السبت، 19 نوفمبر، 2016

هل هي ثابتة أم متغيرة

الهوية: هل هي ثابتة أم متغيرة؟

اقرأوا المقطع الشعري التالي لمحمود درويش وأجيبوا عن الأسئلة التالية

"إن الهوية بنت الولادة
 لكنها في النهاية إبداع صاحبها
 لا وراثة ماض
 أنا المتعدد
 في داخلي خارجي المتجدد" (محمود درويش، ديوان "كزهر اللوز أو أبعد")

-       من هو محمود درويش؟ وكيف يعرف عن هويته؟
-       يتحدث درويش عن عاملين يؤثران على تكوين الهوية. ما هما؟
-       اي عامل أكثر أهمية بحسب درويش؟
-       هل بإمكانك أن تأتي بأمثلة تعكس العامل الأول والتي تؤثر على تكوين الهوية؟
-       هل بالإمكان الإتيان بأمثلة تمثل العامل الثاني؟
-       ما رأيكم بما يقول درويش؟ عللوا
-       هل تعتقدون أن الإنسان يولد إلى داخل هوية واحدة ومحددة أم انه يستطيع أن  ينتجها من جديد؟
-       ما هي المركبات الثابتة في هويتكم وما هي المركبات المتغيرة؟


     الهوية مفتوحة لا مغلقة:
لم تنتج هوية الجماعة الإنسانية مرة واحدة، والى الأبد، إنما تستمر صيرورة الهوية وتشكلها، فهي لا تاريخية، ويعني ذلك الإغناء المستمر للمفهوم وانفتاحه على مختلف التجارب الإنسانية للفرد، والجماعة، والعالم. وربما تزداد الأوزان النسبية لعنصر أو عناصر في تكوين الهوية الفردية أو الجماعية، وقد تنقص درجة الانجذاب للماضي حسب الجهات التي تنفتح عليها الهوية.

     جدل الذات/ الآخر
تنطوي عملية تحديد هوية الذات ـ بالضرورة ـ على إنتاج الآخر، وكأن الآخر هو مرآة الذات التي تتعرف فيها على نفسها. الهوية ليست قائمة إلا بهويات أخرى يتم التفاعل معها، وإنتاج الهوية الذاتية من خلال هذا التفاعل.





الهوية بين الواقع والمنشود
الأهداف:
1.     التعرف على العوامل التي تؤثر على تحديد الهوية
2.     ما هي العلاقة بين الفرد والمجموعة في عملية تحديد الهوية

سير الفعالية:
1.     ي/تقرأ المعلم/ة القصة التالية على الطلاب/ الطالبات: " لقد سقطت الطائرة التي كنت على متنها في حادث مريع في المحيط الأطلسي ولم ينج منها غيرك. بعد أيام من الطوفان على قطعة خشبية بين الحياة والموت وصلت إلى جزيرة نائية يسكنها أناس لا يعرفون شيئا عن العالم الخارجي. يعيشون في عالم خاص بهم ولم يسمعوا أبدا عن الشرق الأوسط او أوروبا أو الحاسوب او الانترنت. بعد مرور عدة أيام من العناية بك وتحسن حالتك الصحية يعلمونك أن "مجلس القوم" يود أن يلتقي بك صباح اليوم التالي لكي يعرف من تكون ومن أين جئت. تقضي ليلتك في التفكير بالأمر وتتوصل إلى فكرة رائعة: ها قد سنحت لك فرصة ذهبية لكي تعيد إنتاج او تكوين هويتك. لا احد يعرف هنا ماذا يعني أن تكون عربي أو فلسطيني او إسرائيلي أو شرقي أو من أية طائفة أو دين. هنا بإمكانك أن تكون من تختار أن تكون!"
2.     بشكل فردي يطلب من كل طالب/ة ان ينتج بطاقة هوية جديدة يريد ان يقدمها ل"مجلس القوم" في الغد؟ كيف تبدو هذه الهوية؟ ما هي مركباتها؟
أسئلة للنقاش:
-       ما هي المركبات التي تخليت عنها في هويتك الجديدة؟
-       ما هي المركبات التي احتفظت بها؟ لماذا احتفظت بها؟
-       كيف كانت تجربة "تكوين" هويتك الجديدة؟
-       ما هي الظروف التي أتاحت لك تكوين "هويتك" الجديدة؟ هل يختلف الأمر عند تكوين هوية ضمن بيئة نعرفها وتعرفنا؟ لماذا؟
-       ما هي مركبات الهوية التي "تصّعب" عليك الحياة؟ (مثلا كونك فلسطيني في دولة إسرائيل، كونك عربي، أو من طائفة معينة، كونك رجل او امرأة)
-       ما هي المركبات التي تسّهل عليك الحياة؟ (كونك رجل مثلا، تنتمي الى عائلة معينة)
-       ما هي العقبات التي تواجهها عندما تريد ان تبني هويتك الذاتية المميزة والمتميزة؟







مما سبق يمكن ان نستنتج النقاط الاتية
     لكل فرد هوية شخصية(ذاتية) تكتسب من البيئة المحيطة به وليست شيئاً موروثاً نرثه عن العائلة أو الحمولة أو المجموعة القومية بل تتطور مع نمو الفرد عبر مراحل حياته المختلفة وتتوقف على عمره ،على مستواه العلمي والثقافي وعلى تجاربه الشخصية  . إن الفرد الذي يكون في مرحلة عمرية ما يختلف في فهم الهوية الذاتية عن الفرد الذي يكون في مرحلة عمرية أخرى(مرحلة الطفولة أو المراهقة...الخ)
     يتبع الفرد وسائل عدة أو طرائق من اجل الحفاظ على هويته الذاتية ،وقد تكون هذه الطرائق مقبولة اجتماعيا او غير مقبولة اجتماعيا،وبناء على ذلك تتحدد  الهوية الذاتية لدى الفرد فقد تكون للفرد هوية ايجابية تساعده على النجاح وعلى الإبداع في كل جوانب حياته وتقوده إلى الصحة النفسية وهذا بدوره سيكون له اثر ايجابي على المجتمع لأنه سيصبح شخصاً منتجاً ومبدعاً يساعد على التطور والنمو السليم له وللمجتمع.  او قد تكون للشخص هوية سلبية وهذا بدوره سوف يكون له اثر سلبي على شخصية الفرد والنمو غير الطبيعي عبر مراحل حياته وبالتالي قد يقوده ذلك إلى الاضطراب وهذا سيكون له اثر سلبي على نفسه أولا وعلى العائلة ثانيا وعلى المجتمع ثالثا.
     يعد التفاعل الاجتماعي عملية ضرورية في فهم الهوية لدى الأفراد إذ أن التفاعل الاجتماعي السليم يقود إلى  تشكيل الهوية السليمة .
 فالتفاعل الاجتماعي يأتي على نوعين يتمثل الأول بالتفاعل الاجتماعي السليم والآخر يتمثل بالتفاعل الاجتماعي غير السليم ،إذ يشير الأول إلى التفاعل المثمر بين الأفراد الذي له دور بارز في نمو الهوية لدى الفرد،وهذا النوع من التفاعل يؤدي بالفرد إلى هوية ايجابية، أما النوع الثاني التفاعل غير المثمر الذي   يؤدي إلى تكون الهوية سلبية لدى الأفراد. إن الإحساس الواضح بالهوية يجسد مبادئ مهمة في فهم الشخصية السوية مثل التمايز والتفرد  ،إذ أن القدرة على إحداث التمايز النفسي مع زيادة النمو تساعد على زيادة قدرة الفرد على  فهم نفسه وتميزها عما حوله ويزيد نمو الشعور باستقلال الهوية، في حين أن التشتت والانتشار وعدم القدرة على تحديد الهوية تثير عند الفرد حالة من القلق الشديد والخوف مما قد يؤدي إلى حالة من التوتر والشعور بالضياع.























الهوية الجماعية ومفاصل تاريخية
اقراوا النص التالي ثم أجيبوا عن الأسئلة التي تليه
الطنطورة- اميل حبيبي

"كنت اذهب إلى شاطئ الطنطورة وقد أصبح عامرا بالمستحمين. فاقعد قعدة ولاء على صخرته في لسان البحر. وأرسل خيطي وأناديه في قلبي أن يرد علي. فإذا بطفل يهودي وقد قعد إلى جانبي دون أن ألحظه وقد يفاجئني بالسؤال: بأية لغة تتكلم، يا عماه؟
بالعربية
مع من؟
مع السمك
والسمك، هل يفهم اللغة العربية، فقط؟
السمك الكبير، العجوز، الذي كان هنا حين كان العرب هنا
والسمك الصغير، هل يفهم العبرية؟
يفهم العبرية والعربية وكل اللغات. ان البحار واسعة ومتصلة. ليس لها حدود وتتسع لكل السمك.
يا الهي
فيناديه والده. فيخف اليه. فأسمعهما يتحدثان. فأهش فيهما وأبش. فيحسبني الطفل سيدنا سليمان. ويشيران نحوي. فيبتسم والده. فيمران قريبا. فأكبر في عينيه حتى يصر على البقاء معي. فأعطيه من صيدي سمكة صغيرة. فيحدثها فلا تتكلم. فأقول له: انها لا تزال صغيرة. فيرمي بها إلى البحر كي تكبر وتتعلم النطق. فأقول في نفسي لو بقي الناس أطفالا لما كبر ولاء ولا ضاع. ألم يكن الرجل الكبير، في يوم من الأيام، طفلا صغيرا؟"

أسئلة للنقاش:
-       من هو إميل حبيبي؟ ماذا تعرفون عنه؟
-       أين تقع الطنطورة؟ ماذا تعرفون عن هذه البلدة؟ ماذا حدث عام 1948 في قرية الطنطورة؟
-       لماذا اختار إميل حبيبي قرية الطنطورة بالذات، بحسب رأيكم؟
-       ما ماهية المحادثة التي تدور بين إميل حبيبي والطفل اليهودي بحسب رأيكم؟ عن ماذا تعبر هذه المحادثة؟


-       " والسمك، هل يفهم اللغة العربية، فقط؟
السمك الكبير، العجوز، الذي كان هنا حين كان العرب هنا"
عن اية حقبة يتحدث حبيبي؟ ماذا تعرفون عن هذه الحقبة؟
-       وكيف ولماذا بات السمك الصغير "يفهم العربية والعبرية"؟
-       عن ماذا تتحدث القصة بحسب رأيكم؟ ما هي مشاعر الكاتب حيالها؟
-       ما هي المشاعر التي تثيرها لديكم قصة اميل حبيبي؟
-       عن ماذا تعبر نهاية القصة بحسب رأيكم؟
-       هل بإمكانكم كتابة نهاية مختلفة للقصة؟














اقرأوا النص التالي ثم اجيبوا عن الاسئلة التي تليه.

"نحن، العرب الفلسطينيون في إسرائيل، أهل الوطن الأصليون ومواطنون في الدولة وجزء من
الشعب الفلسطيني والأمة العربية والفضاء الثقافي العربي والاسلامي والانساني.
لقد أدت حرب 1948 الى إقامة دولة إسرائيل على % 78 من مساحة فلسطين التاريخية. ووجدنا
أنفسنا نحن الباقين في وطننا (حوالي 160،000 نسمة) داخل حدود الدولة اليهودية منقطعين
عن بقية شعبنا الفلسطيني وعن العالم العربي وأرغمنا على حمل جنسية الدولة الإسرائيلية
فتحولنا الى أقلية في وطننا التاريخي.
عانينا منذ نكبة فلسطين وقيام الدولة من سياسات تمييز بنيوية حادة وقهر قومي ومن حكم
عسكري دام حتى العام 1966 ومن سياسة مصادرة الأرض وتمييز في الموارد والحقوق وتهديد
بالترحيل، واعتداءات عنيفة قتلت فيها الدولة مواطنين فلسطينيين في كفر قاسم ( 1956 )
ويوم الأرض ( 1976 ) ويوم القدس والأقصى ( 2000 )." (التصور المستقبلي للعرب الفلسطينيين في اسرائيل، اللجنة القطرية لرؤساء السلطات المحلية  العربية في اسرائيل)


أسئلة:
-       ماذا تعرفون عن لجنة المتابعة او اللجنة القطرية لرؤساء السلطات المحلية؟ ما هي اهدافها؟ متى ولماذا اقيمت؟
-       ماذا تعرفون عن " التصور المستقبلي للعرب الفلسطينيين في اسرائيل"؟
-       ما هي الهويات التي ترد في النص السابق؟ عددوها
-       ما هي حرب ال 48؟ ماذا تعرفون عنها؟ ما هي نتائجها بالنسبة للشعب الفلسطيني؟
-       ماذا يعني المصطلح "أهل الوطن الاصليون"؟ ما هي اهميته في السياق الفلسطيني- الاسرائيلي؟
-       ما هي الاحداث الفاصلة المذكورة في النص؟ اكتبوا تعريفا قصيرا عن كل حدث
-       كيف ولماذا تحول الشعب الفلسطيني الى اقلية في وطنه


الورشة 8: ما هو النوع الاجتماعي
مادة للتفكير
تعريف النوع الاجتماعي- الجندر

يشير النوع الاجتماعي- الجندر إلى مجموعة العلاقات بين الرجل والمرأة والأدوار الاجتماعية التي يحددها المجتمع لكل من النساء والرجال. ويحوي في داخله مجمل الأدوار والنشاطات الاجتماعية والسياسية والاقتصادية التي يقوم بها الرجل والمرأة في المجتمع وفقا للثقافة المجتمعية السائدة. وتتأثر هذه العلاقات بعدة عوامل مثل: الدين، الطائفة، الموقع الجغرافي، الطبقة الاجتماعية، العرق، العادات والتقاليد، وغيرها، وتكون هذه العلاقات متغيرة في مؤسسات المجتمع المختلفة مثل العائلة والمؤسسة التعليمية ومؤسسة العمل والمؤسسة الدينية وغيرها.
تعريف عملي للنوع الاجتماعي: يولد بنو البشر ذكورا وإناثا، لكن التعلم هو الذي يجعل منهم صبية وبناتا ليصبحوا فيما بعد رجالا ونساء. اذ يجري تلقينهم مبادئ السلوك، وتُحدد لهم المواقف والأدوار والنشاطات المناسبة، إضافة إلى الكيفية التي يتصلون بها مع الآخرين. هذا السلوك المكتسب بالتعلم هو الذي يشكل هوية النوع الاجتماعي ويحدد أدوار النوع الاجتماعي. (ويليامز، 2000)

ومصطلح الجندر مفهوم دينامي حيث تتفاوت الأدوار التي يلعبها الرجال والنساء تفاوتاً كبيراً بين ثقافة وأخرى ومن جماعة اجتماعية إلى أخرى في إطار الثقافة نفسها، فالعرق، والطبقة الاجتماعية، والظروف الاقتصادية، والعمر، عوامل تؤثر على ما يعتبر مناسباً للنساء من أعمال. ولذا فإن طرح مفهوم الجندر كبديل لمفهوم الجنس يهدف إلى التأكيد على أن جميع ما يفعله الرجـال والنسـاء وكل ما هو متوقع منـهم، فيمـا عـدا وظائفهم الجسدية المتمايـزة جنسيـاً، يمكن أن يتغير بمرور الزمن وتبعاً للعوامل الاجتماعية والثقافية المتنوعة.
يطرح النوع الاجتماعي السؤال حول علاقات القوى بين المرأة والرجل والسيطرة على موارد المجتمع والقرار السياسي والمجتمعي وينادى بإعادة توزيع القوة بينهما من خلال مراجعة توزيع الأدوار والفرص.




 ويرتكز مفهوم الجندر أو النوع الاجتماعي على عوامل رئيسية منها : ـ
       معرفة وتحليل العلاقات المتداخلة بين الرجل والمرأة.
       تحديد أسباب وأشكال عدم التوازن في العلاقة بين الرجل والمرأة والسعي لإيجاد طرق لمعالجة هذا الاختلال.
       تطوير العلاقة بين الرجل والمرأة بحيث يتم توفير العدالة والمساواة بين النوعين من ناحية وبين أفراد المجتمع من ناحية أخرى.
وغالبا ما ترتبط هذه الأدوار التي يناط بالرجل والمرأة القيام فيها داخل المجتمع بمجموعة من السلوكيات التي تعبر عن القيم السائدة في هذا المجتمع والتي من شأنها تحديد مدى إجادة كل من الجنسين في القيام بدوره، ومن ثم يمكن القول أن مصطلح الجندر رغم الجدل المثار حوله إلا أنه يهدف إلى شيء واحد هو تعميق الشعور لدى شعوب العالم بضرورة إلغاء التمييز ضد المرأة وكفالة إعطاءها كافة الحقوق داخل المجتمع الذي تعيش فيه شأنها في ذلك شأن الرجل سواء بسواء .

الفروق بين النوع الاجتماعي والجنس:
يُحدد الجنس الفروقات البيولوجية بين الرجال والنساء، ويشير إلى الميزات البيولوجية المولودة مع الإنسان (كالحمل والولادة والرضاعة عند المرأة وإنتاج الحيوانات المنوية لدى الرجل). وتكون هذه الميزات غير قابلة للتغيير وهي مولودة وليست مكتسبة. أما النوع الاجتماعي فهو يحدد مجموعة العلاقات بين الرجل والمرأة والفروقات في الأدوار بينهما. وعليه فان النوع الاجتماعي لا يشير إلى الرجال والنساء بل الى مجموعة العلاقات بينهما والفرق في الأدوار المحددة  لكل منهما، والى الطرق التي تتشكل عبرها هذه العلاقات في المجتمع. لا يولد النوع الاجتماعي مع الإنسان وإنما يُنشئه ويشكله المجتمع وعليه فان ميزات النوع الاجتماعي هي ميزات مكتسبة وليست مولودة ولذا فهي قابلة للتغيير.






النوع الاجتماعي
  الأهداف:
1.     طرح الأفكار النمطية فيما يتعلق بالمرأة والرجل.
2.     من تخدم؟
3.     كيف نتعامل معها؟

الفعالية:
** بالإمكان اختيار هذه الاستمارة أو الاستمارة رقم 2.
أمامكم عدة صفات والمطلوب الإجابة حسب التعليمات الآتية:
1.     ضعوا في المربع الرقم 1 إذا كنتم تعتقدون أن الصفة تلائم الرجل.
2.     ضعوا الرقم 2 إذا كنتم تعتقدون أن الصفة تلائم المرأة.
3.     ضعوا الرقم 3 إذا كنتم تعتقدون ان الصفة تناسب الرجل والمرأة معا.( مشتركة )








استمارة رقم 1.

1= رجل            2= امرأة         3= رجل وامرأة


__ طيبة القلب                                 __ التكبر
__ حب الاستطلاع                           __ المبادرة
__ المرونة والمسايرة                        __ الشجاعة
__ الذكاء                                        __ الجبن
__ الاجتهاد                                     __ الاستقلالية
__ المزاج الحاد والعصبية                   __ الإصغاء
__ الأنانية                                       __ الدفء
__ التقبل                                         __ التسلط
__ الطموح                                      __ التفهم
__ التسامح                                      __ الثقة بالنفس
__ الحساسية                                    __ البرودة
__ الاكتراث                                    __ اللامبالاة
__ الاهتمام بالمظهر الخارجي              __ التواضع
__ العناد                                        __ المسؤولية
__ القدرة على القيادة                         __ الالتزام
__ النظام                                       __ حب النميمة
__ كثرة الكلام                                 __ الغيرة
__ التنازل                                      __ البخل
الورشة 10: فحص مواقف

تشمل الاستمارة أدناه آراء مختلفة عن الرجل والمرأة, فما هو رأيكم؟

لا أوافق       أوافق المقولة
                1. تستطيع المرأة أن تكون فعالة في السياسة.
                2. يقدر الرجل المرأة العاملة.
                3. الرجل اذكي من المرأة.
                4. أهم شئ في المرأة هو جمالها.
                5. الرجل الذي يقوم في الإعمال المنزلية يقلل من قيمته.
                6. الجانب الاقتصادي في البيت هو من مسؤولية الرجل فقط.
                7. الزواج هو أهم من المهنة بالنسبة للمرأة.
                8. الرجل يفضل الفتاة الجميلة.
                9. الهندسة والتكنولوجيا هما ميدانان للرجال فقط.
                10. الرجل الذي يبكي ليس برجل.
                11. يحق للرجل فقط أن يغازل المرأة.
                12. على الفتاة أن تكون لطيفة وهادئة.
                13. الاهتمام بالبيت وبالأطفال هو من واجب المرأة فقط.
                14. تفرح العائلة عندما يولد ولد وتكتئب عندما تولد بنت.



بعد الانتهاء من تعبئة الاستمارة يتم تقسيم المجموعة الى مجموعات صغيرة, وفي كل مجموعة يقوم الطلاب بعرض ما كتبوا والنقاش حول النتائج. بعدها نقاش في المجموعة الأم:
1.     هل هنالك صفات أنثوية فقط؟ ذكورية فقط؟ ما هي؟
2.     هل هنالك صفات مشتركة؟ ما هي؟
3.     هل بالإمكان تطوير صفة معينة عند الرجل/ المرأة؟

النقاش:

يجب التطرق لعوامل وأسباب عدم المساواة بين المرأة والرجل مثل العقيدة, الدين, القانون, الأعراف الاجتماعية والأفكار النمطية وفحص كيف تؤثر هذه العوامل على الحد من تطور المرأة وعلى تكريس الوضع القائم من عدم المساواة, التسلط الذكوري والقمع.
1.     ما مصدر هذه الفروقات بين الرجل والمرأة؟ هل هي مولودة أم مكتسبة؟
2.     ماذا تشعرون بالنسبة إلى هذه الاختلافات؟
3.     ما معنى مكتسبة؟ من يكسبنا إياها, متى؟ هل بإمكاننا الاختيار أم لا؟
4.     ما هي الأمور/ الصفات المكتسبة التي نحبها ونفخر فيها؟ ما هي الخصائص التي نمقتها ونريد تغييرها؟
5.     هل نحن نحبها لأنها مهمة لنا وتعجبنا ام لان المجتمع "يحبها" ويشجعها مثل: الخنوع او التنازل  عند المرأة؟
6.     هل نريد ان نغير بعض هذه الأمور؟ ماذا؟
7.     ماذا نربح وماذا نخسر في حال قررنا أن نغير؟( من الممكن ان نهاجم من قبل المجتمع, ان ننبذ, ان لا نحصل على رضاه,....)
8.     هل الواقع السياسي الذي نعيشه يسهل أو يصعب على النساء عملية المطالبة بالمساواة مع الرجل؟


  






ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق