الجمعة، 20 يناير، 2017

الظل

أتنفس هواء
       أهداف الحصة :   تنفس الهواء النقي والابتعاد عن الهواء الملوث.
المحتوى العلمي : يمكن أن نقتصر على عرض أهم المفاهيم والعمليات المرتبطة بالتنفس: -التنفس: وظيفة احيائية لا إرادية ضرورية لجميع الكائنات الحية بما فيها الانسان والحيوان والنبات إذ تمكنها من الحياة في أوساط مختلفة(وسط مائي إذا كان التنفس يتم بواسطة الأكسجين المذاب في الماء أو وسط هوائي إذا كان التنفس يتم بواسطة أكسجين الهواء، لا يقتصر التنفس على الحركات الخارجية فقط بل هناك تنفس داخلي يحدث فيه تبادل الغازات بين الدم والخلايا، وهو يسمى بالتنفس الخلوي. التنفس الخارجي: يتجلى في حركات منتظمة للصدر وتيارات هوائية على مستوى الأنف والفم، وهكذا يتوالى الشهيق والزفير.  الشهيق العادي: أثناء هذه العملية يرتفع القفص الصدري إلى الأمام ويتسع من الجانبين نتيجة انقباض عضلات الصدر والحجاب الحاجز(عضو عضلي يفصل الصدر عن البطن) مما يؤدي إلى امتلاء الرئتين بالهواء.  الزفير العادي: عملية ترتخي فيها العضلات المسؤولة عن الشهيق(عضلات الصدر – الحجاب الحاجز) فتنخفض الأضلع وتتبعها الرئتان نظرا لمرونتهما مما يؤدي إلى طرح أو طرد الهواء خارجا.   الشهيق القسري: يمثل في إدخال كمية كبيرة من الهواء إلى الرئتين نتيجة تمدد أكبر للقفص الصدري وكذلك لمرونة الرئتين.   الزفير القسري: يصبح عملية نشيطة إذ تتدخل فيه عضلات أخرى كعضلات البطن والعضلات الخافظة للأضلع.  عدد حركات التنفسية: تحدث عند البالغ بإيقاع 12 إلى 16 حركة في الدقيقة.
كفاية المجال : المعارف: معرفة حركتي الشهيق والزفير(المصطلح والمعنى) – معرفة المجاري العليا للهواء.  المهارات: تحديد مجرى الهواء خلال التنفس – قياس المظاهر الخارجية للتنفس – وصف حركتي التنفس – التعرف على الحركات التنفسية السليمة. السلوكات: الوعي بأهمية التنفس – اعتماد الحركات التنفسية السليمة في الحياة العامة – المحافظة على البيئة(تجنب مصادر التلوث) – المحافظة على سلامة أعضاء الجهاز التنفسي.
الامتدادات : الماء(التنفس المائي) – الحركات في التربية البدنية.
الوسائل المستخدمة في المجال : مسطرة – قلم الرصاص – أقلام ملونة – ممحاة – أنشطة تشخيصية لحركات التنفس – بالونات – شريط متري أو قنب – منفاخ – رسوم كراسة المتعلم.

ملاحظات      الأنشطة والممارسات المراحل
           -تتضمن هذه المرحلة وضعيات مختلفة يتم من خلالها توجيه المتعلمين إلى ملاحظة رسوم وصور ومشاهد مختارة بشكل دقيق تثير فضولهم وحتهم على التعبير عنها بمفردات بسيطة و دقيقة (تتنوع هذه المشاهد و الرسوم و الصور لتمثيل وضعيات مستقاة من المحيط المباشر للمتعلم).
- التعبير عن أطفال يتنفسون بتوظيف الكلمات: هواء نقي – هواء ملوث.



 - تستهدف هذه المرحلة إكساب المتعلمين المهارات و السلوك المبنية على المعارف المحصلة عليها في المرحلة السابقة، و يتم اختيار المصطلحات و المفاهيم الأساسية الجديدة و ترديدها بشكل سليم ثم تنظيمها في إطار البحث عن الأسباب و العلاقات و الروابط.
  - تعتمد الأنشطة المقدمة في هذه المرحلة عن الرسوم و الصور تدفع بالمتعلمين تلقائيا إلى البحث و التفكير عن مكوناتها باعتماد المقاربة التشاركية بين المدرس و المتعلم (تتمثل هذه الأنشطة تعرف الأشياء أو تمييزها أو تصنيفها و ذلك باعتماد تقنيات متنوعة كالوصل بخط أو التلوين أو وضع علامة أو كتابة رقم ...).
- جعل المتعلمين يتخذون موقفا اتحجاه تلويث الهواء والتعبير عنه باختيار الوضعية السليمة عن طريق الوصل بخط.
- تهدف هذه المرحلة إلى تأكيد و ترسيخ أهم الاستنتاجات التي تم استخلاصها في المرحلتين السابقتين والتي تعتبر تعلما جديدا لتبقى خلاصة عامة أو قاعدة أساسية لدى المتعلم(توجه سلوكه وتسهم في تنمية ذاته) ، كما تهدف كذلك إلى تنمية التعبير بكل أشكاله إذ يطلب من المتعلمين إنجاز أنشطة تعتمد على استثمار التعلمات الأساسية المكتسبة خلال المرحلتين الأولى والثانية.
- ملء الفراغ بما يناسب.
   - تذيل الحصة بأنشطة تأخذ طابع التطبيق في وضعية مسألة تراعي مستوى المتعلم وخصوصياته أو استثمار وضعيات أخرى للتوصل إلى نفس الخلاصات أو تعميم الاستنتاجات أو تطوير مشروع تربوي بسيط أو تعميق مفهوم أو طرح إشكالية جديدة وذلك باستغلال تقنيات التلوين أو الوصل أو وضع علامة أو كتابة رقم أو كلمة أو إلصاق صور أو رسوم تعبر عن موقف أو تشطيب بطاقة أو رسم....
- اقتراح حلول ملائمة للوضعية ومناسبة للخصوصيات المحلية تحد من آثار التلوث.
أحافظ على سلامتي                                                       ر.الجدادة     :
        الحصة         :   1                                                                             الأستاذ        :
       أهداف الحصة :   المحافظة على سلامة أعضاء الجهاز التنفسي - المحافظة على البيئة
المحتوى العلمي : يمكن أن نقتصر على عرض أهم المفاهيم والعمليات المرتبطة بالتنفس: -التنفس: وظيفة احيائية لا إرادية ضرورية لجميع الكائنات الحية بما فيها الانسان والحيوان والنبات إذ تمكنها من الحياة في أوساط مختلفة(وسط مائي إذا كان التنفس يتم بواسطة الأكسجين المذاب في الماء أو وسط هوائي إذا كان التنفس يتم بواسطة أكسجين الهواء، لا يقتصر التنفس على الحركات الخارجية فقط بل هناك تنفس داخلي يحدث فيه تبادل الغازات بين الدم والخلايا، وهو يسمى بالتنفس الخلوي. التنفس الخارجي: يتجلى في حركات منتظمة للصدر وتيارات هوائية على مستوى الأنف والفم، وهكذا يتوالى الشهيق والزفير.  الشهيق العادي: أثناء هذه العملية يرتفع القفص الصدري إلى الأمام ويتسع من الجانبين نتيجة انقباض عضلات الصدر والحجاب الحاجز(عضو عضلي يفصل الصدر عن البطن) مما يؤدي إلى امتلاء الرئتين بالهواء.  الزفير العادي: عملية ترتخي فيها العضلات المسؤولة عن الشهيق(عضلات الصدر – الحجاب الحاجز) فتنخفض الأضلع وتتبعها الرئتان نظرا لمرونتهما مما يؤدي إلى طرح أو طرد الهواء خارجا.   الشهيق القسري: يمثل في إدخال كمية كبيرة من الهواء إلى الرئتين نتيجة تمدد أكبر للقفص الصدري وكذلك لمرونة الرئتين.   الزفير القسري: يصبح عملية نشيطة إذ تتدخل فيه عضلات أخرى كعضلات البطن والعضلات الخافظة للأضلع.  عدد حركات التنفسية: تحدث عند البالغ بإيقاع 12 إلى 16 حركة في الدقيقة.
كفاية المجال : المعارف: معرفة حركتي الشهيق والزفير(المصطلح والمعنى) – معرفة المجاري العليا للهواء.  المهارات: تحديد مجرى الهواء خلال التنفس – قياس المظاهر الخارجية للتنفس – وصف حركتي التنفس – التعرف على الحركات التنفسية السليمة. السلوكات: الوعي بأهمية التنفس – اعتماد الحركات التنفسية السليمة في الحياة العامة – المحافظة على البيئة(تجنب مصادر التلوث) – المحافظة على سلامة أعضاء الجهاز التنفسي.
الامتدادات : الماء(التنفس المائي) – الحركات في التربية البدنية.
الوسائل المستخدمة في المجال : مسطرة – قلم الرصاص – أقلام ملونة – ممحاة – أنشطة تشخيصية لحركات التنفس – بالونات – شريط متري أو قنب – منفاخ – رسوم كراسة المتعلم.

ملاحظات      الأنشطة والممارسات المراحل
           -تتضمن هذه المرحلة وضعيات مختلفة يتم من خلالها توجيه المتعلمين إلى ملاحظة رسوم وصور ومشاهد مختارة بشكل دقيق تثير فضولهم وحتهم على التعبير عنها بمفردات بسيطة و دقيقة (تتنوع هذه المشاهد و الرسوم و الصور لتمثيل وضعيات مستقاة من المحيط المباشر للمتعلم).
- إثارة النقاش حول مضمون الرسمين للتعبير عن خطورة التعرض للهواء الملوث وإضراره بالمجاري العليا للهواء.
- تستهدف هذه المرحلة إكساب المتعلمين المهارات و السلوك المبنية على المعارف المحصلة عليها في المرحلة السابقة، و يتم اختيار المصطلحات و المفاهيم الأساسية الجديدة و ترديدها بشكل سليم ثم تنظيمها في إطار البحث عن الأسباب و العلاقات و الروابط.
  - تعتمد الأنشطة المقدمة في هذه المرحلة عن الرسوم و الصور تدفع بالمتعلمين تلقائيا إلى البحث و التفكير عن مكوناتها باعتماد المقاربة التشاركية بين المدرس و المتعلم (تتمثل هذه الأنشطة تعرف الأشياء أو تمييزها أو تصنيفها و ذلك باعتماد تقنيات متنوعة كالوصل بخط أو التلوين أو وضع علامة أو كتابة رقم ...).
-وصل البطاقات يناسبها مميزا بين ما هو مضر للتنفس وما هو مضر.

  - تهدف هذه المرحلة إلى تأكيد و ترسيخ أهم الاستنتاجات التي تم استخلاصها في المرحلتين السابقتين والتي تعتبر تعلما جديدا لتبقى خلاصة عامة أو قاعدة أساسية لدى المتعلم(توجه سلوكه وتسهم في تنمية ذاته) ، كما تهدف كذلك إلى تنمية التعبير بكل أشكاله إذ يطلب من المتعلمين إنجاز أنشطة تعتمد على استثمار التعلمات الأساسية المكتسبة خلال المرحلتين الأولى والثانية.
- ترتيب الكلمات في جملة معبرة عن موقف تجاه الهواء الملوث.

   - تذيل الحصة بأنشطة تأخذ طابع التطبيق في وضعية مسألة تراعي مستوى المتعلم وخصوصياته أو استثمار وضعيات أخرى للتوصل إلى نفس الخلاصات أو تعميم الاستنتاجات أو تطوير مشروع تربوي بسيط أو تعميق مفهوم أو طرح إشكالية جديدة وذلك باستغلال تقنيات التلوين أو الوصل أو وضع علامة أو كتابة رقم أو كلمة أو إلصاق صور أو رسوم تعبر عن موقف أو تشطيب بطاقة أو رسم....
- مناقشة المشهد وتحديد المواقف التي يجب اتخاذها دون التقليل من المهنة المقترحة(يمكن التطرق لمهن أخرى تمثل خطورة على مجاري التنفس واقتراح طرق لتفاديها).
         ألاحظ وأعبر
أصبحت قادرا على                                                        ر.الجدادة     :
        الحصة         :   1                                                                             الأستاذ        :
المحتوى العلمي : يمكن أن نقتصر على عرض أهم المفاهيم والعمليات المرتبطة بالتنفس: -التنفس: وظيفة احيائية لا إرادية ضرورية لجميع الكائنات الحية بما فيها الانسان والحيوان والنبات إذ تمكنها من الحياة في أوساط مختلفة(وسط مائي إذا كان التنفس يتم بواسطة الأكسجين المذاب في الماء أو وسط هوائي إذا كان التنفس يتم بواسطة أكسجين الهواء، لا يقتصر التنفس على الحركات الخارجية فقط بل هناك تنفس داخلي يحدث فيه تبادل الغازات بين الدم والخلايا، وهو يسمى بالتنفس الخلوي. التنفس الخارجي: يتجلى في حركات منتظمة للصدر وتيارات هوائية على مستوى الأنف والفم، وهكذا يتوالى الشهيق والزفير.  الشهيق العادي: أثناء هذه العملية يرتفع القفص الصدري إلى الأمام ويتسع من الجانبين نتيجة انقباض عضلات الصدر والحجاب الحاجز(عضو عضلي يفصل الصدر عن البطن) مما يؤدي إلى امتلاء الرئتين بالهواء.  الزفير العادي: عملية ترتخي فيها العضلات المسؤولة عن الشهيق(عضلات الصدر – الحجاب الحاجز) فتنخفض الأضلع وتتبعها الرئتان نظرا لمرونتهما مما يؤدي إلى طرح أو طرد الهواء خارجا.   الشهيق القسري: يمثل في إدخال كمية كبيرة من الهواء إلى الرئتين نتيجة تمدد أكبر للقفص الصدري وكذلك لمرونة الرئتين.   الزفير القسري: يصبح عملية نشيطة إذ تتدخل فيه عضلات أخرى كعضلات البطن والعضلات الخافظة للأضلع.  عدد حركات التنفسية: تحدث عند البالغ بإيقاع 12 إلى 16 حركة في الدقيقة.
كفاية المجال : المعارف: معرفة حركتي الشهيق والزفير(المصطلح والمعنى) – معرفة المجاري العليا للهواء.  المهارات: تحديد مجرى الهواء خلال التنفس – قياس المظاهر الخارجية للتنفس – وصف حركتي التنفس – التعرف على الحركات التنفسية السليمة. السلوكات: الوعي بأهمية التنفس – اعتماد الحركات التنفسية السليمة في الحياة العامة – المحافظة على البيئة(تجنب مصادر التلوث) – المحافظة على سلامة أعضاء الجهاز التنفسي.
الامتدادات : الماء(التنفس المائي) – الحركات في التربية البدنية.
الوسائل المستخدمة في المجال : مسطرة – قلم الرصاص – أقلام ملونة – ممحاة – أنشطة تشخيصية لحركات التنفس – بالونات – شريط متري أو قنب – منفاخ – رسوم كراسة المتعلم.

ملاحظات      الأنشطة والممارسات المراحل
           - يذكر الأستاذ المتعلمون بموضوع المجال (التنفس) وذلك عن طريق أسئلة حول :
     - الحركات التنفسية(الشهيق والزفير).           - أعضاء التنفس.
     - أهمية التنفس.                                            - سلامة أعضاء التنفس.
 - التمييز بين حركتي الشهيق والزفير.

  - تحديد مجرى الهواء.

    - ملاحظة مع الشرح ومقارنة حركتي الشهيق والزفير بحركتي المنفاخ.
                         
- تعيين الطفل الذي يستطيع البقاء طويلا في الماء.

  - تلوين الرسوم المفظلة.

   - شطب كل ما يضر بالصحة.
         تذكير

لي ظل                                                                    ر.الجدادة     :
        الحصة         :    1                                                                            الأستاذ        :
       أهداف الحصة :   معرفة معنى الظل – معرفة أمثلة لمصادر ضوئية – تحديد خاصية الظل باعتبار موضع المصدر.
المحتوى العلمي : الظل فضاء تقل فيه أو تكاد تنعدم فيه شدة الضوء، ويرتبط وجوده بوجود مصدر ضوئي وحاجز. ويتكون الظل عندما تصطدم الأشعة الضوئية بحاجز يعيق مسارها، فتنعكس في اتجاه آخر مخلفة وراءها فضاء غير مضاء نظرا لأن الأشعة الضوئية تنتشر في مسار مستقيمي. وليس تكوين الظلال الظاهرة الوحيدة المرتبطة بالانتشار المستقيمي للضوء، بل قد تحدث ظواهر أخرى حسب نفاذية الضوء عبر المادة كالانعكاس والانكسار وفق قانوني ديكارت للإنعكاس والانكسار بالاضافة إلى ظواهر أخرى كتبدد الضوء وحيوده وتداخلاته. وتجدر الاشارة إلى أن مقاربة انتشار الضوء عبر مفهوم الظل من خلال دراسة مبسطة لشكل وموضع الظل بالنسبة للجسم وللمصدر الضوئي تخلص إلى أن الجسم الشفاف ليس له ظل والجسم المعتم له ظل.  وهكذا يطرح اشكال يتعلق بتعريف الأجسام شبه المعتمة أو النصف الشفافة، علما أن الجسم النصف الشفاف يتيح رؤية الأجسام عبره لكن بشكل غير دقيق وغير واضح. لذا، ونظرا للصعوبات العلمية والبيداغوجية التي يطرحها تعريف الجسم النصف الشفاف، نقترح انجاز تجارب إن أمكن ذلك دون تعميق المقاربة أو ارجاء التطرق إلى هذا المفهوم إلى المستويات اللاحقة.
كفاية المجال : المعارف: -معرفة معنى الظل – معرفة أمثلة لمصادر ضوئية – معرفة العلاقة بين المصدر الضوئي والحاجز والظل – معرفة طبيعة بعض الأجسام( شفافة – معتمة).  المهارات: تصنيف أجسام إلى شفافة ومعتمة – تحديد خاصيات الظل(الشكل – اتجاه) باعتبار موضع المصدر الضوئي – ربط خاصيات الظل بأوقات محددة.  السلوكات: الوقاية ضد الأشعة الضوئية(تجنب التعرض لها – الاعتماد على النظارات أو مظلات...).
الامتدادات : أهمية الضوء عند الكائنات الحية – فصول السنة (شدة الضوء).
الوسائل المستخدمة في المجال : مسطرة – قلم الرصاص – ممحاة – مصادر ضوئية(شموع – مصابيح – شمس...) – أجسام ذات أشكال مختلفة – كأس من زجاج شفاف – رمل – عصا – رسوم كراسة المتعلم.

ملاحظات      الأنشطة والممارسات المراحل
           -تتضمن هذه المرحلة وضعيات مختلفة يتم من خلالها توجيه المتعلمين إلى ملاحظة رسوم وصور ومشاهد مختارة بشكل دقيق تثير فضولهم وحتهم على التعبير عنها بمفردات بسيطة و دقيقة (تتنوع هذه المشاهد و الرسوم و الصور لتمثيل وضعيات مستقاة من المحيط المباشر للمتعلم).
- التعرف على بعض المصادر الضوئية (الشمس – المصباح الجيبي) واستنتاج أن وجود الظل في ارتباطه بوجود مصدر ضوئي وحاجز(إنسان – حيوان – نبات – جماد).


  - تستهدف هذه المرحلة إكساب المتعلمين المهارات و السلوك المبنية على المعارف المحصلة عليها في المرحلة السابقة، و يتم اختيار المصطلحات و المفاهيم الأساسية الجديدة و ترديدها بشكل سليم ثم تنظيمها في إطار البحث عن الأسباب و العلاقات و الروابط.
  - تعتمد الأنشطة المقدمة في هذه المرحلة عن الرسوم و الصور تدفع بالمتعلمين تلقائيا إلى البحث و التفكير عن مكوناتها باعتماد المقاربة التشاركية بين المدرس و المتعلم (تتمثل هذه الأنشطة تعرف الأشياء أو تمييزها أو تصنيفها و ذلك باعتماد تقنيات متنوعة كالوصل بخط أو التلوين أو وضع علامة أو كتابة رقم ...).
- اكتشاف الخطأ في الوضعيات التي تتعلق بوجود أو عدم وجود الظل، وذلك بشطبه أو وضع علامة عليه(ظل علبة الوقيد قد يثير جدلا حول مدى صحة هذه الوضعية ومهما يكن فإن المهم هو ربط الاهتمام باتجاه الظل).


  - تهدف هذه المرحلة إلى تأكيد و ترسيخ أهم الاستنتاجات التي تم استخلاصها في المرحلتين السابقتين والتي تعتبر تعلما جديدا لتبقى خلاصة عامة أو قاعدة أساسية لدى المتعلم(توجه سلوكه وتسهم في تنمية ذاته) ، كما تهدف كذلك إلى تنمية التعبير بكل أشكاله إذ يطلب من المتعلمين إنجاز أنشطة تعتمد على استثمار التعلمات الأساسية المكتسبة خلال المرحلتين الأولى والثانية.
- استحضار الترابط بين العناصر الثلاثة (المصدر الضوئي – الحاجز – الظل) بحيث إن وجود العنصرين رهين بوجود العنصر الثالث.

   - تذيل الحصة بأنشطة تأخذ طابع التطبيق في وضعية مسألة تراعي مستوى المتعلم وخصوصياته أو استثمار وضعيات أخرى للتوصل إلى نفس الخلاصات أو تعميم الاستنتاجات أو تطوير مشروع تربوي بسيط أو تعميق مفهوم أو طرح إشكالية جديدة وذلك باستغلال تقنيات التلوين أو الوصل أو وضع علامة أو كتابة رقم أو كلمة أو إلصاق صور أو رسوم تعبر عن موقف أو تشطيب بطاقة أو رسم....
- استثمار المكتسبات (وجود الظل متعلق بوجود المصدر الضوئي وللتخلص من الظل يجب التخلص من المصدر الضوئي).
        
شكل ظلي                                                                 ر.الجدادة     :
        الحصة         :   1                                                                             الأستاذ        :
       أهداف الحصة :   - معرفة العلاقة بين المصدر الضوئي والظل من حيث الشكل.
المحتوى العلمي : الظل فضاء تقل فيه أو تكاد تنعدم فيه شدة الضوء، ويرتبط وجوده بوجود مصدر ضوئي وحاجز. ويتكون الظل عندما تصطدم الأشعة الضوئية بحاجز يعيق مسارها، فتنعكس في اتجاه آخر مخلفة وراءها فضاء غير مضاء نظرا لأن الأشعة الضوئية تنتشر في مسار مستقيمي. وليس تكوين الظلال الظاهرة الوحيدة المرتبطة بالانتشار المستقيمي للضوء، بل قد تحدث ظواهر أخرى حسب نفاذية الضوء عبر المادة كالانعكاس والانكسار وفق قانوني ديكارت للإنعكاس والانكسار بالاضافة إلى ظواهر أخرى كتبدد الضوء وحيوده وتداخلاته. وتجدر الاشارة إلى أن مقاربة انتشار الضوء عبر مفهوم الظل من خلال دراسة مبسطة لشكل وموضع الظل بالنسبة للجسم وللمصدر الضوئي تخلص إلى أن الجسم الشفاف ليس له ظل والجسم المعتم له ظل.  وهكذا يطرح اشكال يتعلق بتعريف الأجسام شبه المعتمة أو النصف الشفافة، علما أن الجسم النصف الشفاف يتيح رؤية الأجسام عبره لكن بشكل غير دقيق وغير واضح. لذا، ونظرا للصعوبات العلمية والبيداغوجية التي يطرحها تعريف الجسم النصف الشفاف، نقترح انجاز تجارب إن أمكن ذلك دون تعميق المقاربة أو ارجاء التطرق إلى هذا المفهوم إلى المستويات اللاحقة.
كفاية المجال : المعارف: -معرفة معنى الظل – معرفة أمثلة لمصادر ضوئية – معرفة العلاقة بين المصدر الضوئي والحاجز والظل – معرفة طبيعة بعض الأجسام( شفافة – معتمة).  المهارات: تصنيف أجسام إلى شفافة ومعتمة – تحديد خاصيات الظل(الشكل – اتجاه) باعتبار موضع المصدر الضوئي – ربط خاصيات الظل بأوقات محددة.  السلوكات: الوقاية ضد الأشعة الضوئية(تجنب التعرض لها – الاعتماد على النظارات أو مظلات...).
الامتدادات : أهمية الضوء عند الكائنات الحية – فصول السنة (شدة الضوء).
الوسائل المستخدمة في المجال : مسطرة – قلم الرصاص – ممحاة – مصادر ضوئية

ملاحظات      الأنشطة والممارسات المراحل
           -تتضمن هذه المرحلة وضعيات مختلفة يتم من خلالها توجيه المتعلمين إلى ملاحظة رسوم وصور ومشاهد مختارة بشكل دقيق تثير فضولهم وحتهم على التعبير عنها بمفردات بسيطة و دقيقة (تتنوع هذه المشاهد و الرسوم و الصور لتمثيل وضعيات مستقاة من المحيط المباشر للمتعلم).
- ملاحظة شكل الظل حسب الشكل الذي يتخذه الجسم واكتشاف أن الظل لا يحتمل ألوان الجسم ويقترن بوضع الجسم وموضع المصدر الضوئي.

  - تستهدف هذه المرحلة إكساب المتعلمين المهارات و السلوك المبنية على المعارف المحصلة عليها في المرحلة السابقة، و يتم اختيار المصطلحات و المفاهيم الأساسية الجديدة و ترديدها بشكل سليم ثم تنظيمها في إطار البحث عن الأسباب و العلاقات و الروابط.
  - تعتمد الأنشطة المقدمة في هذه المرحلة عن الرسوم و الصور تدفع بالمتعلمين تلقائيا إلى البحث و التفكير عن مكوناتها باعتماد المقاربة التشاركية بين المدرس و المتعلم (تتمثل هذه الأنشطة تعرف الأشياء أو تمييزها أو تصنيفها و ذلك باعتماد تقنيات متنوعة كالوصل بخط أو التلوين أو وضع علامة أو كتابة رقم ...).
-تنمية القدرة على ربط شكل الظل بشكل الجسم وذلك بشطب الخطأ ( ظل الطفل لا يتوافق مع استقامته – ظل العامل لا يتوافق وشكل العامل).



  - تهدف هذه المرحلة إلى تأكيد و ترسيخ أهم الاستنتاجات التي تم استخلاصها في المرحلتين السابقتين والتي تعتبر تعلما جديدا لتبقى خلاصة عامة أو قاعدة أساسية لدى المتعلم(توجه سلوكه وتسهم في تنمية ذاته) ، كما تهدف كذلك إلى تنمية التعبير بكل أشكاله إذ يطلب من المتعلمين إنجاز أنشطة تعتمد على استثمار التعلمات الأساسية المكتسبة خلال المرحلتين الأولى والثانية.
- استحضار العلاقة بين شكل الظل وشكل الجسم عن طريق ملء الفراغ بما يناسب.



   - تذيل الحصة بأنشطة تأخذ طابع التطبيق في وضعية مسألة تراعي مستوى المتعلم وخصوصياته أو استثمار وضعيات أخرى للتوصل إلى نفس الخلاصات أو تعميم الاستنتاجات أو تطوير مشروع تربوي بسيط أو تعميق مفهوم أو طرح إشكالية جديدة وذلك باستغلال تقنيات التلوين أو الوصل أو وضع علامة أو كتابة رقم أو كلمة أو إلصاق صور أو رسوم تعبر عن موقف أو تشطيب بطاقة أو رسم....
- يأخذ النشاط طابعا مسليا يرمي إلى دعم المكتسبات (المساهمة في تنمية الجانب الحسي الحركي).
طول ظلي                                                                 ر.الجدادة     :
        الحصة         :   1                                                                             الأستاذ        :
       أهداف الحصة :   - ربط خاصية الظل بأوقات محددة.
المحتوى العلمي : الظل فضاء تقل فيه أو تكاد تنعدم فيه شدة الضوء، ويرتبط وجوده بوجود مصدر ضوئي وحاجز. ويتكون الظل عندما تصطدم الأشعة الضوئية بحاجز يعيق مسارها، فتنعكس في اتجاه آخر مخلفة وراءها فضاء غير مضاء نظرا لأن الأشعة الضوئية تنتشر في مسار مستقيمي. وليس تكوين الظلال الظاهرة الوحيدة المرتبطة بالانتشار المستقيمي للضوء، بل قد تحدث ظواهر أخرى حسب نفاذية الضوء عبر المادة كالانعكاس والانكسار وفق قانوني ديكارت للإنعكاس والانكسار بالاضافة إلى ظواهر أخرى كتبدد الضوء وحيوده وتداخلاته. وتجدر الاشارة إلى أن مقاربة انتشار الضوء عبر مفهوم الظل من خلال دراسة مبسطة لشكل وموضع الظل بالنسبة للجسم وللمصدر الضوئي تخلص إلى أن الجسم الشفاف ليس له ظل والجسم المعتم له ظل.  وهكذا يطرح اشكال يتعلق بتعريف الأجسام شبه المعتمة أو النصف الشفافة، علما أن الجسم النصف الشفاف يتيح رؤية الأجسام عبره لكن بشكل غير دقيق وغير واضح. لذا، ونظرا للصعوبات العلمية والبيداغوجية التي يطرحها تعريف الجسم النصف الشفاف، نقترح انجاز تجارب إن أمكن ذلك دون تعميق المقاربة أو ارجاء التطرق إلى هذا المفهوم إلى المستويات اللاحقة.
كفاية المجال : المعارف: -معرفة معنى الظل – معرفة أمثلة لمصادر ضوئية – معرفة العلاقة بين المصدر الضوئي والحاجز والظل – معرفة طبيعة بعض الأجسام( شفافة – معتمة).  المهارات: تصنيف أجسام إلى شفافة ومعتمة – تحديد خاصيات الظل(الشكل – اتجاه) باعتبار موضع المصدر الضوئي – ربط خاصيات الظل بأوقات محددة.  السلوكات: الوقاية ضد الأشعة الضوئية(تجنب التعرض لها – الاعتماد على النظارات أو مظلات...).
الامتدادات : أهمية الضوء عند الكائنات الحية – فصول السنة (شدة الضوء).
الوسائل المستخدمة في المجال : مسطرة – قلم الرصاص – ممحاة – مصادر ضوئية

ملاحظات      الأنشطة والممارسات المراحل
           -تتضمن هذه المرحلة وضعيات مختلفة يتم من خلالها توجيه المتعلمين إلى ملاحظة رسوم وصور ومشاهد مختارة بشكل دقيق تثير فضولهم وحتهم على التعبير عنها بمفردات بسيطة و دقيقة (تتنوع هذه المشاهد و الرسوم و الصور لتمثيل وضعيات مستقاة من المحيط المباشر للمتعلم).
- ملاحظة أطوال ظل الطفلة في أوقات مختلفة من النهار والتعبير عن مدى طول الظل بالنسبة للصباح والظهيرة والغروب.



  - تستهدف هذه المرحلة إكساب المتعلمين المهارات و السلوك المبنية على المعارف المحصلة عليها في المرحلة السابقة، و يتم اختيار المصطلحات و المفاهيم الأساسية الجديدة و ترديدها بشكل سليم ثم تنظيمها في إطار البحث عن الأسباب و العلاقات و الروابط.
  - تعتمد الأنشطة المقدمة في هذه المرحلة عن الرسوم و الصور تدفع بالمتعلمين تلقائيا إلى البحث و التفكير عن مكوناتها باعتماد المقاربة التشاركية بين المدرس و المتعلم (تتمثل هذه الأنشطة تعرف الأشياء أو تمييزها أو تصنيفها و ذلك باعتماد تقنيات متنوعة كالوصل بخط أو التلوين أو وضع علامة أو كتابة رقم ...).
- ربط العلاقة عن طريق شطب الخطأ بين طول وقصر الظل بموضع المصدر الضوئي وطول وقصر الظل بأوقات معينة.



 - تهدف هذه المرحلة إلى تأكيد و ترسيخ أهم الاستنتاجات التي تم استخلاصها في المرحلتين السابقتين والتي تعتبر تعلما جديدا لتبقى خلاصة عامة أو قاعدة أساسية لدى المتعلم(توجه سلوكه وتسهم في تنمية ذاته) ، كما تهدف كذلك إلى تنمية التعبير بكل أشكاله إذ يطلب من المتعلمين إنجاز أنشطة تعتمد على استثمار التعلمات الأساسية المكتسبة خلال المرحلتين الأولى والثانية.
- قراءة الجمل مع كتابة طويل – قصير.



   - تذيل الحصة بأنشطة تأخذ طابع التطبيق في وضعية مسألة تراعي مستوى المتعلم وخصوصياته أو استثمار وضعيات أخرى للتوصل إلى نفس الخلاصات أو تعميم الاستنتاجات أو تطوير مشروع تربوي بسيط أو تعميق مفهوم أو طرح إشكالية جديدة وذلك باستغلال تقنيات التلوين أو الوصل أو وضع علامة أو كتابة رقم أو كلمة أو إلصاق صور أو رسوم تعبر عن موقف أو تشطيب بطاقة أو رسم....
- مشروع بسيط(تثبيت كل مجموعة عصا لا يتعدى طولها مترا في مكان مكشوف بساحة المدرسة ثم تلاحظ كل مجموعة هذه العصا من حيث الطول والاتجاه خلال فترة الاستراحة الصباحية والمسائية ولمدة لا تزيد عن أسبوع خلال ملاحظاتهم يقيسون ظل العصا مستعملين الأقدام أو وسيلة أخرى) مع مناقشة النتائج خلال وقت يحدده الأستاذ.
أجسام بدون ظل                                                       ر.الجدادة     :
   - معرفة طبيعة الأجسام الشفافة والأجسام المعتمة– تصنيف الأجسام إلى شفافة ومعتمة.
المحتوى العلمي : الظل فضاء تقل فيه أو تكاد تنعدم فيه شدة الضوء، ويرتبط وجوده بوجود مصدر ضوئي وحاجز. ويتكون الظل عندما تصطدم الأشعة الضوئية بحاجز يعيق مسارها، فتنعكس في اتجاه آخر مخلفة وراءها فضاء غير مضاء نظرا لأن الأشعة الضوئية تنتشر في مسار مستقيمي. وليس تكوين الظلال الظاهرة الوحيدة المرتبطة بالانتشار المستقيمي للضوء، بل قد تحدث ظواهر أخرى حسب نفاذية الضوء عبر المادة كالانعكاس والانكسار وفق قانوني ديكارت للإنعكاس والانكسار بالاضافة إلى ظواهر أخرى كتبدد الضوء وحيوده وتداخلاته. وتجدر الاشارة إلى أن مقاربة انتشار الضوء عبر مفهوم الظل من خلال دراسة مبسطة لشكل وموضع الظل بالنسبة للجسم وللمصدر الضوئي تخلص إلى أن الجسم الشفاف ليس له ظل والجسم المعتم له ظل.  وهكذا يطرح اشكال يتعلق بتعريف الأجسام شبه المعتمة أو النصف الشفافة، علما أن الجسم النصف الشفاف يتيح رؤية الأجسام عبره لكن بشكل غير دقيق وغير واضح. لذا، ونظرا للصعوبات العلمية والبيداغوجية التي يطرحها تعريف الجسم النصف الشفاف، نقترح انجاز تجارب إن أمكن ذلك دون تعميق المقاربة أو ارجاء التطرق إلى هذا المفهوم إلى المستويات اللاحقة.
كفاية المجال : المعارف: -معرفة معنى الظل – معرفة أمثلة لمصادر ضوئية – معرفة العلاقة بين المصدر الضوئي والحاجز والظل – معرفة طبيعة بعض الأجسام( شفافة – معتمة).  المهارات: تصنيف أجسام إلى شفافة ومعتمة – تحديد خاصيات الظل(الشكل – اتجاه) باعتبار موضع المصدر الضوئي – ربط خاصيات الظل بأوقات محددة.  السلوكات: الوقاية ضد الأشعة الضوئية(تجنب التعرض لها – الاعتماد على النظارات أو مظلات...).
الامتدادات : أهمية الضوء عند الكائنات الحية – فصول السنة (شدة الضوء).
الوسائل المستخدمة في المجال : مسطرة – قلم الرصاص – ممحاة – مصادر ضوئية

ملاحظات      الأنشطة والممارسات المراحل
           -تتضمن هذه المرحلة وضعيات مختلفة يتم من خلالها توجيه المتعلمين إلى ملاحظة رسوم وصور ومشاهد مختارة بشكل دقيق تثير فضولهم وحتهم على التعبير عنها بمفردات بسيطة و دقيقة (تتنوع هذه المشاهد و الرسوم و الصور لتمثيل وضعيات مستقاة من المحيط المباشر للمتعلم).
- التعبير عن هذه الرسوم بعد ملاحظتها باستعمال العبارات: شفاف – معتم.



  - تستهدف هذه المرحلة إكساب المتعلمين المهارات و السلوك المبنية على المعارف المحصلة عليها في المرحلة السابقة، و يتم اختيار المصطلحات و المفاهيم الأساسية الجديدة و ترديدها بشكل سليم ثم تنظيمها في إطار البحث عن الأسباب و العلاقات و الروابط.
  - تعتمد الأنشطة المقدمة في هذه المرحلة عن الرسوم و الصور تدفع بالمتعلمين تلقائيا إلى البحث و التفكير عن مكوناتها باعتماد المقاربة التشاركية بين المدرس و المتعلم (تتمثل هذه الأنشطة تعرف الأشياء أو تمييزها أو تصنيفها و ذلك باعتماد تقنيات متنوعة كالوصل بخط أو التلوين أو وضع علامة أو كتابة رقم ...).
- ربط العلاقة بين وجود الظل وطبيعة الجسم بشطب الخطأ(الكأس الذي به ماء له ظل بينما الزجاج والماء أجسام شفافة – الكأس الذي به ماء ملون له ظل).

  - تهدف هذه المرحلة إلى تأكيد و ترسيخ أهم الاستنتاجات التي تم استخلاصها في المرحلتين السابقتين والتي تعتبر تعلما جديدا لتبقى خلاصة عامة أو قاعدة أساسية لدى المتعلم(توجه سلوكه وتسهم في تنمية ذاته) ، كما تهدف كذلك إلى تنمية التعبير بكل أشكاله إذ يطلب من المتعلمين إنجاز أنشطة تعتمد على استثمار التعلمات الأساسية المكتسبة خلال المرحلتين الأولى
والثانية.
- التمييز بين الصحيح والخطأ في الجمل.
   - تذيل الحصة بأنشطة تأخذ طابع التطبيق في وضعية مسألة تراعي مستوى المتعلم وخصوصياته أو استثمار وضعيات أخرى للتوصل إلى نفس الخلاصات أو تعميم الاستنتاجات أو تطوير مشروع تربوي بسيط أو تعميق مفهوم أو طرح إشكالية جديدة وذلك باستغلال تقنيات التلوين أو الوصل أو وضع علامة أو كتابة رقم أو كلمة أو إلصاق صور أو رسوم تعبر عن موقف أو تشطيب بطاقة أو رسم....
- اكتشاف أن الجسم الواحد حسب طبيعته والمادة المصنوعة منه يمكن أن يكون شفافا أو معتما انطلاقا من ملاحظة البطاقات المقترحة.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق