الخميس، 13 أكتوبر، 2016

النمو العمراني الزيادة السكانية



النمو العمراني هو الزيادة في مساحة مناطق الاستقرار البشري ( القرى والمدن ) على حساب مناطق مجاورة لها نتيجة عوامل عدة.
أهم العوامل التي أدت إلى التوسع العمراني:                 هناك مجموعة من العوامل أدت إلى النمو الحضري السريع وخاصة في نهاية القرن الثامن عشر وظهور الثورة الصناعية
التوســــــــــــع العمـــــــــراني
                           
                           
الزيادة السكانية         الثورة  الصناعية      التوسع التجاري        تطور وسائل النقل

أولاً: الزيادة السكانية:          كانت الزيادة السكانية في بداية الحياة البشرية ولفترة متوسطة بطيئة، وذلك بسبب انتشار الأمراض والأوبئة والحروب والكوارث الطبيعية، ولكن بعد الثورة الصناعية وما نتج عنها من تقدم هائل في مجال الطب والرعاية الصحية حدث نمو سريع في سكان العالم

مراحل الزيادة السكانية في العالم
                                     
                                     
مرحلة النمو السكاني البطيء          مرحلة الثورة السكانية                   مرحلة النمو السكاني غير المتساوي
ثانياً: الثورة الصناعية:وهي المرحلة التي تبعت اكتشاف واستخدام النفط كمصدر للطاقة.
ثالثاً: التوسع في شبكة النقل والمواصلات:  حيث أدى تعدد وتنوع وسرعة وسائل النقل والطرق إلى حدوث التوسع العمراني.
رابعاً التوسع التجاري:                  حيث ظهور الشركات الضخمة، والموانئ الكبيرة وما ينتج عن ذلك من أنشطة اقتصادية وتوسع عمراني.

مشـــــــــكلات الــمدن
أهم مشكلات المدن
                                     
                                     
مشكلة الإسكان                   مشكلة المرور          الضوضاء والضغوط النفسية

أولاً: مشكلة الإسكان:          ومن أهم أسباب هذه المشكلة زيادة الطلب على المساكن والذي يفوق  العرض والنمو السكاني السريع.
الأحياء العشوائية:     وهي المناطق المتهالكة القديمة داخل المدن وجزء منها يطلق عليه تجمعات واضعي اليد.

يوجد ثلاثة أنماط مقترحة من العلماء لحل مشكلة الإسكان هي:-
النمط الأول:            يركز هذا النمط على النمو الرأسي في المباني، وهو تعدد الطوابق كالأبراج وناطحات السحاب.
النمط الثاني:   تشجيع السكان على بناء مساكن خاصة بهم على أن تقوم الدولة بمساعدتهم عن طريق توفير الأراضي والقروض.
النمط الثالث:  وهو بناء مساكن لذوي الدخل المحدود مع توفير الخدمات الضرورية.

ثانياً مشكلة المرور: أهم فوائد وسائل النقل:-
- سرعة نقل البضائع والأفراد.                          - توفير الوقت والجهد.
- تحقيق المتعة والسعادة للأفراد.               - تأمين حاجات السكان.
أسباب الأزمة المرورية في المدن.
- ارتفاع المستوى المعيشي وامتلاك أكثر من سيارة.
- تركز السكان في المدن والعواصم حيث فرص العمل.
- سوء تخطيط المدن ووجود نقص في شبكات الطرق والمواصلات.
- زيادة الهجرة من الريف إلى المدن ( ومن أكثر المدن والعواصم العربية التي تعاني من هذه المشكلة القاهرة ودمشق )

       الجهود التي تقوم  بها دولة الإمارات العربية المتحدة للتغلب على مشكلات المرور في المدن.
- التوسع في إقامة الجسور والطرق والأنفاق.
- إصدار قوانين الانضباط المروري.
- نقل المراكز الإدارية والصناعية على أطراف المدن.

النتائج المترتبة على مشكلات المرور
مشكلات اقتصادية:   ضياع و تأخر ساعات العمل الناتج عن بطء الحركة.
مشكلات اجتماعية:   الحوادث المرورية التي تودي بحياة الآلاف.
مشكلات بيئية:                  التلوث البيئي.
ثالثاً: الضوضاء والضغوط النفسية:           ( تعتبر الضوضاء من أخطر أمراض العصر، وهي عبارة عن أصوات خشنة غير منتظمة تزداد يوماً بعد يوم) وتقاس الضوضاء بالديسيل.


مصادر الضوضاء في المدن
1-      وسائل النقل.            2-      عمليات البناء والتشييد.        3-      الصناعات المختلفة في المدن.

النتائج المترتبة على التلوث الضوضائي
1-      التوترات العصبية والضغوط النفسية.
2-      ارتفاع ضغط الدم والصداع المستمر.
3-      الفقدان المؤقت أو الدائم أحياناً للسمع.

الإجراءات الوقائية للحد من التلوث الضوضائي
- نشر الوعي بأخطار التلوث الضوضائي   - إصدار القوانين والتشريعات التي تحد من الضوضاء.
الدرس الثالث
التخطيط الإقليمي للمدن
التخطيط الإقليمي:     هو دراسة الموارد والإمكانات الطبيعية والبشرية المستمرة وغير المستمرة في منطقة محددة بهدف الارتقاء بها.

ومن أهم الحلول التي يطرحها المختصون في مجال التخطيط ما يلي:-
1-      التوازن الإقليمي في التنمية.
2-      أن يتم التخطيط في إطار شمولي واسع.
3-      أن تتصف عمليات التخطيط بالمرونة.
4-      إصدار القوانين التي من خلالها يمكن السيطرة على أبعاد ومشكلات المدن.

أساليب توسع استخدام الأراضي في المدن.
1-      الإمكانات المتاحة.
2-      الإمكانات المحاذية للمدينة.
3-      الإمكانات البعيدة عن المدينة الرئيسة ( مدن التوابع )

أهم أساليب تنمية المدن عمرانياً

.
أسلوب الزحف                            أسلوب القفز             أسلوب النمو المتعدد

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق