الخميس، 6 أكتوبر، 2016

تعريف التقويم الزمني

تعريف التقويم :
تعريفه:
يعرف التقويم بأنه: "سجل زمني للسنين وأجزائها، اعتمادا على ظاهرة طبيعية ثابتة أو أكثر
[غالبا الشمس أو القمر]، يرتكز عليها الإنسان في برمجة أوقاته، وفي تسجيل الوقائع والأحداث التي
. يشهدها في حياته اليومية " 2
أنواعه:
ويتنوع التقويم بتنوع الظاهرة الطبيعية التي يبنى عليها. ولقد اجتهد الإنسان منذ غابر
العصور في اختيار وحدة
زمن تقويمه الشهر والسنة- بحيث تتصف بالتواتر المضطرد والمنتظم والثابت إضافة إلى
بساطتها 3. ومما نتج عن
هذا الاجتهاد تنوع في التقاويم، والتي يوضحها المؤلف ألكسندر فيلب في هذا النص:
" There are three possible forms of a calendar: (01) a solar
calendar—that is to say, one which adheres to the true length
of the year, but gives an arbitrary length to the month,
irrespective of the length of the lunation;
(02) a lunar calendar, in which lunar month-lengths are
adhered to, but the length of the year is arbitrary;
(03) a luni-solar, in which an endeavour is made to
observe the true length of both the month and the year,
and to adjust their inequalities by means of what are
called intercalations"4.
1 يعدّ التقويم من فروع علم الفلك التطبيقي، يهتم برصد الأجرام السماوية وآلاته إضافة إلى قياس الزمن وحساب التقاويم. للتوسع
ينظر: كارلو نيلنو: علم الفلك، تاريخه عند العرب في القرون الوسطى؛ مكتبة الدار العربية للكتاب، مصر؛ وأوراق شرقية،
. لبنان؛ ط 1993 :2 م- 1413 ه، ص 22
. 2 علي حسن: التوقيت والتقويم، ص 97
. 3 علي حسن: التوقيت والتقويم، ص 97
Alexander Philip: the calendar: its history, structure, and Improvement; 4
Cambridge university press, London, U.K.; 1921; p 06.
الفصل الأول: ال زّمن، تقويمه وتوقيته
16
هناك ثلاثة أنواع ممكنة من التقويم: ( 01 ) تقويم شمسي وهو الذي يحقق الطول الحقيقي
للسنة، بينما يعطي للشهر طولا اعتباطيا لا يتناسب ودورة القمر؛ ( 02 ) تقويم قمري: وهو الذي
يحقق الطول الحقيقي للشهر، بينما يعطي للسنة طولا اعتباطيا ؛( 03 ) تقويم قمري-شمسي وهو الذي
يجتهد في إعطاء كل من الشهر والسنة طولهما الحقيقي وتعديل عدم تناسبهما باللجوء إلى ما يدعى
الكبس.
-التعريف بالتقاويم الثلاثة:
بما أن ألفاظ أجزاء اليوم لها علاقة بالتقويم، ولكون العرب والمسلمين والرومان والمسيحيين
اعتمدوا هذه الأنواع من التقويم، نعرضها بإيجاز فيما يأتي:
-1 التقويم الشمسي: وكما تدل عليه الصفة " شمسي "، فإن وحدة القياس المستخدمة فيه
، 365 يوما و 05 ساعات و 48 دقيقة و 36 ثانية ( 365.2422 يوما ƨ
أو هي بعبارة أخرى تلك " الفترة المنقضية بين مرورين متتاليين للشمس من نقطة الاعتدال الربيعي
وهي تتحرك ظاهريا حول الأرض." 2 ويعد هذا التقويم الأكثر استعمالا من بين التقاويم الأخرى
وذلك لأنه يتفق مع مصالح البشر في ارتباطهم بالفصول لممارستهم الزراعة. وقد تبنته أمم عديدة عبر
التاريخ الإنساني، منها من ذكره البيروني في الجزء الأول من مؤلفه القانون المسعودي: " فمستعملو
سنة الشمس مف ردة هم الروم والإفرنجة والقبط والسريانيون والفرس والسند، وربما استعملتها النصارى
. في بعض أمورهم دون بعضهم" 3
مستخرج من حركة القمر في مداره حول الأرض، إذ تستغرق هذه الدورة " 29 يوما و 12 ساعة و 44
. 1 علي حسن: التوقيت والتقويم، ص 99
. 2 علي حسن: التوقيت والتقويم، ص 99
3 البيروني أبو الريحان محمد بن أحمد (ت 440 ه- 1048 م): القانون المسعودي؛ مطبعة مجلس دائرة المعارف العثمانية، حيدر أباد
. الدكن الهند؛ ط 1373:1 ه- 1954 م، ج 1/ص 69
. 4 علي حسن: التوقيت والتقويم، ص 115
الفصل الأول: ال زّمن، تقويمه وتوقيته
17
دقيقة و 03 ثوان ( 29.53 يوما )" 1، ولذا فإن مدة السنة القمرية: 354 يوما و 06 ساعات __________و 48
. دقيقة و 36 ثانية ( 354.367 يوما )" 2
ومن الأمم التي اعتمدت هذا التقويم: بقيت أمة الإسلام فقط من بين سائر الأمم 3، إذ يعد
-3 التقويم التوفيقي:
وهو الذي يجمع بين التقويمين السابقين، إذ أن سنته مأخوذة من مسير الشمس بينما شهوره
 من مسير القمر، وهذا " لتكون أعيادهم وصيامهم
السنة الشمسية" 4، ومن الأمم التي تبنته  أساس قمري
العبرانيون واليهود وجميع بني إسرائيل
. الشمس وشهورهم من مسير القمر... فكبسوا كل تسع عشرة سنة قمرية بسبعة أشهر" 5
-تعريف الكبس:
رأينا أن الأمم التي اعتمدت التقويم التوفيقي لجأت إلى الكبس، فما معناه لغة واصطلاحا؟
-لغة: طَمُّكَ حفرةً بترابٍ ، وكَبَسْتُ النهر والبئر كَبْسًا: طَمَمْتُهُما بالترابِ . 6
-اصطلاحا: عملية استكمال الفارق الزمني بين الشهور القمرية والسنة الشمسية بطرق
. عديدة 7
. 1 علي حسن: التوقيت والتقويم، ص 115
. 2 علي حسن: التوقيت والتقويم، ص 115
. 3 البيروني: القانون المسعودي، ص 69
. 4 علي حسن: التوقيت والتقويم، ص 128
5 البيروني أبو الريحان محمد بن أحمد الخوارزمي: الآثار الباقية من القرون الخالية؛ ن. م. عن مخطوط بجامعة هارفرد بالولايات
. المتحدة الأمريكية، ص 11
6 ابن منظور: لسان العرب، ص 3811 مادة " كَبَسَ".
7 استنتجنا التعريف من دراستنا للموضوع في المراجع المتعددة.
الفصل الأول: ال زّمن، تقويمه وتوقيته
18
المقارنة بينها:
وليتضح لنا جليا مدى اختلاف هذه التقاويم فيما بينها، وتتضح محاسن كل منهما
ومسا وئهما، قمنا بوضع الجدول التوضيحي أدناه الذي يجمع المعلومات الواردة أعلاه والمستنتجة
منها:
التقويم السنة الشهر المحاسن المساوئ
الشمسي:
- طولها:
365.2422
يوما.
-طوله: 28 أو
29 أو 30 أو 31
يوما.
-عددها: 12 في
السنة الواحدة.
-تستقر الشهور في
الفصول، وبالتالي ثبات
مختلف المواعيد.
-ملائم للزراعة من بذر
وحصاد...
-يحقق الطول الحقيقي
للسنة.
-لا يتوافق مع المناسبات
الدينية والاحتفالات
بالأعياد.
- عدم قابلية قسمة السنة
على أعداد صحيحة
وبالتالي تراكم الكسور
على مرّ السنين.
القمري:
طولها:
354.367
يوما.
-طوله: 29 أو
30 يوما.
-عددها: 12 في
السنة الواحدة.
-يحتفل __________بالأعياد وتقام
الشعائر الدينية وفق
مسير القمر.
-يحقق الطول الحقيقي
للشهر.
-تنتقل الشهور بين
الفصول، وبالتالي تذبذب
للمواعيد المختلفة.
-قصر سنته عن سنة
الشمس بحدود: " 10
. أيام و 23 ساعة " 1
التوفيقي:
-طولها:
غير ثابت،
على حسب
طريقة الكبس
المعتمدة.
-طوله: 29 أو
30 يوما.
-عددها: غير
ثابت على
حسب طريقة
الكبس المعتمدة.
-تستقر الشهور في
الفصول.
-يحتفل بالأعياد وتؤدى
الشعائر الدينية وفق
مسير القمر.
-يخالف الدين الذي
يفرض
"قمرية" الشهر.
-يقع الخلل مرارا من
مجاراة
سنة الشمس.
. 1 علي حسن: التوقيت والتقويم، ص 115
.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق