الاثنين، 21 نوفمبر، 2016

حجم الكريات المعبأة أو مكداس الدم


حجم الكريات المعبأة أو مكداس الدم
مقدمة
مكداس الدم ×1000 يساوي حوالي ثلاثة أضعاف الهيموغلوبين المعبر عنه بجم/لتر. بالتزامن مع تقديرات الهيموغلوبين وعدد كريات الدم الحمراء (RBC)، يمكن استخدامه في حساب مؤشرات الكريات الحمراء. ومع ذلك، قد يكون استخدامها في مختبرات تعاني من قلة الموارد محدود نتيجة الحاجة إلى منبذة متخصصة أو إمداد موثوق من الأنابيب الشيعرية.
الأهمية السريرية
يمكن استخدام حجم الكريات المكدسة (PCV) بصورة أساسية كاختبار فحص بسيط لفقر الدم أو كإجراء مرجعي لمعايرة أنظمة عد الدم الآلية أو كدليل سريع إلى مدى دقة قياسات الهيموغلوبين.
القاعدة
تستخدم المنبذة للأنابيب الشعيرية لتوليد قوة نابذة نسبية بقوة (جم) من حوالي 12000 جم بالإضافة إلى نتائج تنبيذ لمدة 5 دقائق في ترسيب كريات الدم الحمراء (RBC) في النهاية القاصية.
العينات 
  عينة دم غير متخثرة نظرًَا لأن حجم الكريات المكدسة (PCV) يزدادا تدريجيًا مع التخزين، ويجب إجراء الاختبار في غضون 6 ساعات من سحب عينات الدم، ومع ذلك فمن المقبول التأخير حتى 24 ساعة في حالة حفظ الدم في درجة حرارة 4 مئوية.
  يؤدي الفشل في خلط عينات الدم على نحو كاف إلى نتيجة غير دقيقة. كما تؤثر درجة أكسجة الدم على النتيجة نظرًا لأن حجم الكريات المكدسة (PCV) للدم الوريدي تكون بنسبة أعلى 2% من نظيراتها لعينة الدم التي تم تهويتها بالكامل (والتي فقدت CO2 وأخذت حتى O2). ولضمان الأكسجة وخلط العينة بشكل كاف، ينبغي أن تكون الفراغات أعلى العينة > 20% من حجم الحاوية.
الأواني الزجاجية والمعدات
مضاد التخثر
يوصى باستخدام أنبوب K2-EDTA نظرًا لأن الأنبوب K3-EDTA يتسبب في حدوث تقلص للكريات الحمراء، الأمر الذي يؤدي إلى انخفاض حجم الكريات المكدسة (PCV) بنسبة حوالي 2%. تركيز مضاد التخثر أكبر من 2.2 ملجم/ملي لتر قد يتسبب كذلك في انخفاض مزيف لحجم الكريات المكدسة (PCV) نتيجة انكماش الكريات.
الأنابيب الشعرية
اختلاف تجويف الأنابيب يتسبب في وقوع أخطاء جسيمة إذا لم تكن ضمن الحدود الضيقة للخصائص المحددة التي ينبغي الوفاء بها حسب الشركات المصنعة: الطول 75 ± 0.5 ملي لتر؛ قطر داخلي من 1.07 إلى 1.25 ملي لتر، ثخانة الجدار من 0.18 إلى 0.23 ملي لتر وطرف تجويف مستدق لا يتجاوز 2% من القطر الداخلي بامتداد الطول الإجمالي للأنبوب.
المنبذة
ينبغي التحقق من النابذات على فترات ( على الأقل سنويًا) عن طريق مقياس السرعة لقياس دقة السرعة وساعة التوقف لقياس دقة المؤقت. كذلك ينبغي التحقق من كفاءة التعبئة عن طريق نبذ عينات من الدم الطبيعي والدم الذي يعاني من كثرة الكريات لأوقات متفاوتة تتراوح من 5 إلى 10 دقائق لتحديد الحد الأدنى من الوقت لإكمال تعبئة الكريات الحمراء.
الإجراءات
إجراء المكداس المكروي
  يتم تنفيذ إجراء المكداس المكروي على عينات الدم المتضمنة داخل أنابيب شعرية بطول 75 ملم وتتضمن قطر داخلي بنحو 1 ملم. قد يكون من السهل استخدام الأنابيب مع عينات الدم غير المتخثرة أو المغطاة داخل وحدة دولية واحدة من الهيبارين للسحب المباشر للدم الشعيري. ينتج عن استخدام المنبذة للأنابيب الشعرية توليد قوة نابذة تعادل c 12000 جم بالإضافة إلى نتائج تنبيذ على مدار 5 دقائق في حجم ثابت للكريات المكدسة (PCV). عندما يكون حجم الكريات المكدسة (PCV) أكبر من 0.5، فقد يكون من الضروري إجراء نبذ لأكثر من 5 دقائق.
السماح للدم من عينات مخلوطة جيدًا أو من عينات تتدفق بحرية نتيجة ثقب الجلد بالدخول إلى الأنبوب عن طريق الخاصة الشعرية، مما يؤدي إلى ترك ما لا يقل عن 15 ملم شاغرة. ثم اختم الأنبوب بختم بلاستيكي (على سبيل المثال: Cristaseal وHawksley وLancing وSussex). لا يوصى بإغلاق الأنبوب باستخدام التسخين نظرًا لأن الأختام تميل إلى أن تكون مستدقة بالإضافة إلى احتمال وجود تحلل. بعد التنبيذ لمدة 5 دقائق، قم بقياس نسبة الخلايا إلى العمود بأكمله (على سبيل المثال حجم الكريات المكدسة (PCV)) باستخدام جهاز قراءة.
دقة المكداس المكروي
يتمتع إجراء المكداس المكروي بمستوى مناسب من الدقة والضبط لتحقيق المنفعة السريرية.  ويجب إيلاء الاهتمام إلى عدد من العوامل التي قد تؤدي إلى نتيجة غير دقيقة.
القراءة
ينبغي قراءة الاختبار في أقرب وقت ممكن بعد إجراء التنبيذ وذلك لأن الكريات الحمراء تبدأ في الانتفاخ بالإضافة إلى أن الواجهة تصبح غير واضحة تدريجيًا. ولتجنب الأخطاء في القراءة باستخدام جهاز خاص للقراءة، ينبغي استخدام عدسة مكبرة. ينبغي استبعاد الكريات البيضاء والصفيحات (الغلالة الشهباء) قدر الإمكان من قراءة الكريات الحمراء المكدسة. إذا لم يتوفر جهاز خاص للقراءة، يمكن حساب نسبة عمود الكريات الحمراء إلى العمود بأكمله من خلال القياسات التي تم الحصول عليها عن طريق وضع الأنبوب في مواجهة ورق الرسم البياني الحسابي أو في مواجهة المسطرة.
معلومات إضافية
حفظ البلازما
تتوازن كمية البلازما المحتبسة بين الكريات الحمراء ولاسيما الموجودة في النهاية السفلى لعمود الكريات الحمراء بشكل عام مع كمية تجفاف الكريات الحمراء أثناء التنبيذ، وعادة لا تتجاوز نسبة الخطأ الناجم عن البلازما المحتبسة أكثر من 0.01 من وحدات حجم الكريات المكدسة (PCV). وهكذا، وفي الممارسة الروتينية، ليس من الضروري تصحيح البلازما المحتبسة، ولكن إذا تطلب الأمر وجود حجم الكريات المكدسة (PCV) لمعايرة محلل كريات الدم أو حساب حجم الدم، ينبغي خفض حجم الكريات المكدسة (PCV) الملاحظة بمعامل تصحيح بنسبة 2% بعد نبذه لمدة 5 دقائق أو لمدة 10 دقائق مع الدم الذي يعاني من كثرة الكريات. بيد أنه من الأفضل استخدام الإجراء المرجعي البديل. تزداد البلازما المحتبسة في أشكال فقر الدم كبير الكريات وكثرة الكريات الحمر الكروية والثلاسيميا وأشكال فقر الدم ناقص الصباغ وفقر الدم المنجلي؛ وقد تزداد بنسبة تصل إلى 20% في فقر الدم المنجلي إذا كانت جميع الخلايا منجلية.


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق