الاثنين، 21 نوفمبر، 2016

سرعة تثفل الكريات الحمراء

سرعة تثفل الكريات الحمراء

مقدمة

تتضمن الاستجابة الالتهابية للإصابة النسيجية (الرد الطوري الحاد) تغييرًا في تركيز البروتين في المصل ولاسيما الزيادات في الفبرينوجين والهابتوغلوبين والسيريولوبلازمين والغلوبولين المناعي (Ig) والبروتين المتفاعل C (CRP) ونقص في الألبومين. تحدث التغييرات في العدوى الحادة، أثناء الأطوار النشطة للالتهاب المزمن، ورم خبيث، في تلف الأنسجة الحادة (على سبيل المثال: احتشاء عضلة القلب الحاد التالي) أو مع الإصابات الجسدية.

القاعدة:

بشكل أساسي، فإنها تشكل المقياس بعد ساعة واحدة من ترسب الخلايا الحمراء في الدم المخفف في أنبوب زجاجي مفتوح طول 30 سم مثبت عموديًا على منضدة.

الأهمية السريرية

يشكل قياس الرد الطوري الحاد مؤشرًا مساعدًا على وجود الالتهاب أو تلف الأنسجة ومدى أي منها بالإضافة إلى الاستجابة للعلاج. تمثل الاختبارات المعتادة تقديرًا للبروتين المتفاعل C (CRP) ومقياسًا لسرعة تثفل الكريات الحمر (ESR)؛

العينات

إما تجميع الدم الوريدي في حمض الخليك الرباعي ثنائي أمين الإيثيلين (EDTA) وتخفيف العينة بدقة بنسبة حجم واحد من السترات إلى أربعة أحجام من الدم.

أو تجميع الدم مباشرة في محلول السيترات.

الأواني الزجاجية والمعدات

الأنبوب الموصى به عبارة عن أنبوب زجاجي مستقيم أو أنبوب بلاستيك شفاف صلب بطول 30 سم ولا يقل قطره عن 2.55 ملم. يجب أن تكون فتحة الأنبوب متجانسة مع الأنبوب وتبلغ سعتها 5% من سعة الأنبوب بالكامل. بالإضافة إلى سلم مدرج بالملم يمتد بطول الـ 20 سم السفلية. يجب أن يكون الأنبوب نظيف وجاف.

تتوفر رفوف صممت خصيصًا مع مسامير ملولبة لضبط الاستواء قابلة للتعديل للإمساك بأنابيب الترسيب بثبات في وضع عمودي تمامًا. يتعين تركيب الرف بصورة يستحيل معها تسرب الدم من الأنبوب.

الكواشف:

يعمل المخفف على تحضير محلول يتكون من 109 ملي مول/لتر من مادة سترات الصوديوم (32 جم/لتر Na3Ca6H5O7.2H2O). التصفية من خلال مرشح مسم مكروي (0.22 ملم) في زجاجة معقمة. ومن الممكن تخزينه لعدة أشهر عند درجة 4 مئوية، ولكن يجب التخلص منه إذا ما تعكر نتيجة العفن.

 

الإجراءات

إجراء وسترجرين التقليدي

يجب إجراء الاختبار على العينة المخففة في غضون 4 ساعات من سحب الدم، وبالرغم من ذلك، يُسمح بالتأخير لمدة تصل إلى 6 ساعات شريطة حفظ الدم عند درجة 4 مئوية. ومن الممكن استخدام الدم المخفف بمحلول حمض الخليك الرباعي ثنائي أمين الإيثيلين (EDTA) في غضون 24 ساعة عند حفظ العينة عند درجة 4 مئوية، على أن يتم إضافة حجم واحد مقدار 109 ملي مول/لتر (32 جم/لتر) من سترات الصوديوم إلى أربعة أحجام من الدم فورًا قبل إجراء الاختبار.

اخلط عينة الدم جيدًا، ثم اسحبها إلى داخل أنبوب وسترجرين حتى تصل إلى العلامة 200 ملم بواسطة حلمة أو جهاز ميكانيكي؛ ويمتنع تمامًا الشفط عن طريق الفم. ضع الأنبوب في وضع عمودي تمامًا واتركه بالضبط لمدة 60 دقيقة، دون وجود لأي اهتزازات أو تيارات هوائية أو حتى تعريضه لضوء الشمس المباشر.

الحساب

أشر إلى أقرب 1 ملم من ارتفاع البلازما الصافية فوق الحد العلوي لعمود معدل ترسيب الكريات. يتم التعبير عن النتيجة بالشكل ESR = X ملم في الساعة الواحدة. في بعض الأحيان يحدث تخطيط ضعيف للطبقة العليا من الكريات الحمراء، وخاصة عندما يكون هناك ارتفاع في عدد الخلية الشبكية.

التسلسل العمري في مجال الصحة

هناك زيادة تدريجية مع تقدم العمر، ولكن بالنسبة لكبار السن ممن تجاوزوا 70 عامًا، فمن الصعب تحديد الصحة السكانية بدقة حتى يتسنى لنا تحديد القيم الطبيعية.

 التسلسل العمري لسرعة تثفل الكريات الحمر في مجال الصحة

العمر (سنة)  95% من الحد الأعلى (ملم في الساعة الواحدة)

الرجال

من 17 إلى 50       10

من 51 إلى 60       12

من 61 إلى 70       14

>70   حوالي 30

السيدات       

من 17 إلى 50       12

من 51 إلى 60       19

من 61 إلى 70       20

>70   حوالي 35

الحمل 

النصف الأول 48 (62 إذا كن مصابات بفقر الدم)

النصف الثاني          70 (95 إذا كن مصابات بفقر الدم)

 

 

في المواليد الجديدة، تكون سرعة تثفل الكريات الحمر (ESR) عادة منخفضة. وفي مرحلة الطفولة والمراهقة، فهو نفس العدد بالنسبة للبشر العاديين دون وجود لأي اختلافات بين الفتيان والفتيات. يزداد العدد أثناء فترة الحمل، ولاسيما في المراحل اللاحقة، ويعتمد على الإصابة بفقر الدم.

العوامل التي تؤثر على الاختبار:

الإجراءات المعدلة

طول الأنبوب

لا يشكل الطول الإجمالي للأنبوب أهمية كبيرة بالنسبة للاختبار شريطة أن يتناسب بثبات في جهاز تثبيت مناسب. ومع ذلك، يجب أن يكون الأنبوب طويلاً بما يكفي لضمان أن عملية تكديس الكريات لن تبدأ قبل اكتمال الاختبار.

درجة الحرارة: ينبغي أن تتراوح من 18 إلى 25 درجة مئوية.

انحلال الدم: يؤثر على معدل التثفل 

 

أنابيب زجاجية بلاستيكية

يوصى بعدد من المواد البلاستيكية (على سبيل المثال: البولي بروبيلين والبولي كربونيت) كبديل عن الزجاج في أنابيب وسترجرين. وبالرغم من ذلك، ليست كل المواد البلاستيكية لها خصائص مماثلة، ولذلك، يجب إثبات أن سرعة تثفل الكريات الحمر (ESR) فضلاً عن الأنابيب المختارة قابلة لإعادة الإنتاج ولا تتأثر بالبلاستيك.

أنابيب زجاجية يمكن التخلص منها

يجب توريد أنابيب زجاجية يمكن التخلص منها نظيفة وجافة وجاهزة للاستخدام. ومن الضروري الإشارة إلى أن مواد الأنبوب فضلاً عن عملية التنظيف المحددة من قبل جهة التصنيع لن تؤثر على سرعة تثفل الكريات الحمر (ESR).

الإجراء الشعيري

تتوفر أنابيب قصيرة ذات تجويف أضيق مما هو موجود في الأنابيب المعيارية لإجراء اختبارات على الأطفال الرضع بصورة أساسية. وبالرغم من ذلك، فإنها لم تعد شائعة الاستخدام، ولذلك أصبح من الضروري إنشاء مجالات طبيعية أو معامل تصحيح لتحويل النتائج إلى قيمة تقريبية من سرعة تثفل الكريات الحمر (ESR) بواسطة إجراء وسترجرين.

الوقت

يتم قياس معدل التثفل بعد وقوع التكدس وقبل بدء الكريات في التكدس وعادة ما يستغرق ذلك من 18 إلى 24 دقيقة. ومن المعدل خلال هذه الفترة الزمنية، يتم اشتقاق معدل التثفل الذي استغرق 60 دقيقة ويتم تحويله إلى ما يعادل سرعة تثفل الكريات الحمر (ESR) التقليدية بواسطة خوارزمية.

الأنبوب المائل

يتم تثفل الكريات الحمراء بشكل أسرع عندما تتدفق أسفل جدار أنبوب مائل. يتم إدراج هذه الظاهرة في نظم آلية يتم فيها الإشارة إلى نقطة النهاية بعد 20 دقيقة مع تثبيت الأنبوب بزاوية مقدارها 18 درجة من الوضع العمودي. وقد تم إظهار ذلك بهدف تقديم نتائج مماثلة لتلك التي تقدمها الإجراءات التقليدية.

مضاد التخثر

يتم استخدام الدم المخفف في محلول حمض الخليك الرباعي ثنائي أمين الإيثيلين (EDTA) دون الحاجة إلى محلول السيترات، إذا كان حجم الكريات المكدسة (PCV) أقل من 0.36 (الهيموغلوبين < 110 جم/لتر)؛ تكون النتائج أقل دقة عندما يكون حجم الكريات المكدسة (PCV) مرتفعًا. ومن ثم يجب تعديل الإشارات من العينات غير المخففة بالنسبة للإجراءات الموحدة (انظر أدناه).

نظرًا لتأصل الأخطار البيولوجية الناجمة عن تلوث الدم في الأنابيب المفتوحة المستخدمة، فإنه في الوقت الراهن يوصى، كلما كان ذلك ممكنًا، باستخدام نظام مغلق في الممارسة الروتينية. تتوفر إجراءات يدوية لتجنب نقل الدم إلى أنبوب التثفل. تستخدم النظم الآلية المغلقة إما عينات دم مسحوبة في أنابيب خاصة مفرغة تحتوي على عينات دم في محلول السترات أو حمض الخليك الرباعي ثنائي أمين الإيثيلين (EDTA). يتم سحب العينة من خلال غطاء قابل للثقب ثم تخفيفها تلقائيًا في النظام إذا لزم الأمر. تستخدم بعض النظم أنابيب مائلة بزاوية مقدارها 18 درجة للحصول على نتائج سريعة، بالإضافة إلى نموذج واحد من الجهاز Ves-matic (Diesse) لإجراء عملية التنبيذ.

كلما تم التخطيط لإجراء مختلف أو أنبوب، ينبغي إجراء اختبار تمهيدي للتحقق من الدقة ولمقارنة النتائج بتلك التي قدمتها الإجراءات الموحدة الموصوفة في القسم التالي.

الوحدات

ملم / ساعة

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق