السبت، 29 أكتوبر، 2016

مزايا عيوب الملاحظة


ايجابيات سلبيات الملاحظة
مزايا الملاحظة:

    قد تكون الملاحظة من أكثر وسائل جمع المعلومات فائدة للتعرف على الظواهر أو الحوادث.
    عدم الاعتماد على ما يدليه المبحوث بل أخد تصرفاتهم على وضعها الطبيعي ، شرط أن لا يكونوا قد اصطنعوا بعض التصرفات عند إدراكهم أن الباحث يقوم بالملاحظة.
    تسمح بتسجيل السلوك أو التعرف على الحادثة فور وقوعها.
    

عيوب الملاحظة:

    قد تستغرق وقت طويل وجهدا وتكلفة مرتفعة من الباحث. ففي بعض الحالات يتطلب الأمر أن ينظر الباحث فترة طويلة حتى تقع الحادثة .
    قد يتعرض الباحث للخطر في بعض أنواع الدراسات مثل السجن.
    التحيز من قبل الباحث الذي يكون مقصود بسبب تأثره بالأفراد أو أن يكون تحيز غير مباشر عن طريق عدم نجاح الباحث في تفسير ظاهرة ما.
    التحيز من قبل المبحوثين إذا ما أدركوا وقوعهم تحت تصرف عملية الملاحظة.
    هناك بعض الحالات الخاصة التي قد يكون من الصعب على الباحث استخدام أسلوب الملاحظة فيها ، مثل العلاقة الزوجية.

المقابلة

    وتعرف بأنها عملية مقصودة ، تهدف إلى إقامة حوار فعَّال بين الباحث والمبحوث أو أكثر ؛ للحصول على بيانات مباشرة ذات صلة بمشكلة البحث.
    والمقابلات العلمية يجب أن تكون هادفة ومحددة الهدف.

أنواع المقابلات

    المقابلة الفردية :

وتعتبر المقابلة الفردية من اكثر المقابلات استخداما في البحوث الاجتماعية والإنسانية.

    المقابلة الجماعية :

تتم المقابلة بشكل جماعي بين المقابِل (بالكسر) وعدد من المقابلين ، ويتميز هذا النوع من المقابلات بإعطاء بيانات ومعلومات معمقة.

    المقابلة الحرة (غير المقننة) :

هذا النوع من المقابلات لا يعتمد على استخدام أسئلة محددة مسبقا. وبالتأكيد الباحث لدية فهم عام للموضوع ولكن ليس لدية قائمة أسئلة معدة مسبقا ، وتتميز المقابلة الحرة بالمرونة حيث يمكن تعديل أو إضافة أسئلة في أثناء المقابلة.ويستخدم أسلوب المقابلات الحرة غير الموجهه في الغالب في البحوث الاستكشافية.

    المقابلة المقيدة (المقننة) :

تتم المقابلة المقيدة من خلال قيام الباحث بإعداد قائمة من  الأسئلة قبل إجراء المقابلة ، ويتم طرح نفس الأسئلة في كل  مقابلة ، وغالباً ما تكون بنفس التسلسل ، ولكن ذلك لا يمنع  من طرح أسئلة غير مخطط لها إذا ما رأى الباحث ضرورة ذلك.

نصائح وإرشادات لنجاح المقابلة 

    تدريب الأشخاص المكلفين بإجراء المقابلة ، ومن المفضل أن يقوم الباحث بنفسه بإجراء المقابلات
    الترتيب المسبق للمقابلة.
    تحديد مكان إجراء المقابلة ، حيث يفضل أن يتم بعيدا عن مكان العمل وذلك ضمانا للهدوء وتجنب المقاطعة.
    مظهر الباحث وملبسة يجب أن يتناسب مع مستوى المبحوثين.
    يجب على الباحث أن يخلق جو من عدم الرسميات أو الرهبة على جو المقابلة.
    على الباحث أن يعرِّف المبحوث منذ البداية بأهداف البحث وغاياته.
    يجب على الباحث أن يطرح الأسئلة بشكل غير منحاز ، ويجب تجنب الأسئلة المحرجة قدر الإمكان.
    تكوين العلاقة : يجب أن يكون المقابل (بالكسر) لطيفا مهذبا وصريحا ، ويجب ألا يسرف في المدح أو إبداء العطف الزائد على المقابَل (بالفتح) ، كذلك يجب على المقابل (بالكسر) أن يتجنب  التعالي أو اللجوء إلى العنف وأن يكون صريحا.

مزايا المقابلة

1) ارتفاع نسبة المردود مقارنة بالاستبانة.

2) تتميز المقابلة بالمرونة.

3) المقابلة من أنسب أساليب جمع البيانات في المجتمعات الأمية  أو الأطفال.

4) يمكن أن تساعدنا المقابلة في التأكد من إجابة الأسئلة من قبل  الفئة المستهدفة.



عيوب المقابلة:

    تكلفة المقابلة مرتفعة مقارنة بالاستبانة.

2) قد يكون هناك تحيز من قبل الباحث أو المبحوث.

3) قد يتعذر إجراء المقابلة مع بعض الشخصيات المهمة كالوزراء أو الرؤساء لصعوبة الوصول لها ، أو إجراء المقابلة مع الشخصيات الخطيرة ؛ لأن ذلك قد يعرض حياة الباحث للخطر.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق