الثلاثاء، 11 أكتوبر، 2016

الإنتاجية الجزئية لفرق الدفاع المدنى



وتكون الإنتاجية النهائية لفرق الدفاع المدنى هى محصلة الإنتاجية الإيجابية والإنتاجية السلبية كما يلى:

أ = أ + ، أ -           ........................................................................... (6)            

مع مراعاة الإشارة لكل منهما، حيث تزيد الإنتاجية الكلية بزيادة الإنتاجية الموجبة وتقليل الإنتاجية السالبة.
ويمكن فى هذه الحالة مقارنة الإنتاجية التهائية لفرق الدفاع المدنى بحساب معدل تغيّر الإنتاجية (ل) فى سنة القياس (ص) وفى سنة الأساس (س):

          ل = أ ص / أ س        ............................................................................. (7)      

5  الإنتاجية الجزئية لفرق الدفاع المدنى

       
من المعادلة رقم (2) نجد أن المخرجات الموجبة مكونة من مجموع خدمات السلامة (س) بجميع أجزائها س1، س2،....، س6  وخدمات الإنقاذ (ذ) بجميع أجزائها ذ1، ذ2، ذ3، ....، ذ6  المقدمة للأفراد والمنشآت، كما أن المخرجات السالبة من المعادلة رقم (3) مكونة من مجموع الخسائر المختلفة فى الأفراد- ، خ و-، وكذلك خسائر المنشآت  ش 1 ،  ش 2 ،  ش 3 ،  ش4 ،  ش 5 ، د 1 د 2 ، ......،د 3، ونرى أن جميع هذه المخرجات لا يمكن جمعها لتباينها الواضح فى المكونات. كما أن المدخلات والتى تتكون من رأس المال (ر)، العمل (ل)، وكذلك الآليات والتجهيزات الفنية المستخدمة فى فرق الدفاع المدنى من الأنواع المختلفة (ت)، لا يمكن جمعها للاختلاف فيما بينها، وبالتالى فإنه من المناسب اللجوء إلى الإنتاجية الجزئية والتى يتم فيها تجزئة كل من المخرجات والمدخلات إلى مكوناتها المختلفة.

        وتتكوّن الإنتاجية الجزئية من:
الإنتاجية الجزئية لإجراءات السلامة:   أس+ = س / ع س         ........................................... (4)
الإنتاجية الجزئية للإنقاذ:               أذ+ = ذ / عذ              .......................................... (5)
الإنتاجية الجزئية للخسائر:             أخ- = خ- × عخ           ......................................... (6)
حيث:
ع س= عناصر (عوامل) الخدمات المستخدمة فى إجراءات السلامة،
ع ذ = عناصر الخدمات المستخدمة فى الإنقاذ،
ع خ = عناصر الخدمات المستخدمة فى الكوارث لمنع حدوث الخسائرثناء حدوث الخسائر.
ويتم وضع المخرجات والمدخلات الخاصة بالإنتاجية الجزئية الموجبة لأعمال السلامة على شكل مصفوفة (جدول) يمثل الصف الأول بها المخرجات المختلفة الخاصة بالسلامة، ويمثل العمود الأول بها المدخلات المختلفة الخاصة بها وهى رأس المال (ر) والعمل (ل)، ثم توضع قيم مفردات المخرجات والمدخلات المختلفة فى كل خلية من خلايا الجدول
        ويتم وضع الإنتاجية الجزئية الموجبة لأعمال الإنقاذ والإنتاجية السالبة على شكل مصفوفة (جدول) يمثل الصف الأول بها المخرجات المختلفة، ويمثل العمود الأول بها المدخلات المختلفة، ثم توضع قيم مفردات المخرجات والمدخلات المختلفة فى كل خلية من خلايا الجدول كما يتضح فى الجدول رقم 2 كالتالى:

جدول رقم 2: عناصر المدخلات والمخرجات لأعمال الإنقاذ وللخسائر
         وتوضح بكل خلية من خلايا الجدول قيمة المدخلات المستغلّة المناظرة لنوع المخرجات، فمثلاً فى الخلية الأولى من الصف الأول فى الجدول رقم (1) نجد المخرجات ثمثل  عدد المواطنين الذين تم إعدادهم للقيام بأعمال الدفاع المدنى ( س 1)، والمدخلات هى رأس المال المستخدم فى هذا الغرض خلال الفترة الزمنية المطلوب دراستها (ر) ، ونفس الأسلوب يتبع أيضاً مع عناصر الجدول رقم (2) كما يتضح فى الجدول رقم (3).
        ويتم حساب الإنتاجية الجزئية لفرق الدفاع المدنى باستخدام المعادلات (4-6) لكل خلية من خلايا جدول المدخلات والمخرجات، وذلك إما بقسمة المخرجات على المدخلات فى حالة الإنتاجية الموجبة (السلامة والإنقاذ)، أو بضرب المخرجات فى المدخلات بالنسبة للإنتاجية السالبة (الخسائر).
Zone de Texte: جدول رقم 3: أحد عناصر المدخلات والمخرجات لفرقة من الدفاع المدنى


        فمثلاً بالنسبة للخلية الأولى فى الصف الأول والتى تمثّل الإنتاجية الجزئية الخاصة بعدد المواطنين الذين تم تدريبهم على أعمال الدفاع المدنى كمخرجات، ورأس المال كمدخلات فتحسب الإنتاجية الجزئية المناظرة كالآتى:
                     أ ( سر ) =         .................................................................... (7)  
       
        وهكذا بالنسبة لباقى عناصر الإنتاجية ، ثم توضع النتائج التى يتم الحصول عليها فى جدول يشبه الجدول رقم (1)، أو الجدول رقم (2) حيث تمثل الأرقام الموجودة بالجدول الجديد العناصر المختلفة للإنتاجية الجزئية المناظرة لكل صف وعمود، وتكون قيم الإنتاجية الجزئية هى المكونات الداخلية لهذا الجدول. وعلى ذلك فإن الإنتاجية لأحد فرق الدفاع المدنى فى فترة زمنية معينة سوف تكون على هيئة مصفوفة (جدول) كما يتضح فى الجدول رقم (4) والذى يمثل الإنتاجية الجزئية للخلية الأولى من الصف الأوّل:

معدلات تغيّر الإنتاجية لفرق الدفاع المدنى

        ولحساب معدلات التغيّر لمصفوفة الإنتاجية الكلية لفرقة دفاع مدنى فى فترة زمنية مع مصفوفة أخرى لنفس الفرقة فى فترة زمنية مختلفة أو لفرقة أخرى من فرق الدفاع المدنى فإنه يتم قسمة المكونات الجزئية للإنتاجية فى الحالة الأولى على نظير كل منها فى المصفوفة الثانية، وبالتالى يمكن معرفة معدّل التغير فى الإنتاجية بكامل التفاصيل من حيث كافة المخرجات والمدخلات ومعرفة أوجه القوة وأوجه القصور. وتتم هذه المقارنات لكل خلية من خلايا المصفوفة الأولى بالخلية المناظرة لها من المصفوفة الثانية لمعرفة مدى الزيادة أو النقص فى المكونات الجزئية للإنتاجية الكلية. وبالتالى نحصل على مصفوفة تمثل معدلات التغير للإنتاجية بالنسبة لمكوناتها المختلفة سواءاً الإيجابية أو السلبية، فإذا كان المعدل أكثر من الواحد الصحيح فى حالة المكونات الإيجابية للإنتاجية وكلما كان أصغر من الواحد الصحيح بالنسبة للمكونات السالبة، فإن هذا يدل على ازدياد هذا الجزء بالنسبة للإنتاجية، والعكس صحيح فى الحالتين. وهكذا فإن معدل تغيّر الإنتاجية الجزئية يحسب كما يلى:

                أج ( ص، س ) = أج ( ص ) / أج ( س )     ....................................................... (8)             
حيث:
      أج ( ص، س )  = معدّل تغير الإنتاجية الجزئية من الوضع الأول س إلى الوضع الثانى ص،
      أج ( ص )  = قيمة الإنتاجية الجزئية فى الوضع الثانى ص ،
     أج ( س )   = قيمة الإنتاجية الجزئية فى الوضع الأول س.

        ويتم عندئذ تكوين جدول آخر يشبه الجدولين الأوّلين وتكون عناصر هذا الجدول هى قيمة معدّل التغير فى الإنتاجية، كما يظهر فى الجدول رقم (5) والذى يوضّح معدّل تغيّر الإنتاجية بالنسبة للخلية الأولى



        فإذا فرضنا مثلاً أن قيمة معدّل تغير أحد مكونات الإنتاجية الجزئية الموجبة أج ( س، ص )+  = 115% ، فمعنى ذلك أن الإنتاجية الجزئية المناظرة فى الوضع الثانى ص تزيد بنسبة 15% عن مثيلتها الإنتاجية الجزئية فى الوضع الأوّل س. وإذا فرضنا أن معدّل التغير لأحد جزئيات الإنتاجية السالبة أج ( س،  ص )-  =  110 %،  فمعنى ذلك أن الإنتاجية الجزئية المناظرة فى الوضع الثانى ص تقلّ بنسبة 10% عن مثيلتها الإنتاجية الجزئية فى الوضع الأوّل س.  
        ولنأخذ مثالاً من أحد الإحصائيات عن توزيع حوادث الحريق والخسائر البشرية والماديه ونسبة التغير لعامي 1423/ 1424 هـ حسب المديريات، جدول رقم (6) [2]. يتضح من الجدول أن مديرية الرياض نقص فيها عدد المصابون فى حوادث الحريق فى عام 1424 عن  عام 1423 بنسبة 72% ، كما نقص أيضاً عدد المتوفون فى هذه الحوادث بمقدار 76%، ونقصت الخسائر المادية فى نفس الفترة بنسبة 58%، إلاّ أن هذه النسب لا توضح الإمكانيات البشرية والمعدات ورأس المال المستهلك فى مكافحة هذه الحرائق، وهل هذا الإنخفاض كان نتيجة صرف أموال أكثر فى عمليات السلامة والأمن الصناعى أو فى الكفاءة الأعلى للقوى البشرية أو المعدات الأكثر تطوّراً. كذلك عند مقارنة عدد المتوفون والمصابون والخسائر المادية فى مديرية الرياض بالمقارنة بمديرية الشرقية مثلاً، فإن هذه المقارنة ستكون فقط فى المخرجات دون النظر إلى المدخلات (الإمكانيات) المستخدمة، وبالتالى فإن التحليل لهذه الخسائر لن يكون كاملاً.



ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق