الثلاثاء، 15 نوفمبر، 2016

جمعيات حماية الرفق بالحيوانات



1-
الجمعية المصرية لحماية حقوق الحيوان "S.P.A.R.E" بطريق سقارة
تم إنشاء تلك الجمعية عام 2001، وهي من أشهر الجمعيات المتخصصة في حماية الحيوانات في مصر. تقدم الجمعية خدمات عدة مثل العناية بالحيوانات الضالة أو المصابة إثر تعرضها لسوء المعاملة، وتوفر لها ملاجئ وأماكن لرعايتها ومعالجتها وإخصائها لتقليل معدل التكاثر.

كما توفر الجمعية خدمة الرعاية الطبية المجانية للحيوانات التي يستخدمها البعض في العمل. وتعمل الجمعية أيضا على إعلام الناس عن ضرورة الرحمة بالحيوان وكيفية التعامل معهم، وزيادة الوعي عن حقوق الحيوان؛ وذلك من خلال دورات وبرامج عدة. كما تعمل الجمعية على تحسين أحوال أماكن ذبح الماشية وسلخ الجلود، وحدائق الحيوان على طريق مصر- إسكندرية.

يوجد بالجمعية ملجأ للكلاب وآخر للقطط، والملجأ الوحيد للحمير في مصر، وعيادة بيطرية، وأخرى للإخصاء. كما تقدم الجمعية خدمة العيادة المتنقلة؛ عن طريق زيارة الأماكن التي يعتمد الفلاحين فيها على الماشية في عملهم، وتقديم التوعية الكافية لهم عن رعاية وعلاج حيواناتهم، والدواء والطعام اللازم مجانا.

لمزيد من المعلومات، يمكن الاتصال على: 0233813855، كما يمكن الذهاب إلى الموقع الإلكتروني من هنا

2-
الجمعية المصرية للرحمة بالحيوان "ESMA" بالمنصورية
تهدف تلك الجمعية إلى حماية القطط والكلاب والأحصنة والحمير في جميع المناطق بما فيها محلات الحيوانات الأليفة وحديقة الحيوان بالجيزة. وذلك عن طريق زيادة الوعي العام عن حقوق الحيوان، وتقديم المساعدة اللازمة لحماية الحيوانات الضالة.
تدير الجمعية ملجأ للقطط في شبرامنت بالجيزة، وآخر للكلاب في سقارة.

يوجد بكلا الملجأين ما يزيد عن 700 قطة وكلب، تهتم الجمعية برعاية الحيوانات المصابة والمهملة عن طريق توفير الطعام والرعاية الطبية اللازمة لهم وتحضيرهم للتبني، كما تهتم الجمعية بتوفير الطعام والعلاج لحوالي من 300 إلى 500 حصان في منطقة نزلة السمان بالقرب من أهرامات الجيزة، نظرا لما يعانيه أصحاب تلك الحيوانات بسبب أزمة السياحة.

أما بالنسبة للتبني، تحاول الجمعية البحث عن منازل قد يرغب أصحابها في اقتناء الحيوانات في الداخل والخارج، ومن ناحية أخرى، تهتم الجمعية بزيادة الوعي العام حول حقوق الحيوان، وتقوم بعمل حملات لمحاربة قتل الحيوانات الضالة بالرصاص أو بالسم، وإيجاد حلول لأحوال الحيوانات في حديقة الحيوان.

لمزيد من المعلومات، يمكن الاتصال على: 0122188823،

3- الجمعية المصرية لمعونة ومساعدة الحيوانات Animal Aid Egypt بسيدي بشر- الإسكندرية
تهدف الجمعية إلى مساعدة جميع الحيوانات في الإسكندرية، وخصوصا الكلاب والقطط الضالة، والأحصنة والحمير والماشية العاملة؛ وذلك عن طريق إنقاذ الحيوانات بمختلف أنواعها وتوفير بيئة آمنة وصحية لهم.

لمزيد من المعلومات، يمكن الاتصال على: 01285507039 - 01281990663،

4- الجمعية المصرية لأصدقاء الحيوان ESAF بالمريوطية
تحرص تلك الجمعية على توفير ملجأ مؤقت وبرنامج اقتناء للحيوانات المصابة أو غير المرغوب فيها أو التي تم إنقاذها، وتتبع الجمعية أسلوب رحيم في تحديد تكاثر تلك الحيوانات عن طريق صيدها، وإخصائها ثم تركها تعود لبيئتها الطبيعية، كما تقوم الجمعية بعمل حملات لتوعية الناس، وخصوصا الأطفال حول حقوق الحيوان؛ وذلك عن طريق الدورات المختلفة، وزيارة الأطفال في المدارس.

يوجد بالجمعية عيادة بيطرية مجهزة بأحدث المعدات، وملاجئ لرعاية القطط والكلاب، كما توفر الجمعية فرص لتدريب طلاب كليات الطب البيطري، والأطباء البيطريين حديثي التخرج.

لمزيد من المعلومات، يمكن الاتصال على: 01144630543 - 0233817681،


 Animal Haven " - 5
ملجأ الحيوانات" بالجيزة
تهتم تلك المنظمة بتوفير مساعدات للحيوانات المصابة، أو الضالة، أو غير المرغوب فيها من ملاجئ وطعام ورعاية طبية، كما تحارب المنظمة فكرة التخلص من الحيوانات الضالة عن طريق السم والرصاص، وذلك عن طريق تطبيق برامج الصيد، والإخصاء والتطعيم، ثم ترك الحيوانات تعود إلى بيئتها التي اعتادت عليها أو تحضيرها للاقتناء.

وتقدم المنظمة حملات توعية لكيفية التعامل مع الحيوانات ومعالجتها، وزيادة الوعي عن حقوق الحيوان، كما يوجد بالمنظمة برامج للإسعافات الأولية، ورعاية الحيونات الكبيرة في السن، بالإضافة إلى برامج الرعاية الطبية والتغذية والإخصاء والتطعيم والتدريب لجميع الحيوانات، وتهدف المنظمة إلى بناء مستشفى مخصصة للحيوانات كاملة ومجهزة بالكامل بالمعدات اللازمة والأطباء.

لمزيد من المعلومات، يمكن الاتصال على: 0225164010،

6- جمعية رعاية الحيوان في مصر ACE بالأقصر
تهدف الجمعية إلى القضاء على معاناة آلاف الحيوانات، وخاصة الحيوانات العاملة، في المناطق الفقيرة، عن طريق نشر الوعي وتوفير الرعاية الطبية اللازمة مجانا، ويوجد لدى الجمعية عيادة ومستشفى لإجراء العمليات اللازمة، بالإضافة إلى 25 إسطبل لمساعدة الحيوانات على التعافي بعد الشفاء، كما تقدم الجمعية دورات للأطفال كل أسبوع حول كيفية التعامل مع الحيوانات والرفق بهم، وخاصة الحيوانات المصابة.

لمزيد من المعلومات، يمكن الاتصال على: 01003999716

7- الجمعية الخيرية "بروك" بالسيدة زينب
"
بروك" هي جمعية خيرية ومستشفى متخصصة في علاج الحيوانات الفقيرة والعاملة المصابة مجانا.

لمزيد من المعلومات، يمكن الاتصال على: 0223649312.

8- مبادرة "انقذ حيوان"
"
انقذ حيوان" هو شعار مبادرة نظمها مجموعة من الشباب، تهدف إلى توعية المجتمع عن ضرورة رعاية الحيوانات في مصر، وتقديم المساعدات اللازمة من طعام ودواء للحيوانات بداخل جمعيات حماية الحيوانات الأليفة، كما تهتم القوافل بداخل تلك المبادرة بإلقاء محاضرات بغرض توعية الناس عن ضرورة الرفق بالحيوان وكيفية التعامل معهم.

ومن أهم أهداف المبادرة إنشاء ملجأ خاص لإنقاذ الحيوانات الضالة والمصابة، وتقديم لها المساعدة والرعاية اللازمة، وعمل برامج توعية عن الرفق بالحيوان، ومحاربة ظاهرة قتل الحيوانات الضالة، وتشجيع الناس على تربية الحيوانات.

9- حملة "تبني لا تشتري"
تهدف الحملة إلى إنقاذ الحيوانات المهملة والضالة عن طريق حث الناس على تبنيها بدون أي مقابل مادي، كما تهتم الحملة بالبحث عن مساكن للقطط، ونشر الوعي عن ضروروة تعقيم وإخصاء القطط التي تشكل عبئا على مربيها.

10-  "حملة رفق"
تهدف الحملة إلى توعية الناس وخصوصا الأطفال عن كيفية المعاملة مع الحيونات برحمة ورفق، وكيفية تقديم المساعدة لإنقاذ الحيوانات الضالة.

الحيوان كائن يشعر ويتألم مثل الإنسان ، وإذا كان الإنسان له حقوق، فالحيوان له حق أيضا على الإنسان وهو أن يتعامل معه الإنسان بشيء من الرحمة، ولا يمارس سلطته على تلك الكائنات الضعيفة، فإذا كان الحيوان يشكل مصدر إزعاج للإنسان، فمن الأفضل أن يلجأ لإحدى منظمات حماية الحيوان، وليس للعنف.




حقوق ورفاهية الحيوان في القانون السوداني:
نص القانون الجنائي لسنة 1991م على جريمة القسوة على الحيوان في المادة 87 حيث ورد في الفقرة (1) من المادة يُعد مرتكباً هذه الجريمة من يعامل بقسوة ظاهرة أو يعذب أو يرهق قصداً حيواناً أو يحمله أكثر مما يطيق أو يشتط باستخدام حيوان غير صالح للعمل بسبب سنه أو مرضه أو يهمل حيواناً اهمالاً ظاهراً. أما قانون العقوبات لسنة 1974م الملغي فقد نص على هذه الجريمة في المادة (238) حيث ورد أنه من ضرب بقسوة أو عذب أو أساء عمداً بأي طريقة أخرى معاملة حيوان من الحيوانات الأليفة أو المنزلية أو المتوحشة التي سبق حرمانها من حريتها، أو أعد ونظم قتالاً بين الديك والخراف أو الحيوانات المنزلية الاخرى أو شجع على ذلك. كما تحدثت المادة (239) منه عن ارهاق الحيوان والقسوة عليه حيث جاء فيها (من أرهق حيواناً بركوبه أو سوقه أو تحميله بأكثر مما يطيق أو اشتط في استخدام حيوان غير صالح بسبب سنه أو مرضه أو جروحه، أو وجود عاهة فيه، أو أهمل حيواناً إهمالاً يسبب له ألماً لا ضرورة له.  وهو التعريف ذاته الذي ذهب إليه قانون العقوبات لسنة 1983م، فقد نص في المادة 238 على أنه (من ضرب بقسوة أو عذب أو أساء قصداً بأية طريقة أخرى معاملة حيوان من الحيوانات الأليفة أو المنزلية أو المتوحشة التي سبق حرمانها من حريتها، أو أعد أو نظم قتالا بين الديكة أو الخراف أو الحيوانات المنزلية الاخرى أو شجع على ذلك يعاقب بالغرامة.
أما المادة 239 فقد جاء فيها (من أرهق حيواناً بركوبه أو سوقه أو تحميله بأكثر مما يطيق أو اشتط في استخدام حيوان غير صالح للعمل بسبب سنه أو مرضه أو جروحه، أو وجود عاهة فيه، أو أهمل حيواناً اهمالاً يسبب له ألماً لا ضرورة له يعاقب بالغرامة.
ويعد الحيوان مالاً يستحق التعويض. ومما يدل على ذلك ما أرسته السابقة القضائية (بالنمرة م أ/أ س ح/ 1367/1995م أمام محكمة الاستئناف.
إن كلمة (مال) المنصوص عليها في المادة 182 من القانون الجنائي لسنة 1991م تشمل الحيوانات، لأن هناك ما يشير إلى هذا التفسير أو الفهم لأن الاتلاف بالإغراق أو بالمواد السامة لا يكون إلا للكائن الحي. وباستبعاد الإنسان فإن النص ينطبق على كل كائن حي له قيمة مالية. وهذا يشمل الحيوان استنادا على نص المادة 25 (1) من قانون المعاملات المدنية لسنة 1983م (المال) كل عين أو حق له قيمة في التعامل.
كما تنص الفقرة الثانية من المادة ذاتها على أن كل شيء يمكن حيازته مادياً أو معنوياً، والانتفاع به انتفاعاً مشروعاً، ولا يخرج عن التعامل بطبيعته أو بحكم القانون يصح ( أن يكون محلا للحقوق المالية).

القضاة:
[1] سيادة القاضي / الزبير محمد خليل قاضي محكمة الاستئناف  رئيسا
[2] سيادة السيد/ سوسن سعيد شندي قاضي محكمة الاستئناف  عضوا
[3] سيادة القاضي / عليش عثمان الحاج  قاضي محكمة الاستئناف عضوا
الحكم:              
القاضي / الزبير محمد خليل 9/12/1995م
هذا استئناف تقدم به الاستاذ حسن ضد الحكم الصادر من المحكمة العامة (أمدرمان). والذي قضت فيه بتأييد إدانة المحكوم عليه بموجب المادة (87) القانون الجنائي لسنة 1991م، وإلغاء الامر بموجب المادة (182) جنائي لسنة 1991م. وكانت محكمة الجنايات قد قررت إدانة المتهم بموجب المواد 78/182 من القانون الجنائي لسنة 1991م وحكمت عليه بالغرامة مائة جنيه، وبالعدم السجن لمدة (6) أشهر، وذلك بتاريخ 4/6/1995م حين تقدم الشاكي بواسطة محاميه باستئناف يوضح فيه أن المحكمة العامة قد أخطأت في قرار إلغاء الإدانة بموجب المادة (182) جنائي لسنة 1991م، والذي جرى عليه العمل بأن المال يشمل الحيوان المادة (204) إجراءات جنائية لسنة 1991م، وإجازة الحكم بالتعويض وطلب تأييد قرار محكمة الموضوع، وإلغاء حكم المحكمة العامة. وقد أكدت الوقائع صحة ما توصلت إليه المحكمة أو محكمة الموضوع عندما ؤأت أن المال المنصوص عليه في المادة 182 جنائي لسنة 1991م، الحيوانات لأن هناك ما يشير إلى هذا. فإذا قام شخص بوضع مادة سامة في مياه الشرب، ومات الحيوان نتيجة لذلك، فهل يمكن تطبيق المادة 182 التي تتحدث عن القسوة على الحيوان بإرهاقه أو تحميله فوق طاقته.
وهذا لا يكون إلا في الكائن الحي الذي له قيمة مالية في التعامل، لذلك قررت محكمة الاستئناف إلغاء قرار المحكمة العامة، وتأييد قرار محكمة الموضوع التي قررت إدانة المحكوم عليه بموجب المواد 87/182 من القانون الجنائي لسنة 1991م).




ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق