الجمعة، 4 نوفمبر، 2016

مراحل تطور نمو الثمار

الثمار 

    انواع الثمار

ثمار قميه / غير قميه

  الثمره 

    الثمرة هي ذلك الجزء من النبتة الذي يتطور من اجزاء المتاع نتيجة الاخصاب . حسب هذا التعريف تنتمي كل حبة من حبات البندورة او الخيار او الفلفل او الباذنجان الى مجموعة ثمار.
    بينما الفجل و الملفوف اللذان يؤكلان هي اجزاء اخرى اضافية من النبتة لهذا ( فالفجل –الجذر منتفخ ,والملفوف – الاوراق ) لا تنتمي الى مجموعة ثمار.


انواع الثمار 

    من بين الثمار, ثمار حقيقية تتطور من اجزاء المتاع , وثمار كاذبة  ( ثمار غير حقيقية ) تتطور من اجزاء اخرى في الزهرة .
    جدران المبيض المنتفخة , هي المركب الاساسي لمعظم الثمار الحقيقية .ِِ
    التفاح  والتوت الارضي هما مثال لثمار كاذبة متطورة من التخت الموجود في اسفل الزهرة .
    تتطور الثمرة الحقيقية نتيجة الاخصاب حول البويضات التي اخصبت .
    من البويضات المخصبة تتطور البذور ومنها يتطور الجيل القادم .
    ان البذور تشكل جزء من تطور جميع الثمار .
ثمار حقيقية

ثمار كاذبة

تطور الثمار 

    بداية تكون الثمره تدعى الايناع . بعد تكونها تصل مواد غذائية كثيرة الى الخلايا الموجودة حول البويضات التي اخصبت , هذه المواد الغذائية تمكّن الخلايا من الانقسام السريع ومن النمو ,وهكذا تبدأ الثمره في التطور والنمو. عندما تنتهي مرحله نمو الثمره او قبل نهاية هذه المرحله بقليل تبدأ مرحله نضج الثمره.بهذه المرحله تطرأ على الثمره تغيرات في الحجم والشكل , في الطعم والرائحة , كما تطرأ تغيرات على مدى الصلابة.


مراحل تطور الثمره:

    بعد الاخصاب , تذبل اجزاء النبتة وتسقط
    تتطور اللاقحة الى جنين بواسطة الانقسام والتمايز
    الخلية ثلاثية المجموعة الكروموسومية الموجودة في وسط كيس الجنين تتطور الى نسيج خازن للغذاء يدعى اندوسبرم
    في بعض انواع العائلة البقولية لا يتطور اندوسبرم وانما يختزن الغذاء في الفلقات
    تتطور البويضة الى بذرة وتنمو اغلفتها لتصبح اغلفة البذرة
    في هذا الوقت ينمو المبيض فيكون لب الثمرة ويحوي البذور بداخله
    هناك ثمار جافة – تحتوي على نسبة قليلة من الماء , تأخذ شكل العلبة (الخشخاش وفم السمكة ) ومنها يشبه القرن (البازيلاء , الفول والخردل ) او البندقة ( الجوز )
    الثمار العصيرية تحتوي على نسبة مرتفعة من الماء ومنها ثمار ذت النوى مثل المشمش  والثمار اللحمية مثل العنب والبندورة


    بعد الاخصاب تبدأ اللاقحة بانتاج وافراز هرمون الاكسين الذي يحفز انقسام وتمايز الخلايا  حيث تنضم هرمونات مساعدة تقدم النضوج – الجبريلينات والسيتوكينينات
    اثناء النضوج تنتج الثمرة هرموناً فريداً وهو غاز الاثيلين C2H4الضروري للنضوج
    ثمرة عذرية – تطورت من مبيض لم تخصب بويضاته لذلك فهي لا تحوي بذور مثل الموز , بعض انواع العنب , التين والاناناس وبعض انواع البطيخ والحمضيات
    انتشار البذور – الحيوانات التي تاكل الثمار وتبرز البذور في مناطق مختلفة
    انتثار البذور – الذاتي : خروج البذور من الثمرة بدون عوامل خارجية
    الانتثار الغير الذاتي: انتقال البذور بواسطة عوامل خارجية طبيعية , حيوانات , رياح , ماء .



توجد 3 طرق ممكنه لتكون الثمره :

    تتكون الثمره نتيجه الاخصاب, وتحتوي على  بذور متطوره.
    تتكون الثمره نتيجه الاخصاب, ولكن لا تتطور بها بذور.
    تتكون الثمره بدون الاخصاب, ولا تتطور بها بذور.


     الانقسام السريع للخلايا, نمو الخلايا, وتكوين الابعاد البين خلويه ,تساهم جميعها في زياده حجم الثمره.
    زياده حجم الثمره تحدده معطيات وراثيه, كما يتاثر بالعوامل البيئيه.مثلا, حبات خوخ من صنف واحد تكون اكبر من حبات صنف اخر,ان جميعها نمت بظروف متشابهه,حبات خوخ من نفس الصنف نمت في ظروف متفاوته,تتاثر بظروف النمو: ظروف مريحه ,تمكن من تطور ثمار كبيره وثابته.
    احيانا, تتوفرللنبته شروط ملائمه لانتاج المواد الغذائيه الا ان الثمار المتطوره تكون كثيره وصغيره. وعاده,لا يوجد طلب على الثمار الصغيره,لهذا يحاول المزارعون منع هذه الحاله بطريقتين:
    1_تفريد الثمار وهي لا زالت صغيره.
    2_تشجيع نمو الثمار بواسطه منظمات النمو.

أي العوامل تؤثر على نمو الثمار؟


نضوج الثمار
عمليه النضوج:

    عندما تنضج الثمرة يتغير لونها , طعمها , رائحتها ,ليونتها . خلال النضوج يتحلل الكلوروفيل وتظهر الصبغات الاخرى التي في الثمرة .
    خلايا الثمرة تنفصل عن بعضها البعض بسبب تلين جدرانها ولهذا تصبح الثمار لينة . هذه الظاهرة , تميز اغلبية الثمار العصيرية في فترة نضوجها .
    كما ان الفطريات التي تهاجم الثمار الناضجة تفرز انزيمات تساعد على تليين وهذا قد يؤدي الى تعفن الثمار .


معدل سرعه(وتيره) النضج

يتاثر معدل سرعه النضج بمنظم النمو الايثلين.

يؤثر الايثلين على جميع التغيرات التي تبدا في الثمره الناضجه, وهو يفرز بوتيره متزايده في الثمار الناضجه حتى بعد القطف.تدعى عمليه النضج بعد القطف بالانضاج الاصطناعي تفرز ثمار الموز والافوكادو, بعد قطفها,الايثلين الذي يحفز على نضجها.لهذا,يفضلون قطفها قبل نضوجها ثم تمر هذه الثمار بعمليهة الانضاج الاصطناعي .

 هناك عده عوامل تؤثر على الثمره الناضجه وتؤدي الى التغير بطعمها:

    (1المواد الادخارية (المخزونة) غير الذائبة التي كانت في الثمرة قبل نضوجها,تصبح ذائبة .فالنشا مثلا يتحلل خلال النضج الى سكريات ذائبة ويزيد من نسبة حلاوة طعم الثمرة .
    (2تنخفض نسبة الحامض في محتوى معظم الثمار .
    (3تنهدم مجموعة التنينات اثناء نضج الثمار وهي المواد المسببة الى الطعم الفج في الثمار (مثلا في الموز او في النخيل) قبل نضوجها  .


 متى يحين وقت القطاف ؟

    يهتم مزارعو الاشجار المثمرة , بان تصل الثمرة الى المستهلك , في قمة نضوجها, او باقل من ذلك بقليل ,فكيف يعرف المزارعون ان الثمرة قد نضجت , او انها ستنضج خلال الايام , التي ما بين القطف والبيع؟
    لو صنفنا الثمار حسب طريقة نضجها , فبالامكان تصنيفها , عامة, الى مجموعتين:
    ثمار قمية وثمار غير قمية , يعتمد هذا التقسيم على عملية التنفس في الثمرة الناضجة .

    ويمكن اعتبار عملية التنفس مقياسا للنضج , حيث ان معظم عمليات النضج في الثمرة , تكون بنسبة طردية مع شدة التنفس فيها .

    من بين الثمار غير القمية , نجد ثمار الحمضيات والعنب .
    نضج هذه الثمار يكون بطيئا وتدريجيا , في اثناء نضجها وحتى بعد القطف , تتنفس هذه الثمار بمعدل سرعة ثابت .
    ثمار غير قمية , لا تنضج بعد القطف.
    في الثمار القمية , تزداد شدة التنفس وتصل الى ذروة نضجها, ثم تنخفض شدة التنفس بعد فترة زمنية معينة .
    في الموز , البنادورة , وفي الشمام , تستمر القمية 3-4 ايام وبعد ذلك تبدا الثمرة بالهرم .
    اما في التفاح , فتستمر القمية اسبوعين او اكثر من ذلك .
    تتاثر القمية من ظروف البيئة , وخاصة من ظروف درجة الحرارة .
الثمار القميه

    يمكن قطف الثمار القمية قبل نضوجها , لان عملية النضج  تستمر الى ما بعد القطف وقد تزداد احيانا يستغل المزارعون المعلومات المتوفرة لديهم حول عمليات النضج والانضاج الاصطناعي فهم يقطفون الثمار على اختلاف انواعها , في موعد مريح لهم ويخزنونها ثم ينصجونها اصطناعيا و امثلة على ذلك :




الثمار القميه


    (1ثمرة الموز التي تملا وتستدير, يمكن قطفها وتخزينها بظروف ملائمة لهدف الانضاج الاصطناعي .

    (2تغير بسيط في لون البرقوق او الخوخ , يدل على ان الثمرة ملائمة للقطف , ايضا ثمرة البندورة تقطف , عامة , وهي ما زالت خضراء وعلى اطرافها قليل من الحمرة .

    (3اما لون التفاح فلا يتغير مع النضج لذلك يجب قطف الثمار ونقلها للتخزين عندما تكون ليونتها ملائمة . ويمكن تحسين لون التفاح قبل القطف بواسطة رشها بالاتريل .


الثمار الغير قميه

    (1 تقطف بعد ان تكون الثمرة ناضجة بشكل كاف , لذلك توجد مقاييس متفاوتة للثمار المختلفة :
    تقطف ثمار الخيار عندما تكون ذات حجم كبير وملائم .
    (2تفحص في الحمضيات النسب بين تركيز السكريات وبين تركيز الحامض في الثمرة . يمكن قطف الثمرة عندما تكون النسبة ملائمة حتى لو كانت خضراء قليلا
    (3في العنب الاسود , اللون هو الدلالة على نضوج الثمرة وملائمتها للقطف.

الثمار الغير قميه

يمكن تمييز 3 طبقات للثمرة:

    1-الطبقة الخارجية :وهي قشرة الثمرة أو الطبقة السطحية وهي طبقة رقيقة
    2-الطبقة الداخلية : وهي لب الثمرة وهي الطبقة التي تؤكل .
    3- الطبقة الداخلية :وهي غلاف البذرة الصلب .

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق