم العرض :
   هو جدول الكميات التي يرغب المنتجون او البائعون من عرضها عند مختلف الأسعار المحتملة خلال فترة زمنية معينة مع افتراض ثبات العوامل الأخرى . مما تجد الإشارة إليه أهمية التمييز بين تعربين هامين :
الأول : تغير العرض : ويقصد به تغير مختلف الكميات المعروضة من سلعة ما والواردة في جدول عرض معين مما يؤدي إلى انتقال منحنى العرض .
الثاني : تغير الكمية المعروضة ويقصد به الانتقال من كمية إلى أخرى على جدول أو منحنى العرض نفسه .                                                - - قانون العرض :
إن العلاقة بين سعر السلعة ( كمتغير مستقل ) والكمية المعوضة منها كمتغير تابع ) هي علاقة موجبة او طردية مع ثبات العوامل الأخرى المؤثرة في العرض ويبن قانون العرض المشار إليه أن الكمية المعروضة من سلعة ما سوف تزيد كلما ارتفع سعر السلعة وسوف تنخفض كلما قل سعر السلعة مع بقاء الأشياء الأخرى على حالها.



جدول العرض 2/4  لمؤسسة تنتج قمصاناً

الكمية المعروضة  QS    سعر القميص ( دينار ) P
100  5
150  10
200  15
250  20
300  25

ويلاحظ من الجدول زيادة الكميات المعروضة من القمصان كلما ارتفع سعر القميص الواحد . فمثلاً حينما يكون السعر ( 5 ) دنانير فإن المؤسسة تعرض  ( 100) قميص ، وإذا ارتفع السعر إلى ( 20 ) دينار فإنها تقوم بعرض      ( 250) قميصاً وإذا ارتفع السعر إلى ( 25 ) دينار فإن الكمية المعروضة من القمصان ترتفع إلى ( 300 ) قميص .
- منحنى العرض الفردي :
  نستطيع التعبير عن العلاقة بين الكميات المعروضة من القمصان وأسعارها المختلفة المشار إليها في جدول العرض ( 2/4 ) بصورة شكل بياني ( 2/4 ) يسمى " منحنى العرض الفردي "
فالمنحنى SS يمثل عرض مؤسسة واحدة تنتج القمصان ويتجه ( المنحنى ) من أسفل إلى أعلى وإلى اليمين أي إن ميله موجب ويعكس العلاقة الموجبة أو الطردية بين سعر السلعة والكمية المعروضة منها مع بقاء العوامل الأخرى ثابتة .
                                                                                                                                                                                                                                                                                                              
                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                 

ملاحظات هامة للشكل 2/4 :
1- يمثل المنحنى SS عرض مؤسسة واحدة لسعلة القمصان .
2- يتجه المنحنى من أسفل إلى أعلى وإلى اليمين أي إن ميل المنحنى موجب ويعكس العلاقة الطردية بين الكمية المعروضة من القمصان وسعر القميص
- محددات العرض :
   هناك عدة عوامل أخرى تؤثر على عرض السوق لسلعة ما تؤدي إلى تغير عرض السلعة ويتمثل بيانياً بانتقال منحنى العرض  إلى اليمين ( في حالة زيادة العرض ) أو إلى اليسار ( في حالة نقصان العرض ) أما أهم هذه العوامل فهي:
أولاً : تغير عدد البائعين أو المنتجين للسلعة :
     إذا ارتفع عدد البائعين أو المنتجين لسلعة ما فإن ذلك سيؤدي إلى زيادة عرض السلعة ، وبالتالي انتقال منحنى عرض السوق إلى اليمين وإلى أسفل ويحدث العكس في حالة انخفاض عدد البائعين أو المنتجين للسلعة  .
ثانياً : تغير أسعار عناصر الإنتاج :
    إن التغيرات التي قد تطرأ على أسعار عناصر الإنتاج المستخدمة في عملية إنتاج سلعة ما لها تأثير مباشرة على تكلفة إنتاج السلعة وبالتالي على عرض السوق لهذه السلعة ففي حالة حدوث انخفاض في أجور العمال والمستخدمين أو أسعار المواد الخام فإن ذلك سيحدث تخفيضاً في تكلفة إنتاج السلعة مما يحفز المنتجين لزيارة عرضهم للسلعة ، ومن ثم سوف ينتقل منحنى عرض السوق إلى اليمين وإلى أسفل كما سيحدث العكس فيما لو ارتفعت أسعار عناصر الإنتاج .
ثالثاً : تغير المستوى التكنولوجي :
    إن تطوير المستوى التكنولوجي أو الفن الإنتاجي المستخدم في عمليات الإنتاج له تأثير إيجابي في انخفاض تكلفة الإنتاج مما يؤدي إلى زيادة إنتاج السلعة وعرض السوق لها وفي حالة استخدام تكنولوجيا غير متطورة فإن لها تأثيرات سلبية على عملية الإنتاج ستؤدي إلى ارتفاع تكلفة إنتاج السلعة وبالتالي انخفاض عرضها وانتقال منحنى عرض السوق إلى اليسار وإلى أعلى .
رابعاً : مستوى الضرائب والإعانات الحكومية :  
     قد تتدخل الحكومة في النشاط الاقتصادي لإغراض سياسية  أو اجتماعية فإذا قدمت الحكومة معونات للمنتجين أو رجال الأعمال أو خفضت الضرائب على الإنتاج أو المبيعات فإن ذلك سيؤدي إلى تخفيض تكلفة إنتاج السلعة وبالتالي سيزيد عرض السلعة في السوق ويتمثل ذلك بيانياً في انتقال منحنى عرض السوق إلى اليمين وإلى أسفل وكذلك فإن زيادة الضرائب او تخفيض مستوى المعونات الحكومية له تأثير سلبي على أرباح المنتجين للسعلة وسنعكس ذلك على نقص عرض السوق وبالتالي انتقال المنحنى إلى اليسار وإلى الأعلى ونستطيع الآن أن نلخص حالات التغير في العرض الناجمة عن التغير في محددات العرض غير السعرية على النحو التالي :
أولاً : حالات زيادة عرض السلعة والتي تؤدي إلى انتقال منحنى عرض السلعة إلى اليمين وإلى أسفل :
أ‌-    زيادة عدد البائعين او المنتجين للسلعة .
ب‌-   انخفاض أسعار عناصر الإنتاج .
ت‌-   تطبيق التكنولوجيا الحديثة في عمليات الإنتاج .
ث‌-   انخفاض نسبة الضرائب أو تقديم زيادة الإعانات الحكومية .
ثانياً : حالات نقصان عرض السلعة والتي تؤدي إلي انتقال منحنى العرض إلى اليسار :
1.    نقصان عدد البائعين او المنتجين للسلعة .
2.    ارتفاع أسعار عناصر الإنتاج .
3.    استخدام تكنولوجيا أقل تطوراً وأكثر تكلفة في العملية الإنتاجية
4.    زيادة نسبة الضرائب أو تخفيض الإعانات الحكومية .









ملاحظات هامة للشكل 2/6
1- انتقال منحنى العرض (SS) على اليمين وإلى أسفل أي على ( S1S1 )  يدل على زيادة عرض السلعة .
2- انتقال منحنى العرض ( SS ) إي أعلى وإلى اليسار أي إلى ( S2S2) يدل على نقصان عرض السلعة .

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق