الجمعة، 4 نوفمبر، 2016

المقابلة والحالة


المقابلة Interview 

    يمكن تعريف المقابلة على أنها معلومات شفوية يقدمها المبحوث، من خلال لقاء يتم بينة وبين الباحث أو من ينوب عنه، والذي يقوم بطرح مجموعة من الأسئلة على المبحوثين وتسجيل الإجابات على الاستمارات المخصصة لذلك.
    والمقابلات العلمية يجب تكون هادفة ومحددة الهدف
أنواع المقابلات

    المقابلات الفردية Individual Interview:

وتعتبر المقابلة الفردية من اكثر المقابلات استخداما في البحوث الاجتماعية والإنسانية.

    المقابلة الجماعية Group Interview:

تتم المقابلة بشكل جماعي بين المقابل (بالكسر) وعدد من المقابلين، ويتميز هذا النوع من المقابلات بإعطاء بيانات ومعلومات معمقة:

متى تستخدم؟ عيوبها؟

    المقابلة الحرة (غير المقننة) Unstructured Interview:

هذا النوع من المقابلات لا يعتمد على استخدام أسئلة محدده مسبقا. وبالتأكيد الباحث لدية فهم عام للموضوع ولكن ليس لدية قائمة أسئلة معدة مسبقا. وتتميز المقابلة الحرة بالمرونة حيث يمكن تعديل أو إضافة أسئلة في أثناء المقابلة. ويستخدم أسلوب المقابلات الحرة الغير موجهه في الغالب – في البحوث الاستكشافية Exploratory Research 
أنواع المقابلات

    المقابلة المقيدة (المقننة) Structured Interview:

تتم المقابلة المقيدة من خلال قيام الباحث بإعداد قائمة من الأسئلة قبل إجراء المقابلة، ويتم طرح نفس الأسئلة في كل مقابلة وبالغالب حسب نفس التسلسل, وإلا أن ذلك لا يمنع من طرح أسئلة غير مخطط لها إذا ما رأى الباحث ضرورة لذلك. وقد تكون الأسئلة المطروحة في هذا النوع من المقابلات ذات نهايات مقفلة، وقد تكون الأسئلة ذات نهايات مفتوحة 

بما يتميز أسلوب المقابلة المقننة؟ 

    يضمن قدرا من الترتيب المنظم المرغوب فيه في البيانات التي يتم جمعها.
    يساعد الإعداد المسبق للأسئلة في اختيار الألفاظ والعبارات بعناية
    إن وجود صحيفة استبيان معدة مسبقا يساعد على اختبارها والتأكد من صلاحيتها قبل إجراء المقابلة.
    سهولة مراجعة وجدولة وتحليل البيانات التي يتم جمعها من المقابلات الموجهة، وذلك للنمطية العالية في الأسئلة التي تؤدي إلى الحصول على إجابات نمطية.
    يمكن المقارنة بسهولة بين الاجابات.

أنواع المقابلات

    أسلوب الشخص الثالث The Third – Person Technique

تعتبر من أبسط الأساليب التي تستخدم في الحصول على المعلومات بشكل غير مباشر، وذلك عند إحجام المبحوث عن إبداء رأيه أو التعبير عن مواقفه تجاه قضايا معينة.

    المقابلة المعمقة Focus Interview:

وهي تناسب البحوث الاستكشافية، وتبدأ المقابلة بأن يحدد الباحث الموضوع ويترك للمبحوث التعبير عن رأيه دون مقاطعة أو اعتراض، وكل ما يمكن أن يقوله الباحث فيما يقال: عظيم جدا، يا ترى لماذا، ماذا تقصد بهذه العبارة أو ما شابه ذلك. وعادة تتم المقابلة المعمقة مع عدد من المبحوثين ينصح ألا يزيد عن 6 أشخاص وذلك لسهوله ضبطهم وتوجيههم من قبل الباحث.

    مثال على كيفية استخدام المقابلة المعمقة: دراسة ظاهرة تفاقم الجريمة أو ارتفاع معدل البطالة في مدينة ما بشكل مفاجئ.



صفات المقابل Characteristics of Interviewer 

    الموضوعية Objectivity: يجب أن يتصف المقابل (بالكسر) بالصدق والأمانة
    اهتمام الباحث بموضوع البحث وتشوقه إلى التعرف على الحقائق والمعلومات المتعلقة بالموضوع.
    أن يتصف المقابل (بالكسر) بالصبر والجلد
    أن يبدي احترام وتقدير المبحوثين.
    القدرة على التكيف مع الظروف والأشخاص، وهذه الخاصية يمكن اكتسابها من خلال التدريب.
    اتصاف المقابل (بالكسر) بشخصية جذابة وبهدوء الأعصاب.
    الذكاء والثقافة بالمستوى الذي يساعده على فهم طبيعة الناس سيكولوجياتهم.



نصائح وإرشادات لنجاح المقابلة 

    تدريب الأشخاص المكلفين بإجراء المقابلة. من المفضل أن يقوم الباحث بنفسه بإجراء المقابلات
    الترتيب المسبق للمقابلة،
    تحديد مكان إجراء المقابلة، حيث يفضل أن يتم بعيدا عن مكان العمل وذلك ضمانا للهدوء وتجنب المقاطعة.
    مظهر الباحث وملبسة يجب أن يتناسب مع مستوى المبحوثين
    يجب على الباحث أن يخلق جو من عدم الرسميات أو الرهبة على جو المقابلة، حيث يفضل في معظم الأحوال البدء بأسئلة عامة مشوقة قد لا يكون لها علاقة مباشرة بالموضوع على ألا يستغرق ذلك وقتا كثيرا.
    على الباحث أن يعرف المبحوث منذ البداية بأهداف البحث وغاياته



نصائح وإرشادات لنجاح المقابلة 

    يجب على الباحث أن يطرح الأسئلة بشكل غير منحاز ويجب تجنب الأسئلة المحرجة قدر الإمكان.
    تكوين العلاقة: يجب أن يكون المقابل (بالكسر) لطيفا مهذبا وصريحا. ويجب ألا يسرف في المدح أو إبداء العطف الزائد على المقابل (بالفتح). كذلك يجب على المقابل (بالكسر) أن يتجنب التعالي أو اللجوء إلى العنف وأن يكون صريحا.
    استدعاء المعلومات: أن يعمل المقابل (بالكسر) على طرح الأسئلة بوضوح وببساطة ويسر وأن يتجنب المصطلحات المعقدة وأن يستخدم اللغة التي تناسب المبحوث. على سبيل المثال إذا أردت إجراء مقابلات مع كبار السن والذين عايشوا فترة الاحتلال الإنجليزي في فلسطين وذلك بهدف التعرف على نمط الحياة في تلك الحقبة، فلا يعقل أن أستخدم مصطلحات متخصصة مثل البيروقراطية، والأوتقراطية، والبرغماتية لأنها مصطلحات متخصصة بعيدة عن مستوى المبحوثين.
    يجب على المقابل (بالكسر) أن يحسن الاستماع إلى محدثة ويفسح له المجال للتعبير عن رأيه بحرية وذلك في إطار وموضوع المقابلة.
    تسجيل البيانات: يجب أن يستخدم المقابل (بالكسر) الوسيلة المناسبة لتسجيل المقابلة


مزايا المقابلة Advantages of Interview

    ارتفاع نسبة المردود مقارنة بالاستبيان.
    تتميز المقابلة بالمرونة
    المقابلة من أنسب أساليب جمع البيانات في المجتمعات الأمية أو الأطفال.
    يمكن أن تساعدنا المقابلة في التأكد من اجابه الأسئلة من قبل الفئة المستهدفة
    تعتبر المقابلة وسيلة مناسبة في جمع البيانات عن عوامل شخصية او انفعالات خاصة بالمبحوث والتأكد من مدى جدية المبحوث ومدى صدق إجابته.
    يستطيع الباحث تسجيل مكان وزمان المقابلة على وجه الدقة،
    المقابلة هي الأسلوب الأنسب حين يكون المبحوثين غير راغبين في الإدلاء بآرائهم كتابة حيث يخشى هؤلاء أن تسجل آراؤهم بخط يدهم ويفضلون التحدث عم آرائهم شفويا.


عيوب المقابلة Disadvantages of Interview 

    تكلفة المقابلة مرتفعة مقارنة بالاستبيان،
    وقد يكون هناك تحيز من قبل الباحث أو المبحوث.
    قد يتعذر إجراء المقابلة مع بعض الشخصيات المهمة كالوزراء أو الرؤساء لصعوبة الوصول لها أو إجراء المقابلة مع الشخصيات الخطيرة لأن ذلك قد يعرض حياة الباحث للخطر.
    تقليل فرصة التفكير ومراجعة الملفات والتقارير لدى المستجيب.
    عدم تماثل طريقة طرح الأسئلة،



دراسة الحالة case study

المفهوم:

يهتم هذا الأسلوب في البحث بدراسة حالة فرد أو جماعة ما أو مؤسسة ما، كالأسرة أو المدرسة أو المصنع عن طريق جمع البيانات والمعلومات عن الوضع الحالي والسابق للحالة المدروسة ومعرفة العوامل التي أثرت عليها والخبرات الماضية لها لفهم جذور هذه الحالة، باعتبار أن الحوادث التي مرت على الحالة تركت آثار واضحة على الوضع الراهن لها.

ومنهج دراسة الحالة يقوم على الدراسة المتعمقة والمركزة والشاملة لمفردة واحدة أو عدد محدود من المفردات أو الوحدات التي يمكن التعامل مع عناصرها وخصائصها بهذا المنهج..    
    وتعتبر المفردة الواحدة أو العدد المحدود من المفردات هي كل مجتمع الدراسة وليس العينة المختارة كعدد محدود ممثل للمجتمع.

خطوات دراسة الحالة:

    تحديد الحالة المراد دراستها
    عمل خطة لدراسة الحالة تبين الأساليب والأدوات والمشاركين في إجراء الدراسة.
    جمع المعلومات التفصيلية التي ترسم صورة دقيقة لوضع الحالة وتفسيرها أو لوضع الفروض فيما يتعلق بسلوك الحالة وأسباب هذا السلوك.
    جمع البيانات والمعلومات المطلوبة لاختبار الفرضيات.
    التوصل للنتائج وتحقيق هدف الدراسة.




    المزايا:
    يعطي معلومات تفصيلية شاملة عن الحالة المدروسة
    يعتبر أسلوبا مكملا للأسلوب المسحي حيث أن إجراء الدراسة المعمقة لعدد محدود من الحالات يوضح مدى صدق نتائج المسح.
    العيوب:
    صعوبة التعميم لان التحليل يقتصر على حالة واحدة، إلا إذا كانت الحالات الأخرى مشابهة للحالة المدروسة
    يحتاج إلى جهد كبير ووقت أطول وإجراءات كثيرة.



الفرق بين الدراسة المسحية ودراسة الحالة: دراسة الحالة تعتبر أكثر عمقا ولكنها تتم في نطاق ضيق محدود، أما الدراسة المسحية فهي أكثر شمولا في مجالها وأوسع نطاقا واقل عمقا من دراسة الحالة.


مزايا وعيوب منهج دراسة الحالة

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق