الأحد، 2 أكتوبر، 2016

الإدارة السليمة للبيئة والاتفاقيات الدولية لحماية البيئه

1-         الإدارة السليمة بيئياً هي مجرد مفهوم سياساتي عريض دون تعريف عام واضح في الوقت الحاضر. غير أن الأحكام ذات الصلة بالإدارة السليمة بيئياً، بحسب تطبيقها على النفايات الخطرة في إطار اتفاقيتي بازل وستكهولم فضلاً عن عناصر الأداء الأساسي في منظمة التعاون والتنمية في الميدان الاقتصادي (التي يجري تناولها في الأقسام الفرعية الثلاثة التالية)، توفر توجيهاً دولياً يدعم أيضاً الجهود الجارية في العديد من البلدان وبين قطاعات الصناعة.
2-         تعرف اتفاقية بازل في مادتها 2، الفقرة 8، الإدارة السليمة بيئياً للنفايات الخطرة أو النفايات الأخرى بأنها ’’اتخاذ جميع الخطوات العملية لضمان إدارة النفايات الخطرة والنفايات الأخرى بطريقة تحمي الصحة البشرية والبيئة من الآثار المعاكسة التي قد تنتج عن هذه النفايات‘‘.
3-         وتتطلب الاتفاقية في المادة 4، الفقرة 2 (ب) أن يتخذ كل طرف التدابير المناسبة بغية ’’ضمان إتاحة مرافق كافية للتخلص، لأغراض الإدارة السليمة بيئياً للنفايات الخطرة والنفايات الأخرى، تكون موجودة داخله قدر الإمكان، أياً كان مكان التخلص منها‘‘، في حين تتطلب في كل طرف في الفقرة 2 (ج) ’’ضمان أن يتخذ الأشخاص المشتركون في إدارة النفايات الخطرة والنفايات الأخرى داخله الخطوات الضرورية لمنع التلوث من النفايات الخطرة والنفايات الأخرى الناجم عن تلك الإدارة، وخفض آثار ذلك التلوث على الصحة البشرية والبيئة إلى أدنى حد فيما إذا حصل مثل ذلك التلوث‘‘.
4-         وتتطلب الاتفاقية في المادة 4، الفقرة 8، أن ’’تدار النفايات الخطرة أو النفايات الأخرى التي ستُصدَّر بطريقة سليمة بيئياً في دولة الاستيراد أو أي مكان آخر. وتقرر الأطراف في اجتماعها الأول المبادئ التوجيهية التقنية للإدارة السليمة بيئياً للنفايات الخاضعة لهذه الاتفاقية‘‘. وتهدف هذه المبادئ التوجيهية التقنية إلى تقديم تعريف أكثر دقة للإدارة السليمة بيئياً في سياق التجهيز الأولي للنفايات الخطرة في قمائن الأسمنت طرق المعالجة والتخلص المناسبة بالنسبة لمجاري النفايات تلك.
5-         وقد بلورت عناصر رئيسية عديدة بشأن الإدارة السليمة بيئياً للنفايات في الوثيقة الإطارية لعام 1994 بشأن إعداد مبادئ توجيهية تقنية للإدارة السليمة بيئياً للنفايات الخاضعة لاتفاقية بازل. وتوصي باستيفاء عدد من الشروط (معايير الإدارة السليمة بيئياً) القانونية، المؤسسية والتقنية، وبصفة خاصة:
(أ)     بنية أساسية تنظيمية وخاصة بالإنفاذ لضمان الامتثال للقواعد السارية؛
(ب)   أن تكون المواقع والمرافق مرخصة وأن تكون ذات مستوى كاف من التكنولوجيا ووسائل مكافحة التلوث من أجل التعامل مع النفايات بالصورة المقترحة، على أن تأخذ في اعتبارها بصفة خاصة مستوى التكنولوجيا ووسائل مكافحة التلوث في البلد المصدر؛
(ج)   يُطلب، حسبما يتناسب، من مشغلي المواقع والمرافق التي سيتم فيها إدارة النفايات الخطرة القيام برصد آثار هذه الأنشطة؛
(د)    أن يتم اتخاذ الإجراء المناسب عندما تعطي عملية الرصد مؤشرات بأن إدارة النفايات الخطرة ينتج عنها انبعاثات غير مقبولة؛
(ﻫ)    أن يكون الأفراد المشتركون في عملية إدارة النفايات الخطرة على دراية بهذا الأمر وأن يكونوا مدربين تدريباً كافياً في مجال القدرات الخاصة بهذه العملية.
6-         ويطلب إعلان بازل لعام 1999 بشأن الإدارة السليمة بيئياً، الذي اعتمده مؤتمر الأطراف في اتفاقية بازل في اجتماعه الخامس من الأطراف أن تضاعف وتعزز جهودها وتعاونها لتحقيق الإدارة السليمة بيئياً، بما في ذلك من خلال منع، تدنية، إعادة تدوير، استعادة والتخلص من النفايات الخطرة وغيرها من النفايات الخاضعة لاتفاقية بازل، مع الأخذ في الاعتبار الشواغل الاجتماعية، والتكنولوجية والاقتصادية؛ ومن خلال مواصلة خفض انتقال النفايات الخطرة والنفايات الأخرى الخاضعة لاتفاقية بازل عبر الحدود.
7-         ويدرج إعلان بازل عدداً من الأنشطة التي ينبغي تنفيذها في هذا السياق، منها:
(أ)     التعرف على أنواع النفايات المنتجة على المستوى الوطني وتحديد كمياتها؛
(ب)   نهج خاص بأفضل الممارسات لمنع أو لتدنية توليد النفايات الخطرة وخفض سميتها، مثل استخدام طرق أو نهج الإنتاج الأنظف؛
(ج)   توفير المواقع والمرافق المرخصة كمواقع على أنها سليمة بيئياً لإدارة النفايات، وبصفة خاصة النفايات الخطرة.
8-         في حين أن مصطلح الإدارة السليمة بيئياً غير معرف في اتفاقية استكهولم، فإن الطرق السليمة بيئياً للتخلص من النفايات المكوّنة من ملوثات عضوية ثابتة أو المحتوية عليها أو الملوثة بها، يتم تحديدها من قبل مؤتمر الأطراف بالتعاون مع الهيئات المناسبة في اتفاقية بازل.
9-         أقرت منظمة التعاون والتنمية في الميدان الاقتصادي توصية بشأن الإدارة السليمة بيئياً للنفايات تغطي بنوداً مثل عناصر أداء رئيسية للمبادئ التوجيهية الخاصة بالإدارة السليمة بيئياً والمطبقة على مرافق استرجاع النفايات، بما في ذلك عناصر الأداء التي تسبق التجميع، النقل، المعالجة والتخزين، والعناصر اللاحقة للتخزين، والنقل، والمعالجة والتخلص من المخلفات ذات الصلة. وتنص عناصر الأداء الرئيسية على أن يتضمن المرفق ما يلي:
(أ)      نظام مطبق للإدارة البيئية (EMS)؛
(ب)     أن يتخذ التدابير الكافية لحماية الصحة والسلامة المهنيتين والبيئيتين؛
(ج)     أن يكون لدى المرفق برنامج واف للرصد، والتسجيل والإبلاغ؛
(د)      أن يكون لدى المرفق برنامج تدريب مناسب وكاف لأفراده؛
(ﻫ)      أن يكون للمرفق خطة وافية للطوارئ؛
(و)      أن يكون لدى المرفق خطة وافية للغلق والعناية اللاحقة.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق