الخميس، 6 أكتوبر، 2016

التقويم الميلادي الروماني المسيحي

 تقويم الزمن الوقت
التقويم الزمني  الروماني المسيحي:
ولم تذكر المصادر الزمنية معلومات إن مفصلة أو مجملة عن أي تقويم اعتمداه غير هذا. ومن المعلوم
أن القوة التوسعية للإمبراطورية الرومانية وانتشار المسيحية التي تبنتها دينا رسميا لها- جعل كل
الشعوب الأوربية تتبنى تقويمها، بل واكتسب صفة العالمية.
، ولقد عرف التقويم عند الرومان منذ ظهوره إلى أن أخذ شكله الحالي خمسة تعديلات 2
مست عناصر فيه أهمها:
طبيعة السنة قمرية أو شمسية؛-
عدد الأشهر وعدد الأيام في كل شهر؛-
-طريقة الكبس.
أولا: تقويم روميلوس:
تشير المصادر الزمنية أن أول تقويم وضعه الرومان كانربما- على يد روميلوس مؤسس مدينة
روما.
ويخبرنا ويليام رامساي عن طبيعة السنة في هذا التقويم قائلا:
" The year of 304 days corresponds with the course
neither of the sun nor of the moon "3.
"السنة المتكونة من 304 يوما ليست تمثيلا لمدة دوران الشمس ولا القمر"، مع العلم أن
. السنة اليونانية كانت قمرية شمسية 4
1 سنلاحظ هذا في تعديل البابا غريغوري سنة 1582 ، وفي ساعات الصلوات الكنسية.
2 ثمة خلاف غير كبير بين المؤرخين في عدد التعديلات التي سبقت التعديل اليولياني وطبيعتها، وما ذكرتُه من معلومات أوردتْه
William Ramsay: Ovide, selections for the use : أغلب المراجع المعتمدة في البحث؛ للتوسع ينظر
of schools, ed George g. Ramsay, m.a.; at the clarendon press, oxford, U.K.;
1868; 2ed, P 324-331.
William Ramsay: Ovid, selections for the use of schools, p325. 3
Alexander Philip: The calendar, its history, structure, and Improvement, p 07. 4
الفصل الأول: ال زّمن، تقويمه وتوقيته
25
وإذا كان عدد أيام سنة روميلوس 304 يوما، فكم عدد أشهرها؟ وكم يوما في كل شهر؟
"…the ' Year of Romulus ' divided into ten months --
Martius, Aprilis, Maius, lunius, Quintilis, Sextilis, September,
October, November, December. Of these, March, May,
Quintilis, and October, contained thirty-one days, the rest
thirty "1.
يجيبنا المؤلف نفسه قائلا:"... تم تقسيم سنة روميلوس إلى عشرة أشهر: مارتيوس وأبريليس
ومايوس ويونيوس وكوانتيليس وسكستيليس وسبتمبر وأكتوبر ونوفمبر وديسمبر. أما الأشهر ذات
واحد وثلاثين يوما فهي: مارس وماي وكوانتيليس وأكتوبر، والبقية ثلاثون يوما".
يعد شهر جانفي أول السنة الشمسية حاليا، إلا أنه في عهد روميلوس كان أولها شهر مارس.
quintilis, sextilis, september, october, : والدليل أسماء الأشهر الآتية
أو الشهر: الخامس، السادس، السابع، الثامن، التاسع، وأخيرا november, december
العاشر.
2:ثانيا: تقويم نوما بومبيلوس
لم يُعمِّر تقويم روميلوس طويلا حتى استبدل بتقويم نوما الذي أَدخَل تعديلات جوهرية عليه
مسَّت طبيعة السنة وعدد الشهور فيها.
" The year of Romulus was succeeded by a pure lunar
year, introduced…
by Numa, who retained the names of the ten months
already in use, and added two more, lanuarius, from the god
lanus, and Februarius, from Februus, the deity who presides
over expiatory rites "3.
Wiliam Ramsay: Ovid, selections for the use of schools, p324. 1
2 يعتبر ثاني ملوك الرومان الأسطوريين، حكم من 715 إلى 673 قبل الميلاد.
Wiliam Ramsay: Ovid, selections for the use of schools, p 326-325.3
الفصل الأول: ال زّمن، تقويمه وتوقيته
26
لقد " استبدلت سنة روميلوس بسنة نوما التي أصبحت قمرية بحتة والتي حافظت على أسماء
الشهور العشرة المستعملة مع إضافة شهرين هما: يانوريوس من اسم الرب يانوس وفبروريوس من
فبروس، إلاه طقوس المغفرة".
ولمعالجة تنقل الشهور في الفصول كان الكبس على النحو الآتي:
Numa ordered that in the course of every eight years
ninety days should be intercalated, namely, a month of 22 days
in every second and sixth year, and one of 23 days in every
fourth and eighth year "1.
"أمر نوما بإضافة تسعين يوما كل ثماني سنوات. وتحديدا إضافة شهر من 22 يوما في السنة
الثانية والسادسة، وآخر من 23 يوما في السنة الرابعة والثامنة".
: ثالثا: تقويم ديسمفيري 2
ولسوء الحظ، كان مصير تقويم نوما مثل سابقه، فقد عوض بتقويم ديسمفيري الذي كانت
المعلومات بشأنه شحيحة جدا، إذ تكتفي أغلب المصادر التي بين أيدينا- بقول ما يأتي عنه:
" The Year of the Decemviri, nominally a lunar year like
the former, but which, from the intercalations employed,
ceased to correspond with the phases of the moon "3.
"سنة ديسمفيري، سنة قمرية كالتي سبقتها لكن بسبب طريقة الكبس لم تعد تتوافق أشهرها
ومراحل القمر".
رابعا: التعديل اليولياني:
يتضح لنا إذن- من خلال ما سلف ذكره من تعدُّدٍ التقاويم والاضطراب فيها أن الرومان
إذ كان عليهم الانتظار حتى سنة 45 قبل ؛ǶēƢȈū ƨǸƟȐǷ ǂưǯ¢Â ¦°¦ǂǬƬLJ¦ ǂưǯ¢ ʼnȂǬƬdz ƨƳƢŞ ¦ȂǻƢǯ
Beaumont Burnaby: Elements of the Jewish and Muhammadan calendars; 1
George bell & sons, London, U.K.; p 511.
2 مجلس من عشرة رجال لهم سلطة التشريع في الإمبراطورية الرومانية.
Wiliam Ramsay: Ovid, selections for the use of schools, p 331. 3
الفصل الأول: ال زّمن، تقويمه وتوقيته
27
الميلاد، موعد وضع التقويم اليولياني الذي يعد بحق أهم تعديل يشهده التقويم لديهم إذ اتصف
بالثبات مما جعل أمما عديدة تتبناه، يقول الكاتب ويليام رامسي في شأنه:
" At the time when Julius Caesar attained to supreme
power, the Calendar had fallen
into great confusion. The dictator therefore resolved to
reform the whole system… , with the aid of
Sosigenes…introduced, in 45 B. C., that division of time
which, with a few modifications, is still employed among all
Christian nations, and received from its author the name of the
Julian Year "1.
"لما اعتلى يوليوس قيصر عرش الإمبراطورية الرومانية، كان التقويم يتخبط في اضطراب كبير.
ولذا قرر الدكتاتور -- مستعينا ب: سوسيجانيس -- إصلاح النظام بأكمله...، فأدخل سنة 45
قبل الميلاد التقويم الذي رغم بعض التعديل الذي مسه مازال يستعمل في الأوطان المسيحية والذي
حمل اسم مؤسسه يوليوس قيصر".
أسباب تعديل التقويم:
لم يكن يوليوس قيصر أن يدخل تعديله لولا الاضطراب الذي شهده التقويم، غير أنه قبل أن
يأمر بتطبيق التقويم الجديد كان عليه أولا القيام بتصحيح ذلك الاضطراب، يقول المؤلف
ألكسندر فيليب:
" Caesar's first step was to correct this dislocation. He
extended the then current year 46 B.C., to an exceptional
length. This extraordinary year of 445 days ended
just about where the Roman year would have done if the
intercalations had been regularly observed. This year was
known as the year of confusion, Caesar decreed that in future
the Civil year should commence with the Kalends of January,
that is, January 1 "2.
Wiliam Ramsay: Ovide, selections for the use of schools, p315. 1
Alexandar Philip: Calandar, its history, structure, and Improvement, p12. 2
"يعد أول ما قام به القيصر هو تصحيح هذا الاضطراب، إذ قام بتمديد تلك السنة سنة
46 قبل الميلاد-- تمديدا استثنائيا، فكان عدد الأيام فيها 445 يوما، وانتهت في الوقت الذي من
المفروض أن تنتهي إليه السنة الرومانية لو تم الكبس بطريقة صحيحة. عرفت تلك السنة بسنة
الاضطراب. ولقد أمر القيصر بأن بداية السنة المدنية سيكون أول يوم من شهر جانفي".
المتسببون في الاضطراب:
إن المتسبب في الاضطراب الذي لحق بالتقويم هم رجال الدين. إذ كانوا يتلاعبون به مخ لّين
بقواعد الكبس- لتحقيق أغراض شخصية... مثل أن يطيلوا مدة الشهر ليطول بقاء قاضي أو
إمبراطور معين في الحكم.
" The sins of the intercalators appear to have been
principally sins of omission, with the result that calendar dates
anticipated the natural events with which they were properly
associated; or, vice versa "1.
"كانت أخطاء الكابسين تبدو أساسا أخطاء حذف، ولذا كانت التواريخ تسبق الظواهر
.
تعديلات يوليوس قيصر:
وبعد تمديد تلك السنة، أقرَّ يوليوس قيصر تعديلات شملت عناصر جوهرية في التقويم وتتمثل
في: طبيعة السنة وطريقة كبس السنين.
" The cardinal feature of the Julian reform was the
adoption of the solar year of 365 days, 6 hours as the
fundamental unit, and the abandonment of all attempt to
adapt either the months or the twelve-month to the length
of the lunation "2.
Alexandar Philip: Calendar, its history, structure, and Improvement, p 12. 1
Alexandar Philip: Calendar, its history, structure, and Improvement, p 11-12. 2
الفصل الأول: ال زّمن، تقويمه وتوقيته
29
"يعتبر أهم عنصر في التصحيح اليولياني اعتماد السنة الشمسية ذات 365 يوما و 06
ساعات أساسا للتقويم بدلا من محاولات تطويع الشهور أو السنة لطول القمر".
إذن، بإقرار القيصر "شمسية" السنة يكون قد قام بوضع نقطة تحول كبرى في التقويم الروماني،
وكان عليه تبعا لذلك إقرار طريقة كبس ملائمة.
" Caesar's second step was to enact that the normal length
of the year should be 365 days, with one additional day
intercalated after 24th February1 every fourth year to
complete the ¼ days…"2.
365 يوما مع :Ȃǿ Ä®ƢǠdz¦ ƨǼLjdz¦ ¾ȂǗ ÀƘƥ ǂǷȋ¦ Ŀ ǂǐȈǬdz¦ Ƣđ ¿Ƣǫ Ŗdz¦ ƨȈǻƢưdz¦ ¨ȂǘŬ¦ DzưǸƬƫ"
إضافة يوم يُكْبَسُ بعد الرابع والعشرين من شهر فبراير كل أربع سنوات لاستكمال مدة 365 يوما
وربع اليوم.... "
خامسا: التصحيح الغريغوري:
كانت عوامل بقاء التصحيح اليولياني أقوى من عوامل بقاء التعديلات التي سبقته. إذ عمَّر
قرونا عديدة بلغت زهاء ستة عشر قرنا قبل أن يتم تعديله لخلل بسيط فيه مهمل تراكم على مرّ
القرون ليصبح كبيرا مؤثرا.
" We have seen that the Julian year is 11 minutes, 14
seconds longer than the tropical year—consequently the dates
of natural periodic events, and in particular of the
equinoxes and solstices, fell annually 11 minutes earlier in the
Julian Calendar…. In the course of centuries the seasons
would gradually have moved backwards to an earlier calendar
date "3.
bissextilus : 1 يدعى
Alexandar Philip: Calendar, its history, structure, and Improvement, P 13. 2
Alexandar Philip: Calendar, its history, structure, and Improvement, p 20. 3
"لقد رأينا أن السنة اليوليانية أطول من السنة المدارية ب: 11 دقيقة و 14 ثانية وبالتالي كانت
ت واريخ الظواهر الطبيعية وخصوصا الاعتدالين والانقلابين تسبق مواعيدها الحقيقية ب: 11 دقيقة كل
عام...وعلى مرِّ القرون سبقت الفصول مواعيدها الحقيقية".
ومن المعلوم أن أي خطأ بسيط سيكبر على مرِّ السنين والقرون ليصبح كبيرا، ولتوضيح هذا
الأمر بصفة أدق نقدم المعطيات الحسابية الآتية:
" The length of the Julian Year being365d. 6h.
But the true length of the Solar Year being365d. 5h. 48m.
51 1/2 s.
It follows that the Julian Year is too long by 11m. 8
1/2s.
This excess in 10 years will amount to 1h. 51m. 25s.
" in 100 " 18h. 34m. 10s.
" in 1000 " 7d 17h. 41m. 40s "1.
" طول السنة اليوليانية 365 يوما و 6 ساعات
لكن طول السنة الشمسية الحقيقية هو: 365 يوما و 5 ساعات و 48 دقيقة و 51 ثانية
ونصف
إذن السنة اليوليانية أطول من الحقيقية ب : 11 دقيقة و 8 ثواني ونصف
تراكم هذا الفائض في 10 سنوات ليصل إلى: 1 ساعة و 51 دقيقة و 25 ثانية
18 ساعة و 34 دقيقة و 10 ثواني " 100 "
7أيام و 17 ساعة و 41 دقيقة و 40 ثانية" " 1000 "
يضيف القس شرارد بومنت بورنابي في ذات السياق قائلا:
" This error amounts to three whole days in between 384
and 385 years. It had long been recognised by astronomers that
Wiliam Ramsay: Ovid, selections for the use of schools, p 334. 1
الفصل الأول: ال زّمن، تقويمه وتوقيته
31
an error existed, and the authorities of the Church had been
repeatedly urged to correct it"1.
"تراكم هذا الخطأ إلى ثلاثة أيام كاملة خلال 384 أو 385 سنة. وكان الفلكيون لوقت طويل
ينبهون إلى هذا الخطأ وتم طلب السلطات الكنسية مرارا لتصحيحه".
ولتصحيح هذا التراكم تدخلت الكنيسة ممثلة في البابا غريغوري الثالث عشر الذي:
" published a bull in 1582, by which it was ordained that
common years should consist of 365 days, and that a day
should be added every fourth year as formerly, with this
difference, that the intercalation was to be omitted in the last
year of those centuries not divisible by four ; that is, that
ninety seven days instead of 100 should be inserted in 400
years… The Gregorian Calendar was almost immediately
adopted in all Roman Catholic countries, and to compensate
for the error already incurred, ten days were dropped "2.
"أصدر نشرية في سنة 1582 يأمر فيها بأن تتكوَّن السنة البسيطة من 365 يوما مع إضافة
يوم واحد كل أربع سنوات كالمعهود، لكن لا تكبس آخر سنوات القرون التي لا تقبل القسمة على
أربعة، أي إضافة 97 يوما بدلا من مئة كل 400 عام"...وبسرعة تم تبنِّي التصحيح الغريغوري في
كامل الدول المسيحية الكاثوليكية بتصحيح الخطأ إذ تمّ حذف 10 أيام من تلك السنة". وبطبيعة
الحال لم تكن الدول المسيحية لتتأخر...
"France adopted the new style in December, 1582 "3.
" . إذ "تبنت فرنسا الأسلوب الجديد في شهر ديسمبر من سنة 1582
ولم تكن السرعة نفسها عند جميع الدول المسيحية. فبريطانيا ولأسباب دينية-
" the new style… until the
passing of the Calendar New Style Act (1750), under
which Act it came into operation in 1752. In consequence of
Beaumont Burnaby: Elements of the Jewish and Muhammadan calendars, p 513. 1
Wiliam Ramsay: Ovid, selections for the use of schools, p 334. 2
Alexander Philip: Calendar, its history, structure, and Improvement, p 22. 3

the fact that the year 1700 was a leap year under the Julian
Calendar, but not under the Gregorian, the disparity by that
time amounted to 11 days. "1
" …for some time the change produced considerable
discontent in England, and riotous crowds assembled to the
cry of ' Give us back our eleven days ' "2.
لم تتبنى "التقويم الجديد إلا بحلول سنة 1750 حيث تم المصادقة على قانون التقويم الجديد
الذي دخل حيز التنفيذ في سنة 1752 ، ونتيجة لكون سنة 1700 كبيسة في التقويم اليولياني على
عكس التقويم الغريغوري فإن الفارق تراكم ليبلغ 11 يوما...ولقد أدى هذا التغيير في التقويم إلى بعض
الامتعاض في انجلترا، إذ تجمعت حشود غاضبة مرددة ما يأتي: " أعيدوا الأحد عشر يوما إلينا ".
المقارنة بينها:
ولتسهيل المقارنة بين هذه التقاويم الرومانية نضع الجدول التوضيحي الآتي:
عناصر التقويم روميلوس سنة نوما بومبليوس ديسمفيري يولياني غريغوري
الأشهر:
عددها، وعدد
الأيام في كل
منها
- عددها 10
أشهر
- أضاف شهرين
12 ¸ȂǸЦ ƶƦǐȈdz
شهرا
- الأشهر 29 أو
30 يوما بالتناوب
- لم تعد
الأشهر تراعي
مراحل القمر
سبب طريقة
الكبس
- عدد الأشهر
12 شهرا
- تحويل كوانتليس
إلى جويلية
وسكستليس إلى
أوغسطس
- عددها 12
شهرا
07 أشهر -
ذات 31 يوما
و 04 ذات 30
يوما وشهر واحد
ذي 28 أو 29
يوما
السنة: طبيعتها،
بدايتها
- أول السنة
شهرُ مارس
- عدد الأيام
فيها: 304 يوما
- ليست السنة
- السنة قمرية بحتة
- عدد الأيام فيها
355 يوما بدلا من
354
- أعادوا أول
السنة إلى شهر
مارس
- أول السنة شهر
جانفي
- طول السنة
365 يوما و 06
ساعات
- شهر جانفي
أول السنة
- السنة شمسية
بحتة
Alexander Philip: Calendar, its history, structure, and Improvement, p 22. 1
Alexander Philip: Calendar, its history, structure, and Improvement, p 23. 2
الفصل الأول: ال زّمن، تقويمه وتوقيته
33
تمثيلا لا للشمس
ولا للقمر
أسباب
التصحيح
- عدم استيفاء
الأشهر لكامل
السنة
- تزحزح الفصول
خلال السنة
- تقدم السنة
اليوليانية على
الطبيعية بحوالي
11 يوما
التصحيح:
طبيعته، بدايته
- كبس 90 يوما
كل ثماني سنوات
- الكبس يكون
بإضافة يوم واحد
كل أربع سنوات
- الكبس كل
أربع سنوات
- لا تكبس
آخر سنة في
القرن الذي لا
يقبل القسمة
على العدد 4
- شرع العمل

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق