الاثنين، 30 يناير، 2017

إنفتاح المدرسة العمومية المغربية على محيطها الخارجي

في اطار إنفتاح المدرسة العمومية المغربية على محيطها الخارجي  وخصوصا على الجمعيات والفاعلين والمهتمين بالشأن التعليمي والتربوي والفني والرقي بمدارك وافاق الطفل ، وتنميته ذاتيا وابراز مواهبه وصقلها وجعله يتطلع الى مستقبل افضل ليكون فردا صالحا لنفسه ولمجتمعه ومساهما في بناء هذا الوطن العزيز
وتفعيلا للخطابات الملكية السامية لقائدنا الهمام التي تحث على النهوض بالمنظومة التعليمية ، والدفع و الرقي بها الى مصافي الدول المتقدمة في هذا الشأن .
وبصفتي فاعلا ومهتما بشأن الطفل والطفولة ، ومساهما في النهوض بشخصية الطفل على مدى اكثر من ربع قرن في مجالات متعددة فنية – ثقافية – رياضية – اعلامية – ترفيهية – بيئية – اجتماعية – تكوينية – الخ ........
وبصفتي اب لتلميذ بالمؤسسة ومن ساكنة محيطها ، ارتأيت إلا ان اكون فردا مساهما في عملية انجاح (مدرسة النجاح ) التي اطلقتها الوزارة في السنوات الماضية ، وفي إعادة خلق برنامج عملي للصالح العام الذي كنت فردا مساهما في بلورته بعدة مؤسسات تعليمية ومؤسسات دور الشباب والطفولة على صعيد ولاية الدار البيضاء الكبرى
ان هناك مشروع برنامج عملي لصالح الطفل والمدرسة والساكنة يعود بالنفع للصالح العام ، بدعم ومشاركة الاطار التعليمي ، تحت قيادتكم والبحث عن محتضنين ومساهمين ومشاركين في انجاح هذا العمل على المدى البعيد والقريب
                         تحت شعار (من لاشيء نكون الشيء )

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق