السبت، 29 أكتوبر، 2016

منهجية البحث

منهجية البحث

    المنهج العلمي في البحث هو اتباع خطوات منطقية معينة في تناول المشكلات لمعالجة القضايا العلمية.
    منهج البحث هو أسلوب للتفكير والعمل يعتمده الباحث لتنظيم أفكاره وعرضها وتحليلها للوصول للنتائج المرجوة وتحقيق أهداف البحث.
    من الضروري أن مشكلات البحث تتفق في أهدافها المنطقية ولكنها تختلف في الطريقة.
    يرتبط المنهج المستخدم في البحث العلمي بموضوع ومحتوى وأهداف البحث تحت الدراسة.
    هناك عدد من الخصائص المشتركة لمنهجية البحث والتي تمثل قاسماً مشتركأ بينها من هذه القواسم هي:-



    هو العمل المنظم الذي يقوم على الملاحظة والحقائق العلمية والذي يتم عبر مراحل متسلسلة ومترابطة.
    الموضوعية والبعد عن التحيز.
    المرونة وتعني قابلية التعديل والتبديل بمرور الزمن لتواكب التطور الذي يطرأ على العلوم المختلفة.
    امكانية التثبت من نتائج البحث بطرق وأساليب علمية معترف بها.
    التعميم ويعني الاستفادة من نتائج البحوث العلمية في دراسة ظواهر أخرى مشابهه.
    القدرة على التنبؤ.


تصنيف مناهج البحث العلمي:-

    التصنيف يعني تقسيم الظاهرة إلي عدة فئات ويفضل أن تشترك تلك الظواهر في فئة واحدة.
    بما أن أسس التصنيف متنوع فسوف ينتج عن ذلك عدم اتفاق بين المصنفين.
    تصنيف مناهج البحث مثله مثل تصنيف الظاهرات الأخرى يتعدد بتعدد أسس التصنيف ولذا هنالك تصنيفات عدة كما هنالك عدم اتفاق بين المهتمين في هذا المجال على اسس ثابتة.
    نتج عن اختلاف الأسس العديد من التصنيفات ولكن هنالك من بين هذه التصنيفات ما نال قبولاً أكثر وشهرةً وسوف نتتطرق لأهم هذه التصنيفات التي حظيت على القبول والشهرة والتي تتفق في بعض الأقسام مثل المنهج الوصفي والمنهج التاريخي والمنهج التجريبي وتختلف في بعض الأقسام الأخرى.


نماذج من بعض التصنيفات العلمية.....

    تصنيف ماركيز:-
    قسم ماركيز (Marguis) مناهج البحث إلي ستة أنواع مختلفة هي:-
     - المنهج الأنثروبولوجي. 
     - المنهج الفلسفي.
     - المنهج التاريخي.  
     - المنهج التجريبي.
     - منهج دراسة الحالة. 
     - منهج الدراسات المسحية.

تصنيف ويتني:-

    ميز ويتني (Whitney سبع مناهج للبحث هي:-
     - المنهج الوصفي.  
     - المنهج التاريخي.
     - المنهج التجريبي.  
     - المنهج الفلسفي.
     - المنهج الاجتماعي.  
     - المنهج الابداعي.
     - المنهج التنبؤي.


  تصنيق جود وسكاتس:-

    يرى جود وسكاتس (Good and Scates) أن مناهج البحث يمكن أن تنقسم إلي خمسة أنواع هي:-
     - المنهج الوصفي.  
     - المنهج التاريخي.
     - المنهج التجريبي.  
     - منهج دراسة الحالة.
     - منهج دراسة النمو والتطور.


 المنهج التاريخي 

    يستخدم هذا المنهج لدراسة الماضي بوجه عام لمعرفة ما كانت عليه الظاهرات والعلاقة المتداخلة بينها في الحقب التاريخية المختلفة وبالذات العلاقات السببية المسئولة عن تطور وتبدل الظاهرات والأحداث عبر الزمن.
    يركز المنهج التاريخي على دراسة الماضي لأجل فهم الحاضر والتمكن من استقراء المستقبل.
    يهتم المنهج كذلك بدراسة الحاضر من خلال تفسير أحداثه وظواهره بالرجوع للماضي لمعرفة أصول هذه الظاهرات والأحداث ومسبباتها.


اساسيات المنهج التاريخي:-

    هنالك مرحلتين لفحص المعلومة في المنهج التاريخي يطلق على الأولى الفحص أو النقد الخارجي وعلى الأخرى الفحص أو النقد الداخلي.


الفحص (النقد) الخارجي:-

    المقصود هنا فحص مصدر المعلومة لمعرفة مدى صدقية المصدر ودرجة الاعتماد عليه.
    من أمثلة فحص المصدر في المنهج التاريخي اختبار مصداقية الراوي في علم الحديث في الدراسات الاسلامية.
    أما في حالة أن المصدر وثيقة فإن الفحص الخارجي يركزعلى الاجابة عن بعض التساؤلات والتي تشمل:-
    متى ظهرت الوثيقة أو المظهر (الفترة التاريخية)؟
    من هو مؤلف الوثيقة أو كاتبها؟
    هل الكاتب هو نفسه من كتب النسخة الأصلية أم هي منقولة؟
    هل الوثيقة التي بيد الباحث هي نسخة أصلية أم صورة وإذا كانت صورة هل يمكن الوصول للأصل؟




الفحص (النقد) الداخلي :-

    بعد أن تم نقد الوثيقة خارجياً يقوم المنهج التاريخي بفحصها داخلياً.
    المقصود بالفحص الداخلي هو التدقيق في محتويات الوثيقة بالنظر إلى عدة أمور والاجابة عن بعض التساؤلات أهمها:-
    هل تمت اي اضافات أو تعديلات للوثيقة الأصلية؟
    ما طبيعة التعديل الذي تم هل هو بالزيادة أم الحذف؟
    أين ومتى تم التعديل إن وجد ولماذا؟
    هل لغة الوثيقة تتطابق لغة العصر الذي كتبت فيه؟
    هل هنالك أي تناقض في محتويات الوثيقة.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق