الاثنين، 10 أكتوبر، 2016

تعريف إدارة الأزمات

تعريف إدارة الأزمات :
       ترتكز إدارة الأزمات على تخفيض الآثار السلبية المرتبطة بالأزمة وتحديد مصادر المخاطر والتهديدات وإزالة مسبباتها أو تقليل الخسائر البشرية والمادية والمعنوية الناتجه عنها ، وهذا يتطلب استخدام نظم للإنذار المبكر على درجة عالية من الحساسية لالتقاط كافة إشارات الإنذار الحقيقية ووضع خطط مسبقة للاستعداد والوقاية من الأزمات المحتملة .

       وهناك عدة تعريفات لإدارة الأزمات منها :
-      عرف غريب عبد الحميد (1997) إدارة الأزمات بأنها كافة الوسائل والإجراءات والأنشطة التى تنفذها المنظمة بصفة مستمرة فى مراحل ماقبل الأزمة وأثنائها وبعد وقوعها والتى تهدف من خلالها إلى تحقيق مايلى :
·       منع وقوع الأزمة كلما أمكن .
·       مواجهة الأزمة بكفاءه وفعالية .
·       تقليل الخسائر فى الأرواح والممتلكات إلى أقل حد ممكن .
·       تخفيض الآثار السلبية على البيئة المحيطه .
·       إزالة الآثار السلبية التى تخلفها الأزمة لدى العاملين والجمهور .
·       تحليل الأزمة والاستفادة منها فى منع وقوع الأزمات المشابهه أو تحسين وتطوير قدرات المنظمة وأدائها فور مواجهة تلك الأزمات.

-      عرفت منى شريف (1998) إدارة الأزمات بأنها العملية الإدارية المستمرة التى تهتم بالتنبؤ بالأزمات المحتملة عن طريق الاستشعار ورصد المتغيرات البيئية الداخلية والخارجية المولدة للأزمات وتعبئة الموارد والإمكانيات المتاحه لمنع أو الإعداد للتفاعل مع الأزمات بأكبر قدر ممكن من الكفاءة والفاعلية وبما يحقق أقل قدر ممكن من الضرر للمنظمة وللبيئة والعاملين ، مع ضمان العودة للأوضاع الطبيعية فى أسرع وقت وبأقل تكلفة ممكنه وأخيراً دراسة أسباب الأزمة لاستخلاص النتائج لمنع حدوثها أو تحسين طرق التعامل معها مستقبلا مع محاولة تعظيم الفائدة الناتجة عنها إلى أقصى درجة ممكنة .

-      عرف Cigliotti & Jason (1991) إدارة الأزمات بأنها (قدرة المنظمة على التعامل مع المواقف الطارئه بسرعه وفعالية وكفاءة بهدف تقليل التهديدات والخسائر فى الأرواح والممتلكات والآثار السلبية على استمرار أنشطتها وعملياتها.)
·       وخلاصة القول أن إدارة الأزمات تتمثل فى قدرة المنظمة على إدراك المخاطر والتهديدات الحالية والمحتملة والعمل على تجنبها أو تقليل آثارها السلبية لإعادة التوازن للنظام فى أقل وقت ممكن وبدء نشاطه مرة أخرى واستخلاص الدروس المستفادة لمنع تكرار الأزمة أو تحسين طرق التعامل معها مستقبلا والاستفادة من الفرص التى تتيحها .

-      هناك بعض المنظمات لا تتقبل مفهوم إدارة الأزمات بسبب عدم قدرة الإدرة العليا على تقدير خطورة الموقف ووجود أخطاء بشرية تكون الإدارة غالبا مستعده لإخفائها بالإضافة إلى الضغوط المستمرة التى لايمكن تجاهلها من المتأثرين عند اتخاذ الإدارة العليا لموقف حاسم لمواجهه الأزمة .

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق