الأحد، 30 أكتوبر، 2016

جهاز المناعة

جهاز المناعة 

    المقارنة بين المناعة غير المتخصصة  (العامة) والمتخصصة (النوعية).
    تلخيص تركيب الجهاز الليمفي  ووظيفته. 
    التمييز بين المناعة السلبية والمناعة الإيجابية.
المفردات الجديدة
المناعة العامة الغير متخصصة 
وهب الله عز وجل للجسم القدرة ليكوِّن عند الولادة عددا من الدفاعات في  جهاز المناعة لمحاربة مسببات الأمراض. و ُ تسمى هذه الدفاعات المناعة غير  المتخصصة؛ لأنها لا تستهدف نوعا محددا من مسببات الأمراض، فهي تحمي  الجسم من مسببات المرض التي يواجهها.وتساعد المناعة غير المتخصصة التي  يحتويها الجسم على منع المرض، كما تساعد على إبطاء تقدمه أيضا، إلى أن تبدأ  المناعة المتخصصة عملها. والمناعة المتخصصة من أكثر استجابات المناعة فاعلية، في حين تعد المناعة غير المتخصصة خط الدفاع الأول.
الحواجز   Barrier
تستعمل الحواجز في الجسم للحماية ضد مسببات المرض،  كما هو الحال في جدران الحصن القوية. وتوجد هذه الحواجز في مناطق الجسم  التي يمكن أن تدخل من خلالها مسببات الأمراض .
حاجز الجلد :  من الطرائق اليسيرة التي يقي بها الجسم نفسه من الأمراض المعدية هي منع المخلوقات الغريبة من دخول الجسم. ويتمثل خط  الدفاع الرئيس هذا في الجلد السليم وإفرازاته
الحواجز الكيميائية : يحتوي اللعاب والدموع والإفرازات  الأنفية على إنزيم  محلل لجدار الخلية البكتيرية، فيسبب موت المخلوقات المسببة  للمرض.
استجابة المناعة غير المتخصصة لغزو مسببات المرض 
Nonspecific responses to invasion

لا تتوقف المقاومة حتى لو تمكن أي من الأعداء من اقتحام جدران حصن  المدينة. وكذلك الجسم؛ فاستجابات المناعة غير المتخصصة لمسببات  المرض تتخطى الحواجز

الدفاع الخلوى : من طرائق  الدفاع البلعمة. خلايا الدم البيضاء خلايا أكولة كالخلايا المتعادلة، والخلايا  الأكولة الكبيرة. والبلعمة عملية تحيط فيها الخلايا الأكولة بالمخلوقات الحية  الدقيقة الغريبة، ثم تفرز إنزيمات هاضمة ومواد كيميائية من الأجسام المحللة  (الليسوسومات) فيها تقضي على المخلوق الدقيق

البروتينات المتممة : التي تعزز عملية البلعمة، من خلال  مساعدة الخلايا الأكولة على الارتباط بشكل أفضل مع مسبب المرض فتتنشط  الخلايا الأكولة وتعزز عملية تحليل غشاء الخلية المسببة للمرض،

تتمكن مسببات المرض أحيا ً نا من تخطي آليات الدفاع غير المتخصصة، إلا أن  الجسم يملك خط دفاع ثانيا يعمل على مهاجمة هذه المسببات. وتمتاز المناعة  المتخصصة بفاعليتها ولكنها تأخذ وقتا لتتكون وتتمايز. وتشمل الاستجابة  المتخصصة كلا من الأنسجة والأعضاء الموجودة في الجهاز الليمفي.

الجهاز الليمفي  : يضم الجهاز الليمفي أعضاء  وخلايا تعمل على ترشيح السائل الليمفي والدم، وتدمير المخلوقات الدقيقة  الغريبة

استجابة الخلايا البائية  B - Cell Response

الأجسام المضادة : بروتينات تنتجها الخلايا الليمفية البائية (البلازمية) التي تتفاعل  بشكل خاص مع مولدات الضد الغريبة. ومولد الضد مادة غريبة عن الجسم يؤدي إلى الاستجابة المناعية، ويمكنه الارتباط مع الجسم المضاد أو الخلية التائية.

توجد الخلايا البلازمية (البائية) في جميع الأنسجة الليمفية، ويمكن أن توصف بأنها  مصانع الأجسام المضادة

في النسيج الليمفي - مثل العقد الليمفية- فترتبط الخلية الأكولة الكبيرة ومولد الضد على سطحها مع نوع من الخلايا الليمفية ُ تسمى الخلية التائية المساعدة مما يؤدي إلى تنشيطها. و ُ يسمى هذا النوع من الخلايا "المساعدة"؛ لأنها تنشط الخلايا البائية B على  إنتاج الجسم المضاد

استجابة الخلايا التائية T- Cell Response

يمكن للخلية التائية المساعدة بعد تنشيطها - نتيجة وجود مولد الضد على  سطح الخلية الأكولة الكبيرة- أن ترتبط مع مجموعة من الخلايا الليمفية ُ تسمى الخلايا التائية القاتلة

تدمر الخلايا القاتلة مسببات المرض، وتطلق مواد كيميائية ُ تسمى المحركات الخلوية  (السايتوكينات)، التي تحفز خلايا الجهاز المناعي على الانقسام،  ونقل الخلايا المناعية إلى منطقة العدو

تتحد الخلايا التائية القاتلة بمسبب المرض، وتطلق المواد الكيميائية وتدمره. ويمكن لخلية تائية قاتلة واحدة أن  تدمر خلايا مستهدفة عديدة

المناعة السلبية و الإيجابية 
Passive and Active Immunity

تسمى استجابة الجسم الأولى لأي غزو من مسببات الأمراض بالاستجابة  الأولية. فعلى سبيل المثال، إذا دخل الفيروس المسبب لجدري الماء إلى  الجسم تستجيب المناعة  المتخصصة وغير المتخصصة، وتتمكن في النهاية  من قتل الفيروس الغريب، وتخليص الجسم من مسبب المرض

المناعة السلبية : يحتاج الجسم أحيانا إلى حماية مؤقتة  ضد مرض معد. ويحدث هذا النوع من الحماية المؤقتة عندما ُ تصنع الأجسام المضادة من أشخاص آخرين أو حيوانات و تنقل أو تحثن في جسم الإنسان

المناعة الإيجابية : تحدث المناعة الإيجابية بعد تعرض جهاز المناعة  لمولدات ضد المرض وإنتاج

         الخلايا الذاكرة. وتحدث المناعة الإيجابية نتيجة حدوث مرض  معد أو نتيجة التطعيم

فشل جهاز المناعة
Immune System Failure

قد ينتج عن وجود عيوب في جهاز المناعة زيادة احتمال تطور الأمراض  المعدية، وكذلك بعض أنواع السرطانات. وتؤثر بعض الأمراض في فاعلية جهاز المناعة، ومنها مرض نقص المناعة المكتسبة AIDS الذي ينتج عن  الإصابة بفيروس HIV . ويعد الأيدز من المشاكل الصحية الخطيرة جدا في  العالم

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق