الأحد، 2 أكتوبر، 2016

المعالجة الكيماوية

المعالجة الكيماوية
   تعتمد المعالجة الكيماوية على ترسيب الكيماويات الناتجة عن العمليات الصباغية والتي نجدها في المياه العادمة ، وتختلف تقنيات الترسيب عادةً باختلاف نوعيات الأصبغة المختلفة مابين معلقة لفعالة ... مثلاً ، وهذا ما يوجب إجراء بعض التجارب المخبرية على العوامل المُرَسِبة " نوعاً وتركيزاً " للوصول للنتائج المثلى في الإزالة ، ومن المُرَسبات المستخدمة نجد :
1.  الكلس الحي CaO : والذي يتحول بإذابته بالماء لماءات الكالسيوم " الكلس المطفأ " Ca(OH)2 ، فيتفاعل مع الجزيئات الصباغية محولاً إياها لأملاحها الكلسية غير الذوابة وبالتالي فإنها تتحول لأملاح قابلة للترسب بأحواض الترسيب الخاصة مع ارتفاع لدرجة الحموضة حتى pH: 11-12 لذا فإنه لابد لنا من تعديلها قبل صرفها بإضافة حمض ما أو مادة حمضية أو بغازات حرق الوقود كما أشرنا في الفقرة 1-1حتى تصبح  pH: 5-5.8 .
2.  كبريتات الألمنيوم " الشبة " : والتي يمكنها تشكيل كتل هلامية مع الماء ما يُمَكِنها من تشكيل كتل هلامية ضخمة مع الجزيئات الكيماوية والصباغية المنحلة أو المعلقة بالماء لتصل لوزن نوعي عالٍ تبدأ معه بالترسب لقاع أحواض الترسيب.
3.  أملاح كلور الحديد أو كبريتات الحديدي : وتعمل أيضاً على مبدأ تشكيلها أملاحاً غير ذوابة للصباغ .
4.  المؤكسدات : وتقوم هذه الطريقة على أكسدة المواد الكيماوية العضوية والجزيئات الصباغية  في المياه العادمة ، ونجد من أهم المؤكسدات المعتمدة في هذا المجال : الأوزون O3 والماء الأكسجيني H2O2 وفوق الأكاسيد الأخرى.
5.  المُرجعات : وتقوم هذه الطريقة على استخدام بعض العوامل المرجعة مثل هيدروسلفيت الصوديوم Na2S2O4 الذي يفكك الأصبغة لمركبات عطرية متنوعة عديمة اللون ، ولكن يبقى هنا رقما الـ COD & BOD عاليين إن لم تترسب منتجات العمليات الإرجاعية.
6.  البوليميرات الموجبة والسالبة : وتشكل شوارد هذه المركبات بنىً هلامية راسبة مع شوارد المواد الكيماوية والجزيئات الصباغية ، ويشترط لاستخدامهما معالجة كل منهما مع المياه العادمة على انفراد تداركاً لتفاعلهما مع بعضهما البعض وبالتالي ترسبهما بدلاً عن ترسيب الأصبغة والكيماويات الأخرى ، ويطلق على البولميرات الموجبة والتي نجد منها مثلاً مشتقات بعض الجموض البولي كربوكسيلية اسم المكتلات ، وعلى البوليميرات الموجبة الشحنة والتي نجد منها بعض المشتقات الأمينية اسم المزغبات " لكونها تشكل مع الشوارد السالبة الشحنة للأصبغة المنحلة كشوارد الأصبغة المباشرة أوالفعالة أوالحمضية والتي لايمكننا ترسيبها عادة " لكونها تشكل مراكز موجبة يمكنها استقطاب هذه الشارسبات ما يتسبب في تجمعها وتشكيلها أوزاناً نوعية عالية لا تلبث أن تبدأ بالترسب ، لذا نعالج بالمزغب الموجب أولاً لنعالج وبمرحلةٍ لاحقة بالمكتل الذي يعمل على ترسيب الأصبغة والمواد الكيماوية معاً.


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق