الأحد، 9 أكتوبر، 2016

تشكيل الوعي الجمالي

إدراك مفهوم القيم الجمالية وبعض الفنون لدى عينة البحث
تعتبر عملية إدراك مفهوم القيم الجمالية؛ وبعض الفنون، عملية مهمة في تشكيل الوعي الجمالي لدى أفراد عينة البحث؛ ولهذا سيتناول هذا الفصل الخصائص والصفات التي تعجب المبحوثين في بعض الفنون، كالشعر، والموسيقى، والرسم، والمسرح، والتصوير الفتوغرافي، والرقص حين تعرض في التلفزيون، كما سيتناول مفهوم المبحوثين للجميل، والقبيح، والجليل، والتراجيدي، والهزلي، والفكاهي، والدرامي، واللون، والتناسق، والشعري، والفيلمي، والإخباري.

يبين العلاقة بين الخصائص والسمات التي تعجب عينة الدراسة في الشعر حين يقرأ في التلفزيون والنوع.
النوع
الذكور
الإناث
المجموع
الخصائص والسمات
التكرار
%
التكرار
%
التكرار
%
الخيال الشعري
29
14.80
80
20.36
109
18.50
اللغة الشعرية
65
33.16
143
36.38
208
35.31
مخاطبة العاطفة والوجدان
80
40.82
158
40.20
238
40.40
الصورة الشعرية
22
11.22
12
03.06
34
5.77
أخرى
-
00
-
00
00
00
المجموع
196
100
393
100
589
100
       يتضح من الجدول (51)، ن خاصية مخاطبة العاطفة والوجدان، هي التي تعجب الذكور أولا؛ في الشعر حين يقرأ في التلفزيون؛ وذلك بنسبة 40.82%؛ تليها اللغة الشعرية، في المرتبة الثانية بنسبة 33.16%؛ أما الخيال الشعري، والصورة الشعرية، فيحتلان المرتبتين المواليتين في مدى إعجاب هؤلاء الذكور بالشعر حين يقرأ في التلفزيون. كما نجد الإناث يعجبن بخاصية مخاطبة العاطفة والوجدان، أولا بنسبة 40.20%؛ ثم اللغة الشعرية، ثانيا بنسبة 36.38%؛ أما الخيال الشعري والصورة الشعرية، فيحتلان المرتبتين المواليتين في مدى إعجاب هؤلاء الإناث بالشعر حين يقرأ في التلفزيون.
       ويبدو من خلال ما سبق، أن الذكور والإناث يعجبون، بمخاطبة العاطفة والوجدان أولا، ثم اللغة الشعرية ثانيا، ويمكن تفسير ذلك بامتزاج خصائص التلفزيون؛ الصورة؛ الألوان؛ الصوت بأحاسيس الشباب الجامعي المدروس؛ التي تصل إليها اللغة الشعرية المبنية على انتقاء الكلمات واختيار الأسلوب.
يبين العلاقة بين الخصائص والسمات التي تعجب عينة الدراسة في الشعر حين يقرأ في التلفزيون وبيئة النشأة.
النوع
الريف
المدينة
الخصائص والسمات
التكرار
%
التكرار
%
الخيال الشعري
61
21.78
48
15.54
اللغة الشعرية
114
40.72
94
30.42
مخاطبة العاطفة والوجدان
105
35.50
133
43.04
الصورة الشعرية
-
00
34
11
أخرى
-
00
-
00
المجموع
280
100
309
100
       بالانتقال إلى العلاقة بين الخصائص والسمات التي تعجب عينة الدراسة في الشعر حين يقرأ في التلفزيون؛ وبيئة النشأة؛ يتضح من خلال بيانات الجدول (52)، أن المبحوثين من أصل ريفي يعجبون باللغة الشعرية أولا بنسبة 40.72%، تليها مخاطبة العاطفة والوجدان ثانيا، بنسبة 37.50%؛ ثم الخيال الشعري ثالثا، بنسبة 21.78% أما الصورة الشعرية فلم تحظ بإعجاب هؤلاء المبحوثين من أصل ريفي. أما فيما يخص المبحوثين الذين هم من المدن؛ فيعجبون بمخاطبة العاطفة والوجدان أولا، بنسبة 43.04%، تليها اللغة الشعرية ثانيا، بنسبة 30.42%، أما الخيال الشعري، والصورة الشعرية، فيحتلان المرتبتين المواليتين.
       ونستخلص مما سبق، أن المبحوثين الذين هم من الريف والمدينة، يعجبون باللغة الشعرية، ومخاطبة العاطفة والوجدان، مما يؤكد التفسير السابق الذي قدمناه عن سبب هذا الإعجاب، حين تدثنا عن العلاقة بين الخصائص والسمات التي تعجب الذكور والإناث في الشعر حين يقرأ في التلفزيون.

الجدول رقم 52: يبين العلاقة بين الخصائص والصفات التي تعجب عينة الدراسة في الموسيقى حين تعرض في التلفزيون والنوع.
النوع
الذكور
الإناث
الخصائص والصفات
التكرار
%
التكرار
%
النغمة واللحن
74
37.76
175
44.52
تساعد على الراحة والاسترخاء
105
53.58
137
34.86
الإيقاع
14
07.14
80
20.36
أخرى
03
01.52
01
00.26
المجموع
196
100
393
100
       يتضح من الجدول (53)، أن الذكور يعجبون بكون الموسيقى تساعد على الراحة والاسترخاء بنسبة 53.58% ثم يعجبون بالنغمة واللحن ثانيا بنسبة 37.76% أما الإيقاع فيأتي في المرتبة الموالية. أما الإناث فتعجبهن النغمة واللحن الموسيقيين بنسبة 44.52%، ثم المساعدة على الراحة والاسترخاء بنسبة 34.86%، ثم الإيقاع بنسبة 20.36%، وبهذا تكون الموسيقى من خلال التلفزيون؛ أداة سمعية مختلفة عن الأدوات السمعية الأخرى؛ وهي بذلك عبارة عن معادل موضوعي لنفسيات الشباب الجامعي المدروس؛ ولقد توصلت دراسة عن بعض المستمعين للموسيقى إلى أن " ... الفرد المستمع إلى الموسيقى؛ يكون أكثر انسجاما مع المثير باعتبار أنه حافز مشوق؛ ... وأن للأنغام الموسيقية تأثير مباشرا على النفس تجعل الإنسان يقبل عليه ويتمتع به؛ وتجعله يشعر بأن الموسيقى تعبر عن مشاعره وأحاسيسه "[1] .

الجدول رقم 54: يبين العلاقة بين الخصائص والصفات التي تعجب عينة البحث في الموسيقى حين تعرض في التلفزيون وبيئة النشأة.
بيئة النشأة
الريف
المدينة
المجموع
الخصائص والصفات
التكرار
%
التكرار
%
النغمة واللحن
98
35
151
48.86
249
تساعد على الراحة والاسترخاء
138
49.28
104
33.65
242
الإيقاع
44
15.71
50
16.18
99
أخرى
-
00
04
01.29
04
المجموع
280
100
309
100
589
       بالإنتقال إلى العلاقة بين الخصائص والصفات التي تعجب الشباب الجامعي المدروس في االموسيقى، وبيئة النشأة؛ يكشف لنا الجدول (54) عن أن المبحوثين من أصل ريفي؛ يعجبون بكون الموسيقى تساعد على الراحة والإسترخاء أولا بنسبة 49.28%، أما الذين يعجبوت بالنغمة واللحن فكانت نسبهم 35%؛ أما المعجبون بالإيقاع الموسيقي من خلال التلفزيون كانت نسبتهم 15.71%؛ كما يكشف الجدول أعلاه على أن الشباب الذين هم من المدن، يعجبون بالنغمة واللحن الموسيقيين أولا بنسبة 48.86%؛ ثم يعجبون بخاصية المساعة على الراحة والإسترخاء ثانيا بنسبة 33.65%، أما الإيقاع فكانت نسبة المعجبون به 16.18%؛ ويبدو مما سبق أن عدم الاتفاق بين من هم في الريف؛ ومن هم في المدينة، واقع في الإعجاب بالنغمة واللحن؛ وفي كون الموسيقى مساعدة على الراحة والاسترخاء؛ وأن الاختلاف الواقع هنا هو في أن الذين هم من الريف قد أعجبوا بعنصر الراحة والإسترخاء أولا؛ مقابل الإعجاب بالنغمة واللحن أولا، للذين هم من المدينة؛ أما هذه النغمة، وذلك اللحن، فأخد إعجاب الطلبة الذين هم من الريف ثانيا× مقابل الراحة والاسترخاء لأولئك الذين هم من المدينة ثانيا.

الجدول رقم 55: يبين العلاقة بين الخصائص والسمات التي تعجب عينة البحث في الرسم حين تعرض اللوحات الفنية في التلفزيون والنوع.
النوع
الذكور
الإناث
المجموع
الخصائص والسمات
التكرار
%
التكرار
%
طريقة التعبير الفني
31
15.81
170
43.25
201
استعمال الخيال والرمز
58
29.59
74
18.82
132
استعمال الأسلوب الواقعي
40
20.40
35
08.90
75
استعمال الألوان بتجانس
53
27.04
109
27.73
162
استعمال الألوان بلا تجانس
10
05.10
05
01.27
15
أخرى
04
02.04
-
-
04
المجموع
196
100
393
100
589
       وبانتقالنا إلى فن الرسم يتضح لنا من الجدول (55)، أن الخصائص والسمات التي تعجب الذكور في اللوحات الفنية حين تعرض في التلفزيون؛ قد جاءت مقاربة على مستوى الإعجاب باستعمال الخيال والرمز بنسبة 29.59%، استعمال الألوان بتجانس بنسبة 27.04%؛ أما بالنسبة للذكور الذين يعجبهم استعمال الأسلوب الواقعي، فكانت نسبتهم 20.40%؛ أما الذين يعجبون بطريقة التعبير الفني (دون التقييد بمدرسة معينة) فكانت نسبتهم 15.81%.
       ويبدو أن هناك إعجابا متحققا لدى الدكور، على مستوى أغلبية الخصائص والسمات؛ باستثناء طريقة استخدام الألوان بلا تجانس، كما يبدوا أن هناك اعجابا ببعض مبادئ المدارس الفنية في الرسم كالواقعية، والرمزية، والسريالية.
       أما فيما يخص الخصائص والسمات التي تعجب الإناث في اللوحات الفنية حين تعرض في التلفزيون؛ قد بلغت نسبة من تعجبن بطريقة التعبير الفني 43.25% ، وهي نسبة تشكل فرقا ذا دلالة إحصائية، مقارنة بالنسب الأخرى؛ وهذا دليل على عدم ميل الطالبات لبعض مبادئ المدارس الفنية المشار إليها سابقا؛ وإنما تكون الميزة هنا لطريقة التعبير الفني؛ كمعادل لطبيعة أغوار نفسيات الإناث. أما من تعجبن بتجانس الألوان في اللوحات الفنية عبر التلفزيون فبلغت نسبتهن 27.73%، ولعل في هذا الإستعمال للألوان علاقة بطريقة التعبير الفني، إن تحدثثنا عن المعادل النفسي لهذه الألوان؛ فحالات الغضب، والحزن، والفرح، والبهجة، والتوتر، والاسترخاء ... تصاحبها عملية استخدام الألوان.

الجدول رقم 56: يبين العلاقة بين الخصائص والسمات التي تعجب عينة الدراسة في الرسم حين تعرض اللوحات الفنية في التلفزيون وبيئة النشأة.
بيئة النشأة
الريف
المدينة
المجموع
الخصائص والسمات
التكرار
%
التكرار
%
طريقة التعبير الفني
83
29.64
118
38.18
201
استعمال الخيال والرمز
62
22.14
70
22.65
132
استعمال الأسلوب الواقعي
42
15
33
10.67
75
استعمال الألوان بتجانس
76
27.14
86
27.83
162
استعمال الألوان بلا تجانس
13
04.64
02
00.64
15
أخرى
04
01.42
-
-
04
المجموع
280
100
309
100
589
       وبدراسة الخصائص والسمات التي تعجب الشباب الجامعي المدروس في الرسم، حين يعرض على التلفزيون وبيئة النشأة؛ يكشف لنا الجدول (56) أعلاه، عن إعجاب 29.64% من مبحوثي الريف بطريقة التعبير الفني، من خلال عرض اللوحات الفنية في التلفزيون؛ ثم إعجاب نسبة 27.14% من هؤلاء المبحوثين، باستعمال اللوحات الفنية الألوان بتجانس، كما أعجب 22.14% من مبحوثي الريف، بخاصية استخدام الخيال والرمز، في اللوحات الفنية التي تعرض في التلفزيون.
       أما فيما يخص استعمال الأسلوب الواقعي، واستعمال الألوان بلا تجانس في اللوحات الفنية حين تعرض في التلفزيون؛ فلم يكن الإعجاب بها مرتفعا.
       وفيما يخص مبحوثي المدينة؛ نلاظ أن 38.18% من يعجبون بطريقة التعبير الفني، وأن 27.83% يعجبون بخاصية استعمال الألوان بتجانس؛ كما نلاحظ أن 22.65% من مبوثي المدينة يعجبون بخاصية استخدام الخيال والرمز.
       أما من يعجبون بخاصية استعمال الأسلوب الواقعي؛ وخاصية استعمال الألوان بلا تجانس، فكانت نسبتهما ضعيفتين.
الجدول رقم 57: يبين العلاقة بين الخصائص والسمات التي تعجب عينة البحث في المسريات التلفزيونية والنوع.
النوع
الذكور
الإناث
المجموع
الخصائص والصفات
التكرار
%
التكرار
%
طريقة الاندماج والمشاركة الوجدانية الشعورية
25
12.75
108
27.48
133
طريقة الأداء لدى الممثلين
170
86.73
285
72.51
455
أخرى
01
00.51
-
-
01
المجموع
196
100
393
100
589
       وبالانتقال إلى العلاقة بين الخصائص والسمات، التي تعجب عينة البحث، في المسرحيات التلفزيونية، والجنس؛ يكشف لنا الجدول (57)، عن وجود نزعة مركزية لدى كل من الذكور والإناث؛ بالنسبة لطريقة الأداء لدى الممثلين، بلغت 86.73% لدى الدكور،و 72.51% لدى الإناث؛ ويمكن تفسير هذا بتركيز الدكور والإناث على الجوانب الشكلية لدى الممثلين، كطرق الكلام، والتمثيل، وكيفيات اللباس، وتأدية الحركات؛ ثم بعد ذلك القدرة على التفاعل مع الدور الذي تقدمه كل شخصية في المسرحية. كما يمكن تفسير هذه أيضا بالاختلاف تجربة المشاهدة للمسرحيات على خشبة العرض، ومشاهدتها عبر التلفزيون، مما يؤدي إلى تناقص عمليتي الإندماج والمشاركة الوجدانية بين المشاهد والممثل؛ مقابل بروز الإعجاب بطرق العرض والأداء، ويكون بهذا لمتغير الجنس دور في تحديد درجة الإعجاب خصائص وصفات المسرحيات التلفزيونية.

الجدول رقم 58: يبين العلاقة بين الخصائص والسمات التي تعجب عينة البث في المسرحيات التلفزيونية وبيئة النشأة.
بيئة النشأة
الريف
المدينة
المجموع
الخصائص والصفات
التكرار
%
التكرار
%
طريقة الاندماج والمشاركة الوجدانية الشعورية
93
33.21
40
12.94
133
طريقة الأداء لدى الممثلين
186
66.42
269
87.05
455
أخرى
01
00.35
-
-
01
المجموع
280
100
309
100
589
       يتضح لنا من الجدول (58)، أن أغلبية مبحوثي الريف والمدينة، بعجبون بطريقة أداء الممثلين في المسرحيات التلفزيونية، حيث بلغت نسبة مبحوثي الريف 66.42%، وبلغت نسبة مبحوثي المدينة 87.05%.
       وبالنسبة لمن أعجبوا بطريقة الاندماج، والمشاركة الوجدانية، من مبحوثي الريف، فبلغت نسبتهم 33.21%، في ين أعجب 12.94% من مبحوثي المدينة بهذه الطريقة السابقة.

الجدول رقم 59: يبين العلاقة بين الخصائص والسمات التي تعجب عينة البحث في فن التصوير الفوتوغرافي حين يعرض في التلفزيون والنوع.
النوع
الذكور
الإناث
المجموع
الخصائص والصفات
التكرار
%
التكرار
%
طريقة وأسلوب التصوير
-
-
22
05.59
22
زوايا التقاط الصورة
54
27.55
52
13.23
106
الموضوع المصور
31
15.81
44
11.19
75
التركيز على الجوانب المثيرة في حياة الإنسان
42
21.42
139
35.36
181
التركيز على جمال الطبيعة
69
35.20
136
34.60
205
أخرى
-
-
-
-
-
المجموع
196
100
393
100
589
       وبنظرنا في العلاقة بين الخصائص والسمات التي تعجب الشباب المبحوث في التصوير الفوتوغرافي ين يعرض في التلفزيون، والجنس نرى من الجدول (59)، أن 35.20% من الذكور يعجبون بالصور الفوتوغرافية المركزة على جمال الطبيعة؛ في حين يعجب 27.55% من هؤلاء الذكور بالتقاط الصور؛ ثم يعجبون بالصور المركزة على الجوانب المثيرة في ياة الإنسان بنسبة 21.42 %، وبلغت نسبة من يعجبون بالموضوع المصور 15.81%، أما بالنسبة للاناث فيعجبن بالصور الفوتوغرافية التي تركز على الجوانب المثيرة في حياة الإنسان؛ بنسبة 35.36%، ويعجبن كذلك بالصور التي تركز على جمال الطبيعة بنسبة 34.60%؛ وبلغت نسبة من يعجبن بزوايا التقاط الصورة 13.23%، كما بلغت نسبة من يعجبن بالموضوع المصور 11.19%.
فإذا كان الذكور قد أعجبوا بالتركيز على الطبيعة أولا؛ فإن الإناث قد أعجبن بتركيز تلك الصور على الجوانب المثيرة في حياة الإنسان أولا؛ وتركيزها على جمال الطبيعة ثانيا، بنسبتين متقاربتين.
االجدول رقم 60: يبين العلاقة بين الخصائص والسمات التي تعجب عينة البحث في فن التصوير الفوتوغرافي حين يعرض في التلفزيون وبيئة النشأة.
بيئة النشأة
الريف
المدينة
المجموع
الخصائص والصفات
التكرار
%
التكرار
%
طريقة وأسلوب التصوير
20
07.14
02
00.64
22
زوايا التقاط الصورة
40
14.28
66
21.35
106
الموضوع المصور
21
07.5
54
17.47
75
التركيز على الجوانب المثيرة في حياة الإنسان
110
39.28
71
22.97
181
التركيز على جمال الطبيعة
89
31.78
116
37.54
205
أخرى
-
-
-
-
-
المجموع
280
100
309
100
589
وبانتقالنا للعلاقة بين الخصائص والسمات، التي تعجب عينه البحث في فن التصوير الفوتوغرافي، حين يعرض على التلفزيون، وبيئة النشأة، يكشف لنا الجدول (60)، عن أن الشباب الجامعي من أصل ريفي؛ يعجبون أولا بالصور المركزة على الجوانب المتيرة في ياة الإنسان، بنسبة بلغت 39.28%، ثم الإعجاب بتلك الصور التي تركز على جمال الطبيعة ثانيا بنسبة 31.78%، أما الخصائص، والصفات الأخرى، فجاءت متأخرة في مدى الإعجاب بالصور الفوتوغرافية لدى هؤلاء المبوثين من أصل ريفي.
أما الشباب الذين هم من المدن؛ فيعجبون بالصور الفوتوغرافية التي تركز على جمال الطبيعة، أولا بنسبة 37.54%؛ وتعجبهم تلك الصور المركزة على الجوانب المثيرة في حياة الإنسان؛ ثانيا بنسبة 22.97%، كما يعجبون بزوايا التقاط الصورة بنسبة 21.35%، وبلغت نسبة من يعجبون بالموضوع المصور 17.47%. وقد يرجع هذا إلي أن عملية مشاهدة الصور الفوتوغرافية عبر التلفزيون؛ تختلف عن مشاهدتها في قاعات العرض؛ ويبدو أن عنصري الإثارة والجمال قد جمعا العناصر الأخرى المتبقية التي يفترض أنها موجودة ضمنيا في كل صورة.


الجدول رقم 61: يبين العلاقة بين الخصائص والسمات التي تعجب عينة البحث في فن الرقص ين يعرض في التلفزيون والنوع.
النوع
الذكور
الإناث
المجموع
الخصائص والصفات
التكرار
%
التكرار
%
طريقة الأداء
28
14.28
149
37.91
177
التجانس بين ثقافة الرقص وشكل الراقص
57
29.08
61
15.52
118
الإيقاع في حركات الراقص
101
51.53
182
46.31
283
أخرى
10
05.10
01
00.25
11
المجموع
196
100
393
100
589
       بالنظر في العلاقة بين الخصائص والسمات، التي تعجب الذكور والإناث، في الرقص حين يعرض في التلفزيون؛ نرى من بيانات الجدول (61)، أن نسبة 51.53% من الذكور يعجبون بالإيقاع في حركات الرقص أولا؛ وأن 29.08% يعجبون بتجانس ثقافة الرقص وشكل الراقص ثانيا؛ أما من يفضلون طريقة الأداء فكانت نسبتهم 14.28%. وبالانتقال إلى الإناث نرى أنهم يلتقين مع الذكور حين يعجبن بالإيقاع في حركات الراقص أولا؛ إذ بلغت نسبتهن 46.31%، أما فيما يخص الإعجاب الثاني، فيختلف فيه الذكور والإناث؛ إذ بلغت نسبة من تعجبن بطريقة الأداء 37.91%، وفي هذا ميل إلى تفضيل الجوانب الشكلية لدى الإناث أكثر منها لدى الذكور؛ في حيم كان الإعجاب الثاني لدى الذكور، هو التجانس بين ثقافة الرقص وشكل الراقص.
       ويبدو أن لعنصر الإيقاع في حركات الراقص، مزية لدى كل من الإناث والذكور؛ وقد يرجع ذلك إلى اختلاف ظروف مشاهدة الرقص عن طريق التلفزيون؛ ومشاهدته في قاعات العرض والرقص؛ حيث تركز الصورة التلفزيونية على عملية توجيه الراقص؛ إضافة إلى إدخال عنصري المؤتمرات البصرية، والصوتية، في عملية الرقص مما يبدع جوا من الإيقاع.



الجدول رقم 62: يبين العلاقة بين الخصائص والسمات التي تعجب عينة البحث في فن الرقص حين يعرض في التلفزيون وبيئة النشأة.
بيئة النشأة
الريف
المدينة
المجموع
الخصائص والصفات
التكرار
%
التكرار
%
طريقة الأداء
85
30.35
92
29.77
177
التجانس بين ثقافة الرقص وشكل الراقص
61
21.78
57
18.44
118
الإيقاع في حركات الراقص
128
45.71
155
50.16
283
أخرى
06
02.14
05
01.61
11
المجموع
280
100
309
100
589
       بالانتقال إلى الجدول (62)، نلاحظ أن نسبة 45.71% من المبحوثين من أصل ريفي، يعجبون بالإيقاع في حركات الراقص؛ حين يشاهدون الرقص من خلال التلفزيون؛ كما نلاحظ أن طريقة الأداء قد احتلت المرتبة الثانية، في إعجاب من هم من الريف؛ وذلك بنسبة 30.35%. ويتلقى المبحوثين الذين هم من المدن، من حيث ترتيب إعجابهم بفن الرقص، مع المبحوثين الذين هم من الريف؛ إذ احتل عنصر الإيقاع في حركات الراقص المرتبة الأولى بنسبة 50.16%، كما احتلت طريقة الأداء المرتبة الثانية بنسبة 29.77%؛ أما من أعجبوا بالخصائص الأخرى، فكانت نسبتهم أقل من النسب الأخرى


[1] - ضياء الدين أبو الحب. الموسيقى وعلم النفس، ط 1، بغداد: مطبعة التضامن، 1970، ص 254.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق