الاثنين، 21 نوفمبر، 2016

علم الجراثيم

علم الجراثيم
فحص البول العام
مقدمة:
يوفر فحص البول مجموعة من المعلومات الطبية المفيدة تتعلق بالمرض المرتبط بالكلية والمسالك البولية السفلية. كل من الاضطرابات الوظيفية (الفسيولوجية) والبنائية (التشريحية)  للكلية والمسالك البولية السفلية يمكن شرحها وتشخيصها ومراقبتها، نعتقد أن اختبارات البول المعملية تبقى جزءًا أساسيًا في الطب السريري
يتكون التحليل الروتيني الأساسي من 4 أجزاء : تقييم العينة وفحص (بدني) شامل وفحص سريري وفحص الرواسب

الأهمية السريرية
فحص البول يعد جزءًا أساسيًا للمرضى الذين يشتبه إصابتهم بأمراض الكلى أو التهاب المسالك البولية. يوجد أيضا عديد من المرضى لا تظهر عليهم أعراض سريرية ولكن من خلال فحص البول يمكن تشخيص المرضى الذين عانوا في السابق من التهابات مسالك بولية غير معروفة.
أخذ عينات البول
أوعية جمع البول يجب أن تكون واسعة الفوهة ونظيفة وجافة. ويمكن أيضًا أن نستخدم حقيبة الأطفال اللاصقة   . إذا لزم نقل عينة البول لفترة زمنية طويلة فيجب أن يحتوي الوعاء على مادة حافظة مناسبة لمنع النمو البكتيري المفرط أو منع تفريخ البويضات الحية. يمكن حفظ العينة لإجراء الفحص المجهري للرواسب وذلك من خلال إضافة من 8 إلى 10 قطرات من الفورمالدهيد، محلول 10% لكل 300 ملليلتر بول. البول المحفوظ بهذه الطريقة لا يصلح للاختبارات الأخرى.
البول المطلوب فحصه تحت المجهر يتعين وضعه في وعاء نظيف وجاف. عينة البول المأخوذة من منتصف الجريان هي الأكثر إفادة. قد يحتوي البول المخزن في الثلاجة على عدد كبير من الأملاح المترسبة ولن يصلح للاستعمال المجهري
القاعدة
تشمل عناصر تحليل البول الروتيني الفحص المجهري وتطور الخواص الفيزيائية (اللون والرائحة والثقل النوعي) والأس الهيدروجيني والفحص الكيميائي (البروتين والجلوكوز  والأجسام الكيتونية والبيليروبين واليوروبيلينوجين  والصباغ الصفراوي والأملاح الصفراء) والفحص المجهري لرواسب النبذ بحثا عن صديد وقيح وبلور وغيرها في تحليل R.B.C.

المواد (الأدوات الزجاجية والمعدات)
1-     منبذة    
2-     المجهر
3-     كأس البول
4-     أنبوب نبذ مخروطي
5-     شرائح
6-     شريحة غطاء
7-     زجاجة ساعة
8-     قطارة
9-     ملقط
10-   ورق مشعر خاص بمدى الأس الهيدروجيني المحدود: مدى يتراوح من 5.0 إلى 7.0 ومدى يتراوح من 6.0 إلى 8.0.
11-   أنبوب اختبار
12-   موقد
13-   مكثاف البول
14-   ماصة بسترة

الكواشف
1-     حمض الصفصاف-5 تركيز 20%
2-     كاشف أرليخ
3-     حمض الأسيتيك
4-     لوجال يود
5-     شريط الغميسة (شريط الكاشف) يعتبر هو الخيار الأول حيث أنه عملي وسهل وفعال.
6.1.1 الفحص المجهري للبول
الشكل
في المعتاد يكون البول صافيا ولونه أصفر تبني. البول الأكثر تركيز قد يبدو بلون أصفر داكن، وجود خلايا الدم أو الأملاح الزائدة تجعل البول يبدو قاتمًا. الصباغ من المواد الصفراء تجعل البول يبدو باللون الأصفر القاني أو باللون البني. في بعض الأحيان، قد يبدو البول عديم اللون. أبلغ الشكل: صافي أو قاتم أو عديم اللون أو أصفر شاحب أو أصفر قاني أو بني.
اللون
يختلف البول في الشكل في الأساس تبعا لمستوى التميه الموجود بالجسم بالإضافة إلى عوامل أخرى. البول الطبيعي عبارة عن محلول شفاف يتدرج لونه من عديم اللون إلى الصفر الكهرماني ولكنه في المعتاد يكون بلون أصفر شاحب. في الشخص السليم صحيا يأتي لون البول بالأساس من وجود اليوروبيلين. اليوروبيلين عبارة عن منتج نفايات ينتج من تحلل الهيم منالهيموغلوبين أثناء هدم خلايا الدم الكبيرة.
البول عديم اللون يشير إلى التميه المفرط،، وبشكل عام يفضل حدوث التجفاف (على الرغم من أنه يزيل الأملاح الأساسية من الجسم). البول عديم اللون في اختبارات العقاقير يعطي محاولة لتجنب اكتشاف العقاقير غير الشرعية في مجرى الدم من خلال التميه المفرط.
       البور عديم اللون يكون بسبب البوال، البوالة التفهة
       البول الأصفر الداكن يكون في الغالب إشارة على التجفاف.
       الاصفرار/البرتقالي الخفيف قد يكون بسبب إزالة فيتامينات ب الزائدة من مجرى الدم.
       قد تتسبب أدوية معينة مثل ريفامبين وفينازوبيريدين في جعل لون البول برتقاليا.
       البول المحمر يعني وجود الدموية، أحد أعراض مجموعة كبيرة من الحالات الطبية الناتجة عن البورفيريا  (لا تخلط بينها وبين الألوان المؤقتة عديمة الضرر مثل اللون القرتفلي واللون المحمر الناتجة عن البول البنجري).
       يكون البول البرتقالي الداكن والبول البني ضمن أعراض اليرقان  أو انحلال الربيدات أو متلازمة جيلبرت.
       يرجع البول الأسمر أو الداكن إلى البيلة الميلانينية.
       ينتج البول الذي يميل إلى اللون القرنفلي عن تناول الشمندر.
       ينتج البول الذي يميل إلى اللون الأخضر عن تناول الهليون.
       اللبني بسبب البيلة الشحمية
       تكون بقع البول الأزرق بسبب متلازمة الحفاظ الأزرق
الرائحة
في المعتاد يكون برائحة نفاذة.
وفي غير المعتاد:
رائحة كريهة بسبب زيادة الصديد.
رائحة الأسيتون بسبب زيادة الكيتونات (البيلة الكيتونية).
التفاعل (الأس الهيدروجيني)
القاعدة
تُغمس ورقة المؤشر الملونة في البول (أو توضع في زجاجة ساعة وتضاف قطرات من البول عليها). يتغير اللون حسب الأس الهيدروجيني. بعد ذلك تقارن الورقة بخريطة المعايير الذي يوضح قيمة الأس الهيدروجيني المطابق.
الطريقة
يتعين اختبار عينة البول خلال ساعة واحدة من أخذها.
1-     ضع شريطًا من ورقة المؤشر العالمية في زجاجة ساعة وقم بإسقاط قطرات قليلة من البول الحديث من القطارة على الورقة بالتناوب واغمس ورقة الاختبار مباشرة في البول الموجود في الوعاء.
2-     التقط شريط الورقة بالملقط. قارن اللون الناتج بالألوان الموضحة في خريطة المعايير. اقرأ وحدة الأس الهيدروجيني المعطاة للون الذي يقترب من مطابقة ورقة الاختبار.
3-     وفقا للنتيجة الحاصلة، اختر شريطًا لورقة المؤشر للنطاق المحدد المطابق. على سبيل المثال، إذا بلغ الأس الهيدروجيني 6، استخدم ورقة المؤشر للنطاق الذي يتراوح من 5.0 إلى 7.0. إذا بلغ الأس الهيدروجيني 7، استخدم ورقة المؤشر للنطاق الذي يتراوح من 6.0 إلى 8.0. يكون الأس الهيدروجيني في المعتاد حوالي 6.0 (النطاق من 5.0 إلى 7.0). تراقب قيم الأس الهيدروجيني للأحماض (من 4.5 إلى 5.5) في بعض أنواع داء السكري وتعب العضلات والحماض المعاوض. قيم الأس الهيدروجيني للقلويات (من 7.8 إلى 8.0) شائعة لدى المرضى الذين يعانون من التهابات المسالك البولية والأشخاص الذين يخضعون لنظام غذائي نباتي. تحديد الأس الهيدروجيني للبول مفيد في اكتشاف البلور.
اكتشاف الجلوكوز في البول
مقدمة:
يظهر الجلوكوز في البول عند مستوى مختلف عن الذي عليه جلوكوز في الدم، يعتمد في الأفراد على مستوى الدم والكبيبة وتدفق الدم ومعدل إعادة امتصاص النبيبات وتأثير تدفق البول على شكله. عادة تحدث البيلة الجلوكوزية عند مستوى دم أكبر من 180 في 200 ملجم/ديسيلتر 
القاعدة
الجلوكوز هو أكثر المواد السكرية شيوعًا في البول وبالخص لدى المرضى الذين يعانون من داء السكري والمرضى الذين يعانون من الفشل الكلوي المزمن.
الطريقة
يكتشف الجلوكوز في البول باستخدام غميسة البول، توضع الغميسة في البول وتخرج منه على الفور. ثم تقارن بخريطة المقارنة بعد فترة معينة منصوص عليها أيضا في الخريطة.
تغير لون الغميسة يعطي تقدير شبه كمي على كمية المادة الموجودة. يشار إلى ذلك على أنه تأثير سلبي،  +(من 160 إلى 195)، ++( >200)، +++ (من 250 إلى 300) . طبقا لقراءة شريط الجلوكوز أو كقيمة مطلوبة لتركيز المواد المختبرة. تخزن الغميسة طبقا لتعليمات الجهة المصنعة.
اكتشاف البروتين وتقديره
القاعدة:
عادة لا يوجد البروتين في البول، والسبب في ذلك أن الكليتين تضمنان بقاء الجزيئات الكبيرة مثل البروتين في الدم. إلا أن الكليتين تقوم بغربلة الشوائب الصغيرة وتطردها عبر الدم. في حال مرور بعض البروتين، ففي المعتاد يقوم الجسم بإعادة امتصاصه واستخدامه كمصدر طاقة. إلا أنه عند وجود كمية كبيرة من البروتين في الدم، تبقى كمية من البروتين في البول. يحدث ذلك حتى وإن قامت الكليتان بوظيفتهما على النحو الصحيح  تلاحظ مستويات البروتين المرتفعة الموجودة ببول المرضى من خلال:
       داء البلهارسيات    البولي
       الفشل الكلوي المزمن
       التهاب الحويضة والكلى
       السكري  اضطرابات الأجهزة (الذئبة الحمراء) المايلوما المتعددة
       إلا أن البيلة البروتينية الانتصابية، أحد أنواع البيلة البروتينية الوظيفية   عادة تظهر لدى الشباب، التي تحدث اثناء الانتصاب وتختفي عند الاضطجاع، ليس لها أهمية باثولوجية.
الطريقة
 يعامل البول المستخدم في اختبار الألبومين بأي مما يلي:
     اختبار حمض الأسيتيك  
1. أحضر 1 ملليلتر في أنبوب اختبار ثم قم بالتسخين برفق إلى درجة الغليان.2. إذا تعكر المحلول فهذا يشير إلى وجود الألبومين أو اليورات اللابلورية.
لذا يتعين عليك وضع حمض الأسيتيك للتأكد، إذا ترسبت العكارة فالموجود هو اليورات اللابلورية وإن استمرت العكارة فالموجود هو الألبومين.

     اختبار حمض  السلفوساليسيليك
1- أحضر حوالي 3 ملليلتر من البول الطافي في أنبوب اختبار وكمية مماثلة من 3%SSA   واقلبه  في الخليط
2- اتركه في وضع قائم لمدة 10 دقائق
3- اقلبه مرتين مجددًا
     يمكن اكتشاف البروتين في الاختبار السريع من باستخدام غميسة البول.
1-     راقب درجة الترسب وصنف النتائج تبعًا لما يلي:
الجدول 9: درجة الترسب
سلبية  لا يوجد عكارة
أثر     ملحوظ
+      عكارة واضحة ولكن لا يوجد تحبب منفصل
++    عكارة مع تحبب ولكن بدون تندف
+++  عكارة مع تحبب وتندف
++++        تكدسات البروتين المترسب أو الرواسب الصلبة
الثقل النوعي
الأهمية السريرية
تحليل البول هو معلمة تستخدم عادة في تقييم وظيفة الكلى ويمكنه المساعدة في تشخيص الأمراض الكلوية المختلفة (على سبيل المثال البوالة التفهة).
القاعدة
الثقل النوعي (الذي يتناسب طرديًا مع أسمولالية البول والتي تقيس مطلق التركيز) يقيس كثافة البول أو قدرة الكلى على تركيز أو تخفيف البول مقارنة بالبلازما. تعد الغميسات متوفرة والتي تقيس أيضًا الثقل النوعي في عمليات المقاربة. أغلب المختبرات تقيس الثقل النوعي من خلال مقياس الانكسار للثقل النوعي بين 1.002 و1.035 على عينة عشوائية تعتبر طبيعية إذا كانت وظيفة الكلى طبيعية. ونظرًا لأن الثقل النوعي للترشيح الكبيبي في حيز باومان يتراوح ما بين 1.007 إلى 1.010، فإن أي قياس أقل من هذا النطاق يشير إلى تميه وأي قياس أعلى من ذلك يشير إلى تجفاف نسبي
الطريقة
       وعاء مكثاف البول مملوء بالبول بمعدل ثلاثة أرباع (حجم كحد أدنى يبلغ 15 مل من البول)
       يتم إدخال مكثاف البول بحركة دورانية
       وتأكد من الطفو بحرية (فعند قراءة مكثاف البول، تأكد من عدم لمس جوانب أو قاع الأسطوانة، وتجنب الفقاقيع السطحية واقرأ قاع الجزء الهلالي
     يمكننا تحديد الثقل النوعي من خلال استخدام الغميسة
 البيليروبين
مقدمة
يعد البيليروبين منتجًا لتقويض الهيموغلوبين، ويتميز بلونه الأصفر المميز. يعد وجود البيليروبين في البول أمرًا غير طبيعي دائمًا. في أغلب الأفراد الأصحاء، لا يتم اكتشاف كمية البيليروبين المقترنة المفرزة من خلال الشرائط. وفي حالة ارتفاع نسبة البيليروبين واقترانه، سيتم اكتشافها من خلال شرائط الاختبار. من المهم ملاحظة أن البيليروبين غير المقترن لا يمكن إفرازه من خلال الكلى، نظرًا لأنه يرتبط بالألبومين وغير قابل للذوبان في المياه. في الكبد، يجتمع البيليروبين مع حمض الغلوكورونيك بفعل إنزيم glucuronyl transferase لتكوين غلوكورونات البيليروبين القابل للذوبان في المياه. في الظروف الطبيعية، يمر البيليروبين المقترن من قناة الصفراء ثم إلى السبيل المعوي. تقلل البكتيريا المعوية البيليروبين المقترن باليوروبيلينوجين. يتم إفراز نصف اليوروبيلينوجين تقريبًا في الغائط؛ ويتم إعادة تدوير أغلب النصف الباقي من خلال الكبد. تمر كمية بسيطة من اليوروبيلينوجين بالكبد ويتم طرحها في البول
في الأحوال الطبيعية، لا يتم العثور على البيليروبين في اختبار البول الروتيني. يتم إجراء هذا الاختبار لاكتشاف التركيز العالي غير الطبيعي للبيليروبين المباشر (المقترن) في البول وللمساعدة في تحديد سبب اليرقان.
الأهمية السريرية 
يجب الربط بين وجود البيليروبين أو عدم وجوده في البول مع اختبار البيليروبين في المصل، يكون شكل العينة قاتمًا مع رغوة صفراء
اكتشاف البيليروبين في البول
1. قم بتحضير 1 مل من البول في أنبوب اختبار، ثم ضع من 2 إلى 3 قطرات من اليود على جدار أنبوب الاختبار برفق.
2.تظهر حلقة بنفسجية على سطح البول
3. قم برج الأنبوب، بعدها يصبح المحلول بنفسجيًَا أو مائلاً إلى اللون البني
4- إذا ظهرت حلقة بنفسجية على سطح البول، فإن هذا يعني أن النتائج إيجابية
اختبار يوروبيلينوجين
يرتبط اختبار يوروبيلينوجين مباشرة بوظيفة الكبد ويمكن أن يتم تتبع أي اضطراب أو عدوى أو إصابة لهذا العضو في العينات الطبيعية لاختبار يوروبيلينوجين التي تحتوي على كميات قليلة من اليوروبيلينوجين (من 0.1 إلى 1 في وحدات إيرليخ لكل ديسيلتر من البول)، وهذا الاختبار يتم إجراؤه للمساعدة في تشخيص الإعاقة الكبدية الطبيعية مثل انسداد قناة الصفراء وللمساعدة في التشخيص التفريقي للإصابة الكبدية وما قبل الكبدية.
الطريقة
تحليل اليوروبيلينوجين
1-     أضف 2.5 مل من العينات الحديثة للبول إلى أنبوبة
2-     أضف 0.25 مل من كاشف أرليخ
3-     اتركها لمدة 5 دقائق.
4-     يشير لون البول الشبيه بالشاي إلى وجود اليوروبيلينوجين بكميات كبيرة. يشير اللون الوردي الرقيق أو البني الرقيق إلى وجود اليوروبيلينوجين في الكمية الطبيعية. كما يمكننا أيضًا استخدام الغميسة لتحديد اليوروبيلينوجين في البول
يقوم اختبار اليوروبيلينوجين على تفاعل إرليخ للألدهيدات. يتفاعل بارا- ثنائي مثيل أمينوبنزالديهايد الموجود بالوسيط الحمضي مع معزز اللون مع اليوروبيلينوجين لتكوين لون أحمر يميل إلى الوردي. يزيد تفاعل شريط الكاشف الكيميائي للبول مع ازدياد درجة الحرارة. درجة الحرارة المثالية للاختبار هي 22 درجة مئوية إلى 26 درجة مئوية. وتعد العينة المفرغة حديثًا دائمًا مثالية لضمان نتائج مثالية
نتائج يوروبيلينوجين الإيجابية والسلبية غير الصحيحة
النتيجة الإيجابية غير الصحيحة: قد يحدث تفاعل يوروبيلينوجين إيجابي غير صحيح بطريقة شرائط الكاشف الكيميائي عند وجود مواد يعرف عنها تفاعلها مع كاشف الإرليخ مثل السلفوناميد والبارا-أمينو ساليسيليك في البول. العقاقير التي تحتوي على أصباغ الأزو، مثل Azo Gantrisin، تحتوي على لون ذهبي يغطي التفاعل، مما يتسبب في تفاعل إيجابي غير صحيح. قد يتم الحصول على تفاعلات لونية نموذجية في وجود التركيزات العالية من حمض بارا أمينوبنزويك.  لا يمكن لاختبار يوروبيلينوجين الخاص بشرائط الكاشف الكيميائي اكتشاف اليوروبيلينوجين في عينات البول. يعد اليوروبيلينوجين جزيئًا يتكون خلال تركيب جزء الهيم من الهيموغلوبين. النتائج السلبية غير الصحيحة نتيجة لعدم استقرار اليوروبيلينوجين، قد تنشأ نتائج سلبية غير صحيحة باستخدام طريقة شريط الكاشف الكيميائي، إذا ظلت عينة البول في درجة حرارة الغرفة لفترة طويلة معرضة للضوء. قد تنشأ نتائج إيجابية غير صحيحة أيضًا عند وجود الفورمالين.  
اكتشاف الأجسام الكيتونية
مقدمة
لا يحتوي البول الطبيعي على أجسام كيتونية. قد يظهر الأسيتون وغير ذلك من الأجسام الكيتونية في البول:
       في حالات السكري الشديدة أو التي لم يتم علاجها (الحماض الكيتوني السكري)  
       في حالات أخرى بعينها (التجفاف، والتقيؤ، والمخمصة، وبعد التدريب الشاق).
القاعدة
عند إضافة نتروسيد الصوديوم إلى البول الذي يحتوي على أجسام كيتونية، ينتج لونًا بنفسجيًا.
المواد والكواشف
1-     أنابيب الاختبار
2-     حامل أنابيب اختبار
3-     أسطوانة مدرجة، 10 مل
4-     ممص قطار
5-     بلورات نتروبروسيد الصوديوم
6-     حمض الأسيتيك
7-     الأمونيا.
الطريقة
1-     قبل إجراء هذا الاختبار مباشرة، ضع كمية كافية من بلورات نتروبروسيد الصوديوم في أنبوب الاختبار لتغطية القاع.
2-     5 مل ماء مقطر. قم بالرج جيدًا حتى تذوب البلورات تقريبًا. (ليس من المتوقع أن تذوب جميع البلورات حيث أن المحلول مشبع.)
3-     قم بقياس 10 مل من البول في أنبوب اختبار آخر.
4-     أضف أربع قطرات من حمض الأسيتيك إلى البول، ويلي ذلك إضافة 10 قطرات من محلول نتروبروسيد الصوديوم المعد حديثًا وقم بالمزج جيدًا
5-     مع الإمساك بطرف الممص مقابل جانب الأنبوب، دع 20 قطرة (1 مل) من محلول الأمونيا تتدفق أعلى سطح السائل وانتظر لمدة 5 دقائق قبل قراءة النتيجة الإيجابية التي قد تظهر قبل هذا الوقت
النتيجة
إذا كانت النتيجة إيجابية، حينها تظهر حلقة أرجوانية أعلى البول. إذا كانت النتائج سلبية، فلن يحدث تغيير في اللون
الإبلاغ عن نتائج اختبار اكتشاف الأجسام الكيتونية في البول
أ: تفاعل إيجابي؛
ب: التفاعل السلبي.
نتيجة تغير اللون بسبب المواد في البول
لا شيء  = سلبي   حلقة وردية اللون = +
حلقة حمراء اللون = ++
حلقة أرجوانية اللون = +++
يمكن كذلك اكتشاف الأجسام الكيتونية في البول باستخدام غميسة البول
6.1.2 الفحص المجهري للبول
اكتشاف عناصر غير طبيعية
يحتوي البول على خلايا وبلورات عالقة يمكن جمعها من خلال التنبيذ أو من خلال السماح للبول بالثبات وتكوين الجسيمات العالقة للثقالة. عندها يمكن فحص الراسب البولي الناتج تحت المجهر
في بعض أمراض السبيل البولي، تتغير الرواسب البولية إلى حد كبير.
الطريقة
إعداد الراسب
1-     قم بمزج عينة البول برفق وقم بصب 10 مل في أنبوب المنبذة.
2-     قم بنبذ العينة بسرعة متوسطة (1500 لفة في الدقيقة) لفترة تبلغ 5 دقائق.
3-     قم بصب الطافي من خلال قلب الأنبوب سريعًا بدون هزه. (يمكن استخدام الطافي لإجراء الاختبار الكيميائي الحيوي.)
4-     قم بتغطية الأنبوب لإعادة إيقاف تدفق الرواسب.
5-     قم بسكب قطرة من الراسب على شريحة باستخدام ممص باستور وقم بالتغطية باستخدام غطاء شريحة
6-     ضع ملصقًا على الشريحة يحتوي على اسم المريض أو رقمه التعريفي.
فحص مجهري
باستخدام التكبير X10، مع خفض المكثف، قم بمسح غطاء الشريحة بالكامل بحثًا عن بويضات للبلهارسيا البولية  عندما يشار إليها.
باستخدام التكبير X40 ومع خفض المكثف أو خفض الفتحة، قم بمسح منطقة غطاء الشريحة مرة اخرى وأبلغ عن أي نتائج في صورة قيمة كمية لكل ساحة تكبير عالٍ، ويمكن أن يتم العثور على ما يلي في البول
1-     كريات حمراء
2-     كريات بيضاء
3-     خلايا ظهارية
4-     قوالب
5-     فطريات
6-     بكتيريا
7-     بلورات
8-     البيض الطفيلي واليرقات( البلهارسيا البولية )
9-     المشعرات المهبلية
10-   حيوانات منوية

     كريات حمراء         
الكريات الحمراء في البول قد تكون:
(أ) سليمة: أسطوانات صغيرة تميل إلى اللون الأصفر، وأغمق من الحواف (8 ميكرومتر)؛
(ب) مفرضة: ذات حواف ناتئة، وقطر مخفض (5 إلى 6 ميكرومتر)؛
(ج) منتفخة: دوائر رفيعة زائد قطرها (9 إلى 10 ميكرومتر).
يتغير عادة شكل الخلايا أثناء تخزين البول وليس لذلك أدنى أهمية تشخيصية.
في الافراد الطبيعيين، يمكن مشاهدة خلايا دم حمراء بشكل عرضي (0 إلى 2 ساحة تكبير عالٍ) في الفحص المجهري للرواسب
ملاحظة: يمكن العثور على كريات الدم البيضاء في بول النساء إذا تم أخذ العينة خلال فترة الطمث.

     كريات بيضاء
في البول قد تكون:
(أ) سليمة: أقراص حبيبية صافية، 10 إلى 15 مم (قد تكون النواة ظاهرة)؛
(ب) منتكسة: ذات شكل مشوه، منكمشة، أقل تحببًا؛
(ج) قيح: لزنات من الخلايا المتعددة المنتكسة.
يشير وجود الكثير من الكريات البيضاء، على وجه الخصوص في اللزنات، إلى عدوى السبيل البولي.

كيف تعبر عن كمية الكريات البيضاء في الرواسب البولية
قم بسكب قطرة من الراسب البولي على شريحة وقم بالتغطية باستخدام غطاء شريحة.
باستخدام التكبير x40، قم بفحص الراسب وحساب الكريات البيضاء لكل مجال مجهري.
قم بالإبلاغ عن النتائج وفقًا لعدد الخلايا / ساحة التكبير العالي.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق