الجمعة، 14 أكتوبر، 2016

الأنشطة الهندسية

الأنشطة الهندسية
·  إنجاز مثيلات لأشكال هندسية.
 إن إنجاز مثيل لشكل هو نشاط يدعو التلميذ إلى تحليل هذا الشكل، بتعيين استقاميات ممكنة وزوايا خاصة وشرح بعض المميزات والاعتماد شيئا فشيئا على خواص العناصر الهندسية التي يجب إنجاز مثيلات لها وكذا استعمال إنشاءات وسيطية...
لإنجاز مثيلات لأشكال هندسية، كما ينص عليه المنهاج، يمكن استعمال عدة وسائل ( الورق الشفاف، الورق المرصوف....)، ويتم ذلك بصفة إدراكية خصوصا. ولا ننسى مطالبة التلميذ بإنجاز مثيل لشكل باليد الحرة. سيراقب التلميذ رسوماته شيئا فشيئا باستعمال الأدوات الهندسية(الكوس، المدور، المنقلة، المسطرة المدرجة،...). هذا ما يسمح بإعطائه أكثر استقلالية في اختيار الوسائل التي يوظفها في نشاطات إنشاء وتمثيل الأشكال المستوية. فمثلا، لإنشاء محور قطعة مستقيم، يمكن للتلميذ استعمال سواء الكوس أو المدور،وبالتالي، ينبغي على التلاميذ معرفة محور قطعة: كمستقيم عمودي على القطعة في منتصفها، وكمجموعة النقط المتساوية المسافة عن طرفي هذه القطعة.


· الأشكال المستوية: الأطوال والمحيطات والمساحات.
إن مفهوم المساحة قد أدخل من قبل في التعليم الابتدائي. قصد دعم مكتسبات التلميذ في هذا المجال وتجنب تناول هذا المفهوم في شكل معالجة قوانين بالتركيز المبكر على الجانب الحسابي، يضع برنامج السنة الأولى من التعليم المتوسط كهدف "تعيين مساحة سطح مستو باستعمال ترصيف بسيط" بواسطة نقل وقص ولصق واستعمال مرصوفة.
بالفعل، فإن عدة أعمال حول تعلّم المساحة بينت أهمية إدخال مفهوم المساحة كمقدار بدلا أن يتم   ذلك انطلاقا من قواعد حسابية.
من وجهة النظر الرياضية البحتة، فإن علاقة التكافؤ"…لها نفس مساحة…" ( التي تسمح باعتبار المساحة كمقدار) تكون معرفة باختيار وحدة مسبوقة بقيس السطح: لكل سطحين، لهما نفس القيس، نفس المساحة.
لكن من وجهة نظر تعلّم التلاميذ، ينبغي أن يرتكز بناء هذه العلاقة على استعمال سند قابلية التفكيك والمطابقة المتساوية باستعمال إجراء " القص واللصق"، وبالتالي فإن هذا البناء يكون سابقا للقياس.
وهذا يعني اعتبار مساحة السطح كخاصية صامدة بالنسبة إلى بعض العمليات.

تبنى دراسة المساحات على العناصر القاعدية المذكورة في المخطط المقابل:
-       السطوح المستوية ( المجال الهندسي).
-       المساحات( مجال المقادير).
-       أقياس المساحات، أعداد حقيقية موجبة( المجال العددي).
-       علاقة التكافؤ "…لها نفس مساحة…" وتسمح بالانتقال بين المجال الهندسي ومجال   المقادير.
-       وحدات قياس المساحات(الانتقال بين مجال المقادير والمجال العددي).
إن العمل بهذه العناصر يسمح بتحليل الوضعيات التي تكون فيها المساحة عبارة على مقدار وحيد البعد. لكن، تعتبر المساحة أيضا مقدارا ثنائي البعد بالنسبة إلى الطول، وهو ما يمكن تمثيله بالمعادلة: .   
تقترح على التلاميذ مختلف الوضعيات التي تدخل،بكيفية مختلفة،:

-    تكون وضعيات المقارنة متعلقة أساسا بمجال المقادير: عندما نقارن مساحتي سطحين نقرر إن كانتا من نفس صنف التكافؤ. هذا لا يمنع استعمال المجالات الأخرى، لكن ذلك يبقى ثانويا بالنسبة إلى المقادير.
-    في وضعيات القياس، تعطى الأهمية للأعداد والانتقال من المقادير إلى الأعداد باختيار وحدة قياس. تكون النتيجة المنتظرة في مثل هذه الوضعيات عبارة على عدد متبوع بوحدة.
-    تختلف وضعيات إنجاز سطوح ذات مساحات معطاة عن الوضعيات السابقة تبعا للمهمة المعرفية المطلوبة من التلميذ: فإذا كان الأمر يتعلق بالمقارنة والقياس فهناك إجابة وحيدة لكل وضعية، أما إذا تعلق بوضعيات إنجاز سطوح فهي تقبل عدة إجابات صحيحة.


· الزوايا
يستمر التلميذ خلال السنة الأولى من التعليم المتوسط في استعمال، كما تعود على ذلك في التعليم الابتدائي، وسائل" تجريبية " ( العين المجردة، الورق الشفاف، القوالب،...) لمقارنة وإنشاء وقياس الزوايا، قبل أن يصل تدريجيا إلى استعمال الأدوات الهندسية ( المسطرة، المدور، المنقلة).
تتمثل الزاوية، في نظر بعض التلاميذ في المرحلة الابتدائية، في ثنائية من قطعتي مستقيم لهما نفس المبدأ، أو كعبارة قطعتين لهما نفس الطرف وحاملان مختلفان كذلك. بمثل هذا التصور، الشكلان اللذان يختلفان فقط في أطوال القطع التي تشكلها يظهران كممثلين لزاويتين مختلفتين.
هذا التصور يبقى قائما في مرحلة التعليم المتوسط ويمكن أن يشكل مصدرا لصعوبات قد تعترض التلاميذ، فمن الضروري إذن تشخيصها واقتراح وضعيات تسمح بزعزعتها.
· التناظر المحوري.
في التعليم المتوسط، تشكل التحويلات النقطية ( التناظران، الانسحاب والدوران) أدوات قوية لحل مشكلات هندسية. في السنة الأولى، يدرس التناظر العمودي الذي أدخل من قبل في التعليم الابتدائي بواسطة الطي أساسا. وبمواصلة الارتكاز على أنشطة الطي، يكتشف التلميذ خواص هذا التحويل والتي ستستغل في إنشاء بعض الأشكال وتبرير بعض خواصها.  
· متوازي المستطيلات
سبق للتلميذ، في التعليم الابتدائي، أن عالج متوازي المستطيلات (إنجاز مثيل، وصف، تمثيل، صنع). يتعلق الأمر، في هذه السنة بهيكلة هذه المكتسبات ودعمها بتمثيل أدق لهذا المجسم باستعمال المنظور المتساوي القياسات خاصة.
· التعبير والترميز في الهندسة.
قصد تسهيل تعلّم التعبير ومختلف الترميزات المقررة في المنهاج والسماح باستعمالها بفعالية،تقترح وضعيات متنوعة.
كما هو الشأن بالنسبة إلى الرموز، فتستعمل فقط حيث تكون الفائدة في ذلك وإلا، فيستحسن استعمال التعبير قصد تسهيل تعلّمه ومختلف الترميزات المقررة، وتمكين التلميذ من استعمال ذلك بفعالية.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق