الأحد، 2 أكتوبر، 2016

تخزين النفايات ومناولتها

1-         ينبغي أن يكون لدى المشغل نظماً وإجراءات لنقلها إلى المخازن الملائمة بأمان.
2-         ينبغي أن تتضمن الاعتبارات الخاصة بتخزين النفايات في المنشأة ما يلي:
(‌أ)          موقع مناطق التخزين؛
(‌ب)     البنية الأساسية في منطقة التخزين؛
(‌ج)       ظروف الخزانات والبراميل والأحواض وغير ذلك من الحاويات؛
(‌د)         مراقبة المخزونات؛
(ﻫ)   زين المنفصل؛
(و)   الموقع؛
(ز)  ر الحرائق.
3-         يتعين أيضاً الاطلاع على معلومات معتمدة عن تخزين النفايات في الوثيقة المرجعة (BREF) عن أفضل التقنيات المتاحة بالنسبة لصناعات معالجة النفايات (EIPPCB، 2006).
4-         ينبغي أن تصمم مناطق العمل والتخزين بما يسمح بمناولة الإنسكابات العارضة. وقد يتضمن ذلك:
(‌أ)         يتعين لمنع الإنسكابات من الانتشار أو الارتشاح في التربة، أن يكون لمناطق التخزين حدوداً كافية، وإغلاقها بصورة كافية، وأن تكون غير قابلة للنفاذ إلى مواد النفايات المخزنة ومقاومة ذلك؛
(‌ب)    ينبغي جمع كافة الإنسكابات ووضعها في حاوية ملائمة وتخزينها للتخلص منها في القمينة؛
(‌ج)     ينبغي في حالة حدوث الإنسكاب، منع النفايات غير المتماثلة من الخلط؛
(‌د)       ينبغي أن تكون جميع الوصلات بين الخزانات في وضع يسمح بإغلاقها بالصمامات. وينبغي توجيه أنابيب التدفق الزائد نحو شبكة صرف محكومة مثل منطقة محاطة أو حوض آخر؛
(ﻫ)  ينبغي تركيب معدات أو تركيبات خالية من التسرب حيثما يكون ذلك ممكناً؛
(‌و)       ينبغي توفير تدابير لرصد التسربات واتخاذ الإجراءات التصحيحية الملائمة؛
(‌ز)      يجب منع جريان النفايات الملوثة من الدخول إلى مصارف مياه الأمطار أو مجاري المياه. وينبغي جمع أي نوع من الجريان وتخزينه للتصريف في القمينة؛
(‌ح)      ينبغي توفير أجهزة إنذار كافية للظروف غير العادية.
5-         وينبغي أن يلائم تصميم المخازن المحافظة على نوعية النفايات طوال فترة التخزين. وينبغي توافر المخازن المنفصلة لتلافي الحوادث الناشئة عن النفايات غير المتماثلة وكوسيلة لمنع التصاعد في حالة وقوع حادث. وسوف تعتمد متطلبات التخزين المختلفة في منشأة معينة على التقييم الكامل للمخاطر.
6-         ينبغي في داخل المرفق أن تعكس خصائص منطقة التخزين خواص النفايات التي تفرض أعلى المخاطر التي يمكن قبولها، وبصفة عامة، ينبغي أيضاً أن تأخذ معايير التخزين في الاعتبار الطابع غير المعروف للنفايات وتكوينها بالنظر إلى أن ذلك يثير مخاطر إضافية وحالات عدم يقين. ففي كثير من الحالات، تعني حالة عدم اليقين هذه تطبيق مواصفات لنظم التخزين للنفايات أعلى من تلك الخاصة بالمواد الخام حسنة التوصيف.
7-         ينبغي تخزين النفايات المحفوظة في حاويات تحت غطاء ومحمية من الحرارة وضوء الشمس والأمطار المباشرة ما لم يكن من المعروف أن هذه النفايات لا تتأثر بمثل هذه الظروف البيئية.
8-         وينبغي بالنسبة للنفايات المحفوظة في حاويات، أن يكون التصميم بشكل يمنع تراكم النفايات الخطرة بما يتجاوز النطاق الزمني المسموح به للتخزين. وبالنسبة للنفايات السائلة، ينبغي النظر في المزج أو الرج لمنع ترسب المواد الصلبة. وقد يكون من الضروري تحقيق التجانس بين محتويات المشروعات بأدوات ارتجاج ميكانيكية أو هيدروليكية. وقد تحتاج بعض المستودعات، بحسب خواص النفايات إلى تسخين أو عزل.
9-         ينبغي أن يكون التشييد، واختيار المواد وتصميم المعدات مثل الخزانات والأنابيب والصمامات والسدادات ملائماً لخواص النفايات. وينبغي أن تكون مضادة للصدأ بصورة كافية وتوفير خيار للتنظيف والمعاينة.
10-    ينبغي توفير قدر كاف من التهوية بحسب الخطوط التوجيهية السارية بشأن التعرض أثناء العمل. وينبغي النظر في إجراء عمليات رصد دورية للنفايات المخزنة في أماكن مفتوحة التي قد تؤدي إلى انبعاث مركبات عضوية متطايرة.
11-    ينبغي إقامة نظام للوقاية من الحرائق توافق عليه السلطات المحلية مثل إدارة مكافحة الحرائق المحلية. وينبغي استخدام النظم الآلية لرصد الحرائق في مناطق تخزين النفايات فضلاً عن الفلاتر القماشية والمرسب إلكتروستاتيكي (ESP) وغرف الكهرباء والمراقبة وغير ذلك من مناطق المخاطر المحددة. ويمكن استخدام القياس المستمر والأوتوماتيكي لدرجات حرارة سطح النفايات في أماكن التخزين لإطلاق الإنذارات الصوتية لبيان التباين في درجات الحرارة.
12-    وينبغي استخدام النظم الآلية لإخماد الحرائق لدى تخزين النفايات السائلة القابلة للاشتعال. وفي المناطق الأخرى المعرضة للمخاطر. وتوفر نظم المكافحة بالرغاوي وثاني أكسيد الكربون مزايا في بعض الظروف مثل بالنسبة للسوائل القابلة للاشتعال. وتستخدم عادة شبكات المياه المزودة بأجهزة الرصد، وخراطيم المياه مع خيار استخدام المياه أو الرغاوي أو ينبغي استخدام نظم المساحيق الجافة. حسب مقتضى الحال وحسب طبيعة الأخطار في الموقع.
13-    ينبغي توفير الإجراءات والتعليمات المكتوبة بشأن تفريغ النفايات ومناولتها وتخزينها في الموقع. وينبغي ضمان الفصل بين النفايات غير المتماثلة كيميائياً. وينبغي مراجعة الامتثال بصورة دورية.
14-    ويتعين لتجنب الحاجة إلى عمليات مناولة ونقل إضافية، تخزين النفايات الخطرة في نفس الحاويات (البراميل) التي استخدمت لتسليمها.
15-    ينبغي تحديد مسارات محددة للمركبات الحاملة لنفايات خطرة معينة داخل المرفق. وينبغي أن تقلل عمليات النقل في الموقع من المخاطر على صحة وسلامة العاملين والجمهور والبيئة. وينبغي للمشغل أن يضمن مناسبة المركبات للغرض مع مراعاة الامتثال للقواعد ذات الصلة.

16-    ويجب تحديد جميع الشحنات بصورة سليمة وفصلها وفقاً لتماثلها (حتى لا تتسبب الإنسكابات المحتملة في أخطار تتعلق بالسلامة الكيميائية) ومضمونة لمنع الانزلاق أو التحرك أثناء النقل. وينبغي توجيه العاملين وتدريبهم على استخدام المعدات في الأغراض المحددة لها وعدم تجاوز السعة المحددة للحاويات والمركبات وغير ذلك من المعدات.
17-    ينبغي وضع علامات ملائمة تبين طبيعة النفايات الخطرة في مواقع التخزين، والمخزونات والخزانات.
18-    ينبغي الاحتفاظ بالحاويات في حالة جيدة وخالية من الخدوش، وعدم التسرب والتنفيخ، وأن تكون مغلقة في حالات عدم الاستعمال. وينبغي أن تخضع مناطق تخزين الحاويات لعملية تفتيش واحدة على الأقل أسبوعياً.
19-    ينبغي أن تتم عمليات الصيانة بترخيص من إدارة المنشأة وتنفذ بعد تفقد المنطقة من جانب مشرف وبعد اتخاذ الاحتياطات اللازمة. وينبغي توافر إجراءات وتعليمات خاصة وتدريب للقيام بعمليات روتينية مثل:
(‌أ)         العمل على ارتفاعات بما في ذلك ممارسات الربط السليمة واستخدام وسائل السلامة؛
(‌ب)    تقييد الدخول إلى المناطق التي تتوافر فيها مخاطر نوعية الهواء والخلائط المتفجرة والرماد أو غير ذلك من الأخطار؛
(‌ج)     إغلاق المصادر الكهربائية لمنع التفاعلات العارضة مع المعدات الكهربائية أثناء عملية صيانتها؛
(‌د)       ’’الأشغال الساخنة‘‘ (اللحام والقطع وغير ذلك) في المناطق التي قد تحتوي على مواد قابلة للاشتغال.
20-    تشمل تدابير السلامة التي ينبغي مراعاتها ما يلي:
(‌أ)         يجب تجنب وضع المواد غير المحكومة القابلة للاشتعال في مناطق التخزين؛
(‌ب)    حينما توجد مخاطر لا يمكن تجنبها أو التحكم فيها، ينبغي وضع إرشادات موحدة للسلامة ويافطات معلومات؛
(‌ج)     ينبغي توفير أماكن للاستحمام وغسيل العيون في حالات الطوارئ داخل منطقة العمل للاستخدام الطارئ المباشر عقب التعرض لنفايات خطرة. وينبغي إيلاء الاهتمام للحاجة المحتملة إلى وجود مواقع متعددة للاستحمام في حالات الطوارئ اعتماداً على مسافات الوصول واحتمالية تضرر أكثر من فرد في وقت واحد؛
(‌د)       ينبغي توفير وسائل إنذار كافية لتنبيه جميع العاملين إلى حالات الطوارئ؛
(ﻫ)  وضع معدات اتصال في الموقع حتى يمكن الاتصال على الفور في حالة حدوث حريق بغرفة المراقبة وإدارة مكافحة الحرائق المحلية.
(‌و)      ينبغي ربط المعدات الكهربائية بالأرض وتوافر أجهزة ملائمة غير استيتكية.
21-    بغية عدم الإضرار بالتشغيل العادي للقمينة، ونوعية المنتج أو الأداء البيئي العادي في الموقع، يتعين أن تكون النفايات المستخدمة في قمائن الأسمنت متجانسة وبحجم جسيمات متماثل، وتكوين كيميائي ومحتوى حراري ثابت. وتحتاج القمائن، لتحقيق التشغيل الأمثل، تدفقات موحدة بدرجة كبيرة من مواد النفايات من حيث النوعية والكمية. ولا يمكن تحقيق ذلك بالنسبة لبعض أنواع النفايات إلا بعملية للتجهيز الأولي.
22-    وتشمل عملية التجهيز الأولي التجفيف والتفتيت والطحن أو الخلط بحسب نوع النفايات ويتم ذلك عادة في مرفق مخصص لهذا الغرض قد يوجد خارج أو داخل منشأة الأسمنت.
23-    ويُعد وقود النفايات السائل عادة بخلط مختلف المنتجات بقيم حرارية مناسبة وكيمياء مثل المذوبات المصروفة أو النفط المستعمل. والمعالجة الأولية البسيطة هي فقط الضرورية مثل إزالة المناطق السفلى والرواسب والمياه. وفي بعض الحالات مثل تصنيع الزيوت/المستحلبات، قد تكون عمليات التجهيز الكيميائي ضرورية لإزالة الملوثات المعدنية والمواد المضافة. ويعتمد مدى تجهيز النفايات الصلبة مثل الفرز والسحق أو التحويل إلى كريات على الاستخدام النوعي المتوخي.
24-    ينبغي النظر في مخطط تصميم المرفق بعناية لضمان الوصول إلى مواقع العمليات اليومية، ومسارات الخروج في حالات الطوارئ وصيانة المنشأة والمعدات.
25-    ويتعين تطبيق المعايير المعترف بها على تصميم المنشئات والمعدات. وينبغي توثيق أية تعديلات.
26-    وينبغي إجراء عمليات تقييم للصحة والسلامة في العمليات لضمان سلامة المعدات والتقليل إلى أدنى حد ممكن من مخاطر تعريض السكان أو المنشئات للخطر أو الإضرار بالبيئة. وينبغي استخدام إجراءات ملائمة لتقييم المخاطر أو الأخطار في كل مرحلة من مراحل عملية التصميم. وينبغي أن لا يقوم بهذه الدراسات المتعلقة بالأخطار والتشغيل سوى موظفين مختصين ومؤهلين.
27-    على الرغم من أن عمليات المزج وتحقيق التجانس بين النفايات يمكن أن تحسن من سلوك التغذية والاحتراق، فإنها قد تنطوي على مخاطر وينبغي تنفيذها وفقاً لعمليات التحضير الموصفة.
28-    والتقنيات المستخدمة في عملية التجهيز الأولي والخلط واسعة النطاق وقد تشمل ما يلي:
(‌أ)                   خلط النفايات السائلة وتحقيق التجانس بينها لاستيفاء متطلبات المدخلات، مثل اللزوجة والتكوين و/أو المحتوى الحراري:
(‌ب)              تفتيت وسحق وتقطيع النفايات المعبأة والنفايات السائلة القابلة للاشتعال؛
(‌ج)               خلط النفايات في موقع التخزين أو مكان مغلق مماثل باستخدام خطاف أو آلة أخرى.
29-    ينبغي أن يكون مشغل الرافعة (الونش) قادراً على تحديد الأحمال التي قد تنطوي على مشكلات مثل النفايات المعبأة في بالات والبنود المفتتة التي لا يمكن خلطها أو قد تتسبب في مشكلات تتعلق بالتحميل والتغذية. ويمكن إزالة هذه النفايات أو تقطيعها أو خلطها مباشرة (حسب مقتضى الحال) مع النفايات الأخرى.
30-    وينبغي تطبيق القواعد العامة للترتيب المنسق والنظافة لتهيئة محيط العمل والتمكين من التحديد المسبق لمشكلات التشغيل المحتملة. والعناصر الرئيسية في ذلك هي:
(‌أ)                   نظم للتعرف على هوية النفايات المتلقاة وتحديد مواقعها وتخزينها وفقاً لما تنطوي عليه من مخاطر؛
(‌ب)              تلافي انبعاثات الأتربة من معدات التشغيل؛
(‌ج)               الإدارة الفعالة للماء العادم؛
(‌د)                 الصيانة الوقائية الفعالة.
31-    الإغلاق هو الفترة التي تأتي مباشرة بعد وقف المرفق لعملياته العادية. وخلال هذه الفترة يتوقف المرفق عن قبول النفايات الخطرة، ويستكمل تخزين وتجهيز أي نفايات متبقية في الموقع والتخلص من المعدات والهياكل والتربة أو تطهيرها، وإعادة الموقع قدر المستطاع، إلى حالته الأصلية أو إلى الاستخدام المتوخى للأراضي. وينبغي إجراء عمليات التخطيط لوقف تشغيل المرفق خلال المراحل الأولى من المشروع الشامل. فإدراج شروط وقف التشغيل في تصميم المرفق منذ البداية يتطلب أن تكون خطة تطوير الموقع مطابقة لمتطلبات الإغلاق السليمة عندما ينتهي تشغيل المرفق.
32-    وينبغي أن يطلب من المشغلين إغلاق المرفق بطريقة تقلل إلى أدنى حد ممكن من استمرار الحاجة إلى الصيانة ومنع تسرب أي ملوثات خطيرة إلى البيئة. ويتعين، لضمان ذلك، إعداد خطة إغلاق تحدد الخطوات اللازمة لإغلاق المرفق بصورة جزئية أو كاملة بما في ذلك:
(‌أ)         إجراءات لمناولة النفايات المزالة؛
(‌ب)    إجراءات للتطهير و/أو التخلص؛
(‌ج)     إجراءات لتأكيد فعالية التطهير والتدمير والحفر بما في ذلك إجراءات للقيام بعمليات جمع العينات وتحليلها؛
(‌د)       خطة للصحة والسلامة تعالج جميع الشواغل الصحية والخاصة بالسلامة ذات الصلة بأنشطة الإغلاق؛
(ﻫ)  نظام للأمن لمنع الوصول دون ترخيص إلى المناطق المتأثرة بأنشطة الإغلاق.
33-    وللحيلولة دون وقف أحد المرافق لعملياته أو الإخفاق في ترتيب متطلبات الإغلاق باهظة التكلفة، يطلب من المشغلين إثبات أن لديهم الموارد المالية اللازمة لإجراء عمليات الإغلاق بصورة سليمة وبطريقة تحمي كلاً من صحة البشر والبيئة.
34-    وبغية التقليل إلى أدنى حد ممكن من مشكلات وقف التشغيل وما يرتبط بذلك من تأثيرات بيئية، يوصي بالنسبة للمنشئات القائمة التي تم التعرف فيها على مشكلات محتملة، وضع برنامج لإجراء تحسينات على التصميم (EIPPCB، 2006). وينبغي أن تضمن هذه التحسينات في التصميم تجنب الخزانات والأنابيب المقامة تحت الأرض. فإذا لم يتسن إحلالها، يتعين على المشغلين توفير وسائل احتواء ثانوية أو وضع برنامج مناسب للرصد. كما ينبغي توفير إجراء لصرف وتنظيف الأحواض والأنابيب مثل تفكيكها ضمن جملة أمور.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق