الثلاثاء، 11 أكتوبر، 2016

حلقات الجودة

حلقات الجودة
تعتبر حلقات الجودة إحدى الطرق التي يتم خلالها تطوير الجودة من خلال مشاركة الموظفين مما يؤثر إيجابياً على تطوير مهاراتهم وإبداعاتهم وكسب ثقتهم في الوقت ذاته، مما يؤدي إلى زيادة تحفيزهم للعمل وزيادة أنتاجيتهم، كما أن أهمية حلقات الجودة تكمن أيضاً في تطوير المهارات القيادية للأعضاء من خلال ترؤسهم لحلقات الجودة وهذا يؤدي إلى استخدام طاقات الموارد البشرية بشكل أكثر فعالية. وقد لاقى استخدام أسلوب حلقات الجودة نجاحاً كبيراً في دفع العاملين، وتحقيق أعلى مستوى من الجودة والأداء. وحلقات الجودة تقوم على فكرة تقسيم العاملين إلى مجموعات صغيرة وتقوم بعقد العديد من الاجتماعات واللقاءات الفكرية خلال وقت العمل للبحث عن الوسيلة المناسبة لأداء العمل بالجودة المناسبة.

وحلقات الجودة هى عبارة عن مجموعة من الموظفين من نفس الإدارة أو القسم أو من أقسام مختلفة يتطوعون للاجتماع بشكل دوري لمناقشة المواضيع والمشكلات المتعلقة بالعمل واقتراح الحلول المناسبة لها ووضع هذه الحلول موضع التنفيذ بعد موافقة الإدارة عليها. وتتكون كل حلقة جودة من 4 إلى 12 عضواً من نفس نطاق العمل أو القسم وتلجأ بعض المنظمات إلى تشكيل حلقات الجودة من بعض العاملين في المستوى الإداري الواحد، ولكن في إدارات مختلفة بالإضافة إلى مجموعات عمل يتم اختيار أعضائها من مستويات إدارية مختلفة ولكن في نفس الإدارة، وفى هذه الحالة فإن حلقات الجودة لا تركز فقط على نشاط إدارة بعينها وإنما تمتد لتشمل جميع الأنشطة التي تمارس داخل المنظمة، وكل حلقة جودة لها قائد أو مسئول يدير الاجتماع ويتم اختياره من قبل الأعضاء بغض النظر عن منصبه في الإدارة، وتكون اجتماعات حلقات الجودة منتظمة مرة أو مرتين أسبوعياً لساعتين على الأكثر وذلك خلال ساعات العمل الرسمية. والعضوية تطوعية، فلكل عضو الحرية التامة بالانسحاب من العضوية وقتما شاء .

ويتم تدريب أعضاء حلقات الجودة على طرق جمع و تحليل المعلومات و أساليب حل المشكلات و أدوات تحسين و تطوير الجودة، حيث يتم في الاجتماع الأول إعداد قائمة بالمشاكل المتعلقة بالعمل والتي يود الأعضاء معالجتها ويقرر الأعضاء أهمية وأولوية كل مشكلة، ثم يتم طرح كل مشكلة على حدة حسب الأهمية، و الشروع في تحليلها باستخدام المعطيات المتوفرة لديهم للوقوف على أسباب المشكلة،  وبعد الانتهاء من تحديد أسباب المشكلة يتم طرح المقترحات والحلول المقترحة على الإدارة بواسطة قائد الحلقة للنظر فيها وإقرار الحل المناسب، ثم يشرع الأعضاء بتطبيق الحل المعتمد كما تتم عملية متابعة التطبيق.

وطبقاً لذلك الأسلوب يكتسب العاملون قدرة أعلى على المشاركة في العمليات الإنتاجية، حيث إنهم يتحملون مسئوليات أكبر مما يؤدي إلى الارتقاء في مستوى العمل والأداء، وقد أدى تنفيذ توصيات حلقات الجودة في العديد من المنظمات إلى الارتقاء بمستوى الجودة.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق