الجمعة، 20 يناير، 2017

اميز الاشياء

أسمع بأذني                                       
       أهداف الحصة :   التعرف على حاسة السمع – معرفة العضو الخاص بحاسة السمع – تحديد طبيعة ومكان مصدر صوت  باعتماد حاسة السمع.
المحتوى العلمي : -الإحساس وظيفة أساسية تمكن الإنسان والحيوان من الارتباط بالعالم الخارجي.   -الحاسة قوة نفسية-عصبية تدرك المحسوسات عن طريق أعضاء الإحساس.    -أعضاء الإحساس تمكن الإنسان والحيوان من استكشاف مظاهر ومكونات العالم الخارجي، وهي الجلد والعين والأنف والأذن واللسان.   -تتم عملية الإحساس عن طريق استقبال الأعضاء الحسية للمنبهات الخارجية (موجات صوتية – درجة حرارة معينة – ملمس – شكل ....) والعمل على إرسالها إلى المراكز العصبية المسؤولة قصد تحليلها ومعالجتها وتحديد طبيعة الإحساس الملائم .
كفاية المجال : المعارف: معرفة أسماء الحواس – معرفة أسماء أعضاء الحواس الخمس.  المهارات:تحديد طبيعة وشكل الأشياء باعتماد اللمس – تحديد لون أو شكل أو أبعاد شيء باعتماد البصر – تحديد طبيعة ومصدر صوت باعتماد السمع – تحديد طبيعة أشياء متداولة عن طريق الشم – تحديد طبيعة أشياء متداولة عن طريق الذوق – تحديد وتوظيف الحواس المناسبة لتعرف شيء ما.  السلوكات: الوعي بأهمية الحواس والعناية بأعضائها – تجنب الوسائل والسلوكات المضرة بالحواس – الحث على رعاية اللمس باعتبارها أحد عوامل إدراك الذات والعالم الخارجي.
الامتدادات : توظيف الحواس في تعرف خاصيات الأجسام وأنواع الأغذية والحركات والتنفس والضوء وحالات المادة.
الوسائل المستخدمة في المجال : مسطرة – قلم الرصاص – أقلام ملونة – ممحاة – لصاق – مقص – أجسام ذات ملمس وأخرى ذات ملمس خشن – ماء بارد – موقد نار – ماء ساخن – دبابيس – عطرو – أزهار – أجسام ذات روائح كريهة – مرآة – مذياع – هاتف نقال – زيتون – ليمون – مربى – ملح – قطع السكر – صور لحيوانات – رسوم كراسة المتعلم.

ملاحظات      الأنشطة والممارسات المراحل
           -تتضمن هذه المرحلة وضعيات مختلفة يتم من خلالها توجيه المتعلمين إلى ملاحظة رسوم وصور ومشاهد مختارة بشكل دقيق تثير فضولهم وحتهم على التعبير عنها بمفردات بسيطة و دقيقة (تتنوع هذه المشاهد و الرسوم و الصور لتمثيل وضعيات مستقاة من المحيط المباشر للمتعلم).
         -الانطلاق من وضعية مسألة خاصة بواقع المتعلم مرتبطة بالسمع يدور موضوعها حول كيفية تعرف الأشياء عن طريق الإحساس السمعي الذي يعتمد على الأذن ، وذلك بتوجيه المتعلمين إلى ملاحظة الرسوم والتعبير عنها باستعمال (صوت مريح – صوت مزعج – صوت منخفض – صوت مرتفع).    -مطالبة المتعلمين بتقديم أمثلة من الأصوات المزعجة والتي توجد في محيطهم(أبوق السيارات – هدير الطائرات – محركات المعامل....).

  - تستهدف هذه المرحلة إكساب المتعلمين المهارات و السلوك المبنية على المعارف المحصلة عليها في المرحلة السابقة، و يتم اختيار المصطلحات و المفاهيم الأساسية الجديدة و ترديدها بشكل سليم ثم تنظيمها في إطار البحث عن الأسباب و العلاقات و الروابط.
  - تعتمد الأنشطة المقدمة في هذه المرحلة عن الرسوم و الصور تدفع بالمتعلمين تلقائيا إلى البحث و التفكير عن مكوناتها باعتماد المقاربة التشاركية بين المدرس و المتعلم (تتمثل هذه الأنشطة تعرف الأشياء أو تمييزها أو تصنيفها و ذلك باعتماد تقنيات متنوعة كالوصل بخط أو التلوين أو وضع علامة أو كتابة رقم ...).
      -توضيح المطلوب بأستطيع سماعه ولا أستطيع سماعه ، ودفع المتعلمين إلى التعرف : أن الأذن عضو أساسي في السمع تجب وقايته والمحافظة على سلامته – تعرف أن الأشياء عن طريق حاسة السمع يقوم على القدرة على سماع الصوت(ما لا صوت له لا يسمع – هناك بعض الكائنات لها أصوات ولا نسمعها كالنمل مثلا – أن طبيعة الأصوات تتدخل في تعرف الأشياء المدركة عن طريق السمع.

  - تهدف هذه المرحلة إلى تأكيد و ترسيخ أهم الاستنتاجات التي تم استخلاصها في المرحلتين السابقتين والتي تعتبر تعلما جديدا لتبقى خلاصة عامة أو قاعدة أساسية لدى المتعلم(توجه سلوكه وتسهم في تنمية ذاته) ، كما تهدف كذلك إلى تنمية التعبير بكل أشكاله إذ يطلب من المتعلمين إنجاز أنشطة تعتمد على استثمار التعلمات الأساسية المكتسبة خلال المرحلتين الأولى والثانية.
           -وصل البطاقة (أتعرف بالسمع) بمختلف الرسوم المناسبة وذلك للتوصل إلى الحصيلة : -التعرف بالسمع يقوم على العلاقة بين حاسة السمع والمصدر الصوتي – طبيعة الصوت دور في تعرف المصادر الصوتية – ضرورة الحفاظ على سلامة حاسة السمع.

   - تذيل الحصة بأنشطة تأخذ طابع التطبيق في وضعية مسألة تراعي مستوى المتعلم وخصوصياته أو استثمار وضعيات أخرى للتوصل إلى نفس الخلاصات أو تعميم الاستنتاجات أو تطوير مشروع تربوي بسيط أو تعميق مفهوم أو طرح إشكالية جديدة وذلك باستغلال تقنيات التلوين أو الوصل أو وضع علامة أو كتابة رقم أو كلمة أو إلصاق صور أو رسوم تعبر عن موقف أو تشطيب بطاقة أو رسم....
      -البحث عن أشياء وحيوانات يحب المتعلمون سماع أصواتها وإلصاقها على الكراسة(الانفتاح على البيئة – تربية حاسة السمع).

 أشم بأنفي                                                                   ر.الجدادة     :
        الحصة         :   1                                                                             الأستاذ        :
       أهداف الحصة :  التعرف على حاسة الشم – معرفة العضو الخاص بحاسة الشم – تحديد طبيعة أشياء متداولة عن طريق حاسة الشم.
المحتوى العلمي : -الإحساس وظيفة أساسية تمكن الإنسان والحيوان من الارتباط بالعالم الخارجي.   -الحاسة قوة نفسية-عصبية تدرك المحسوسات عن طريق أعضاء الإحساس.    -أعضاء الإحساس تمكن الإنسان والحيوان من استكشاف مظاهر ومكونات العالم الخارجي، وهي الجلد والعين والأنف والأذن واللسان.   -تتم عملية الإحساس عن طريق استقبال الأعضاء الحسية للمنبهات الخارجية (موجات صوتية – درجة حرارة معينة – ملمس – شكل ....) والعمل على إرسالها إلى المراكز العصبية المسؤولة قصد تحليلها ومعالجتها وتحديد طبيعة الإحساس الملائم .
كفاية المجال : المعارف: معرفة أسماء الحواس – معرفة أسماء أعضاء الحواس الخمس.  المهارات:تحديد طبيعة وشكل الأشياء باعتماد اللمس – تحديد لون أو شكل أو أبعاد شيء باعتماد البصر – تحديد طبيعة ومصدر صوت باعتماد السمع – تحديد طبيعة أشياء متداولة عن طريق الشم – تحديد طبيعة أشياء متداولة عن طريق الذوق – تحديد وتوظيف الحواس المناسبة لتعرف شيء ما.  السلوكات: الوعي بأهمية الحواس والعناية بأعضائها – تجنب الوسائل والسلوكات المضرة بالحواس – الحث على رعاية اللمس باعتبارها أحد عوامل إدراك الذات والعالم الخارجي.
الامتدادات : توظيف الحواس في تعرف خاصيات الأجسام وأنواع الأغذية والحركات والتنفس والضوء وحالات المادة.
الوسائل المستخدمة في المجال : مسطرة – قلم الرصاص – أقلام ملونة – ممحاة – لصاق – مقص – أجسام ذات ملمس وأخرى ذات ملمس خشن – ماء بارد – موقد نار – ماء ساخن – دبابيس – عطرو – أزهار – أجسام ذات روائح كريهة – مرآة – مذياع – هاتف نقال – زيتون – ليمون – مربى – ملح – قطع السكر – صور لحيوانات – رسوم كراسة المتعلم.

ملاحظات      الأنشطة والممارسات المراحل
           -تتضمن هذه المرحلة وضعيات مختلفة يتم من خلالها توجيه المتعلمين إلى ملاحظة رسوم وصور ومشاهد مختارة بشكل دقيق تثير فضولهم وحتهم على التعبير عنها بمفردات بسيطة و دقيقة (تتنوع هذه المشاهد و الرسوم و الصور لتمثيل وضعيات مستقاة من المحيط المباشر للمتعلم).
            -التعبير باعتماد على المصطلحات : رائحة زكية – رائحة طيبة – رائحة كريهة.

 - تستهدف هذه المرحلة إكساب المتعلمين المهارات و السلوك المبنية على المعارف المحصلة عليها في المرحلة السابقة، و يتم اختيار المصطلحات و المفاهيم الأساسية الجديدة و ترديدها بشكل سليم ثم تنظيمها في إطار البحث عن الأسباب و العلاقات و الروابط.
  - تعتمد الأنشطة المقدمة في هذه المرحلة عن الرسوم و الصور تدفع بالمتعلمين تلقائيا إلى البحث و التفكير عن مكوناتها باعتماد المقاربة التشاركية بين المدرس و المتعلم (تتمثل هذه الأنشطة تعرف الأشياء أو تمييزها أو تصنيفها و ذلك باعتماد تقنيات متنوعة كالوصل بخط أو التلوين أو وضع علامة أو كتابة رقم ...).
           -مناقشة الرسوم لإثارة مسألة تعرف الأشياء عن طريق حاسة الشم وذلك بإحاطة ما يمكن تعرفه بالشم واستنتاج أن الأنف عضو حاص بحاسة الشم وأنه أساسي في تعرف الأشياء.

  - تهدف هذه المرحلة إلى تأكيد و ترسيخ أهم الاستنتاجات التي تم استخلاصها في المرحلتين السابقتين والتي تعتبر تعلما جديدا لتبقى خلاصة عامة أو قاعدة أساسية لدى المتعلم(توجه سلوكه وتسهم في تنمية ذاته) ، كما تهدف كذلك إلى تنمية التعبير بكل أشكاله إذ يطلب من المتعلمين إنجاز أنشطة تعتمد على استثمار التعلمات الأساسية المكتسبة خلال المرحلتين الأولى والثانية.
        -وصل الرسوم بالبطاقة(أتعرف بالشم) واستنتاج أن الأنف عضو حاسة الشم – لحاسة الشم دور في تعرف الأشياء – لا يتم اعتماد حاسة الشم في التعرف إلا بالنسبة للأشياء التي لها روائح.

   - تذيل الحصة بأنشطة تأخذ طابع التطبيق في وضعية مسألة تراعي مستوى المتعلم وخصوصياته أو استثمار وضعيات أخرى للتوصل إلى نفس الخلاصات أو تعميم الاستنتاجات أو تطوير مشروع تربوي بسيط أو تعميق مفهوم أو طرح إشكالية جديدة وذلك باستغلال تقنيات التلوين أو الوصل أو وضع علامة أو كتابة رقم أو كلمة أو إلصاق صور أو رسوم تعبر عن موقف أو تشطيب بطاقة أو رسم....
          -تحديد المسار الصحيح للفأر نحو الجبنة ( ادراك أن بعض الحيوانات تعتمد وأكتر على الرائحة في تعرف الأشياء فتكون حاسة الشم لديها متطورة – روائح الأجسام تصل عبر الهواء فنشمها من بعيد وعليه يجب عدم تلويث الهواء والابتعاد عن المناطق الملوثة لتجنب الأضرار بالأنف).

أتذوق بلساني                                                              ر.الجدادة     :
        الحصة         :   1                                                                             الأستاذ        :
       أهداف الحصة :  التعرف على حاسة الذوق – معرفة العضو الخاص بحاسة الذوق – تحديد طبيعة أشياء متداولة عن طريق حاسة الذوق.
المحتوى العلمي : -الإحساس وظيفة أساسية تمكن الإنسان والحيوان من الارتباط بالعالم الخارجي.   -الحاسة قوة نفسية-عصبية تدرك المحسوسات عن طريق أعضاء الإحساس.    -أعضاء الإحساس تمكن الإنسان والحيوان من استكشاف مظاهر ومكونات العالم الخارجي، وهي الجلد والعين والأنف والأذن واللسان.   -تتم عملية الإحساس عن طريق استقبال الأعضاء الحسية للمنبهات الخارجية (موجات صوتية – درجة حرارة معينة – ملمس – شكل ....) والعمل على إرسالها إلى المراكز العصبية المسؤولة قصد تحليلها ومعالجتها وتحديد طبيعة الإحساس الملائم.
كفاية المجال : المعارف: معرفة أسماء الحواس – معرفة أسماء أعضاء الحواس الخمس.  المهارات:تحديد طبيعة وشكل الأشياء باعتماد اللمس – تحديد لون أو شكل أو أبعاد شيء باعتماد البصر – تحديد طبيعة ومصدر صوت باعتماد السمع – تحديد طبيعة أشياء متداولة عن طريق الشم – تحديد طبيعة أشياء متداولة عن طريق الذوق – تحديد وتوظيف الحواس المناسبة لتعرف شيء ما.  السلوكات: الوعي بأهمية الحواس والعناية بأعضائها – تجنب الوسائل والسلوكات المضرة بالحواس – الحث على رعاية اللمس باعتبارها أحد عوامل إدراك الذات والعالم الخارجي.
الامتدادات : توظيف الحواس في تعرف خاصيات الأجسام وأنواع الأغذية والحركات والتنفس والضوء وحالات المادة.
الوسائل المستخدمة في المجال : مسطرة – قلم الرصاص – أقلام ملونة – ممحاة – لصاق – مقص – أجسام ذات ملمس وأخرى ذات ملمس خشن – ماء بارد – موقد نار – ماء ساخن – دبابيس – عطرو – أزهار – أجسام ذات روائح كريهة – مرآة – مذياع – هاتف نقال – زيتون – ليمون – مربى – ملح – قطع السكر – صور لحيوانات – رسوم كراسة المتعلم.

ملاحظات      الأنشطة والممارسات المراحل
           -تتضمن هذه المرحلة وضعيات مختلفة يتم من خلالها توجيه المتعلمين إلى ملاحظة رسوم وصور ومشاهد مختارة بشكل دقيق تثير فضولهم وحتهم على التعبير عنها بمفردات بسيطة و دقيقة (تتنوع هذه المشاهد و الرسوم و الصور لتمثيل وضعيات مستقاة من المحيط المباشر للمتعلم).
          -مناقشة الرسوم وتوضيحها وإبراز المفردات  حلو – مر – ملح – حامض

  - تستهدف هذه المرحلة إكساب المتعلمين المهارات و السلوك المبنية على المعارف المحصلة عليها في المرحلة السابقة، و يتم اختيار المصطلحات و المفاهيم الأساسية الجديدة و ترديدها بشكل سليم ثم تنظيمها في إطار البحث عن الأسباب و العلاقات و الروابط.
  - تعتمد الأنشطة المقدمة في هذه المرحلة عن الرسوم و الصور تدفع بالمتعلمين تلقائيا إلى البحث و التفكير عن مكوناتها باعتماد المقاربة التشاركية بين المدرس و المتعلم (تتمثل هذه الأنشطة تعرف الأشياء أو تمييزها أو تصنيفها و ذلك باعتماد تقنيات متنوعة كالوصل بخط أو التلوين أو وضع علامة أو كتابة رقم ...).
           -وضع علامة على الجسم الغريب الذي لا يتميز بنفس الطعم كالأجسام الأخرى (الليمون) لاكتشاف دور الذوق في تعرف الأشياء واختلاف أذواق الأطعمة.

  - تهدف هذه المرحلة إلى تأكيد و ترسيخ أهم الاستنتاجات التي تم استخلاصها في المرحلتين السابقتين والتي تعتبر تعلما جديدا لتبقى خلاصة عامة أو قاعدة أساسية لدى المتعلم(توجه سلوكه وتسهم في تنمية ذاته) ، كما تهدف كذلك إلى تنمية التعبير بكل أشكاله إذ يطلب من المتعلمين إنجاز أنشطة تعتمد على استثمار التعلمات الأساسية المكتسبة خلال المرحلتين الأولى والثانية.
         -يلخص النشاط أهم التعلمات (لحاسة الذوق دور في تعرف الأشياء – تعتمد المذاقات في تعرف الأشياء وتمييزها مما يساعد على تبيين الأطعمة الصحيحة المفيدة للجسم).

   - تذيل الحصة بأنشطة تأخذ طابع التطبيق في وضعية مسألة تراعي مستوى المتعلم وخصوصياته أو استثمار وضعيات أخرى للتوصل إلى نفس الخلاصات أو تعميم الاستنتاجات أو تطوير مشروع تربوي بسيط أو تعميق مفهوم أو طرح إشكالية جديدة وذلك باستغلال تقنيات التلوين أو الوصل أو وضع علامة أو كتابة رقم أو كلمة أو إلصاق صور أو رسوم تعبر عن موقف أو تشطيب بطاقة أو رسم....
        -وصل بعض الأطعمة بمذاقاتها لإدراك العلاقة بين الشيء وطعمه.
.أصبحت قادرا على                                                       ر.الجدادة     :
        الحصة         :    1                                                                            الأستاذ        :
المحتوى العلمي : -الإحساس وظيفة أساسية تمكن الإنسان والحيوان من الارتباط بالعالم الخارجي.   -الحاسة قوة نفسية-عصبية تدرك المحسوسات عن طريق أعضاء الإحساس.    -أعضاء الإحساس تمكن الإنسان والحيوان من استكشاف مظاهر ومكونات العالم الخارجي، وهي الجلد والعين والأنف والأذن واللسان.   -تتم عملية الإحساس عن طريق استقبال الأعضاء الحسية للمنبهات الخارجية (موجات صوتية – درجة حرارة معينة – ملمس – شكل ....) والعمل على إرسالها إلى المراكز العصبية المسؤولة قصد تحليلها ومعالجتها وتحديد طبيعة الإحساس الملائم.
كفاية المجال : المعارف: معرفة أسماء الحواس – معرفة أسماء أعضاء الحواس الخمس.  المهارات:تحديد طبيعة وشكل الأشياء باعتماد اللمس – تحديد لون أو شكل أو أبعاد شيء باعتماد البصر – تحديد طبيعة ومصدر صوت باعتماد السمع – تحديد طبيعة أشياء متداولة عن طريق الشم – تحديد طبيعة أشياء متداولة عن طريق الذوق – تحديد وتوظيف الحواس المناسبة لتعرف شيء ما.  السلوكات: الوعي بأهمية الحواس والعناية بأعضائها – تجنب الوسائل والسلوكات المضرة بالحواس – الحث على رعاية اللمس باعتبارها أحد عوامل إدراك الذات والعالم الخارجي.
الامتدادات : توظيف الحواس في تعرف خاصيات الأجسام وأنواع الأغذية والحركات والتنفس والضوء وحالات المادة.
الوسائل المستخدمة في المجال : مسطرة – قلم الرصاص – أقلام ملونة – ممحاة – لصاق – مقص – أجسام ذات ملمس وأخرى ذات ملمس خشن – ماء بارد – موقد نار – ماء ساخن – دبابيس – عطرو – أزهار – أجسام ذات روائح كريهة – مرآة – مذياع – هاتف نقال – زيتون – ليمون – مربى – ملح – قطع السكر – صور لحيوانات – رسوم كراسة المتعلم.

ملاحظات      الأنشطة والممارسات المراحل
           - يذكر الأستاذ المتعلمون بموضوع المجال (الحواس) وذلك عن طريق أسئلة حول :
      - تحديد أعضاء الحواس ووظيفة كل حاسة من الحواس الخمس.
      - الوعي بأهمية الحواس والعناية بأعضائها (تنظيف – وقاية – قواعد صحية مناسبة للمحيط الاجتماعي للمتعلم)..
      -  تجنب الوسائل والسلوكات المضرة بالحواس( الروائح الكريهة – الضجيج – إنارة وسائل النقل).



-تلوين إطار الرسوم بنفس لون إطار صورة الحاسة لترسيخ التعلم القائم على إدراك العلاقة بين الحاسة وموضوع الإحساس.

-الوصل بخط بين الحواس وموضوعات إدراكها في إطار اعتماد أكثر في حاسة لتعرف شيء.


-شطب السلوك غير الصحيح فيما يخص العناية بالحواس والحفاظ على سلامتها وذلك اعتبارا لتقدير الحواس من لدن المتعلم ولاكتسابه مواقف وسلوكات سليمة فيما يخص المحافظة على الحواس والمحافظة كذلك على البيئة.


-استخلاص أن الحواس تمكن من اختيار الأطعمة الصحيحة واختيار المكان المناسب للجلوس والرياضة.
  أميز الأجسام                                                               ر.الجدادة     :
        الحصة         :   1                                                                             الأستاذ        :
       أهداف الحصة :   معرفة بعض الألوان – تصنيف وترتيب الأشياء حسب خاصية اللون.
المحتوى العلمي : -ليس القصد في هذا المحور الإلمام بالخاصيات الفزيائية أو الكيميائية للمادة ، بل مقاربة مبسطة للنهج العلمي عن طريق تحسيس المتعلم بأهمية عزل المتغيرات(الشكل واللون والنوع) في تعرف جسم معين.   -ومن ناحية أخرى يعتبر هذا الموضوع مدخلا لبناء مفهوم المادة في المستويات اللاحقة.   -إن اللون لا يشكل خاصية فزيائية للجسم ولا المادة التي تدخل في تكوينه ، بل إن اللون لا يعدو أن يكون مجرد تمظهر للتفاعل بين المادة والضوء.   -وتبرز أهمية دراسة الشكل للتمييز بين الأجسام الصلبة والأجسام المائعة ، إذ أن الأجسام الصلبة تأخذ أشكالا خاصة بها، على العكس الأجسام المائعة.     -وتعكس خاصية النوع أهميتها في اعتبارها اللبنة الأولى في بناء مفهوم المادة لدى المتعلم.
كفاية المجال : المعارف : -معرفة بعض الألوان وبعض الأشكال (منتظمة وغير منتظمة) وبعض المواد الأساسية المكونة للأشياء.
المهارات : تحديد طبيعة الأشياء انطلاقا من بعض خاصياتها (لون – شكل – نوع) – تصنيف وترتيب أشياء باعتماد بعض الخاصيات – تعرف شيء انطلاقا من خاصية أجزائه.    السلوكات : تذوق عناصر المحيط وتناسقه – التعبير الفني (تلوين – رسم) عن الأجسام – تنظيم الملاحظة.
الامتدادات : تحديد نوع الحركة اعتمادا على وضع الجسم(خاصية الشكل – شكل آثار الأقدام) – الضوء(شكل الظل) – تغيرات الطبيعة خلال الفصول(خاصية اللون) – خاصيات الأجسام في المواد الأخرى(التشكيل في التربية التشكيلية وتنظيم الفضاء والأنشطة الهندسية في الرياضيات).
الوسائل المستخدمة في المجال : مسطرة – قلم الرصاص – أقلام ملونة – ممحاة – أجسام ذات ألوان مختلفة – أجسام ذات أشكال هندسية(مسطرة خشبية أو حديدية – كأس من زجاج...) – أجسام مصنوعة من مادتين أو أكثر(منجرة – محفظة – كوس...).

ملاحظات      الأنشطة والممارسات المراحل
           -تتضمن هذه المرحلة وضعيات مختلفة يتم من خلالها توجيه المتعلمين إلى ملاحظة رسوم وصور ومشاهد مختارة بشكل دقيق تثير فضولهم وحتهم على التعبير عنها بمفردات بسيطة و دقيقة (تتنوع هذه المشاهد و الرسوم و الصور لتمثيل وضعيات مستقاة من المحيط المباشر للمتعلم).
      -تعرف الأشياء من خلال ألوانها ومقارنتها بألوان أضواء المرور، ويمكن للأستاذ إثارة فضول المتعلمين للتعرف على ألوان أخرى مستندا في ذلك إلى أنشطة التربية الفنية.

  - تستهدف هذه المرحلة إكساب المتعلمين المهارات و السلوك المبنية على المعارف المحصلة عليها في المرحلة السابقة، و يتم اختيار المصطلحات و المفاهيم الأساسية الجديدة و ترديدها بشكل سليم ثم تنظيمها في إطار البحث عن الأسباب و العلاقات و الروابط.
  - تعتمد الأنشطة المقدمة في هذه المرحلة عن الرسوم و الصور تدفع بالمتعلمين تلقائيا إلى البحث و التفكير عن مكوناتها باعتماد المقاربة التشاركية بين المدرس و المتعلم (تتمثل هذه الأنشطة تعرف الأشياء أو تمييزها أو تصنيفها و ذلك باعتماد تقنيات متنوعة كالوصل بخط أو التلوين أو وضع علامة أو كتابة رقم ...).
      -مقارنة الرسوم بذوات الأشياء الحقيقية والعمل على تلوينها بألوانها الطبيعية ترسيخا لمعرفة بعض الألوان.

  - تهدف هذه المرحلة إلى تأكيد و ترسيخ أهم الاستنتاجات التي تم استخلاصها في المرحلتين السابقتين والتي تعتبر تعلما جديدا لتبقى خلاصة عامة أو قاعدة أساسية لدى المتعلم(توجه سلوكه وتسهم في تنمية ذاته) ، كما تهدف كذلك إلى تنمية التعبير بكل أشكاله إذ يطلب من المتعلمين إنجاز أنشطة تعتمد على استثمار التعلمات الأساسية المكتسبة خلال المرحلتين الأولى والثانية.
      -يستحضر المتعلمون الألوان الثلاثة المعتمدة في النشاطين السابقين بحيث يلون بنفس لون الكرة في مجموعة ما نظيرتها في المجموعتين الأخيرتين.

   - تذيل الحصة بأنشطة تأخذ طابع التطبيق في وضعية مسألة تراعي مستوى المتعلم وخصوصياته أو استثمار وضعيات أخرى للتوصل إلى نفس الخلاصات أو تعميم الاستنتاجات أو تطوير مشروع تربوي بسيط أو تعميق مفهوم أو طرح إشكالية جديدة وذلك باستغلال تقنيات التلوين أو الوصل أو وضع علامة أو كتابة رقم أو كلمة أو إلصاق صور أو رسوم تعبر عن موقف أو تشطيب بطاقة أو رسم....
      -تلوين الفواكه والخضر بألوان مناسبة وذلك لانفتاح المتعلم على محيطه ورغبته في تنمية حسه الفني.
أميز شكل الأجسام                                                
       أهداف الحصة :   معرفة بعض الأشكال(منتظمة / غير منتظمة) – تصنيف وترتيب الأشياء حسب خاصية الشكل.
المحتوى العلمي : -ليس القصد في هذا المحور الإلمام بالخاصيات الفزيائية أو الكيميائية للمادة ، بل مقاربة مبسطة للنهج العلمي عن طريق تحسيس المتعلم بأهمية عزل المتغيرات(الشكل واللون والنوع) في تعرف جسم معين.   -ومن ناحية أخرى يعتبر هذا الموضوع مدخلا لبناء مفهوم المادة في المستويات اللاحقة.   -إن اللون لا يشكل خاصية فزيائية للجسم ولا المادة التي تدخل في تكوينه ، بل إن اللون لا يعدو أن يكون مجرد تمظهر للتفاعل بين المادة والضوء.   -وتبرز أهمية دراسة الشكل للتمييز بين الأجسام الصلبة والأجسام المائعة ، إذ أن الأجسام الصلبة تأخذ أشكالا خاصة بها، على العكس الأجسام المائعة.     -وتعكس خاصية النوع أهميتها في اعتبارها اللبنة الأولى في بناء مفهوم المادة لدى المتعلم.
كفاية المجال : المعارف : -معرفة بعض الألوان وبعض الأشكال (منتظمة وغير منتظمة) وبعض المواد الأساسية المكونة للأشياء.
المهارات : تحديد طبيعة الأشياء انطلاقا من بعض خاصياتها (لون – شكل – نوع) – تصنيف وترتيب أشياء باعتماد بعض الخاصيات – تعرف شيء انطلاقا من خاصية أجزائه.    السلوكات : تذوق عناصر المحيط وتناسقه – التعبير الفني (تلوين – رسم) عن الأجسام – تنظيم الملاحظة.
الامتدادات : تحديد نوع الحركة اعتمادا على وضع الجسم(خاصية الشكل – شكل آثار الأقدام) – الضوء(شكل الظل) – تغيرات الطبيعة خلال الفصول(خاصية اللون) – خاصيات الأجسام في المواد الأخرى(التشكيل في التربية التشكيلية وتنظيم الفضاء والأنشطة الهندسية في الرياضيات).
الوسائل المستخدمة في المجال : مسطرة – قلم الرصاص – أقلام ملونة – ممحاة – أجسام ذات ألوان مختلفة – أجسام ذات أشكال هندسية(مسطرة خشبية أو حديدية – كأس من زجاج...) – أجسام مصنوعة من مادتين أو أكثر(منجرة – محفظة – كوس...).

ملاحظات      الأنشطة والممارسات المراحل
           -تتضمن هذه المرحلة وضعيات مختلفة يتم من خلالها توجيه المتعلمين إلى ملاحظة رسوم وصور ومشاهد مختارة بشكل دقيق تثير فضولهم وحتهم على التعبير عنها بمفردات بسيطة و دقيقة (تتنوع هذه المشاهد و الرسوم و الصور لتمثيل وضعيات مستقاة من المحيط المباشر للمتعلم).
       -تمييز الأجسام باعتبار الشكل عن طريق إجراء مقارنات بين الجسم والشكل ووضع رقم كل جسم في البطاقة المناسبة.

  - تستهدف هذه المرحلة إكساب المتعلمين المهارات و السلوك المبنية على المعارف المحصلة عليها في المرحلة السابقة، و يتم اختيار المصطلحات و المفاهيم الأساسية الجديدة و ترديدها بشكل سليم ثم تنظيمها في إطار البحث عن الأسباب و العلاقات و الروابط.
  - تعتمد الأنشطة المقدمة في هذه المرحلة عن الرسوم و الصور تدفع بالمتعلمين تلقائيا إلى البحث و التفكير عن مكوناتها باعتماد المقاربة التشاركية بين المدرس و المتعلم (تتمثل هذه الأنشطة تعرف الأشياء أو تمييزها أو تصنيفها و ذلك باعتماد تقنيات متنوعة كالوصل بخط أو التلوين أو وضع علامة أو كتابة رقم ...).
          -جعل المتعلم يميز بين الأشياء والأشكال المشابهة لها.

  - تهدف هذه المرحلة إلى تأكيد و ترسيخ أهم الاستنتاجات التي تم استخلاصها في المرحلتين السابقتين والتي تعتبر تعلما جديدا لتبقى خلاصة عامة أو قاعدة أساسية لدى المتعلم(توجه سلوكه وتسهم في تنمية ذاته) ، كما تهدف كذلك إلى تنمية التعبير بكل أشكاله إذ يطلب من المتعلمين إنجاز أنشطة تعتمد على استثمار التعلمات الأساسية المكتسبة خلال المرحلتين الأولى والثانية.
        -امتلاك خاصية الشكل في تمييز الأشياء استنادا إلى المعارف المكتسبة في دروس الرياضيات.

   - تذيل الحصة بأنشطة تأخذ طابع التطبيق في وضعية مسألة تراعي مستوى المتعلم وخصوصياته أو استثمار وضعيات أخرى للتوصل إلى نفس الخلاصات أو تعميم الاستنتاجات أو تطوير مشروع تربوي بسيط أو تعميق مفهوم أو طرح إشكالية جديدة وذلك باستغلال تقنيات التلوين أو الوصل أو وضع علامة أو كتابة رقم أو كلمة أو إلصاق صور أو رسوم تعبر عن موقف أو تشطيب بطاقة أو رسم....
-تنمية الملاحظة ومهارة التلوين تكامليا مع أهداف التربية الفنية.
أميز نوع الأجسام                                                         ر.الجدادة     :
        الحصة         :   1                                                                             الأستاذ        :
       أهداف الحصة :   معرفة بعض المواد الأساسية المكونة للأشياء – ترتيب وتصنيف الأشياء حسب خاصية النوع.
المحتوى العلمي : -ليس القصد في هذا المحور الإلمام بالخاصيات الفزيائية أو الكيميائية للمادة ، بل مقاربة مبسطة للنهج العلمي عن طريق تحسيس المتعلم بأهمية عزل المتغيرات(الشكل واللون والنوع) في تعرف جسم معين.   -ومن ناحية أخرى يعتبر هذا الموضوع مدخلا لبناء مفهوم المادة في المستويات اللاحقة.   -إن اللون لا يشكل خاصية فزيائية للجسم ولا المادة التي تدخل في تكوينه ، بل إن اللون لا يعدو أن يكون مجرد تمظهر للتفاعل بين المادة والضوء.   -وتبرز أهمية دراسة الشكل للتمييز بين الأجسام الصلبة والأجسام المائعة ، إذ أن الأجسام الصلبة تأخذ أشكالا خاصة بها، على العكس الأجسام المائعة.     -وتعكس خاصية النوع أهميتها في اعتبارها اللبنة الأولى في بناء مفهوم المادة لدى المتعلم.
كفاية المجال : المعارف : -معرفة بعض الألوان وبعض الأشكال (منتظمة وغير منتظمة) وبعض المواد الأساسية المكونة للأشياء.
المهارات : تحديد طبيعة الأشياء انطلاقا من بعض خاصياتها (لون – شكل – نوع) – تصنيف وترتيب أشياء باعتماد بعض الخاصيات – تعرف شيء انطلاقا من خاصية أجزائه.    السلوكات : تذوق عناصر المحيط وتناسقه – التعبير الفني (تلوين – رسم) عن الأجسام – تنظيم الملاحظة.
الامتدادات : تحديد نوع الحركة اعتمادا على وضع الجسم(خاصية الشكل – شكل آثار الأقدام) – الضوء(شكل الظل) – تغيرات الطبيعة خلال الفصول(خاصية اللون) – خاصيات الأجسام في المواد الأخرى(التشكيل في التربية التشكيلية وتنظيم الفضاء والأنشطة الهندسية في الرياضيات).
الوسائل المستخدمة في المجال : مسطرة – قلم الرصاص – أقلام ملونة – ممحاة – أجسام ذات ألوان مختلفة – أجسام ذات أشكال هندسية(مسطرة خشبية أو حديدية – كأس من زجاج...) – أجسام مصنوعة من مادتين أو أكثر(منجرة – محفظة – كوس...).

ملاحظات      الأنشطة والممارسات المراحل
           -تتضمن هذه المرحلة وضعيات مختلفة يتم من خلالها توجيه المتعلمين إلى ملاحظة رسوم وصور ومشاهد مختارة بشكل دقيق تثير فضولهم وحتهم على التعبير عنها بمفردات بسيطة و دقيقة (تتنوع هذه المشاهد و الرسوم و الصور لتمثيل وضعيات مستقاة من المحيط المباشر للمتعلم).
        -كما ميز المتعلم الأشياء اعتمادا على اللون والشكل، يضيف من خلال هذا النشاط بعدا آخر لتدقيق وتعرف الأشياء وهو نوعها.

  - تستهدف هذه المرحلة إكساب المتعلمين المهارات و السلوك المبنية على المعارف المحصلة عليها في المرحلة السابقة، و يتم اختيار المصطلحات و المفاهيم الأساسية الجديدة و ترديدها بشكل سليم ثم تنظيمها في إطار البحث عن الأسباب و العلاقات و الروابط.
  - تعتمد الأنشطة المقدمة في هذه المرحلة عن الرسوم و الصور تدفع بالمتعلمين تلقائيا إلى البحث و التفكير عن مكوناتها باعتماد المقاربة التشاركية بين المدرس و المتعلم (تتمثل هذه الأنشطة تعرف الأشياء أو تمييزها أو تصنيفها و ذلك باعتماد تقنيات متنوعة كالوصل بخط أو التلوين أو وضع علامة أو كتابة رقم ...).
-اكتشاف المواد المكونة للأجسام وذلك لترسيخ خاصية النوع.

  - تهدف هذه المرحلة إلى تأكيد و ترسيخ أهم الاستنتاجات التي تم استخلاصها في المرحلتين السابقتين والتي تعتبر تعلما جديدا لتبى خلاصة عامة أو قاعدة أساسية لدى المتعلم(توجه سلوكه وتسهم في تنمية ذاته) ، كما تهدف كذلك إلى تنمية التعبير بكل أشكاله إذ يطلب من المتعلمين إنجاز أنشطة تعتمد على استثمار التعلمات الأساسية المكتسبة خلال المرحلتين الأولى والثانية.
        -تحديد بعض المواد المكونة للأجسام وذلك لترسيخ خاصية النوع.
   - تذيل الحصة بأنشطة تأخذ طابع التطبيق في وضعية مسألة تراعي مستوى المتعلم وخصوصياته أو استثمار وضعيات أخرى للتوصل إلى نفس الخلاصات أو تعميم الاستنتاجات أو تطوير مشروع تربوي بسيط أو تعميق مفهوم أو طرح إشكالية جديدة وذلك باستغلال تقنيات التلوين أو الوصل أو وضع علامة أو كتابة رقم أو كلمة أو إلصاق صور أو رسوم تعبر عن موقف أو تشطيب بطاقة أو رسم....
     -توسيع مجال اهتمام المتعلم فيما يخص تمييز الأجسام اعتمادا على المواد المكونة لها.

أصبحت قادرا على                                                        ر.الجدادة     :
        الحصة         :   1                                                                             الأستاذ        :
       أهداف الحصة :
المحتوى العلمي : -ليس القصد في هذا المحور الإلمام بالخاصيات الفزيائية أو الكيميائية للمادة ، بل مقاربة مبسطة للنهج العلمي عن طريق تحسيس المتعلم بأهمية عزل المتغيرات(الشكل واللون والنوع) في تعرف جسم معين.   -ومن ناحية أخرى يعتبر هذا الموضوع مدخلا لبناء مفهوم المادة في المستويات اللاحقة.   -إن اللون لا يشكل خاصية فزيائية للجسم ولا المادة التي تدخل في تكوينه ، بل إن اللون لا يعدو أن يكون مجرد تمظهر للتفاعل بين المادة والضوء.   -وتبرز أهمية دراسة الشكل للتمييز بين الأجسام الصلبة والأجسام المائعة ، إذ أن الأجسام الصلبة تأخذ أشكالا خاصة بها، على العكس الأجسام المائعة.     -وتعكس خاصية النوع أهميتها في اعتبارها اللبنة الأولى في بناء مفهوم المادة لدى المتعلم.
كفاية المجال : المعارف : -معرفة بعض الألوان وبعض الأشكال (منتظمة وغير منتظمة) وبعض المواد الأساسية المكونة للأشياء.
المهارات : تحديد طبيعة الأشياء انطلاقا من بعض خاصياتها (لون – شكل – نوع) – تصنيف وترتيب أشياء باعتماد بعض الخاصيات – تعرف شيء انطلاقا من خاصية أجزائه.    السلوكات : تذوق عناصر المحيط وتناسقه – التعبير الفني (تلوين – رسم) عن الأجسام – تنظيم الملاحظة.
الامتدادات : تحديد نوع الحركة اعتمادا على وضع الجسم(خاصية الشكل – شكل آثار الأقدام) – الضوء(شكل الظل) – تغيرات الطبيعة خلال الفصول(خاصية اللون) – خاصيات الأجسام في المواد الأخرى(التشكيل في التربية التشكيلية وتنظيم الفضاء والأنشطة الهندسية في الرياضيات).
الوسائل المستخدمة في المجال : مسطرة – قلم الرصاص – أقلام ملونة – ممحاة – أجسام ذات ألوان مختلفة – أجسام ذات أشكال هندسية(مسطرة خشبية أو حديدية – كأس من زجاج...) – أجسام مصنوعة من مادتين أو أكثر(منجرة – محفظة – كوس...).

ملاحظات      الأنشطة والممارسات المراحل
           - يذكر الأستاذ المتعلمون بموضوع المجال (خاصيات الأجسام) وذلك عن طريق أسئلة حول :
             - الألوان.
            - الأشكال.
            - نوع الأجسام.


-امتلاك القدرة على تمييز الأشياء باعتبار اللون والشكل والنوع (تقاطع معرفي في التربية الفنية على مستوى التلوين والرياضيات على مستوى الأشكال الهندسية واعتماد العد من 1 إلى 5).
   
  - التلوين بنفس اللون :

  - تصنيف أشياء بوضع أرقاما مناسبة:
         تذكير




الأنشطة المقترحة



        المادة          :   النشاط العلمي                                                              المستوى     :    الأول                      
        الموضوع     :   الماء في حياتي                                                        ر.الجدادة     :
        الحصة         :   1                                                                            الأستاذ        :
       أهداف الحصة :   معرفة وتحديد بعض أوجه استعمال الماء.
المحتوى العلمي : يعتبر الماء من العناصر الأساسية التي تدخل في بنية الطبيعة، فهو ضروري لجميع الكائنات الحية. وتقدر كمية الماء الموجودة في الكرة الأرضية حوالي 500 1 مليون من الكيلومترات المكعبة منها % 94 ماء مالح على شكل بحار ومحيطات و % 6 مياه عذبة ، 5/4 في حالة صلبة على شكل مياه مجمدة في القطبين الشمالي والجنوبي للكرة الأرضية أما الباقي على شكل مياه جوفية وسطحية. ومن ناحية أخرى يعتبر الماء مكونا أساسيا للغلاف الجوي والكائنات الحية، يوجد الماء في الطبيعة على شكل 3 حالات (صلبة – سائلة – غازية). وبفعل التغيرات المناخية(انخفاض وارتفاع درجات الحرارة والضغط الجوي...) يتحول الماء من حالة إلى أخرى ، ومعلوم أن %1,2 فقط من مخزون المياه العذبة على مستوى الأرض هي الكمية التي يمكن للإنسان أن يستغلها، مما يوجب عليه أن يحافظ على هذه الثروة من التلويث والتذبير ونوجز علاقة الانسان بالماء في الخطاطة:

كفاية المجال : المعارف: معرفة حالات الماء – معرفة بعض مصادر الماء – معرفة دور الماء في الحياة – معرفة بعض أوجه استعمال الماء.   المهارات: وصف تغيرات حالة الماء – تحديد طبيعة الماء باعتبار مصدره – تحديد الاستعمالات الممكنة للماء باعتبار مصدره – تمييز الكائنات باعتبار حاجياتها للماء.    السلوكات: المحافظة على الماء في الطبيعة – الاقتصاد في استعمال الماء.
الامتدادات : الطبيعة عبر الفصول – اللغة العربية في مجال الطفل والبيئة الطبيعية – التربية الفنية في مجال الماء.
الوسائل المستخدمة في المجال : مسطرة – قلم الرصاص – ممحاة – ماء نقي صالح للشرب – ماء ملوث – عينات من مواد صلبة تلوث الماء – عينات من مادة سائلة تلوث الماء – قطع ثلجية – موقد نار – ماء – صحن – رسوم كراسة المتعلمين.

ملاحظات      الأنشطة والممارسات المراحل
           -تتضمن هذه المرحلة وضعيات مختلفة يتم من خلالها توجيه المتعلمين إلى ملاحظة رسوم وصور ومشاهد مختارة بشكل دقيق تثير فضولهم وحتهم على التعبير عنها بمفردات بسيطة و دقيقة (تتنوع هذه المشاهد و الرسوم و الصور لتمثيل وضعيات مستقاة من المحيط المباشر للمتعلم).
- مشاهدة الرسوم وملاحظة وجود الماء في كل منها(بعض استعمالات الماء في البيت أو خارجه في ميداني الصناعة والفلاحة وعن أهمية الماء بالنسبة للحيوانات) والتعبير عن طريق الحوار الموجه عن مختلف استعمالاته : شرب – تنظيف – سباحة – فلاحة – صناعة – وسط...

  - تستهدف هذه المرحلة إكساب المتعلمين المهارات و السلوك المبنية على المعارف المحصلة عليها في المرحلة السابقة، و يتم اختيار المصطلحات و المفاهيم الأساسية الجديدة و ترديدها بشكل سليم ثم تنظيمها في إطار البحث عن الأسباب و العلاقات و الروابط.      - تعتمد الأنشطة المقدمة في هذه المرحلة عن الرسوم و الصور تدفع بالمتعلمين تلقائيا إلى البحث و التفكير عن مكوناتها باعتماد المقاربة التشاركية بين المدرس و المتعلم (تتمثل هذه الأنشطة تعرف الأشياء أو تمييزها أو تصنيفها و ذلك باعتماد تقنيات متنوعة كالوصل بخط أو التلوين أو وضع علامة أو كتابة رقم ...).
- تحديد طبيعة الماء (عذب – شروب – مالح) اعتمادا على الرصيد المعرفي(ماء البحر مالح – ماء النهر عذب – ماء الحنفية ماء شروب) وذلك بملء الجدول مع تحديد طبيعة الماء.

 - تهدف هذه المرحلة إلى تأكيد و ترسيخ أهم الاستنتاجات التي تم استخلاصها في المرحلتين السابقتين والتي تعتبر تعلما جديدا لتبقى خلاصة عامة أو قاعدة أساسية لدى المتعلم(توجه سلوكه وتسهم في تنمية ذاته) ، كما تهدف كذلك إلى تنمية التعبير بكل أشكاله إذ يطلب من المتعلمين إنجاز أنشطة تعتمد على استثمار التعلمات الأساسية المكتسبة خلال المرحلتين الأولى والثانية.
- ملء الفراغ باستعمال الكلمة المناسبة (بعض استعمالات الماء عند الانسان في البيت والمصنع والحقول وكذا عند بعض الحيوانات).عذب  -  البحر  - شروب. 

   - تذيل الحصة بأنشطة تأخذ طابع التطبيق في وضعية مسألة تراعي مستوى المتعلم وخصوصياته أو استثمار وضعيات أخرى للتوصل إلى نفس الخلاصات أو تعميم الاستنتاجات أو تطوير مشروع تربوي بسيط أو تعميق مفهوم أو طرح إشكالية جديدة وذلك باستغلال تقنيات التلوين أو الوصل أو وضع علامة أو كتابة رقم أو كلمة أو إلصاق صور أو رسوم تعبر عن موقف أو تشطيب بطاقة أو رسم....
- القيام ببحث حول استغلال للموارد المائية في الحي(في الفلاحة – في الصناعة أو غير ذلك).

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق