الجمعة، 14 أكتوبر، 2016

مميزات المناخ في قارة امريكا الجنوبية

الخصائص المناخية في قارة امريكا الجنوبية
اولا–العوامل المؤثره في الخصائص المناخية:تعد الخصائص المناخية في القارة ماهي الانتيجة تفاعل مجموع من العوامل والتي لها اثرها في تحديد طبيعة الخصائص المناخية واقاليمها واهم هذة العوامل ?
1- الموقع بالنسبة لدوائر العرض :تقع قارة امريكا الجنوبة ب دائرتي عرض (23?.5او 25درجة شمالا و56جنوبا)وبذلك فهي تضم حوالي (81)دائرة عرض تمتد لمسافة (11200كم)وتتضمن هذة الدوائر (دائرة العرض الاستوائية ومداري السرطان والجدي )وهذا مايميزها عن قارة امريكا الشمالية ويؤثر هذا الموقع في?
أ–يضع هذا الموقع القارة في نطاق الاقاليم المدارية وشبة المدرية والاستوائية والتي تشكل مسحة اكثرمن (75?)من القارة ضمن الخصائص المناخية المدارية والاستوائية وتجعلها على طرفي نقيض مع قارة امريكا الشمالية التي تضم 90?من مساحتها تتتقع ضمن المناخ المعتدل والبارد .
ب–يؤثر هذا الموقع في مناخ القارة في المنطقة المحصورة بين دائرتي عر ض (0–23)درجة شمالا فتكون خصائصة متشابهة للخصائص مع المنطقة المحصورة بين دائرتي عرض (0–23درجة جنوبا)مع اختلاف بينهما في فصول السنة .
ج–يؤثر امتداد القارة جنوبا حتى دائرة عرض (56ج)مع وجود (25)دائرة عرض شمال دائرة العرض الاستوائية الى وجود انماط من المناخ المعتدل والبارد في جنوب القارة وهذا يعني وجود كل الانماط المناخية في القارة ابتداء من المناخ المداري و الاستوائي الى المناخ البارد الرطب في اقصى الجنوب.
2- الموقع الجغرافي:نظرا لان الموقع الجغرافي يعني موقع المكان (مدينة .دولة .قارة)بالنسبة لليابس والماء فان قارة امريكا الجنوبية تقع جغرافيا في النصف الجنوبي من الكرة الارضية اي في النصف المائي فضلا عن كونها تظهر على شكل شبة جزيرة تحيط بها المياة من معظم جهاتها اذ يحيطها اكبر مسطحين مائيين في العالم هما المحيط الهادي (الباسفيكي)من الغرب والمحيط الاطلسي من الشرق فضلا عن مياة البحر الكاريبي وخليج المكسيك من الشمال اما من اقصى الجنوب فالمياة المشتركة للمحيطين الهاى والاطلسي ولذلك فان القارة ليست لها حدود قارية سواء الحدود المكسيكية مع قارة امريكا الشمالية عند نهر ريوجراند
يعد هذا الموقع البحري ذا اثر كبير في رفع نسبة الرطوبة وزيادة كمية التساقط وللمؤثرات البحرية تاثيرها في تلطيف الحرارة ممايقلل ذلك من الخصائص المناخية والجفاف .
3-الارتفاع والانخفاض عن مستوى سطح البحر:تؤثر التضاريس في الخصائص المناخية من خلال ارتفاعها وامتداداتها الجغرافية اذ ان المرتفعات (الجبال والتضاريس )تغطي اكثر من نصف مساحة القارة ويظهر تاثير التضاريس في مناخ القاره في ?
أ–يؤدي تباين التضاريس على الاختلاف في درجات الحرارة وعلى نفس دائرة العرض الواحدة في القارة فعلى سبيل المثال نجد ان الحرارة في المكسيك تتدرج على نفس دائرة العرض الوحدة فتصل الى (26م)في المنطقة الساحلية المنخفضة الى اقل من (10م)فوق الجبال والهضاب العالية وكذلك يظهر تاثير التضاريس في جبال الانديز عند دائرة العرض الاستوائية نفسها اذا تغطي المرتفعات بالثلوج طول العام بسبب عامل الارتفاع في حين لايقل معدل الحرارة السنوي في سهل الامزون وعلى نفس دائرة العرض عن (26م).
ب–تقلل مرتفعات امريكا الجنوبية(الجبال والمرتفعات)من درجات الحرارة العظمى اذ تنخفض الحرارة في المناطق المرتفعة في قلب الاقليم المداري فتصبح مناطقها صالحة لسكن الانسان واستقرارة فيها لذا يمكن القول بانة في الوقت الذي تمتلك القارة اوسع مساحة من المناخ الاستوائي الحقيقي بين قارات العالم فانها تمتلك ايضا في عروضها الاستوائية اوسع مساحة من المناخ البارد او حتى القطبي .
ج–وتؤثر التضاريس ايضا في حين تباين كميات الامطار الساقطة اذ تزداد الامطار في السفوح المرتفعة المواجهة للرياح في حين تقل في مناطق ظل المطر وهذا يظهر في غزارة الامطار في السواحل الجنوبية الشرقية للبرازيل والجهات الساحلية الشمالية الغربية في كولومبيا في حين تؤثر جبال الانديز المرتفعة شمال دائرة عرض (40)جنوبا على منع المؤثرات البحرية الباسفيكية من التوغل نحو الداخل واقتصار تاثيرها في الساحل لذلك تظهر خصائص المناخ شبه الجاف في الجهات الغربية من الارجنتين والذي جعل من هضبة بتاجونيا في ظل المطر وهذاالارتفاع لجبال الانديز يشكل عاملا في تكوين نطاق صحراوي طولي يمتد من الشمال الغربي الى الجنوب الشرقي ابتداء من خليج جواياكيل حتى هضبة بتاجونيا.
4-التيارات البحرية أو المحيطة : تؤثر على مناخ قارة أمريكا الجنوبية مجموعة من التيارات
البحرية الدافئة والباردة وعلى الساحلين ويمكن متابعة هذا التأثير على النحو الأتي:-
أ‌- التيارات البحرية المارة بمحاذاة الساحل الشرقي : يظهر تياراً على الطرف الجنوبي الشرقي من القارة يعرف باسم تيار فو كلندFalkandوهو أصلا
تيار قادم من المحيط المتجمد الجنوبي ويصل تأثيره إلى خليج لابلاتا صيفاً، في حين يتقدم خلال فصل الشتاء لتصل مياهه البارده عند راس فريوfrio،إما التيارات الدافئة التي تمر بمحاذاة الساحل الشرقي فتتمثل بالتيار الاستوائي الجنوبي العظيم فبعد إن يلامس الساحل الشرقي والشمال الشرقي للبرازيل بشكل زاوية حادة ينشطر إلى شطرين الأول يتجه شمالاً فيجري بمحاذاة مصب نهر ألامزون ثم سواحل جيانا ثم سواحل فنزويلا ويصل تأثيره إلى البحر الكاريبي وخليج المكسيك ويعرف بأسم تيار خليج المكسيك الدافئ ،إما الثاني فيتجه جنوباً ويعرف بأسم تيار البرازيل الدافئ الجنوبي ويصل تأثيره إلى خليج لابلاتا في حين في فصل الشتاء فيبتعد عن الساحل حتى رأس فريو اذ يأخذ اتجاها جنوبا شرقياً.
ويتضح تأثير التيارات المحيطة في مناخ قارة أمريكا الجنوبية بالاتي :
1-
إلى الجنوب من دائرة عرض (35 درجه جنوبا) تكون مياه المحيط الأطلسي ابرد من مياه المحيط الهادي ، وبسبب تأثير تيار فوكلاند البارد .
2-
الجزء المحصور بين دائرتي عرض (5 درجه جنوباً و35 درجة جنوباً ) من الساحل الغربي فهو ابرد من نظيره في الشرق بسبب تيار همبولت (بيرو) البارد الذي يسير بمحاذاة الساحل الغربي ، في حين إن مرور تيار البرازيل الدافئ بمحاذاة الساحل الشرقي الذي يجعل منه أكثر حرارة .
3-
وفرة الضباب وعدم سقوط الإمطار في شمال شيلي وجنوب بيرو يرجع إلى تأثير تيار همبولت (بيرو)البارد.
4-
تسهم التيارات البحرية الدافئة في زيادة كمية الإمطار الساقطة في الجهات الساحلية التي تمر بالقرب منها .
5-
تيار النينو الدافئ يتقدماً إلى جنوب القارة وبتكاثف بخار الماء الذي تحمله الرياح المرافقة للتيار فتؤدي إلى سقوط أمطار غزيرة حتى أطلق على هذه الظاهرة بأسم تيار (الطفل المدلل).
ويظهر تأثير التيارات البحرية في وجود الفرق في الحرارة بين الساحلين ، ففي فصل الشتاء يصل الفرق إلى (12درجة) في شهر تموز و(4م) في شهر كانون الثاني ،ويرجع ذلك إلى انه بالقرب من الساحل شمال بيرو يحل تيار دافئ يعرف بتيار (النينو al-nino)محل تيار همبولت البارد خلال المدة الممتدة من (كانون الثاني حتى نيسان) ،إما الجزء الواقع بين (كياو) ودائرة عرض (25ج) فيكون الساحل الغربي ابرد من نظيره في الشرق بحوالي (10 درجات ) في كل شهر من أشهر السنة، ولكن إلى الجنوب من ذلك تصبح السواحل الغربية ابرد من السواحل الشرقية بحوالي (10درجات) خلال أشهر الصيف فقط ، في حين يكون الساحل الغربي شتاء في عدد من العروض ادفأ من الساحل المقابل له في الشرق وذلك بسبب هبوب الرياح المحيطية باتجاه الساحل والتي هي ادفأ من رياح اليابسة التي تهب على القسم الشرقي من القارة .

5-توزيع مناطق الضغط الجوي والكتل الهوائية : يعد التغير في الضغط الجوي وحركة الكتل الهوائية أثرهما البارز في طبيعة الخصائص المناخية السائدة في القارة ، إذ توجد مناطق للضغط تؤثر بشكل أو بأخر ومع العوامل الثابتة التي ذكرت في مناخ القارة وتتوزع هذه المناطق جغرافياً كما يلي :

أ‌-منطقتان دائميتان للضغط المرتفع فوق المحيط الهادي الجنوبي والمحيط الأطلسي الجنوبي وتصل إطراف هاتين المنطقتين إلى سواحل القارة .
ب‌-تظهر منطقة ضغط منخفض بالقرب من دائرة عرض الاستواء في كل فصول السنة.
ج- منطقة الضغط المتغير على سطح القارة بين دائرتي عرض (20 درجة جنوباً
و40 درجة جنوبا ) وهي تخضع للتسخين والتبريد على هذه الكتلة اليابسة
فتتكون منطقة ضغط منخفض في الصيف (كانون الثاني ) وتصبح منطقة ضغط
مرتفع في الشتاء (تموز).
د-منطقة للضغط المرتفع فوق المحيط الأطلسي الشمالي بالقرب من الساحل
الشمالي الشرقي للقارة.
ه- منطقة الضغط المرتفع فوق قارة أمريكا الانجلو سكسونية في فصل الشتاء
الشمالي (كانون الثاني ) ويصل تأثيرها حتى المكسيك والبحر الكاريبي.
إما أهم الكتل الهوائية المؤثرة على مناخ قارة أمريكا الجنوبية فهي :
أ/ الكتل الهوائية المدارية البحرية : ويرمز لهاmtويكون مصدرها المسطحات المائية الكبيرة من منطقة الضغط العالي شبه المداري ، وهي من أهم الكتل الهوائية المؤثرة في مناخ القارة .
تنشأ هذه الكتل فوق مياه المحيط الأطلسي الشمالي والجنوبي ومياه المحيط الهادي الشمالي والجنوبي أيضا ، وتتصف بارتفاع نسبة الرطوبة الدافئ ، ويزداد
ثبات الكتل الهوائية المدارية البحرية على الساحل الغربي لشيلي في حين تكاد غير مستقرةunstabilityعلى الساحل الشرقي للقارة ، مما يؤدي وجودها إلى سقوط أمطار غزيرة عندما تتعرض لعمليات التصعيد ، وعندما يتحرك الهواء المداري البحري إلى العروض الاستوائية ويدخل منطقة الضغط الاستوائي سيتعرض لحركة تصعيد وبالأتي سقوط الأمطار.
ب/ كتلة هوائية مدارية قارية : ctتتكون هذه الكتل على اليابس في منطقة الضغط العالي شبة المداري ، ويؤدي تبريد اليابس في فصل الشتاء الجنوبي (تموز) إلى تكوين كتلة هوائية مدارية جافة في المنطقة الواقعة بين دائرتي عرض (30-40 درجة جنوبا) وتختفي هذه الكتلة في فصل الصيف الجنوبي ( كانون الثاني ) . شكل رقم (32)
جـ/ الكتلة القطبية البحرية : mpتقع المحيطات الجنوبية إلى الجنوب من دائرة
عرض(40 درجه جنوبا) تحت تأثير الهواء القطبي البحري الجنوبي ، ويغزو هذا
الهواء جنوبي شيلي والأرجنتين في فصل الصيف الجنوبي (كانون الثاني).
ويختلف توزيع الضغط وفعالية الكتل الهوائية بين الصيف والشتاء فخلال فصل الصيف
الجنوبي (كانون الثاني ) تكون الشمس عمودية على مدار الجدي ومن ثم تتبعها مناطق
الضغط المنخفض بالتحرك نحو الجنوب ، وتمتد معها منطقة الضغط المنخفض
الاستوائي جنوبا فتغطي حوض ألامزون وحوض لابلاتا – وأورجواي وتتمزق منطقة
الضغط المرتفع دون المدارية ، وتقسم على قسمين يتركز قسم منها فوق المحيط
الأطلسي والأخر فوق المحيط الهادي وتتعرض سواحل البرازيل الشرقية للرياح التجارية الجنوبية الشرقية ،
كما تتوغل الرياح التجارية الشمالية الشرقية إلى داخل حوض ألامزون وفي الوقت نفسه تتعرض سواحلها الجنوبية للرياح العكسية (الشمالية الغربية ) .
إما خلال فصل الشتاء الجنوبي (تموز) فان مناطق الضغط تتبع حركة الشمس الظاهرية نحو الشمال، فتسيطر منطقة الضغط المنخفض الاستوائي على حوض ألامزون وتلتحم مع منطقة الضغط المنخفض دون المدارية الفصلية والتي تتركز حول دائرة العرض (20درجة شمالاً) ، في حين تتصل منطقة الضغط المرتفع دون المداري في الجنوب لتكون منطقة واحدة تمتد على كل من اليابس والماء .
يقتصر هبوب الرياح التجارية الجنوبية الشرقية على شمال مصب حوض لابلاتا وتتمكن الرياح العكسية الشمالية الغربية من الهبوب على جنوب شيلي ووسطها ، في حين يكون شمال أمريكا الجنوبية ومنطقة البحر الكاريبي والمكسيك خاضعاً للرياح التجارية الشمالية والشمالية الشرقية .
6-شكل القارة:
تتخذ امريكا الجنوبية شكلا مثلثا قاعدة في شمال القارة وراسه في ىجنوبها ويضح هذا الشكل اتسا ع خصائص المنطقة المدارية في القارة وتميل الى الضيق في الابتعادة عن هذه المنطقة ويؤثر هذا الشكل في الخصائص المناخية فب القارة في :
أ-ان اتساع مساحة القارة في ضمن المنطقة المدارية يؤدي الى زيادة مساحة الخصائص المناخية المدارية التي تسيطر حوالي (75%)من مساحة القارة0
ب-يساعد شكل القارة هذا على وصول المؤثرات البحرية الى معظم اجزاء القارة اذ ان منطقة فوكلا ند (ارض النار )التي تمتد الى جنوب دائرة عرض (50درجة جنوبا)لا يظهر فيها خصائص المناخ الشتوي القاسي كما هو الحال في كندا اذ نجد ان معدل الحرارة ابرد اشهر السنة (تموز) فيها يزيد عن (32درجة فهرنهايتية)(صفر مئوي)0
ج-يؤثر شكل القارة على على وصول المؤثرات البحرية إلى معظم اجزاء القارة وبالأتي عدم بروز ظاهرة التطرف الحراري في مناخها كما هو الحال في مناخ امريكا الشمالية مما يؤدي الى قلة نصيب المناخ الجاف وشبه الجاف 0
7- الأعاصير المدارية (أعاصير الهاريكون)
تعد أعاصير الهيريكين من العوامل المناخية المتحركة التى تؤثر في مناخ القارة وخاصة أقسامها الشمالية الشرقية والشمالية الغربية في خليج المكسيك وهذه ةالاعاصير المدارية يرافقها سقوط كميات غزيرة من الامطار وحدوث فيضانات فجائية كما انها تسبب اضرار كبيرة على المناطق السكنية والاراضي الزراعية فضلا عن ان هذه المنطقة تشهد تكرارا مستمرا لهذه الاعاصيرالتى ترافق حركة التيارات الاستوائية الرجعية التي تدخل مياه البحر الكاريبي وخليج المكسيك فترفع من درجات الحرارة وزيادة الرطوبة في الجو وسقوط كميات غزيرة من الامطار فظلا عن الفيضانات المدمرة 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق