السبت، 8 أكتوبر، 2016

ملوّثات الماء

بحث موضوع تعبير مقال عن التلوث 
تلوث الماء المياه
* نظافة الماء:
يمكن للمياه الملوثة أن تنقل الأمراض مثل:الكوليرا،التيفوس،ديزنطارية،شلل الأطفال وغيرها.مسببات الملوثات الأساسية للماء هي إفرازات الإنسان والحيوان،
لذلك تتعين نظافة الماء حسب عدد الجراثيم الطبيعية ،ويجب أن ترتفع عن 20 لكل لتر ماء.درجة النظافة هذه مطلوبة ليس فقط من مياه الشرب إلاّ من مياه برك الأسماك أيضاً.
* جودة الماء:
يمكن تقسيم الماء حسب جودتها لعدة مجموعات وهي:
- مياه ذات جودة عالية،وهذه المياه جيدة لكل غرض وهدف.
-مياه مالحة،وهذه المياه تحتوي على 400-4000Cl/lit ،وملائمة لإسقاء النباتات.
-مياه مجاري،وهي مياه لا تصلح لأي إستعمال.
-مياه محاري مطهَّرة،وهي مياه مجاري مرّت بعدة عمليات تنقية.
* يمكن تصنيف مياه المجاري حسب كِبرها :
-جسيمات متحركة في السائل،قطرها أكبر من 1ميكروميتروتميل الى
الرسوب.
-جسيمات لزجة،قطرها أصغر من 1ميكروميتر،لا تميل الى الرسوب،وقد تسبّب تعكراً في الماء.
-مواد مذابة في الماء،وهي أملاح مختلفة "كلوريدات،نيترات،فوسفات،سكريات
وغيرها...".
* يمكن تصنيف المواد الملوِّثة حسب تأثيرها على جودة المياه:
-      -          مسبّبات أمراض-جراثيم وفيروسات.
-      -          مواد عضوية مذابة.
-      -          مواد غير عضوية مذابة،تضم المواد التي تحتوي على عناصر فلزّية ثقيلة وسامة.
-      -          مواد تسبّب إستهلاك زائد للأكسجين،مثل الطحالب،جراثيم ونباتات.
-      -          مواد صلبة متحركة.
-      -          مواد مشعّه تلقائياً مذابة.
-مسبّبات تلوث أساسية هي:
" مجاري بيتية تحتوي على مواد عضوية، جراثيم،مواد تنظيف ومعادن،المجاري الصناعية التي تحتوي على مركبات عضوية،أملاح لفلزات ثقيلة،نفايات الوقود،حوامض ومواد تنظيف،مواد سماد ورش الناتجة من مناطق زراعية.
  * طرق لقياس جودة الماء:
* درجة الحامضية-القاعدية في الماء  PH:
   تركيز أيونات الهيدرونيوم في الماء. كلما إرتفعت نسبة أيونات الهيدرونيوم (أي تركيز الأيونات) تقل وتصغر قيمة ال-PH .مياه غنيه بأملاح الصوديوم والكالسيوم لها PH عالي،مياه غنية بمواد عضوية لها PH  منخفض ،مما يؤثر على الحياة في الماء.
* تركيز الأكسجين في الماء:
تتعلق ذائبية الأكسجين في الماء بدرجة الحرارة.مثل كل غاز يذوب بشكل أفضل في المذيب الذي درجة حرارته منخفضة. إن الماء الساخن الناتج من نفايات المصانع والذي يُصَب في البحر يؤثر على حياة الكائنات الحية.
* تركيز النيترات والفوسفات في الماء:
في الزراعة المتطورة يكثر إستعمال الأسمدة،وبالأساس مركبات الفوسفات والنيترات. لكن جزء من هذه الأسمدة يُستغَل بواسطة النباتات والجزء الآخر يجري بواسطة الماء الى المياه الجوفيه.
الإستعمال الواسع لمواد التنظيف التي تحتوي على فوسفات ترفع من نسبة الفوسفات في الماء،وتزيد من تكوين الرغوة.

* أنواع المياه:
-مياه مقطرة،وهذه المياه نقية،لا تحتوي على أي مادة.
-مياه معدنية،وهذه المياه تحتوي على أقل من 250ppm من المواد الصلبة المذابة.
-مياه إرتوازية،وهذه مياه بئر من مصادر ماء من تحت الأرض،ومحمية كثيراً من ملوثات زراعية وصناعية.
-مياه منقاه،وهذه مياه مرّت بإحددى الطرق التالية:
أ. تقطير بواسطة الغليان.
ب. تطهير بواسطة الأوزون.
ج. ترشيح بواسطة الفحم.
د. ترشيح من خلال غشاء حسب طريقة الأوسموفيرا.
-      -          مياه الحنفية ،وهي مياه جوفية معالَجة بشكل عام ببواسطة التطهير بالكلور من قِبل السلطات المسؤولة عن جودة الماء."شركة مكوروت في البلاد".
أحياناً ييضاف إليها أملاح الكلور.
* تجارب في موضوع الماء:
* التحليل الكهربائي للماء.          * الماء كمذيب.
* التوصيل الكهربائي.               * التقطير.
* PH للماء.                        *  تركيز الأكسجين.
* نسبة الكلور.
تلوث الماء

ينتج تلوث الماء من مواد دخيلة عليه ،تؤدي الى تضرر الحيوانات المائية وضرر للإنسان من شربها.ملوثات الماء هي:
أ. المجاري "البيتية-الصناعية".
ب. الأسمدة الزراعية.
ج.المبيدات.
د. مسبّبات الأمراض" بكتيريا وفيروسات".
ه. النفط .
و. الطاقة الحرارية.(ليست مادة).
ز. مواد مشعّه.
ح. عناصر معدنية.
وجميع هذه المواد والحرارة تؤدي الى تردّي نوعية الماء وجعله غير صالح للإستعمال.
* ملوّثات الماء الرئيسية :
أ. المجاري البيتية والصناعية:
أدّت عمليات التصنيع والتمدن الى إرتفاع حاد في كمية المجاري،والتي تحتوي على مواد صناعية غير قابلة للتحليل البيولوجي،كمواد التنظيف الصلبة والمعقّدة.
ب. الأسمدة:
الأسمدة المهمة جداً هي أملاح النيتروجين والفوسفور، التي تلزم لمعظم النباتات وبكميات كبيرة.تسمى هذه الأملاح "بالأملاح المغذية".هذه المغذيات النباتية تستطيع تنشيط نموالنباتات المائية،ولكن تؤثر سلباً على إستعمال الماء
عندما تنحل هذه النباتات تستنفذ الأكسجين المذاب في الماء وتعطي روائح كريهه.
ج. المبيدات:
المبيدات هي مواد سامة،تستخدم لمكافحة الكائنات الحية التي تضر بالإنسان ومحاصيله.إن خطر تلوث البيئة من المبيدات نَشط فقط بعد الحرب العالمية الثانية، وذلك نتيجة لتطور مبيدات صناعية ثابتة جداً،تستطيع البقاء سنوات عديدة دون أن تتحلّل.
د. التلوث الجرثومي والفيروسي:
الماء كمصدر للتلوث بأمراض الأمعاء المعدية كمرض التيفوس والكوليرا.
ه. التلوث بواسطة النفط:
النفط هو الملوث الأساسي للبحار.الأضرار التي قد يسبّبها النفط هي عن طريق الحوادث.عند تحطم ناقلة تحتوي على نفط وتتسرب حمولتها الى البحر،يحاول المسؤولون يتنظيف مخلفاتها بواسطة رش كميات ضخمة من المنظفات الكيماوية على النفط التي تذيبه.وبذلك يتم إلحاق الضرر بالنباتات والحيوانات في البحار وعلى الشواطىء.وقد تصاب أيضاً طيور برية وتموت جوعاً أو غرقاً.
مصدر آخر لتلوث البحر بالنفط هو سكب نفط مخلوط بالماء من ناقلات النفط التي ترسو في الموانىء،حيث يتجمع على الشواطىء بقايا من النفط على شكل فتات من الزفت.
و. التلوث الحراري:
تشع محطات الطاقة حوالي 60%  من الطاقة التي تنتجها  على شكل حرارة.
لذلك تحتاج الى كميات هائلة من الماء للتبريد،لمنع إرتفاع درجة حرارة المحركات وشبكة الأنابيب.هذه المياه تضخ من البحر ،وترجع اليه ثانية بدرجات حرارة مرتفعة أكثر ب- 10-12 C .إرتفاع درجة حرارة الماء هذه يؤدي الى تقليص نسبة الأكسجين الذائب في الماء.
ز. التلوث الإشعاعي:
إستعمال المواد المشعة مثل اليورانيوم(U)،الثوريوم(Th) وعملية تنقيتهما،والمواد الناتجة من الأفران الذرية،ومن الإستعمالات الصناعية والصلبة للمواد المشعة.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق